أثلاث الحمل

الثلث الثالث من الحمل : ما يحصل لك وللجنين في ثالث ثلث؟

الثلث الثالث من الحمل هو هو وقت الترقب الكبير. في غضون أسابيع قليل، ستستقبلين طفلك. الحمل في الثلث الثالث يحتوي على الشهر السابع والثامن والتاسع ويبدأ من الأسبوع 28 إلى الأسبوع 40.قد تشعرين بالقلق من هذه المرحلة التي لطالما سمعت عن كم التعب والإجهاد الذي يتخللها. ولكن هوني عليك، وتابعي معنا القراءة؛ فلربما يهدئ ذلك من خوفك.


يعتبر الثلث الثالث من الحمل هو بداية نهاية فترة الحمل ككل. وعادة ما يتردد على ألسنة السيدات أن هذه الفترة تعتبر من الفترات المتعبة في الحمل؛ حيث أنها تختلف تماما عن الثلث الثاني من الحمل، وتشبه الثلث الأول منه إلى حد كبير. ولكن، لا تقلقي، عزيزتي الأم، فليس هناك ما يمكن أن يقارن بالثلث الأول من الحمل. لن تمري بالتجربة نفسها مجددا؛ ولكن هناك بعض الأعراض التي تميز الثلث الثالث من الحمل؛ كما أنه لابد وأن تكوني على دراية بأسلوب الحياة الذي تتبعين خلال هذه الفترة، حتى تمر بأمان. ويشتمل الثلث الثالث من الحمل على ثلاثة شهور؛ وهي على الترتيب: الشهر السابع والثامن والتاسع من الحمل. وسنقدم لك نبذة مختصرة عن كل من هذه الأشهر في السطور القليلة القادمة.

الشهر السابع من الحمل

الثلث الثالث من الحمل الشهر السابع من الحمل

مع بداية هذا الشهر تبدأ تجهيزات الولادة؛ فعلى الرغم من كونها تحدث في الشهر التاسع، لا ضمان لهذا الصغير؛ فقد يقرر المجيء باكرا عن ذلك الوقت. ومن هذا الوقت سيبدأ جنينك في النمو على وتيرة أسرع بكثير من سابقتها. كما أن جسمك سيتغير كثيرا؛ حتى يتماشى مع ما يحدث بداخله. وكل ما عليك في هذا الشهر هو الالتزام بالنظام الحياتي الصحي.

الشهر الثامن من الحمل

الثلث الثالث من الحمل الشهر الثامن من الحمل

لا يختلف الشهر الثامن من الحمل عن الشهر السابع كثيرا؛ ولكن عليك الانتباه إلى بعض الأمور؛ منها متابعة أي تغيرات تطرأ عليك، والتمدد على السرير مرة كل أربع ساعات، وعمل تدليك للأماكن التي تشعرين فيها بالألم، والحفاظ على أخذ القسط الكافي من النوم؛ وأقله ثماني ساعات.

الشهر التاسع من الحمل

الثلث الثالث من الحمل الشهر التاسع من الحمل

يعتبر الشهر التاسع من الحمل هو ذلك الشهر التي تنتظره كل أم قد اشتاقت لرؤية صغيرها وضمه إلى صدرها. وخلال هذا الشهر، يكتمل نمو الجنين تماما، ثم يبدأ استعداده للولادة. ولابد وأن تكوني على نفس درجة الاستعداد؛ وذلك بتهيئة جسمك صحيا وغذائيا وحركيا. كما أنه يفضل تجهيز كل ما يخص الصغير الجديد، حتى لا يسبب لك هذا الأمر الشعور بالقلق.

التغييرات التي تطرأ على الأم خلال الثلث الثالث من الحمل

الثلث الثالث من الحمل التغييرات التي تطرأ على الأم خلال الثلث الثالث من الحمل

خلال الثلث الثالث من الحمل هناك الكثير من التغيرات التي تطرأ على الأم، والتي تميز هذا الثلث. صحيح أنه هناك بعض الأشياء التي لا تكون غريبة عليها؛ كونها تمر بها منذ الفترات الماضية؛ ولكن في كل الأحوال ينفرد الثلث الثالث من الحمل بالعديد من التغيرات التي نقدمها فيما هو آت:

آلام براكستون هيكس

منذ بداية الثلث الثالث من الحمل عادة ما تمرين بتجربة الطلق الكاذب، الذي يسمى بآلام براكستون هيكس. وهناك بعض السيدات اللاتي لا تشعرن بهذه الآلام إلا في مرحلة متأخرة من هذا الثلث؛ كما أن هناك البعض الآخر اللاتي لا تشعرن بأي ألم قبل وقت الولادة على الإطلاق. وما يميز آلام براكستون هيكس عن آلام المخاض أنها تكون عبارة عن آلام غير منتظمة بمنطقة أسفل البطن؛ كما أنها تكون أخف كثيرا من ألم المخاض ولا يصاحبها نزول دم أو غيره.

وزن الأم والجنين

يعتبر من أكثر التغيرات التي تميز الثلث الثالث من الحمل هو حدوث طفرة كبيرة في وزن الأم والجنين؛ فالجنين يخرج من المرحلتين السابقتين من الحمل وهو يزن حوالي واحد كيلو جرام؛ وخلال الثلث الثالث من الحمل يتضاعف هذا الوزن مرتين أو يزيد. ولهذا السبب يقوم الطبيب بتقييم حالة الطفل الصحية بناء على وزنه؛ فالمفترض أن لا يقل عن 2 كيلو جرام، ولا يزيد عن 3,5 كيلو جرام. وأما بالنسبة للأم، فإنها طيلة هذه الفترة تزداد بمعدل كيلو جرام في الأسبوع الواحد. وللعلم، فإن هذا لا ينطبق على كل السيدات؛ فهناك الكثيرات ممن لا يزددن في الوزن إلى هذا الحد.

الشعور بالألم

بالطبع تؤدي زيادة الوزن التي تحدث بشكل مفاجئ في الثلث الثالث من الحمل إلى الكثير من المضاعفات، التي ربما تسبب لك الإزعاج. فعلى سبيل المثال، من المتوقع أن تصابي بآلام في منطقة الحوض والظهر؛ فالوزن الزائد يزيد من الحمل على الظهر، كما أن الحوض يتسع شيئا فشيئا ليستعد للولادة. ومن أكثر الأماكن التي تعاينن من وجود الألم فيها هي منطقة عظام العانة، التي تعاني من ضغط البطن عليها. هذا غير الآلام الموجودة في الفخذين والساقين والقدمين؛ والتي تزداد بمرور الوقت.

صعوبة الحركة

وهذه تعد كذلك من التغيرات التي تظهر بسبب زيادة الوزن. وقد تشعرين بصعوبة الحركة قبل ذلك؛ ولكن في الغالب يبلغ هذا الشعور الذروة خلال هذا الثلث من الحمل. وللتغلب على هذا الشعور، يمكنك المشي بهدوء، وعدم الانتقال من وضع إلى آخر بشكل مفاجئ؛ بل اعطي جسمك الفرصة ليغير وضعيته بهدوء تام.

ظاهرة النسيان

بالطبع تتسبب الهرمونات في حدوث الكثير من التغيرات في الجسم؛ وأهمها النسيان وقلة التركيز. ولعله من المناسب تدوين جميع الأشياء المهمة بتواريخها؛ حتى يتثنى لك القيام بكل شيء في وقته.

علامات تمدد الجلد

لا أخالك قد بلغت الثلث الثالث من الحمل دون أن ترين شيئا من علامات التمدد التي تظهر على الأجزاء التي يحدث فيها شد بسبب كبر الحجم وزيادته. وعلامات التمدد هذه هي عبارة عن خيوط بيضاء اللون أو حمراء أو بنفسجية؛ والتي تحدث بسبب تمزق طبقة من طبقات الجلد نتيجة للشد. وفي حال كنت تأخذين كفايتك من الماء وتحرصين على رطوبة جسمك داخليا، بالماء، وخارجيا، بالمرطبات التي تشمل الزيوت والكريمات والصابون، ستكون هذه العلامات خفيفة للغاية.

الضغط على المثانة

نعلم، عزيزتي الأم، أنك تشعرين بضغط ما على المثانة منذ فترة من الوقت؛ ولكن هل تعلمي أنه خلال الثلث الثالث من الحمل يزداد هذا الضغط بشكل قد يؤدي بك إلى صعوبة الحركة وعدم القدرة على المشي؟ وهل تعلمي أنه كلما كبر حجم الرحم، كلما ازدادت حاجتك للذهاب إلى الحمام؛ وخاصة إذا كان رأس الجنين يتجه للأسفل؟ لعلك تتغلبين على هذه المشكلة بالمشي بطيء الحركة وعدم البقاء خارج المنزل كثيرا.

كثرة الحاجة إلى النوم

تعتبر من أهم الظواهر التي تلاحظينها في منتصف الثلث الثالث من الحمل هو زيادة الحاجة إلى النوم؛ حتى أنك في بعض الأوقات ستفاجئين بأنك تستيقظين من النوم، ولا تعلمين متى نمت، ولا ماذا حدث. على العموم، لا تتعجبي من هذا الأمر، فجسمك هو الذي يرسل هذه الإشارات لأنه في الغالب منهك ويحتاج للراحة؛ وعليك بتلبية النداء دائما.

كثرة تناول الطعام

على الرغم من أن صغر حجم معدتك وزيادة الضغط عليها من قبل الرحم في الثلث الثالث من الحمل يؤدي بك إلى عدم القدرة على تناول كميات كبيرة من الطعام، ستلاحظين أنك خلال اليوم الواحد تتناولين الكثير من الطعام بشكل متفرق. فأنت قد تأكلين نصف الطعام الخاص بك، وبعدها بوقت قصير تشعرين بالجوع مجددا، فتتناولين الطعام الذي يشبعك، ويظل الحال كذلك طيلة اليوم.

ارتفاع ضغط الدم

للأسف الشديد، فإن النساء اللاتي يعانين في العموم من ارتفاع ضغط الدم يكن أكثر عرضة لضغط الحمل. وعليك توخي الحذر دائما، ومتابعة ضغط دمك طيلة فترة الحمل؛ فالضغط المرتفع قد يسبب تسمم حمل؛ الأمر الذي قد يشكل خطورة كبيرة على حياتك وحياة جنينك، الذي قد يتعرض إلى انفصال المشيمة وانقطاع الغذاء عنه.

انخفاض ضغط الدم

تصاب الكثير من السيدات بضغط الدم المنخفض أثناء الحمل. وعلى الرغم من انك قد تصابين به منذ بداية الحمل، إلا أنه خلال الثلث الثالث من الحمل نخشى خطورة أن تصابي بالإغماء وأنت بذلك البطن الكبير والوزن الزائد. وللعلم، فإن انخفاض ضغط الدم يعتبر أقل خطورة من ارتفاعه؛ بيد أن مشكلته تكمن في أنه يسبب هبوط الدورة الدموية؛ وبالتالي قلة الطعام الذي يصل إلى الجنين.

إصابة الأم بالأنيميا

وهذا يعتبر من الأمور الطبيعية للغاية؛ فالحمل يستنفذ من طاقة جسم الأم ومن العناصر الغذائية الموجودة به منذ ستة أشهر مضت أو أكثر. ولذلك يحدث لدى الكثير من السيدات أنهن يصبن بأنيميا نقص الحديد؛ وخاصة في الشهر الثامن. وفي حالة كهذه، لابد من معالجة ذلك قبل حلول الشهر التاسع؛ استعدادا للولادة.

ضيق التنفس

بالطبع يزداد الجنين حجما ووزنا؛ وتباعا لذلك، يزداد حجم الرحم الذي يقوم بالضغط على جميع الأعضاء التي تشاركه نفس المكان؛ ومنها الرئتين. وفي نفس الوقت يزداد وزن جسم الأم بشكل عام في الثلث الثالث من الحمل وتصبح حركتها تصيبها باللهاث وضيق التنفس. ويزيد الأمر تعقيدا أن الجنين يستنفذ من أمه كميات كبيرة من الأكسجين. ومن أهم الأسباب الأخرى التي تسبب ضيق في نفس المرأة الحامل تناولها كميات كبيرة من الطعام دفعة واحدة أو إصابتها بأنيميا نقص الحديد. ولذلك عليك، سيدتي، بمحاولة التنفس العميق والوصول إلى أقصى نقطة تتمكنين من الوصول إليها؛ حتى تعطي لجنينك ما يحتاج وتشعرين بالراحة. ومن المبشرات أن ضيق التنفس يختفي تماما بحلول الشهر التاسع من الحمل؛ فالجنين يبدأ في النزول إلى أسفل الحوض ويترك مكان الرئتين؛ وبالتالي تتمكنين من التنفس بشكل طبيعي مجددا.

اختفاء أعراض الفترة السابقة

من أهم ما يميز الثلث الثالث من الحمل هو أن الكثير من الأعراض التي تلازم الأم خلال الفترات الماضية تختفي وتسير الأمور في اتجاه معاكس. ويحدث ذلك غالبا في نهاية فترة الحمل؛ فتجدي أن وزنك قد بدأ في الاستقرار، وأن التنفس أصبح أيسر من ذي قبل، وأن الشعور بالحرقة والحموضة لم يعد موجودا؛ وغير ذلك مما قد تشعرين به في هذه الفترة.

علامات الولادة

وخلال الثلث الثالث من الحمل تبدأ علامات الولادة في الظهور؛ ولكن هذا يختلف من امرأة إلى أخرى؛ فبعض السيدات يبدأن الشعور بعلامات الولادة في بداية هذا الثلث والبعض الآخر لا يشعرن به في هذا الوقت الباكر؛ بل إن هناك بعض السيدات اللاتي لا يشعرن بأي علامات للولادة قبل مجيء وقتها الفعلي. وعلى سبيل المثال، قد تشعرين بآلام تشبه آلام الولادة في أي وقت من هذا الثلث، وقد تشعرين بضغط الجنين على بطنك وظهرك من الأسفل، وقد يحدث تغير لوضعية الطفل، وغير ذلك مما ينبئ بقرب ميعاد الولادة.

الأعراض الشائعة خلال الثلث الثالث من الحمل

الثلث الثالث من الحمل الأعراض الشائعة خلال الثلث الثالث من الحمل

هناك من الأعراض ما يميز الثلث الثالث من الحمل عن غيره؛ والتي تشمل الآتي:

زيادة الإفرازات المهبلية

لعلك تلاحظين، عزيزتي الأم، أن الإفرازات المهبلية التي ترينها منذ بداية الحمل تزداد وتيرتها خلال الثلث الثالث من الحمل بشكل تدريجي؛ ولعلك لا تلاحظين ذلك على الإطلاق. والفيصل في ذلك هو وضعية الجنين داخل الرحم؛ ففي حال كان رأسه موجها إلى الأسفل، فإن ضغط الرأس على قاع الرحم وعنق الرحم سيؤدي حتما إلى زيادة الإفرازات المهبلية؛ أما في حال ظل رأس الجنين ناحية معدتك، فلن تلاحظي تغير كهذا. وفي كل الأحوال، عليك ملاحظة إذا كان هناك تغير ما في شكل الإفرازات أو رائحتها؛ فاللون الغريب والرائحة الكريهة قد يدللان على وجود مشكلة ما في الحمل. ولذا عليك التواصل مع الطبيب إذا ما لاحظت ذلك. واعلمي أنه مع قرب موعد الولادة تنزل سدادة عنق الرحم؛ وهي عبارة عن سدادة مخاطية مشوبة بالدم، تغلق عنق الرحم طيلة فترة الحمل، وتنزل قبل الولادة بسبب الانقباضات التي تسبب اتساع عنق الرحم. ولا قلق من رؤية هذه السدادة؛ ولكن كوني مترقبة بعدها؛ فقد تكن الولادة بعد عدة أيام.

نزول سائل أصفر من حلمتي الثديين

وهذا العرض يعتبر طبيعيا للغاية؛ كما أنه لا يضر عدم رؤيته من الأساس. وهو يعتبر من ضمن استعدادات الجسم لمرحلة المقبلة؛ وهي مرحلة الرضاعة. والحقيقة أن الإشارات التي يرسلها المخ إلى الجسم بقرب موعد الولادة تكون على هيئة عدة أشياء من ضمنها نزول هذا السائل من الثدي. وطالما أن الأمر طبيعي، فلا تفزعي ولا تولي اهتماما له؛ اللهم إلا إذا كان هذا السائل مختلطا بالدم؛ عندها لابد من استشارة الطبيب للتعامل مع المشكلة في وقت باكر.

زيادة عسر الهضم

تعانين، سيدتي، من مشكلة عسر الهضم منذ وقت طويل مضى؛ ومع دخول الثلث الثالث من الحمل ستزداد حدة المشكلة. والسبب في ذلك، أنه كلما تقدمت في الحمل، كلما حاول الجسم الاستعداد للولادة. ويكون ذلك عن طريق الهرمونات التي يفرزها المخ. ومن أهم إجراءات الجاهزية التي يقوم بها جسمك قرب موعد الولادة هي زيادة إرخاء جميع عضلات الجسم؛ ومن ضمنها عضلات منطقة الحوض. وعند ارتخاء هذه العضلات تسير عملية الهضم ببطء شديد؛ الأمر الذي يسبب استغراق الجسم وقت طويل ليكمل هذه العملية وينتهي منها.

زيادة ألم الظهر

وتزداد حدة الآلام التي تشعرين بها في منطقة أسفل الظهر كلما مر وقت على حملك. والسبب في ذلك هو أن زيادة حجم الجنين تزيد من حجم الضغط على الظهر؛ وخاصة عند ارتكان البطن بما يحوي عليه. وبما أن الطفل يستمر في سحب الكالسيوم من أمه ليقوي بها عظامه، فإن هذه العظام التي تصير أقوى مع الوقت تجعل الضربات والركلات التي يوجهها أكثر ألما وأشد وطأة.

إصابة الأم بالبواسير

على الرغم من أنه ليس بالضرورة أن تصابي بهذا العرض، وأن الكثير من السيدات يمررن من تجربة الحمل دون مواجهة ألم كهذا، هناك الكثير من الأشياء التي تؤدي إلى إصابتك بالبواسير، وأكثرها يعتبر من ضمن العادات الخاطئة التي تقع فيها الحامل. فعلى سبيل المثال، تعمد هذه السيدات إلى تقليل كمية ماء الشرب، بسبب الشعور بالضجر من كثرة الذهاب إلى الحمام؛ كما أنهن لا يتناولن كميات كافية من الفواكه والخضروات التي تسهل من عملية الهضم وتقي من الإمساك، وتأكل بدلا عن ذلك أطعمة مليئة بالدهون والنشويات التي تصعب الأمر عليها. وفي بعض الأحيان تصاب الأم بالبواسير، على الرغم من حفاظها على صحتها ونظامها الغذائي؛ وذلك بسبب ضغط الرحم على المستقيم وزيادة كميات الدم المتدفق نحو الرحم والأعضاء المجاوزة له؛ مما يسبب تورم المستقيم.

كثرة الحاجة إلى التبول

حدثي ولا حرج عن هذا العرض الذي سيأتيك حتما في حال انقلب الجنين وأصبح رأسه يتجه للأسفل في اتجاه المثانة. فخلال الثلث الثالث من الحمل إما أن يوجه الجنين رأسه للأعلى؛ وفي هذه الحالة ستعانين من الحرقة أو الحموضة؛ وإما يوجهه للأسفل فيضغط على المثانة بشكل يجعلك لا تفارقين الحمام إلا لدقائق قليلة.

زيادة اضطرابات الجهاز الهضمي

نظرا للتقلصات التي تحدث بالرحم خلال هذه الفترة؛ ونظرا لأن أمعاء الجهاز الهضمي تقع خلف الرحم وتتأثر بكل حركة فيه، فإنه ليس من المستغرب أن تصابين خلال الثلث الثالث من الحمل بتقلبات كثيرة، من إسهال وإمساك، وحتى قيء في يعض الأوقات. وانتبهي جيدا؛ فقد يكون القيء علامة على قرب موعد الولادة أو حلوله بالفعل.

ما سيحدث في زيارتك الدورية للطبيب خلال الثلث الثالث من الحمل

الثلث الثالث من الحمل ما سيحدث في زيارتك الدورية للطبيب خلال الثلث الثالث من الحمل

خلال الثلث الثالث من الحمل تتزايد عدد مرات ذهابك للطبيب؛ فالتطورات الكثيرة التي تحدث على مدار هذا الثلث تتطلب متابعة أكثر دقة. ومن الممكن أن تكون الزيارة شهرية خلال الشهر السابع والشهر الثامن من الحمل؛ كما أنها من الممكن أن تكون مرتين في الشهر؛ غير أن الشهر التاسع من الحمل يتطلب زيارة أسبوعية للطبيب. ويقوم الطبيب بفحص عدة أشياء تتعلق بالولادة؛ منها الفحص المهبلي الروتيني؛ والذي يكون قرب موعد الولادة، لمعرفة مدى اتساع عنق الرحم ونزول رأس الجنين إلى أسفل الحوض. كما أنه لابد من فحص المهبل للتأكد من عدم وجود بكتيريا ضارة، مثل بكتيريا المجموعة باء العقدية؛ والتي تضر بالجنين إذا ما مر عليها. كذلك لابد من التأكد من عدم وجود أي التهابات في المهبل أو عنق الرحم؛ لأنها من الممكن أن تؤذي الجنين؛ كما أنها، لا محالة، تجعل الولادة الطبيعية أكثر ألما، وتترك الأم بعد الولادة لتعاني من آلام شديدة بعد احتكاك الجنين بها أثناء خروجه.

ومن المهم للغاية الاطمئنان على الحالة الصحية لجسم الأم خلال الفترة الأخيرة من الحمل؛ فلا يمكن أن تدخل الأم تجربة الولادة وهي تعاني من فقر الدم أو الأنيميا. ولذا، فإن الطبيب عادة ما يطلب صورة دم شاملة ليتأكد من أن الأمور تسير على ما يرام. وفي حال كانت الأم تعاني من نقص ما، فإنها تبدأ في تعويضه قبل الولادة. وأنصحك بأن لا تهملي أمر كهذا؛ فالولادة تستنفذ من جسمك الكثير؛ كما أنك تفقدين الكثير من الدم؛ وخاصة إذا كانت ولادة قيصرية؛ ولذا لابد من التحضير والجاهزية التامة لكل هذا.

وعند اقتراب موعد الولادة، يستحسن عمل أشعة دوبلر؛ والتي تساعد الطبيب على معرفة الموعد المتوقع للولادة وموضع الجنين بالرحم وموضع المشيمة وكمية الماء حول الجنين وحالة الأم في وقت عمل الأشعة؛ هل كانت هناك تقلصات بالرحم؟ هل هناك احتمالية حدوث ولادة مبكرة؟ وهكذا. وفي حال توقع الولادة المبكرة، يقوم الطبيب بإعطائك ما يسمى بحقن الرئة؛ وهي عبارة عن حقنة كورتيزون تساعد على اكتمال نمو الرئتين بشكل أسرع؛ حتى لا يصاب الطفل بمشاكل في التنفس قد تودي بحياته.

ولابد من أن تسألي الطبيب أثناء الفحص بالموجات الصوتية، السونار، عن بعض الأمور التي تخص الجنين؛ منها وزنه؛ حتى إذا كانت هناك مشكلة ما، حاولت تعويض ذلك وتغيير نظامك الغذائي بشكل يلائم نمو طفلك، ومناسبة حجم بطنه لحجم رأسه، وتدفق الدم الذي يصله من المشيمة عبر الحبل السري، وحركته، وغير ذلك من الأمور الهامة التي تتعلق بالجنين.

كيف تعتني بنفسك خلال الثلث الثالث من الحمل؟

يعتبر الثلث الثالث من الحمل من أكثر فترات الحمل التي تحتاج إلى عناية كبيرة؛ فجسمك يمر الآن بالكثير من التحديات التي يصعب التعامل معها. ونقدم لك أهم النقاط التي لابد من الالتفات لها ووضعها على قمة اهتماماتك خلال هذه الفترة:

الطعام المناسب في الثلث الثالث من الحمل

الثلث الثالث من الحمل الطعام المناسب في الثلث الثالث من الحمل

سواء كنت تلتزمين باتباع نظام صحي غذائي في الفترة الماضية أو لا، ليس أمامك خيار في الثلث الثالث من الحمل سوى ضبط تغذيتك وملائمتها لصحتك وللجنين. ولتقومي بذلك، عليك بالآتي:

تناول كفايتك من عنصر الكالسيوم

فمن أهم الخرافات الشائعة في وطننا العربي هو وقف تناول المرأة الحامل للكالسيوم خلال الشهرين الثامن والتاسع من الحمل؛ حيث أن الجنين قد أتم تكوينه، ولم يعد يحتاج للكثير من الكالسيوم. ولكن الحقيقة أن هذا الشيء قد ينطبق على دول العالم الأول؛ والسبب في ذلك أن انتشار الوعي والتثقيف بين عامة الشعب يجعل المرأة هناك تعلم تماما أنها بعد وصولها لمرحلة النضج لا يمكنها تخزين المزيد من الكالسيوم في عظامها؛ ولا يمكن تعويض نقص 1 جرام من الكالسيوم أثناء الحمل أو الرضاعة على الإطلاق؛ وبالتالي، تكون المرأة حاصلة منذ سن صغيرة على المخزون الثمين الذي ينفعها في حالات الحمل والرضاعة. الأمر الآخر أن مصادر الكالسيوم التي تؤخذ هناك، والمتمثلة في الأغذية والأدوية التي تحتوي على الكالسيوم، تختلف كثيرا عن مصادر الكالسيوم التي نتناولها نحن، في النوعية والجودة. ومن هنا فإن توقف المرأة الحامل عن تناول الكالسيوم وإهمالها هذا الأمر خلال الثلث الثالث من الحمل يعرضها لفقد بعضا من مخزون الكالسيوم القليل للغاية في عظامها؛ الأمر الذي عادة ما يسبب لها هشاشة في العظام وسهولة التعرض للكسور ومشاكل الأسنان في المستقبل.

تناول الألياف

لابد وأن تكثري خلال الثلث الثالث من الحمل من تناول الألياف التي تسهل عليك عملية الهضم؛ في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها جهازك الهضمي تحت ضغط الرحم كبير الحجم، وما تفعله به هرمونات الحمل.

أطعمة تحفيز الولادة

عند قرب موعد الولادة، يمكنك تحفيزها وتسريعها عن طريق تناول بعض الأطعمة؛ مثل التمر والبلح بأنواعه وزيت الزيتون، على الريق، ومشروب الحلبة والقرفة والأناناس والكيوي وغيرها من المأكولات التي تحفز هرمونات الولادة وتسبب انقباض الرحم.

البروتينات

بعلمك أن الطفل يزيد في الوزن بمقدار الضعفين خلال هذه الفترة، فإنه عليك الحفاظ على تناول كميات كافية من الأطعمة التي تحتوي على عنصر البروتين؛ والذي يعمل على بناء العضلات وتقويتها. ومن السهل الحصول على البروتين من كثير من الأطعمة المحيطة بك؛ مثل الأسماك والدواجن والبيض واللحوم الحمراء والبقوليات والحبوب وغيرها مما لا يعد ولا يحصى من الأطعمة المتوفرة.

تناول الدهون

صحيح أن جسمك يحتاج طيلة فترة الحمل إلى الدهون التي يستمد الجنين بعضا منها تحت الجلد؛ حتى يتمكن من التعايش مع البيئة الخارجية التي يواجهها بعد الولادة، ولكن لا يجعلك ذلك تتناولين الدهون بكثرة. وكذلك احرصي على تناول الدهون الصحية، وابتعدي عن الدهون المشبعة قدر الإمكان. ويمكنك الحصول على الدهون الصحية من أطعمة طبيعية، مثل السمسم والفول السوداني والمكسرات بأنواعها.

عنصر الحديد

على الرغم من أنه لا يمكنك إهمال أي من العناصر الغذائية التي تساعد جسمك على القيام بمهمة الحمل الشاقة، وتساعد جنينك على النمو والتطور اللازم لحياته، يعتبر من أكثر العناصر الغذائية أهمية هو عنصر الحديد. وسواء كنت تعانين من نقص في الحديد أو لا، فإنه لابد من تناول الأطعمة التي تحتوي عليه؛ فإن جنينك يأخذ منك في الثلث الثالث من الحمل ما يكفيه من الحديد لما بعد الولادة بثلاثة أشهر. ويمكنك الحصول على الحديد من أطعمة مثل الباذنجان والخضروات الورقية واللحوم البيضاء وغيرها الكثير والكثير من الأطعمة.

العادات اليومية المنصوح بها والممنوعة خلال الثلث الثالث من الحمل

الثلث الثالث من الحمل العادات اليومية المنصوح بها والممنوعة خلال الثلث الثالث من الحمل

نقدم لك، عزيزتي الأم، كذلك أهم النصائح التي يجب اتباعها خلال الثلث الثالث من الحمل فيما هو آت:

  • لا تظلي على وضعية واحدة لوقت طويل؛ ولكن بدلي بين الوقوف والجلوس والاستلقاء.
  • احرصي دائما على تناول الطعام ببطء ومضغه جيدا للغاية؛ فذلك من شأنه أن يجعل عملية الهضم أسرع وأيسر على جهازك الهضمي؛ كما أنه يريحك من مشكلة الحرقة والحموضة وضيق التنفس.
  • خلال الشهرين السابع والثامن من الحمل، لا تتحركي بشكل مفرط؛ فيؤدي ذلك إلى حدوث ولادة مبكرة؛ ولكن بحلول الشهر التاسع، مارسي رياضة المشي يوميا لمدة نصف ساعة؛ فذلك يساعد على نزول الجنين إلى أسفل الحوض ويوسع عنق الرحم.
  • إذا ما لاحظتي زيادة الإفرازات المهبلية، فلا تتصرفي معها قبل استشارة الطبيب. وإياك وعمل دش مهبلي أو استخدام الغسول أو الصابون العادي لتنظيف المهبل؛ فذلك يسبب قتل البكتيريا النافعة منه ويصيبك بالحكة والتهيج.
  • ساعدي طفلك على النزول في وضع الولادة بالجلوس المستقيم وعمل تمارين توسع الحوض كصعود ونزول السلم لمرات متتابعة خلال اليوم.
  • ولتخففي من ألم الظهر، لا تقفي وأنت مائلة للخلف؛ ولا تنامي على ظهرك كذلك.
  • تناولي الكثير من المأكولات والمشروبات الحمضية، مثل البرتقال والليمون والمانجو؛ وذلك للحفاظ على مستوى السائل الأمنيوسي حول الجنين وعدم حدوث نقص به قبل الولادة.
  • للتغلب على صعوبة النوم، يمكنك تناول طعام العشاء قبل النوم بساعات عدة، ووضع وسادة صغيرة تحت بطنك؛ اتقاء لألم الشد الذي تشعرين به، وتناولي أي من الأطعمة التي تعالج مشكلة الحموضة؛ مثل الخيار والجزر والخس.
  • حاولي دوما الحفاظ على وزنك؛ فذلك يجعلك في حالة صحية أفضل؛ كما أن السمنة تقلل فرص الولادة الطبيعية وتزيد الألم والتعب خلال فترة الحمل.
  • وللتغلب على آلام الطلق الكاذب التي تشعرين بها من حين لآخر، عليك شرب قليل من الماء والتنفس العميق من الأنف والزفير من الفم والاسترخاء التام؛ فذلك يساعد على زوال الألم في وقت قصير.
  • عليك في الفترة الأخيرة من الحمل أن تكوني قوية الملاحظة؛ وتواصلي مع طبيبك فور رؤية أي شيء تستغربينه؛ كنزول نقطة من الدم أو الماء أو الإفرازات المهبلية غير الطبيعية.
  • في حال كنت تشعرين بالجوع دوما، فحافظي على تناول الصحي من الطعام، وعدم الاعتماد على الأطعمة الفقيرة بالعناصر الغذائية المفيدة.
  • ولإعداد منطقة المهبل والعجان للولادة، يمكنك عمل تمارين كيجل؛ وهي تمارين تساعد على تقوية عضلات منطقة العجان؛ حتى لا يحدث لها تمزق عند خروج الجنين من قناة الولادة. ويمكنك القيام بهذه التمارين بقبض المكان الذي يخرج منه البول لخمسة ثوان، ثم إرخاؤه لخمسة ثوان أخرى. كرري العملية لمرات عدة؛ ويفضل القيام بذلك على مدار اليوم.

التمارين الرياضية خلال الثلث الثالث من الحمل

الثلث الثالث من الحمل التمارين الرياضية خلال الثلث الثالث من الحمل

خلال الثلث الثالث من الحمل هناك الكثير من التمارين الرياضية التي تساعد على تسهيل وتسريع عملية الولادة وتخفيف ألم الحمل. ومن أهم تمارين هذه الفترة هو تمرين القرفصاء؛ وفيه تقومين بثني ركبتيك والنزول للأسفل، وكأنك ستجلسين على كرسي، ومن ثم الصعود مجددا. ويكرر هذا التمرين لخمسة مرات في اليوم، وكلما قاربت الولادة تزيدي على ذلك. ويساعد هذا التمرين كثيرا في توسيع الحوض وليونة الأربطة به وتقوية منطقة العجان.

كذلك من أهم التمارين الرياضية خلال هذه الفترة هي اليوجا؛ والتي تساعدك على الاسترخاء والتمدد وإراحة عضلات جسمك وتقويتها في الوقت نفسه. ويمكنك القيام بهذه الرياضة بمساعدة معلمة يوجا؛ على أن تكون الدروس التي تحضرينها تخص الحوامل.

وفي بداية الثلث الثالث من الحمل يمكن القيام بالمشي الهادئ؛ أما المشي السريع فليس مسموح به قبل حلول الشهر التاسع. ويمكنك القيام بالمشي في المنزل أو خارجه؛ على أن يكن معك ماء وبعض السكريات، كالعصائر أو الفاكهة التي تحتوي على نسبة جيدة من السكر. واحرصي دوما على عدم الهرولة والوصول إلى حد اللهاث؛ فذلك له أضراره عليك وعلى الجنين؛ كونه يمنعك من التنفس بشكل جيد ويقلل نسبة الدم الذي يصل إلى الجنين، والمحمل بالأكسجين والغذاء.

تطور الجنين خلال الثلث الثالث من الحمل

الثلث الثالث من الحمل تطور الجنين خلال الثلث الثالث من الحمل

ذكرنا فيما سبق أن الجنين يزن حوالي كيلو جرام إلى كيلو جرام ونصف عند دخوله الثلث الثالث من الحمل. وخلال هذا الثلث، يتضاعف وزنه بمقدار الضعفين أو أكثر قليلا. ومع الزيادة في الوزن، تزداد نسبة الدهون تحت جلد الجنين؛ حيث أنها تساعده على البقاء حيا والتأقلم مع البيئة الجديدة التي يخرج إليها عند الولادة. وعلى الرغم من أن معظم أعضاء الجنين في هذا الوقت تكون قد أتمت تكوينها؛ حتى أن هناك بعض الأطفال الذين يولدون في الشهر السابع ويقضون بعض الوقت في الحضانات الخارجية، ثم يعيشون بشكل طبيعي للغاية، على الرغم من ذلك، فإن هناك بعض الأعضاء التي لا يكتمل نموها إلا بنهاية هذا الثلث من الحمل؛ مثل المخ والرئتين. ويبدأ نمو الشعر على رأس الجنين وعلى مناطق متفرقة من جسمه؛ وهناك الكثير من الأطفال يولدون وعلى أجسامهم شعر يشبه الزغب؛ ثم لا يلبث أن يتساقط ويختفي مع مرور الوقت.

وتتطور مهارات الطفل بشكل كبير، وتندمج مع المهارات الحسية؛ والدليل على ذلك انه يستطيع سماع الأصوات حوله؛ ثم إنه يعلم جيدا صوت أمه وأبيه وجميع الأصوات المألوفة له. ويمكنك التحدث إليه أو الغناء له، وسوف ترين أنه يتحرك، استجابة لسماع الصوت. ويستطيع الجنين كذلك في الثلث الثالث من الحمل تمييز النور من الظلام؛ فهو الآن يستطيع فتح عينيه ورؤية ما حوله؛ وعند تسليط ضوء ما على بطنك أو جلوسك في مكان مضيء سيبعد الجنين بوجهه عن مصدر الضوء، أو يغلق عينيه، على الأقل. ومن المهارات التي يتعلمها الطفل في الفترة الأخيرة من الثلث الثالث من الحمل هي مهارة المص؛ والتي تساعده على القيام بعملية الرضاعة عند الولادة. ولعلك ستلاحظين ذات مرة وأنت تقومين بالكشف الدوري بالموجات الصوتية، ستلاحظينه وهو يمص أصابعه. وعلى الرغم من كل هذه التطورات، ستلاحظين أن حركة جنينك لم تعد كما كانت من قبل؛ فهي أصبحت بطيئة وئيدة كلما تقدمت في الحمل. والسبب في ذلك أن مساحة الرحم قد أصبحت ضيقة على الجنين الذي يكبر ويتعاظم حجمه.

ومع اقتراب موعد الولادة، يقوم الجنين بمساعدة أمه والاستعداد للولادة؛ فهو عن طريق الإشارات التي يستقبلها من جسم الأم؛ والتي تتمثل في حدوث انقباضات متفرقة في الرحم، يهيء جسمه للعيش خارج الرحم عن طريق عدة إجراءات؛ فهو على سبيل المثال يقوم بإنتاج أجسام مضادة للبكتيريا الضارة التي قد تواجهه في أيامه الأولى في الدنيا؛ كما أنه ينزل برأسه ناحية أسفل الحوض ويدق بها على فتحق عنق الرحم محاولا فتحها. ومن الأشياء التي تدل على استعداد الجنين للولادة اكتمال وزنه واكتمال نمو عظامه؛ عدا عظام الجمجمة التي تظل منفتحة لتساعد على عملية الولادة.

ونهاية، نتمنى لك حملا سعيدا تتمتعين فيه بالصحة والعافية، وولادة سهلة تسعدين بعدها برؤية صغيرك الجميل. استعدي لهذا اليوم بكل طاقتك؛ واتخذي من استعدادك هذا وسيلة لطرد الخوف الذي من الممكن أن يداهمك في بعض الأوقات.

أسابيع الثلث الثالث من الحمل :

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق