اسابيع الحمل

الأسبوع 38 من الحمل : إرشادات وحقائق

في الأسبوع 38 من الحمل لقد نضجت جميع أعضاء طفلك وتعمل بمفردها. قد تواجهين ليالي طوال من الأرق والقلق، وقد تلحظين ان الثدي يفرز اللبأ. تعرفي على 38 أسبوع من الحمل وما يحدث للجنين وللأم خلال أسبوع الحمل 38 بالإضافة الى نصائح الأسبوع.


نواصل متابعة حالة الأم والجنين في الأسبوع 38 من الحمل ، لنقدم للأم دليلا متكاملا عن كل التغيرات التي تطرأ عليها خلال هذه الأسبوع، وكيف تتعامل مع هذه التغيرات، ما يجب عليها فعله، وما يلزم أن تتجنبه لتنهي مهمتها بنجاح، أيضا تتعرف الأم على تطور الجنين، والمزيد من المعلومات عن وزنه وطوله، وما اكتمل من أعضائه وأجهزته الداخلية، وما هو منتظر أن يستكمل نموه، وتأثير كل تلك الأوضاع عليها، أيضا ما زال عليها مهام محددة لابد من إنجازها ومتابعتها بكل دقة، والكثير من النصائح التي يجب أن تعيها وتلتزم بها بقدر الإمكان، فالمهمة قد اقتربت من نهايتها، ولم يتبق إلا أياما قليلة ويصبح مولودها حقيقة واقعة بين يديها، وفي الاستعداد لاستقبال المولود ما يهون عليها متاعب الفترة الأخيرة من الحمل حيث يختلط الألم والقلق والتوتر بالفرحة والترقب.

  • انت في الثلث الثالث
  • انت في الشهر التاسع
  • عدد الأسابيع المتبقية : 2

ما يحدث للجنين خلال الأسبوع 38 من الحمل

الجنين في الأسبوع الثامن والثلاثون من الحمل

يصل وزن الجنين في الأسبوع 38 من الحمل إلى ما يقرب من ثلاثة كيلوجرامات، كما يقترب الطول من 50 سم ويلاحظ أن وزن الذكر يكون أكبر قليلا من وزن الأنثى خلال هذا الأسبوع، وتكتمل أعضاء الجنين بالكامل في هذا الأسبوع وأيضا الأجهزة الداخلية، ويكتمل نمو الدماغ والأعصاب، وآخر ما يكتمل فيه الرئتين.

يبدأ في التخلص من الزغب الذي غطى جسمه ووجهه في الفترة السابقة، وتخف الطبقة الدهنية الخفيفة التي كانت تغطي الجسم وتحميه من السائل الأمنيوسي، وما زال الجنين يبتلع السائل الأمنيوسي، والذي يحرك الأمعاء لتكوين البراز الذي يظهر بعض الولادة في صورة فضلات سائلة خضراء اللون. كما تنمو أظافر الجنين حتى أنه من الممكن أن يخمش نفسه.

مع اكتمال تكوين الرئتين يبدأ الجنين في التنفس معتمدا على نفسه، وقد يصاب بالفواق نتيجة التنفس مع ابتلاع السائل الأمنيوسي، كما يمكنه الرؤية وهو في رحم الأم وأيضا سماع الأصوات الخارجية، ويقل معدل نمو الجنين وقد يصل إلى الثبات بسبب وصوله للحجم والوزن المثاليين للولادة.

يتخذ الجنين وضع الولادة فيتحرك لتغيير وضعه ويكون رأسه للأسفل. أيضًا يستمر اكتساب الجنين للدهون التي توفر له خروجا آمنا للحياة، والتلاؤم مع درجة الحرارة على الأرض. وفي بعض الأجنة يكون شعر الرأس غزيرا، والبعض بدون شعر، وسوف يسقط هذا الشعر تدريجيا بعد الولادة.

ما يحدث للأم خلال الأسبوع 38 من الحمل

الأم في الأسبوع الثامن والثلاثون من الحمل

يستمر شعور الأم بالوخز والانقباضات الخفيفة أحيانا والمؤلمة في أحيان أخرى من أجل توسعة عنق الرحم استعدادا للولادة، ويزداد حجم الإفرازات المهبلية مع بعض الدماء الفاتحة اللون. ويستطيع الطبيب في هذا الأسبوع إخبار الأم بحجم الجنين إن كان متوافقا مع عمره أو أقل أو أكثر. وبسبب اقتراب موعد الولادة وضغط الجنين أسفل الحوض، تزداد الرغبة في التبول عدد مرات أكثر من المعتاد، كما يزداد الشعور بالإجهاد والتوتر والتعب وعدم التركيز.

سوف تلاحظ الأم زيادة التورم في الرجلين والكفين، لكن إذا لاحظت تورما مفاجئا في الوجه وحول العينين مع طفرة في زيادة الوزن فعليها مراجعة الطبيب فورا. ومع زيادة التشنجات والتقلصات التي تمهد للولادة، يكون من المناسب أداء تمارين التنفس التي تساعد على وصول الدم بشكل جيد إلى جميع أجهزة الجسم، وبالتالي تخف حدة التشنجات. أيضًا فإن تعديل وضع الجنين بالتحرك إلى أسفل الحوض ورأسه لأسفل يخفف الضغط على القفص الصدري ورئتي الأم والحجاب الحاجز، فيتحسن التنفس بالنسبة لها. ومن المحتمل أن يفاجئ الأم المخاض في أي وقت، وقد يخرج المولود للدنيا مبكرا عن موعدة أسبوعا أو أسبوعين، مع ملاحظة أن الولادة لو تمت مبكرا فإن ذلك سوف يترك أثره على الوليد فيكون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض خصوصا الربو.

نصائح الأسبوع 38 من الحمل

  • في الأسبوع 38 من الحمل يزيد احتياج الجسم إلى الملح، لذلك على الحامل أن تتناول قدرا قليلا منه كل يوم، وأيضا تناول الدهون المشبعة.
  • يجب على الأم الاهتمام بنظافتها الشخصية خصوصا الثديين والإبطين والمهبل، حتى لا تصاب بالتهابات أو بإصابات فطرية من المحتمل أن تنتقل إلى الجنين.
  • على الأم شرب المزيد من الماء لتحتفظ برطوبة الجسم.
  • تلعب العلاقة الحميمة بين الزوجين دورا إيجابيا في تسهيل الولادة.
  • في الأسابيع القليلة الباقية على انتهاء الحمل، من الممكن أن يفاجئ المخاض الأم في أي وقت، لذلك يجب أن تكون مستعدة تماما لذلك سواء بالاتفاق المسبق مع المستشفى، والقيام بزيارتها والتعرف على طاقم التمريض الذي سوف يرافقها أثناء العملية، والتعرف على مراحل الولادة وكيف ستتم، أيضا يجب أن تكون حقيبة ملابسها وملابس المولود معدة وجاهزة لأي طارئ.
  • يحب ألا تغفل الأم عن ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة والخاصة بالحمل لتهيئة الجسم لأوضاع الولادة، أيضا يعتبر المشي عدة دقائق يوميا هاما جدا لتسهيل الولادة.
  • الاهتمام بتليين حلمات الثدي بالجيل المناسب أو بزيت الزيتون لتهيئتهما للرضاعة، وحتى لا تصاب الحلمات بالتشقق.
  • يفضل أخذ حمام مرتين يوميا للمحافظة على نظافة الجسم وترطيبه، وأيضا الاهتمام بنظافة الأسنان باستمرار.
  • تناول المشروبات التي تساعد في التهيئة للولادة مثل القرفة ومشروب الحلبة.
  • الاهتمام بالتغذية الجيدة والصحية وخصوصا البروتينات والفواكه والخضروات لتمنح الأم القوة التي تساعدها في الولادة.
  • يجب الاستمرار في عمل الفحص بالموجات الفوق صوتية للوقوف على حالة الجنين ووزنه قبل الولادة.
  • أصبح الجنين الآن يسمع ويرى ويشعر، لذلك على الأم أن تداوم على الحديث إليه والغناء له هي وأبوه، حتى يتم التمهيد الجيد لخروجه إلى الدنيا.
  • إذا تعرضت الأم إلى اضطراب في الرؤية أو فقدان مؤقت للبصر، وصداع مستمر وغثيان، عليها أن تتوجه فورا للطبيب فقد تكون تلك أعراض تسمم حمل.
  • يجب على الأم أن تكون مستعدة للرضاعة الطبيعية، وأن تهيئ نفسها تماما لذلك باكتساب المزيد من المهارات والمعلومات عن أهمية الرضاعة الطبيعية.
  • أثبتت الدراسات أن الرضاعة الطبيعية هي الأفضل للوليد، وهي القادرة على إمداده بكل العناصر الغذائية اللازمة له ومتناسبة مع أجهزته الداخلية دون أن تسبب له أي مشاكل في الهضم. حيث الرضاعة الطبيعية تكفل له الوقاية من العديد من الأمراض، حيث تكسبه مناعة ضرورية له. حيث تحمي الوليد من مشاكل الأذن، ومن إصابات الجهاز التنفسي، وتعمل على حماية الوليد من الموت الفجائي، وأمراض الحساسية، والسرطانات التي تصيب الأطفال. كما تعمل على حماية الأم من احتمالات الإصابة بسرطان المبيض والثدي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق