الولادة

طرق تسريع الولادة : ممارسات تساعدكِ على التعجيل بفرحة الولادة

إذا كنت قد قاربت على الولادة، وكنت تتشوقين إلى هذه اللحظة التي تضمين فيها صغيرك لتشعري بقيمة التعب الذي لازمك لشهور عدة، فبالتأكيد تريدين تسريع الولادة والانتهاء من التفكير فيها. واصلي قراءة هذا المقال، سيدتي، فلربما ساعدك في ذلك.


تتساءل الكثير من الأمهات عن كيفية تسريع الولادة وتقصير مدة الحمل في كل حدب وصوب؛ كما أنهن يتساءلن عن كيفية تقصير الوقت الذي تتم فيه عملية الولادة. والحقيقة أن هناك بالفعل بعض الطرق التي تحفز الولادة وتأتي بها في وقت باكر؛ كما أن هناك طرق أيضا لتقليل وقت الولادة وتقليص حجم المعاناة. ونقدم لكل سيدة عربية أهم هذه الطرق التي كانت تستخدم في تسريع الولادة في القدم، والأخرى التي لم تكتشف إلا في وقت باكر؛ فتابعي القراءة، سيدتي، علك تستفيدين من هذا المقال.

طرق تسريع الولادة

عادة ما تبدأ الولادة بسبب هرمون يسمى بالأوكسيتوسين؛ وهو هرمون الولادة الذي يحفز الرحم على الانقباض الذي يعتبر أساس الولادة بشكل طبيعي. وهناك بعض الطرق التي تساعد جسم الأم على إنتاج هذا الهرمون من أجل تسريع الولادة وتعجل وقتها؛ والتي تبدأ الأم اتباعها بداية من الأسبوع الثامن والثلاثين من الحمل، أو قبل ذلك بأسبوعين؛ أي عند اكتمال الجنين واستعداده للولادة. وأهم هذه الطرق هي ممارسة أنواع الرياضة التي تساعد على نزول الجنين في قاع الحوض؛ مثل رياضة المشي. ويفضل ممارسة الأم لرياضة المشي لمدة 20 دقيقة يوميا؛ ولا يفضل أكثر من ذلك؛ حتى لا يقل الأكسجين في رئتها وعند الجنين. كما أنه من أهم الرياضات التي تقوم بها الأم الحامل بداية من الشهر التاسع هي رياضة صعود وهبوط السلم؛ حيث أن الجنين في هذا الوقت يكون رأسه متجها للأسفل؛ بيد أنه ما زال متعلقا بأعلى الحوض ولم ينزل للقاع بعد. وتساعد رياضة صعود السلم وهبوطه على توسيع منطقة الحوض حتى يستقر الجنين به خلال هذه المدة. وتساعد رياضة القرفصاء كذلك على تسريع الولادة وتحفيزها؛ حيث أن هذه الرياضة تقوم بفتح 30% أكثر من الحوض. ويمكن للأم القيام بهذه الرياضة خمس مرات خلال اليوم، والاستزادة كلما قارب موعد الولادة.

هرمون الأوكسيتوسين

تسريع الولادة هرمون الأوكسيتوسين

وبخلاف ممارسة الرياضة، فإن هناك بعض الممارسات التي تساعد على تسريع الولادة وإفراز هرمون الأوكسيتوسين بالجسم بشكل طبيعي؛ منها استخدام الكريمات التي توضع على حلمتي الثديين، استعدادا للرضاعة، والعلاقة الحميمية؛ حيث أن السائل المنوي يحتوي على هرمون التستوستيرون الذي يشبه هرمون الأوكسيتوسين كثيرا. وبمجرد أن يلامس هذا الهرمون فتحة عنق الرحم يساعد على إفراز هرمون الأوكسيتوسين وتقليل سماكة عنق الرحم. ويمكن للأم الضغط على مناطق معينة بجسمها لتحفيز إنتاج هرمون الولادة؛ وهذه المناطق تشمل المنطقة التي تقع ما بين إصبعي الإبهام والسبابة وإصبع القدم الكبير من أسفله.

أطعمة تسريع الولادة الحاوية على هرمون الأوكسيتوسين

وهناك بعض الأطعمة التي تساعد على تسريع الولادة كذلك وإفراز هذا الهرمون. وخلال الفترة الأخيرة من الحمل تكون عضلة الرحم هي أكبر عضلة في جسم الأم؛ وتحتاج هذه العضلة الكبيرة إلى الكثير من الأشياء التي تحفز انقباضها. وهناك بعض الأطعمة التي يفضل تناولها بداية من الشهر التاسع من الحمل؛ مثل التمر، أو البلح بكل أشكاله، والبقدونس والقرفة والطعام الحار والفواكه الاستوائية، مثل الأناناس والكيوي وجوز الهند والبابايا، وبذر الكتان وزيت الخروع. ويعمل كلا من بذر الكتان وزيت الخروع على حدوث إسهال في الأمعاء التي تقع خلف الرحم؛ الأمر الذي يجعلها تضربه من الخلف بحركتها غير الطبيعية وتحفز انقباضه. ويمكن نقع ملعقة من بذر الكتان المطحون في كوب ماء وتجرعها صباحا. ولا ينصح بتناول زيت الخروع إلا عند الولادة، لأنه يتسبب في حدوث إسهال مزمن وفقدان الأم للكثير من الأملاح بجسمها.

وعند قدوم وقت الولادة، فيفضل تحفيز الطلق الموجود بالفعل بتجرع الماء والتنفس الجيد بين الطلقة والأخرى؛ كما أنه من المحبذ تناول طعام يحتوي على السكر، مثل التمر، حتى يساعد في إمداد الأم بالطاقة التي تساعدها على مقاومة الألم وتحمله.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق