صحة الحامل

حرقة المعدة أثناء الحمل : طرق التعامل الأمثل معها

لا تكاد ترى امرأة حاملا إلا وتجدها تشتكي من حرقة المعدة أثناء الحمل وتبحث عن علاج فعال لها. والحق معها كل الحق؛ فهو عرض مزعج للغاية؛ سواء في فترة الحمل أو غيرها؛ حيث أنه يؤثر على نشاطاتها اليومية وعاداتها الطبيعية.


تعتبر حرقة المعدة أثناء الحمل هي من أكثر ما يزعج الأم طيلة فترة حملها؛ وذلك لأن هذا العرض من أعراض الحمل لا يبرح الأم إلا بانتهاء فترة الحمل. صحيح أنه خلال الشهر التاسع من الحمل يتلاشى هذا الشعور المزعج؛ بسبب أن الجنين ينزل إلى قاع الحوض؛ تاركا المساحة للمعدة لتأخذ وضعها، إلا أن الأم تظل طيلة ثمانية أشهر تعاني من الشعور بالحرقة. ويمكنك علاج هذه المشكلة عن طريق اتباع بعض النصائح التي أوردناها لك في هذا المقال؛ فواصلي القراءة لتحققي الاستفادة.

أسباب حرقة المعدة أثناء الحمل

تختلف أسباب حرقة المعدة أثناء الحمل باختلاف فترات الحمل؛ ففي بداية الحمل يتسبب ارتفاع هرمونات الحمل في حدوث اضطرابات بالجهاز الهضمي وارتخاء بجميع عضلات جسم الأم؛ وذلك استعدادا للولادة. ومن العضلات التي تصاب بالارتخاء هي عضلة رأس المعدة التي تصبح مفتوحة رخوة بعد أن كانت مغلقة على الطعام قبل حدوث الحمل. وهنا يسهل خروج الطعام ثانية من المعدة ومروره على المريء والبلعوم؛ بل قد يصل إلى الفم. كذلك فإن هذه الهرمونات تجعل عملية هضم الطعام أبطأ كثيرا عن الطبيعي؛ الأمر الذي يتسبب في حرقة المعدة أثناء الحمل كذلك. ومع تقدم الحمل يأتي السبب الثاني الذي يساعد على زيادة الشعور بالحرقة أثناء الحمل؛ وهو زيادة حجم الجنين؛ بحيث أنه كلما زاد هذا الحجم، كلما تسبب في الضغط على المعدة؛ مما يؤدي إلى خروج الطعام والمواد الحمضية الموجودة بها منها. وكل هذا يسبب الشعور بالحرقة.

علاج حرقة المعدة أثناء الحمل

حرقة المعدة أثناء الحمل علاج حرقة المعدة أثناء الحمل

لأنه شعور مؤلم للغاية بحيث يمنع الأم من ممارسة حياتها بشكل طبيعي؛ فهي على الأقل لا تستطيع النوم جيدا ولا يمكنها التحرك كثيرا، لأن الأمر كذلك، فلابد من إيجاد علاج لمشكلة حرقة المعدة أثناء الحمل. وإليك هذه الخطوات التي تساعدك على ذلك:

  • توقفي عن تناول الأطعمة التي تبطئ من عملية الهضم؛ ونعني بهذه الأطعمة تلك المأكولات الدسمة التي تأخذ وقتا طويلا في هضمها.
  • توقفي عن تناول الأطعمة التي تحتوي على الأحماض والأملاح والتوابل الكثيرة.
  • لا تكثري من تناول الأطعمة المحتوية على البصل والثوم؛ فهما يسببا الحرقة أثناء الحمل.
  • لا تأكلي كميات كبيرة من الطعام، حتى تستطيع معدتك استيعابه. ويمكنك تقسيم طعامك إلى ستة وجبات صغيرة على مدار اليوم، بدلا من ثلاثة وجبات كبيرة.
  • لا تتجرعي كميات كبيرة من المياه دفعة واحدة؛ بل اشربي الماء على هيئة رشفات صغيرة تسعها معدتك.
  • احرصي على الحفاظ على وزنك خلال فترة الحمل؛ فقد ثبت أن السمنة تزيد من الشعور بالحرقة.
  • تناولي وجبة العشاء قبل التوجه إلى سريرك بساعة أو ساعتين؛ وذلك حتى تعطي معدتك الفرصة لهضم الطعام قبل النوم؛ فإن النوم بعد الأكل مباشرة يؤدي إلى ارتداد الطعام ثانية إلى المريء؛ مسببا الشعور بحرقة المعدة.
  • لا تتناولي الطعام بسرعة؛ بل اعطي نفسك الفرصة لمضغ الطعام جيدا وبلعه بهدوء.
  • يمكنك تناول بعض الأطعمة التي تخفف من حرقة المعدة أثناء الحمل قبل النوم؛ وهذه الأطعمة كثيرة، منها الحليب والزبادي والخيار.
  • حاولي النوم برأس مرتفع قليلا على الوسادة؛ فوضع الاستلقاء الكامل يزيد من الشعور بحرقة المعدة.

هذا، ومن المهم للغاية عدم اللجوء إلى الأدوية الكيميائية التي يصفها لك الطبيب قبل اتباع الطرق الطبيعية للتعامل مع المشكلة. واعملي أن أخذ الدواء مع اتباع عادات صحية سيئة لا يجدي شيئا ولا يعالج المشكلة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق