اشهر الحمل

الشهر الثالث من الحمل : ما يحصل لك وللجنين في ثالث شهر؟

الحمل في الشهر الثالث ينتهي لينهي معه الثلث الأول منه. وهذا يعني أن الأم في هذه المرحلة عليها إعداد نفسها للمرحلة المقبلة. وفي هذا المقال، نقدم لك، سيدتي، أهم الأمور التي تتعلق بالشهر الثالث من الحمل وكيفية الاستعداد للشهر الرابع، وكيفية الحفاظ على نفسكِ وعلى جنينكِ في هذه المرحلة.


هنيئا لك إن كنت قد وصلت الشهر الثالث من الحمل ومبارك عليك. أهنئك وأشعر بالسعادة لأجلك، لأن الفترة القاسية التي تعانين منها ومن أعراضها المزعجة قد شارفت على الانتهاء، ولم يعد سوى القليل حتى تنخرطي في الثلث الثاني من الحمل؛ الذي تعتبره جميع الأمهات أجمل فترات الحمل وأكثرها متعة وإثارة. وأنصحك بالإلمام بأكبر قدر ممكن من المعلومات عن الشهر الثالث من الحمل وكيفية الاستعداد للشهر الذي يليه. وسترين بنفسك الاستفادة الكبيرة من وراء هذا؛ فإلمامك بالكيفية التي تسير بها الأمور وأسباب حدوث الأشياء الجديدة عليك يجعلك أكثر ارتياحا ويساعدك على التصرف بالشكل الصحيح المناسب. وإليك، عزيزتي الأم، نقدم أهم ما تحتاجين لمعرفته في الشهر الثالث من الحمل في الفقرات القادمة.

الشهر الثالث من الحمل يحتوي على الأسابيع التالية :

وهو ضمن :

أعراض الشهر الثالث من الحمل

الشهر الثالث من الحمل أعراض الشهر الثالث من الحمل

بالطبع نتفق على أن الأعراض التي تشعر بها المرأة خلال الشهرين الأول والثاني تتكرر خلال الشهر الثالث من الحمل برمتها. وفي بعض الحالات تشتد وتيرة هذه الأعراض المزعجة، وفي حالات أخرى تبدأ في الاختفاء قبل انتهاء هذا الشهر. وهذه الأعراض تشمل الآتي:

الشعور بالقيء والغثيان عند الاستيقاظ

في الشهر الثالث من الحمل يصل هذا الشعور الذي يزعج الأم عند الصباح إلى أقصاه؛ ولكنه، ولحسن الحظ، يبدأ في التراجع تدريجيا حتى ينتهي الشهر الثالث من الحمل ويبدأ الأسبوع الأول من الأسبوع الرابع. صحيح أن بعض النساء يعانين من هذا العرض لمدة تطول عن ذلك، ولكن الغالبية العظمي ينطبق عليهن ما ذكرنا من قبل.

الشعور بالتعب والإعياء

في العموم، يلازم الأم الحامل التعب طيلة فترة الحمل؛ بيد أن التعب يختلف شكله باختلاف المرحلة التي تمر بها. وفي الشهر الثالث من الحمل يتسبب في الشعور بالتعب ارتفاع مستوى الهرمونات؛ الأمر الذي يجعل الأم تستغرق في النوم لساعات طويلة. وهذا له أثره الطيب عليها وعلى الجنين؛ فالأم تريح جسدها من عناء المهمة الشاقة التي يقوم بها، والجنين يصل إليه كميات وفيرة من الغذاء والأكسجين، فينمو ويزداد حجمه.

كثرة الذهاب إلى المرحاض

من الأعراض التي يسببها ارتفاع مستوى هرمونات الحمل في الثلث الأول منه زيادة عدد مرات التبول عن المعتاد. كذلك يؤدي إلى هذا العرض زيادة كمية الدم التي تتسبب في حدوث ضغط على الكلى؛ إضافة إلى ضغط الرحم بحمله على المثانة. كل هذه الأسباب تؤدي إلى كثرة التبول عند المرأة الحامل.

الإمساك والشعور بالانتفاخ

تجعل هرمونات الحمل عملية الهضم تسير بوتيرة بطيئة للغاية. وقد يؤدي إلى ذلك العرض اتباع نظام غذائي لا يناسب الحمل.

الإفرازات المهبلية

يتسبب في ظهور هذه الإفرازات ارتفاع مستوى هرمون الأستروجين وتمدد عنق الرحم وجدار المهبل. وتساعد الإفرازات المخاطية بيضاء اللون على منع أي عدوى بكتيرية من الوصول للجنين عبر فتحة المهبل. ولا يستحب على الإطلاق قيام الأم بعمل دش مهبلي خلال فترة الحمل؛ فقد يصيبها ذلك بالتهيج والعدوى.

الشد العضلي في الساق

كثيرا ما تؤدي أي حركة خاطئة إلى حدوث تقلص بأحد الساقين. وقد يحدث ذلك عند الاستيقاظ من النوم أو القيام من قعود، وهكذا. ومما يزيد الأمر سوءا نقص عنصري الحديد والبوتاسيوم خلال فترة الحمل. وعند حدوث ذلك، لابد من عمل تدليك خفيف لمكان التقلص حتى يسترخي تماما ويزول الألم.

الشعور بالألم في أسفل الظهر والبطن

ويتسبب في الشعور بهذا العرض العديد من العوامل؛ منها هرمونات الحمل وازدياد حجم الرحم؛ الأمر الذي يؤدي إلى شد الأوتار التي تربط الرحم بالظهر والبطن. وتساعد بعض التمارين الخفيفة على تخفيف الألم بشكل كبير. ولكن يستحب استشارة الطبيب قبل الشروع في ممارسة أي تمارين رياضية.

التقلبات المزاجية

قد تتعرض المرأة لتقلبات مزاجية عنيفة في الشهر الثالث من الحمل بسبب هرمونات الحمل التي تغزو جسمها وتتحكم فيه بالكامل. وعند بعض النساء يكون للهرمونات أثر حميد؛ إذ تجعلها دائما هادئة سعيدة؛ ولكن الغالبية العظمى من السيدات الحوامل يشكون ما تفعل الهرمونات بهن.

نزيف اللثة

وهذا يعد من الأعراض التي تحدث لبعض النساء، وليس كلهن. والسبب الرئيسي المؤدي لالتهابات اللثة وحدوث النزيف بها هو هرمونات الحمل. ولتخفيف حدة المشكلة، عليك بتنظيف الفم بصفة دورية ومتابعة طبيب الأسنان على مدار فترة الحمل.

الشعور بالحرقة

مع تمدد الجسم بسبب نمو الجنين، تمر عملية الهضم بمراحلها المعروفة على وقت طويل للغاية، ويكون فم المعدة مفتوحا؛ كما أن كبر حجم الرحم والجنين بداخله يتسبب في ضغط على المعدة. ويؤدي انفتاح فم المعدة مع ضغط الرحم عليها إلى خروج السوائل الحمضية والطعام منها إلى المريء والبلعوم، مما يسبب الشعور بالحرقة بمنطقة الصدر. وتنصح الأم دائما بتناول كميات صغيرة من الطعام؛ فالمعدة لا تتسع للكثير في الوقت الحالي.

اتساع الشرايين وتمددها

مع تزايد حجم الرحم، يحدث ضغط على الأوعية الدموية؛ مما يسبب بطء الدورة الدموية وتورم الشرايين بالقدم. وفي حال كانت هناك زيادة في الوزن، يزيد الضغط على الجهاز الدوري، مسببا تورم الشرايين.

تورم الأنف وصعوبة التنفس

في بعض الحالات يتسبب زيادة حجم الدم في جفاف الجيوب الأنفية. وهذا يسبب تمدد وتضخم هذه الجيوب؛ مما يؤدي إلى الشعور بألم عند التنفس وصعوبة التنفس من الأساس.

إلى غير ذلك من الأعراض التي تختلف وتتفاوت من امرأة إلى أخرى.

تغيرات تطرأ على الأم في الشهر الثالث من الحمل

الشهر الثالث من الحمل تغيرات تطرأ على الأم في الشهر الثالث من الحمل

هناك الكثير من التطورات الجسدية التي تظهر بنهاية الشهر الثالث من الحمل . وأهم هذه التطورات هو حجم البطن، الذي يكبر قليلا بسبب زيادة حجم الرحم التي تصل إلى حجم ثمرة الجريب فروت، وبعد أن كان مستقرا بمنطقة أسفل الحوض، يصعد للأعلى حتى يغطي منطقة الحوض كاملة.

إضافة إلى ذلك، تزداد حساسية الثدي بشكل أكبر مما كان عليه من ذي قبل، كما يزداد حجمه وحجم الحلمة وتبدأ الغدد اللبنية فيه بالاستعداد للرضاعة بعد الولادة مباشرة.

ومن أكثر الأعراض شيوعا كذلك هو ظهور الشرايين من تحت الجلد بمنطقة الثدي؛ وذلك بسبب أن حجم الدم يزيد ويتمدد بالجسم، كما أن ضربات القلب تكون أسرع من المعتاد.

ويحدث تغيرا ملحوظا كذلك في وزن الأم بنهاية الشهر الثالث من الحمل وبداية الشهر الرابع منه؛ فهي إما تزيد في الوزن، في حال كانت شهيتها مفتوحة خلال الأشهر التي مضت، وإما تفقد الكثير من وزنها، في حال كانت لا ترغب في تناول الطعام وتعاني من كثرة القيء والغثيان.

وفي بعض الحالات تبدأ علامات تمدد الجلد في وقت باكر؛ وخاصة إذا سبق للأم المرور بتجربة الحمل من قبل. ولهذا تنصح الأمهات بشرب الكثير من المياه منذ بداية الحمل ودهان منطقة البطن والأرداف بزيوت تساعد على مرونتها؛ وذلك حتى يكون الجلد لينا، فلا يتأثر كثيرا بالشد الذي يتعرض له مع كبر حجم البطن.

وكثيرا ما يتأثر جلد الأم بالحمل وظروفه؛ فتشعر كثيرا بالحكة والجفاف الشديد بسبب هرمونات الحمل. وما من طريقة لتخفيف جفاف الجلد سوى شرب الكثير من المياه واستخدام أنواع الصابون المحتوية على الجليسرين والكريمات المرطبة للجلد والبشرة.

ومع شد جلد البطن الذي يحاول مواكبة ما يحدث بالداخل، يبدأ ظهور خط داكن في وسطها من الشهر الثالث من الحمل ويزداد غمقانه كلما مر وقت أكثر على الحمل. ويرى الكثير من الأطباء أن سبب ظهور هذا الخط هو إفراز المشيمة لهرمون يحفز الخلايا الجلدية. وبعد الولادة يعود الجلد لحالته الطبيعية، فيختفي هذا الخط شيئا فشيئا.

تطور الجنين في الشهر الثالث من الحمل

الشهر الثالث من الحمل تطور الجنين في الشهر الثالث من الحمل

قد تؤدي بك رؤية التغيرات الجسدية التي تظهر عليك إلى الطموح للشعور بالطفل وحركاته من الآن؛ ولكن في الواقع أنه خلال الشهر الثالث من الحمل لا يمكنك ذلك، فلا زال أمامك بعض الوقت حتى تشعرين بطفلك يتحرك ويتفاعل معك ومع العالم الخارجي. وبالنسبة للأمهات الجدد، واللاتي يعشن تجربة الحمل للمرة الأولى، قد لا تكون على علم بأن تكوين عظام الجنين الذي يبدأ في الشهر الخامس من الحمل وزيادة حجمه يساعدان على الشعور به وتخيل ما يحدث بالداخل. وفي الشهر الثالث من الحمل تحدث الكثير من التطورات التي لا تشعرين بها على الإطلاق، وإليك إياها:

  • بالنسبة لحجم الجنين، يبلغ عند بلوغ الشهر الثالث من الحمل حجم حبة الخوخ الناضجة أو الليمونة كبيرة الحجم. ويزن الجنين في هذا الشهر حوالي 1,5 أوقية، بينما يصل طوله إلى 3,5 إنش.
  • يتشبث الجنين في نهاية الشهر الثالث من الحمل بالرحم جيدا ويثبت بفعل الهرمونات التي تقوم بهذه المهمة طيلة ثلاثة أشهر مضت.
  • تستكمل أعضاء الجنين رحلة نموها التي كانت قد بدأت منذ شهرين أو أكثر؛ فعلى سبيل المثال يبدو الرأس أكبر حجما من باقي الجسد؛ في الوقت الذي يتطور فيه المخ بشكل كبير، بحيث يزداد عدد خلاياه بمعدل 100 خلية في الدقيقة الواحدة.
  • ولا زال الجلد يظهر إلى الآن جميع الشرايين والأوعية الدموية تحته؛ كما أن بصمات الأصابع تتكون في هذا الوقت.
  • وبتمام الشهر الثالث من الحمل تكون جفون الطفل قد اكتمل نموها بالكامل وأصبحت تحمي العيون بشكل كلي.
  • وهناك العديد من التطورات التي تظهر على فم الطفل؛ ومن أهمها تطور الفم والحنجرة واكتمال تكون الشفة العليا والفكين بمكانهما.
  • ومع التطورات الشكلية والعضوية، هناك أيضا تطورات في حركة الطفل واستجابته لما حوله؛ فهو يمص إبهامه في هذا الوقت ويصاب بالحازوقة ويركل ويضرب بيديه ويتمطى ويتلوى ويدير جسمه مع الوقت. ولكن للأسف لا تشعر الأم بكل هذه الحركات الرائعة؛ وذلك لأن الرحم لا زال بمنطقة أسفل الحوض، كما أن صغر حجم الجنين وعدم وجود عظام بجسمه يجعل الأم لا تشعر به.
  • وتحدث تطورات كبيرة في الجهاز العضلي الهيكلي؛ حيث يتم التوافق بين عضلات الجنين وعظامه.
  • وبالنسبة لنخاع العظام، فإنه يبدأ في إنتاج خلايا الدم البيضاء الخاصة به، والتي تساعده على البقاء صحيحا.
  • وتبدأ الأمعاء في الانقباض والارتخاء؛ وذلك من باب التدرب على سير عملية الهضم بشكل صحيح.
  • ويبدأ البنكرياس كذلك بدء مهمته داخل جسم الجنين؛ حيث يقوم بإفراز الأنسولين.
  • وتقوم الكلى في الشهر الثالث من الحمل بأداء مهمتها كاملة؛ حيث تقوم بنقل البول إلى المثانة.

أهم التحاليل والفحوصات في الشهر الثالث من الحمل

الشهر الثالث من الحمل أهم التحاليل والفحوصات في الشهر الثالث من الحمل

عند انتهاء الشهر الثالث من الحمل تبدأ الأم في أخذ بعض الخطوات الهامة من خلال زيارتها الدورية للطبيب المتابع لها. وأهم الفحوصات التي عليها القيام بها هب تحليل البول لتعيين نسبة السكر والبروتين، والكشف عن أي عدوى. كذلك من المهم للغاية عمل تحليل دم شامل لفحص نسبة الهيموجلوبين في الدم والكشف عن وجود الأنيميا، ومعرفة فصيلة الدم. وفي حال كانت الأم تعاني من تورم اليدين أو القدمين أو كلاهما، فيفضل عمل اختبار احتباس السوائل. وبالطبع يتم الكشف على الجنين بالسونار للتأكد من كمية السائل حوله ووضع المشيمة في الرحم.

معرفة نوع الجنين في الشهر الثالث من الحمل

من الأمور شبه المستحيلة أن يتمكن الطبيب من معرفة نوع الجنين في الشهر الثالث من الحمل أو قبله؛ والسبب في ذلك أن الجهاز التناسلي والأعضاء التناسلية للجنين لا تكون قد تكونت بعد. وحتى في حال أخبر الطبيب الأم بنوع الجنين في هذا الوقت، فإن النتيجة هذه غالبا لا تكون دقيقة، بحيث لا تتعدى احتمالية دقتها 54%؛ فقد تصادف الصواب وقد تصادف الخطأ. ويستحسن عدم محاولة التأكد من جنس الجنين قبل تمام الأسبوع 12 من الحمل. ووفقا لدراسة حديثة أجريت على عدد من النساء الحوامل على مدى دقة نتائج السونار في معرفة نوع الجنين، تبين أن دقته قد وصلت إلى 75% في ما بين الأسبوعين الحادي عشر والرابع عشر من الحمل.

نصائح للأم في الشهر الثالث من الحمل

الشهر الثالث من الحمل نصائح للأم في الشهر الثالث من الحمل

لأن الشهر الثالث من الحمل يعتبر نهاية مرحلة وبداية مرحلة جديدة، لابد وأن تنتبه الأم إلى بعض الأمور التي تساعدها على التأهب لما هو قادم والاستعداد التام له. وإلى كل أم قد وصلت لهذه المرحلة في حملها نقدم بعض النصائح المهمة:

  • حاولي قدر الإمكان اتباع نظام غذائي صحي وجيد. وإذا كنت لا تستطيعين تناول الطعام في المنزل، فربما يساعد وجودك في مكان جديد تحبينه على فتح شهيتك، كما يمكنك مزج أكثر من نوع من الطعام معا حتى تستطيعين تناول الأطعمة التي لا تميل نفسك إليها. وحاولي تناول الطعام الذي تحصلين منه على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجينها، فتناولي الخضروات والفواكه والبيض ومنتجات الألبان والمكسرات واللحوم؛ بحيث لا يخلو طعامك من الكالسيوم والحديد وجميع الفيتامينات والألياف وزيت الأوميجا 3، بحال من الأحوال.
  • وإضافة إلى تناول الطعام الصحي المتكامل، لا تهملي أخذ المكملات الغذائية التي يصفها لك الطبيب في هذه الفترة، وأهمها حمض الفوليك والحديد.
  • لا تجهدي نفسك على الإطلاق، بل إن الراحة التامة من عوامل ثبات الحمل ونجاحه في الثلث الأول منه. وعند شعورك بالتعب، لابد من أخذ القسط الكافي من الراحة والنوم. ولكن ليكن نومك على جنبك الشمال؛ فذلك يساعد على تدفق الدم إلى الجنين بشكل جيد؛ ولا تنامي على ظهرك على الإطلاق؛ فقد يضر ذلك بالجنين، كما أنه سيكون وضع مرهق لك.
  • احرصي دوما على النظافة الشخصية؛ فمناعة الجسم تكون أقل من المعتاد في فترة الحمل؛ ولذا فإنه من السهل الإصابة بأي عدوى بكتيرية أو فيروس أو غيره. وعلى نفس المنوال، لابد وأن يكون الجو العام المحيط بك نظيفا؛ فقومي بتنظيف جميع الأشياء التي تستخدميها والمكان الذي تمكثين فيه بشكل جيد. واحرصي على غسل الطعام ونقعه جيدا حتى يتم التأكد من أنه قد أصبح نظيفا بالفعل.
  • بداية من الشهر الثالث من الحمل فصاعدا، حاولي معرفة الكثير عن حملك وطفلك القادم؛ حتى يتثنى لك التعامل معه بالشكل الصحيح. ويمكنك القيام بذلك عن طريق قراءة الكتب أو متابعة البرامج التثقيفية التي تهتم بالأم والطفل. وتأكدي أنه عندما يكون لديك خلفية عن الأمور التي تخص الطفل في الفترة الأولى من حياته، فإن ذلك سيخفف عنك حدة القلق والتوتر مما هو قادم.
  • لا تنغلقي على نفسك؛ فذلك يزيد من الشعور بالاكتئاب والتوتر؛ بل تواصلي مع شريكك طوال الوقت، وتحدثي إليه وأخبريه عما تشعرين، حتى يقدم لك الدعم الذي تحتاجين ويساعدك إن احتجت المساعدة في أي شيء. ويمكنك كذلك التواصل مع أفراد عائلتك وأصدقائك المقربين؛ فذلك يسهم في تحسين الحالة النفسية والمزاجية للحامل. ولا تخجلي من التحدث إلى طبيبك عما تشعرين به، أيا كان؛ فبالطبع ستنفعك نصيحته كثيرا.
  • امتنعي تماما عن تناول المشروبات الكحولية والتدخين والمشروبات التي تحتوي على الكافيين. وفي حال كان هناك أحد المدخنين في مكان قريب منك، فابتعدي عنه قدر الإمكان؛ فالتدخين السلبي ثبت أنه أكثر ضررا من التدخين الإيجابي.
  • لا يدفعنك الشعور بالتعب وسوء الحالة النفسية إلى الركون وعدم الحركة والمكوث بالمنزل طيلة مدة الحمل؛ بل لابد وأن تنخرطي في بعض الأنشطة، داخل المنزل وخارجه، حتى تخففي من حدة التوتر وتحافظي على لياقتك البدنية.
  • بمجرد انتهاء الشهر الثالث من الحمل وقبل مرور الكثر من الشهر الرابع منه، لابد من عمل تحليل للدم؛ وذلك للاطمئنان على نسبة الهيموجلوبين في الدم؛ فقد تكون الأم قد أصيبت بالأنيميا خلال الفترة الماضية، نتيجة الأعراض المزعجة التي مرت بها.

أشياء لا تفعلها الأم في الشهر الثالث من الحمل

الشهر الثالث من الحمل أشياء لا تفعلها الأم في الشهر الثالث من الحمل

هناك العديد من الأشياء التي لا يمكن للمرأة الحامل ممارستها خلال الشهر الثالث من الحمل والشهرين اللذين يسبقانه. وأهم هذه الأنشطة ما يلي:

  • تجنبي تماما القيام بأي عمل شاق أو رفع شيء ثقيل واحرصي على أن لا يكون هناك ضغط من أي نوع على منطقة البطن.
  • تجنبي تناول الأطعمة الحارة والمليئة بالزيت؛ فهي تجعل عملية الهضم تسير بشكل أبطأ وأصعب بكثير؛ الأمر الذي يسبب الشعور بالحرقة والحموضة والانتفاخ والغازات.
  • ابتعدي عن ارتداء الملابس الضيقة؛ فهي تشكل ضغطا عليك وعلى الجنين الذي يريد أن يسبح ويتحرك بحرية في مكانه.
  • لا ترتدي الأحذية ذات الكعب العالي، واستعيضي عنها بالأحذية المستوية النعال؛ فهذا أفضل لراحتك وراحة ظهرك.
  • ابتعدي تماما عن القلق والتوتر؛ ولتعلمي أن جنينك يتأثر بحالتك النفسية من الناحية المزاجية ومن الناحية الصحية كذلك؛ حيث يقل تدفق الدم المحمل بالغذاء والأكسجين داخل الحبل السري في حال كان الحزن يسيطر عليك.

أسابيع الشهر الثالث من الحمل

الشهر الثالث من الحمل أسابيع الشهر الثالث من الحمل

يشتمل الشهر الثالث من الحمل على الأسبوع الثاني عشر والثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من الحمل؛ وذلك بحساب الأسابيع. وخلال الأسبوع الثاني عشر من الحمل يصل حجم الجنين إلى حجم حبة العنب التي تزن حوالي 1 إنش (2,3 سم)، في حين يزن أقل من 2 جراما. أما في الأسبوع الثالث عشر من الحمل، فيضاهي حجم الجنين حجم حبة الفراولة التي يبلغ طولها حوالي 1,2 إنش، فيما تزن حوالي 0,14 أوقية. وفي الأسبوع الرابع عشر عشر من الحمل يصل حجم الجنين إلى حجم برعم الكرنب الصغير. ومن ناحية الطول، يبلغ طوله 1,61 إنش (4,1 سم) ويزن حوالي 7 جرام. وفي الأسبوع الخامس عشر عشر من الحمل يبلغ حجم الجنين حجم ثمرة الليمون الناضجة، في حين يبلغ طوله حوالي 3,5 إنش ويصل وزنه إلى 1,5 أوقية.

وفي النهاية، نأمل أن نكون قدمنا لك ما يفيدك، عزيزتي المرأة. وعليك التمعن كثيرا فيما تمرين به وفعل الصواب؛ فرب خطأ تظنيه صغيرا يتسبب في حدوث مشكلة كبيرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق