صحة الحامل

الدوالي أثناء الحمل : لماذا تحدث وما أفضل العلاجات المتاحة لها؟

في حال كنت عرضة للإصابة بالدوالي، فإن إمكانية حدوث الدوالي أثناء الحمل تكون أكبر بكثير. والسبب في ذلك هو أن الكثير من العوامل والأشياء المصاحبة للحمل قد تؤدي إليها. واصلي القراءة لتعلمي كيفية التعامل مع هذه المشكلة.


تعتبر الدوالي أثناء الحمل واحدة من ضمن الكثير من الأعراض التي يصطحبها الحمل معه. والحقيقة أن تغير الهرمونات في جسم المرأة وارتفاع نسبة هرمونات الحمل لديها تؤدي إلى حدوث الكثير من أعراض الحمل المزعجة. ودوالي الحمل لا تحدث لجميع السيدات؛ غير أن هذا لا ينفي معاناة الكثير من السيدات منها. ومن الممكن أن تظهر الدوالي في الحمل الثاني أو الثالث إذا لم تظهر في أول حمل للمرأة. وعن العوامل التي تتسبب في ظهور الدوالي أثناء الحمل وكيفية الوقاية منها وعلاجها نكتب في هذا المقال.

كيف تحدث الدوالي أثناء الحمل؟

تحدث الدوالي أثناء الحمل عندما يتسبب الضغط الكبير على الساقين، بسبب كبر حجم البطن وزيادة الوزن، يتسبب في حبس الدم في الشرايين والأوردة بدلا من انتقاله إلى القلب؛ الأمر الذي يؤدي إلى انتفاخ هذه الشرايين وظهورها من تحت الجلد على شكل عنكبوتي لونه أزرق أو أحمر قاتم.

أسباب ظهور الدوالي أثناء الحمل

هناك العديد من الأسباب التي ينتج عنها ظهور الدوالي أثناء الحمل بشكل واضح. وهذه الأسباب نلخصها فيما يلي:

  • زيادة وزن الحامل: وهذه الزيادة تشمل زيادة حجم الدهون في جسم الحامل وزيادة حجم بطنها. وهذه الزيادة تتسبب في حدوث ضغط على الأوردة والشرايين؛ مما يظهرها على هيئة دوالي. ومن الطبيعي أن تزداد المرأة في وقت الحمل حوالي 10 كيلو جرامات؛ ومن المؤذي للغاية أن تزداد عن ذلك كثيرا.
  • الاستمرار على وضعية الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة: ويفضل دوما للحامل وغيرها تغيير الوضعية كل نصف ساعة. وفي حال كان هناك عمل يستلزم الجلوس لفترات طويلة، فبإمكانك تحريك أصابع قدميك من حين لآخر؛ حتى تعملي على جريان الدم في الساقين بشكل طبيعي.
  • الحمل في سن متأخرة: فكلما تأخر سن الحامل، كلما حدث ضعف في جدران الأوعية الدموية؛ مما يجعلها أكثر تأثرا بالحمل الزائد الذي يقوم بالضغط عليها.

الوقاية من الدوالي أثناء الحمل

الدوالي أثناء الحمل الوقاية من الدوالي أثناء الحمل

هناك بعض الطرق التي تسهم في وقايتك من الدوالي أثناء الحمل وتخفف منها إذا حدثت؛ وإليك إياها:

ارتداء جراب الدوالي

وهذا الجراب يمكن شراؤه من الصيدلية. وهنان نوعين منه؛ نوع قصير والآخر طويل. ويمكنك ارتداء هذا الجراب في اليوم الذي ستقومين فيه بمجهود شاق، أو ستضطرين للوقوف لمدة طويلة.

عدم الوقوف لفترات طويلة

عليك وضع روتين يومي يضمن عدم إرهاق جسدك والوقوف طويلا؛ فكثرة الوقوف، إلى جانب أنها تتسبب في الشعور بآلام الظهر وانخفاض ضغط الدم الذي يشعرك بالدوار، فإنه يعد المتسبب الرئيسي في حدوث الدوالي.

عدم الجلوس لفترات طويلة

وذلك لأنه يؤدي إلى عدم سريان الدم في الأوردة والشرايين وانتقالها إلى القلب.

رفع القدمين عن مستوى الجسم

ويمكنك تخصيص ربع ساعة أو نصف ساعة من كل يوم، تقومي فيها بالاستلقاء على ظهرك، مع رفع قدميك على شيء مرتفع عن مستوى جسدك. ويساعد ذلك في إعادة جريان الدم إلى القلب وعدم ركونه في الشرايين والأوردة.

تجنب زيادة الوزن

ونعني بذلك الزيادة عن المعدل الطبيعي. والسبيل الوحيد إلى ذلك هو اتباع نظاما غذائيا صحيا؛ بحيث يعطيك ما تحتاجين من عناصر غذائية يحتاجها جسمك وجنينك دون أن يعطيك الكثير من الوزن.

وأنصحك، عزيزتي المرأة، بالحفاظ على جسدك وصحتك أثناء الحمل، قدر الإمكان؛ فربما يحتاج الاهتمام بطفلك والعناية به إلى صحة جيدة وجسد متعافي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق