أعراض الحمل

ما أسباب حدوث الإجهاد بعد الولادة ؟ وكيف يمكن التخلص منه؟

هناك عدة طرق للتغلب على الإجهاد بعد الولادة والذي يعاني منه معظم النساء في تلك الفترة، ومنها تناول السوائل وممارسة بعض الأنشطة الرياضية وغير ذلك، وبشكل عام فإن الإجهاد بعد الولادة هو أمر مؤقت يمكن التغلب عليه تدريجيا ببعض النصائح البسيطة.


يمثل الإجهاد بعد الولادة أحد المشكلات الشائعة التي تشكو منها الكثير من النساء، وذلك نتيجة لمجهود الولادة وأعباء الأمومة الجديدة والتي تشمل حمل المولود وإرضاعه وتغيير الحفاضة وغيرها، وعدم حصول المرأة في هذه الفترة على النوم الكافي والراحة الكافية، وكذلك فقد يكون مرتبطا بأعراض الاكتئاب في هذه الفترة، وعلى الأغلب فإن الشعور بالإجهاد بعد الولادة هو أمر مؤقت يمكن أن ينتهي بعد فترة قصيرة، وهناك بعض الطرق والنصائح التي تساعد على تخفيف الشعور بالإجهاد، مثل شرب السوائل وإتباع نظام غذائي صحي وممارسة الأنشطة الرياضية، وأيضا فإن هناك أطعمة تساعد المرأة على استعادة طاقتها بعد ولادة طفلها.

الإجهاد بعد الولادة

تعاني المرأة من الخمول و الإجهاد بعد الولادة بالإضافة إلى فقدان الطاقة، وهذا يعد أمرا طبيعيا قد يستمر إلى عدة أسابيع أو أشهر بعد الولادة، وهو يرجع إلى عدة أسباب مثل:

عملية الولادة

سواء كانت الولادة طبيعيه أم قيصرية فإن المرأة سوف تعاني من الإجهاد بعد الولادة ، فالولادة الطبيعية يمكن أن تستغرق أكثر من ست ساعات وتحتاج إلى الكثير من الطاقة لدفع الطفل للخروج من قناه الولادة، وعلاوة على ذلك فان الأدوية والمسكنات التي تتناولها المرأة بعد الولادة تسبب لها الشعور بالنعاس والتعب، وبالنسبة للولادة القيصرية فإنها تحتاج إلى الكثير من الوقت للتعافي من جرح القيصرية، فهي ليست بالعملية البسيطة ولكنها عملية جراحية كبيرة في البطن قد يستمر تعبها وألمها لفترة طويلة.

قلة النوم

من المعروف أن الطفل المولود يستيقظ عدة مرات أثناء الليل للرضاعة وتغيير الحفاض، وبعض الرضع يقومون بالبكاء طوال الليل بالتالي فان الأم لا يمكنها النوم جيدا أثناء الليل، وفي الصباح عند نوم طفلها تكون مضطره إلى القيام بالأعمال المنزلية، فيتسبب قلة النوم في شعورها بالخمول والإجهاد طوال النهار.

الاكتئاب

قد يكون الاكتئاب هو أحد أسباب الإجهاد بعد الولادة، فقد أظهرت الدراسات أن النساء اللاتي تشعرن بالإجهاد الشديد أو الإرهاق تعانين من أعراض الاكتئاب بعد الولادة، والعكس هو الصحيح تماما حيث يتسبب الشعور بالإجهاد والإرهاق المستمر في إصابة المرأة بالاكتئاب بعد الولادة.

الأنيميا

يعد فقر الدم سبب آخر رئيسي للشعور بالخمول بشكل دائم بعد الولادة، والأنيميا هي من المشكلات الشائعة في فتره الحمل، والتي قد تستمر إلى ما بعد الولادة، بل إنها قد تزداد سوءا بعد الولادة بسبب عملية الولادة والرضاعة الطبيعية، ولذا ينبغي أن تحرص المرأة علي تناول مكملات الحديد والأطعمة الغنية بالحديد لتعويض فقر الدم الذي تعاني منه.

قصور الغدة الدرقية

يعد من المشكلات التي قد تعاني منها المرأة بعد الولادة في فتره تتراوح بين أربعة أشهر ما بعد الولادة، ومن أهم أعراض قصور الغدة الدرقية الشعور بالإجهاد والإرهاق والخمول الدائم، وفي هذه الحالة تصبح المرأة في في حاجة إلى تناول الأدوية لعلاج قصور الغدة الدرقية بالإضافة إلى إتباع نظام غذائي صحي.

أسباب أخرى

وهناك أسباب أخرى بخلاف هذه الأسباب يمكن أن تتسبب في الخمول و الإجهاد بعد الولادة ، مثل انخفاض مستويات الهرمونات ونقص التغذية وعدم ممارسه الأنشطة الحركية.

تعب الجسم بعد النفاس

أثناء الحمل تشعر المرأة بالعديد من الآلام والمتاعب ناهيك عن الآلام الشديدة أثناء وضع المولود، وقد تتوهم الأم بأن متاعبها سوف تنتهي بمجرد ولادة طفلها، فتفاجأ بأن فترة النفاس وما بعدها ترتبط أيضا بمجموعة متنوعة من المتاعب والآلام الجسدية، مثل الإصابة بالصداع وتصلب العضلات وآلام العظام، وخاصة آلام الظهر والتي تعد من المشكلات الأكثر شيوعا لدى النساء بعد الولادة، وهو يرجع إلى ما مرت به المرأة طوال فترة حملها وأثناء ولادة طفلها، وقد يستغرق الجسم وقتا طويلا لإعادة بناء العظام والعضلات والأربطة والأوتار.

وغالبا ما يكون ألم وتصلب الوركين والأكتاف والرقبة بالإضافة إلى الصداع المستمر من الأعراض الأكثر شيوعا لدى الأمهات الجدد، وكذلك فإن آلام المفاصل هي من الآلام المنتشرة لدى النساء في تلك الفترة، وهي ناتجة عن الكثير من التغيرات الجسدية والهرمونية بالإضافة إلى الوزن الزائد الذي تم اكتسابه أثناء الحمل، وكذلك نتيجة للأرق و الإجهاد بعد الولادة بسبب رعاية الطفل والحرمان من النوم، وجميع هذه الآلام تعد أمرا طبيعيا ولا تسبب القلق، كما أنها تهدأ تدريجيا في غضون 4 – 6 أسابيع من الولادة، ولكن إذا استمرت وازداد الألم سوءا لا بد عندها من طلب المعونة الطبية.

متى يرجع الجسم لوضعه الطبيعي بعد الولادة؟

كما ذكرنا سابقا فإن الإجهاد بعد الولادة ليس سوى أمرا مؤقتا قد يستمر لعدة أسابيع وأشهر قليلة بعد الولادة، وينتهي عندما يعود الجسم إلى وضعه الطبيعي تدريجيا بعد حوالي ستة أشهر من الولادة على أقصى تقدير، ولكن هناك بعض النصائح والطرق التي تساعد على التعامل مع الإجهاد، وتساهم في تسريع التعافي واستعادة الجسم لصحته وطبيعته، وهذه النصائح تشمل:

النوم أثناء نوم الطفل

يجب أن تتأقلم الأم مع مواعيد نوم طفلها حتى إذا اضطرت إلى النوم في النهار أو إهمال بعض الأعمال المنزلية، وحتى إذا لم تستطع النوم في هذه الأثناء فيكفي أن تجلس بهدوء أو تقوم بالتأمل أو القراءة في كتاب.

تناول السوائل

يحتاج جسم المرأة بعد الولادة إلى الترطيب باستمرار حتى يعود إلى وضعه الطبيعي، ويستعيد طاقته وحيويته ويتغلب على الشعور بالإجهاد والخمول، وأيضا فإن الماء يلعب دور حيويا في تنظيم درجة حرارة الجسم، وتليين المفاصل وتعزيز حركة الأمعاء وتخفيف آلام المفاصل والتخلص من الفضلات والسموم.

ممارسة التمارين تسعد على التخلص من الإجهاد بعد الولادة

تساعد ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية في التخلص من الإجهاد بعد الولادة ، وتعمل على تنشيط الجسم واستعادة الطاقة والحيوية، فيكفي فقط أن تقوم المرأة بممارسة رياضة المشي لنصف ساعة يوميا مع طفلها في الهواء الطلق للتغلب على الشعور بالإجهاد، كما أن الرياضة سوف تساعدها على تحسين المزاج بالإضافة إلى تحسين صحة القلب والرئتين.

التأمل والاسترخاء للقضاء على الإجهاد بعد الولادة

يساعد التأمل والاسترخاء العميق على منح الجسم الطاقة والانتعاش، حيث يمكن ممارسة بعض تمارين الاسترخاء البسيطة مثل تمارين التنفس واليوجا للقضاء على الإجهاد بعد الولادة .

إتباع نظام غذائي صحي

يفضل اللجوء إلى الخيارات الصحية في الأطعمة التي تشمل البروتينات والكربوهيدرات والبروتينات، من أجل تعزيز الطاقة والتغلب على الإجهاد والإرهاق، وكذلك ينبغي أن تحرص المرأة على تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية التي يصفها الطبيب في هذه الفترة، ويجب أن تبتعد عن الأطعمة غير الصحية مثل الحلويات والكافيين.

قبول الدعم

كما ينصح بالحصول على بعض المساعدة من الأقارب أو الأصدقاء أو الزوج، سواء في الأعمال المنزلية مثل الطبخ وتنظيف المنزل، أو في رعاية المولود وخاصة في الواجبات الليلية في رعاية الطفل مثل تغيير الحفاضات والملابس ويكفي أن تهتم الأم فقط بإرضاع المولود.

العناية الشخصية

يساعد روتين العناية الشخصية أيضا في التغلب على الإجهاد بعد الولادة وتحسين المزاج، فلا بد أن تحرص المرأة على الاستحمام يوميا صباحا وتمشيط شعرها للحصول على الانتعاش والحيوية، ويمكنها أيضا أن تحصل على قصة شعر جديدة أو ملابس جديدة، فكل هذه الوسائل التي تعمل على تحسين المزاج سوف تنعكس إيجابيا على صحتها ونشاطها.

قضاء بعض الوقت مع الكبار

لا يمكننا أن ننكر أنك أصبحت أما ولكن مع ذلك فلا ينبغي عليك نسيان أنك زوجة وأخت وصديقة أيضا، فلا ينبغي عليك أن تنشغلي بطفلك وتبتعدي عن الآخرين، فأنت بحاجة إلى جميع هؤلاء الأشخاص وإلى التمتع بصحبتهم، كما ينبغي عليك تخصيص وقت لممارسة هواياتك واهتماماتك.

أطعمة للتغلب على الإجهاد بعد الولادة

تعمل الأطعمة المصنعة والسكريات أو المقليات على استنزاف طاقة الجسم، ولذا فلا بد من الابتعاد عن هذا النوع من الأطعمة، ويفضل الإكثار من تناول الفواكه والخضروات بالإضافة إلى البروتينات والألياف والكربوهيدرات المعقدة من أجل الحفاظ على الطاقة، ومن أفضل الأطعمة لمنح الطاقة الأرز البني والقمح الكامل والتوت والبيض والفاصوليا وسمك السلمون، بالإضافة إلى الفواكه مثل الموز والتفاح، وأيضا اللبن والحمص وزبدة الفول السوداني والمكسرات، ويفضل القيام بتناول الوجبات الخفيفة الصحية بين الوجبات الرئيسية، وذلك للحفاظ على مستويات السكر في الدم مستقرة.

فيتامينات ومعادن لمحاربة الإجهاد بعد الولادة

بالإضافة إلى النوم والاسترخاء وممارسة الرياضة وإتباع نظام غذائي صحي، فإن هناك بعض المكملات الغذائية التي تعمل على محاربة الشعور بالإجهاد، وتساعد على استعادة الصحة والطاقة والحيوية، وهذه المكملات الغذائية تشمل:

فيتامين ب المركب يساعد على التعافي من الإجهاد بعد الولادة

يساهم فيتامين ب المركب في تحسين المزاج وتعزيز طاقة الجسم، ويساعد في التغلب على الشعور بالإجهاد ويحسن من صحة الجسم بشكل عام، كما ثبت أن هذا الفيتامين يساعد على التعافي من اكتئاب ما بعد الولادة.

فيتامين ب 12

ويعد فيتامين ب 12 من أهم الفيتامينات للمرأة في فترة النفاس، فهو يساعد على تعويض نقص الدم بالإضافة إلى أنه يعزز الصحة بشكل عام ويساعد المرأة على التعافي، كما أنه يعد بمثابة مضاد حيوي عالي الامتصاص يحميها من عدة مخاطر.

الحديد أهم المعادن الضرورية لعلاج الإجهاد بعد الولادة

هو من أهم العناصر للحامل وللمرأة في فترة النفاس، وهو من أهم المعادن الضرورية لعلاج الإجهاد بعد الولادة والتعب والوهن الذي تشكو منه المرأة المصابة بالأنيميا.

الكالسيوم والماغنسيوم

قد نشعر أحيانا بالإجهاد بسبب عدم الحصول على النوم الجيد، وذلك نتيجة للاستيقاظ المتكرر وعدم القدرة على النوم بعمق، وقد يكون هذا بسبب نقص الكالسيوم والماغنسيوم في الجسم، ولذا فإن تناول مكملات الماغنسيوم والكالسيوم يساعد على النوم الجيد.

الأقراص المنومة

لا يوجد شيء أسوأ من الاستيقاظ طوال الليل لإرضاع الطفل وحمله وتغيير ملابسه، فأحيانا قد لا تتمكن الأم من مواصلة النوم بعد ذلك وقد تستغرق وقتا طويلا من أجل العودة للنوم فلا يمكنها الحصول على قسط كاف من النوم حتى ينام طفلها مجددا، ولذا فيمكنها الاستعانة ببعض الأقراص المنومة المناسبة لفترة الرضاعة ولكن بعد استشارة الطبيب.

كبسولات القراص يساعد على محاربة الإجهاد بعد الولادة

يعمل نبات القراص كمنشط طبيعي يمنح الطاقة والنشاط ويساعد على محاربة الإجهاد والخمول، ولذا يمكن تناول شاي القراص أو تناول الكبسولات التي تحتوي على نبات القراص، ولكن هذه الكبسولات تحتاج إلى الاستمرار عليها لفترة قد تصل إلى عدة أسابيع أو أشهر لاستعادة الطاقة والقضاء على الإجهاد.

يعد الإجهاد بعد الولادة من المشكلات التي تشكو منها معظم النساء أثناء فترة النفاس، وهي في الحقيقة مشكلة مؤقتة تعود أسبابها إلى متاعب الولادة وقلة النوم وأعباء الأمومة الجديدة، وكذلك فإنها قد تنتج عن الإصابة بالأنيميا أثناء الحمل والرضاعة أو الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة، وللتغلب على الإجهاد ينصح بممارسة الرياضة وإتباع نظام غذائي صحي، والإكثار من الأطعمة الصحية التي تعزز مستويات الطاقة مثل البروتينات والألياف والكربوهيدرات، وكذلك لا بد من شرب الكثير من الماء والابتعاد عن الكافيين والأطعمة الغير صحية كالحلويات والمقليات وغيرهم لتجنب استنزاف طاقة الجسم.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

الكاتب: منال محمد

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق