اسابيع الحمل

الأسبوع 35 من الحمل : إرشادات وحقائق

في الأسبوع 35 من الحمل يعمل كبد الطفل بشكل كامل، كما تنضج الكلى تمامًا. الضغط على المثانة يدفعك الى كثرة التبول. قد تشعرين بآلام في الظهر والحوض. تعرفي على 35 أسبوع من الحمل وما يحدث للجنين وللأم خلال أسبوع الحمل 35 بالإضافة الى نصائح الأسبوع.


بدخولك الأسبوع 35 من الحمل تكونين قد شارفت على إتمام الشهر الثامن منه، ولم يبق الكثير حتى تجدي نفسك في انتظار لحظة الولادة في الشهر التاسع. وطالما أنه لم يعد أمامك الكثير من الوقت، فبدلا من الانتظار العقيم الذي لا طائل منه، يفضل أن تقومي بتجهيز نفسك وكل ما حولك استعدادا لهذا اليوم. والحقيقة أن الأعراض التي تصاحبك منذ عدة أسابيع ماضية لن تبرحك، وإنما ستزداد وتيرتها، وقد يجد جديد وتشعرين بأعراض أخرى طارئة. ولأن هذه الفترة تعتبر من فترات الحمل غاية في الحساسية، فلابد من الحرص على التعامل الصحيح المناسب مع كل عرض يحدث خلال الأسبوع 35 من الحمل وما بعده. وإليك، عزيزتي الأم، أهم الأعراض التي تحدث للغالبية العظمى من النساء في هذه الفترة من الحمل، مع بعض النصائح التي تساعدك على تجاوز مرحلة الحمل ككل بدون أية مشاكل.

  • انت في الثلث الثالث
  • انت في الشهر الثامن
  • عدد الأسابيع المتبقية : 5

ما يحدث للجنين خلال الأسبوع 35 من الحمل

الجنين في الأسبوع الخامس والثلاثون من الحمل

في الأسبوع 35 من الحمل يتمكن الجنين من العيش خارج الرحم، لأن نموه يكون قد اكتمل عن آخره. صحيح أن الأفضل له البقاء ببطن أمه حتى يحين موعد ولادته الطبيعية، إلا أن الظروف قد تضطر الطبيب إلى توليد الأم خلال هذه الفترة. ونسبة بقاء المولود على قيد الحياة لو ولد في هذا الأسبوع من الحمل تصل إلى 99%. وطالما أنه أصبح قادرا على العيش خارج بيئة الرحم، فلابد وأن تكون أعضاؤه مكتملة النمو؛ بيد أنه خلال هذه الفترة يزداد حجمه ووزنه، فهو بعد أن تضاعف لمرة من الشهر السابع إلى الآن، يتضاعف للمرة الثانية خلال هذه الأسابيع التي تسبق الولادة. والوزن الطبيعي للطفل في الأسبوع 35 من الحمل هو حوالي 2 كيلو جرام، في حين يبلغ طوله حوالي 45 سم.

وعلى الرغم من اكتمال نمو الجنين وعدم حاجته لبعض العناصر، مثل الكالسيوم والأوميجا 3، فإنه يحتاج للكثير من العناصر الأخرى التي تساعده على إكمال نموه وزيادة وزنه. ويبدأ الجنين كذلك في هذا التوقيت من الحمل في سحب كميات من الحديد تكفيه لما بعد الولادة بثلاثة أشهر كاملة. وإلى جانب المجهود الذي تبذله كلى الجنين لتخليص جسمه من النفايات، يقوم الكبد بالشيء نفسه في هذه الفترة.

ما يحدث للأم خلال الأسبوع 35 من الحمل

الأم في الأسبوع الخامس والثلاثون من الحمل

في الأسبوع 35 من الحمل قد يكون طفلك قد أخذ وضعية الولادة واتجه برأسه لأسفل الحوض، وقد يكون لا زال على وضع آخر غير وضع الولادة. وفي حال كان الطفل يأخذ وضعية الولادة بالفعل، فإنه في هذه الفترة يحاول ضغط نفسه لأسفل والارتكاز بقاع الحوض أكثر وأكثر. ويسبب هذا الضغط من قبل الجنين ألما بمنطقة أسفل الحوض والظهر وعظام العانة؛ كما يمتد الألم في كثير من الأحيان ليشمل الساقين. ومع النزول المستمر للجنين في أسفل الحوض تجد الأم أن هناك مسافة صغيرة أصبحت تفصل بين موضع صدرها وموضع بطنها، بعد أن كانا ملتصقين للغاية. ومع ضغط الجنين على المثانة بالأسفل تزداد حاجتك للتوجه للمرحاض بطريقة غير طبيعية بالمرة؛ حتى أنك قد تضطرين للتبول فور شربك للمياه. وقد يحدث أن يخرج بعض البول فجأة إن قمت بالضحك أو العطس أو السعال.

ومن الطبيعي أن يستحوذ الرحم على كميات كبيرة من الدم بجسمك، وذلك للعناية الكبيرة التي يحتاجها الجنين في هذا الوقت. ومن المفترض أنك تعانين من آلام الولادة الكاذبة منذ أسابيع مضت من الحمل؛ وخلال الأسبوع 35 من الحمل تزداد وتيرة هذه الآلام، وقد تصبح أشد وأقوى مما كانت عليه من قبل. ولأنك في هذا الوقت تقومين بالتحضير للولادة ولاستقبال طفلك، ففي الغالب يؤدي كثرة تحركك إلى زيادة هذه الآلام. ولا يستحسن أخذ مسكنات أو أية أدوية تمنع هذه الانقباضات، لأن لها دور كبير في التمهيد لعملية الولادة وفتح عنق الرحم. قد تلاحظين أن جنينك الآن قد أصبح أكثر قوة، ويظهر ذلك من قوة ضرباته وركلاته التي أصبحت تؤلمك. ومن الطبيعي أن يزداد معدل القلق لديك مع قرب موعد الولادة، ولكن التجهيز لهذا اليوم يقلل الكثير من قلقك.

وعادة ما يحذر الطبيب الأم في هذه الفترة من التغاضي عن أي أعراض غريبة، كنزول الدم منها أو نزول السائل حول الجنين أو حدوث آلام شديدة بأسفل البطن والظهر أو وجود إفرازات مهبلية. والسبب في ذلك أن أيا من هذه الأعراض قد يدل على شيء غاية في الأهمية، كالولادة المبكرة أو حدوث نقص في الماء حول الجنين أو نزيف بسبب انفصال المشيمة أو سقوطها وسدها لعنق الرحم أو وجود التهابات أو فطريات أو عدوى بالمهبل أو داخل عنق الرحم. ولخطورة هذه الأعراض، فإن الطبيب يفضل عادة أن يتعجل الولادة ويضطر للعزوف عن الولادة الطبيعية خوفا على الجنين؛ فولادته بعملية قيصرية قبل موعد ولادته الطبيعي بعدة أسابيع أفضل من أن يضره استمراره داخل الرحم. وبالطبع يبلغ حجم بطن الأم في الأسبوع 35 من الحمل ذروته، وتبدأ كميات من المياه بالتجمع اسفل طبقات الجلد لديها؛ مما يظهرها بمظهر مختلف عن الطبيعي. ولعل القلق في هذه الفترة يستبد بك ويفعل بك الأفاعيل، فلم يعد الكثير على لحظة الولادة؛ ولكنه في الغالب يكون قلقا مغموسا بالحماس. نعم انت خائفة من أمور كثيرة، ولكنك مع هذا تتحرقين شوقا لرؤية طفلك الصغير وضمه إليك.

نصائح الأسبوع 35 من الحمل

  • طالما أنك مقبلة على الولادة، فلا بد من عمل فحص شامل للدم في الأسبوع 35 من الحمل للاطمئنان على نسبة الحديد والهيمجلوبين وصفائح الدم والبلازما، وكذلك مستوى الأملاح بالدم.
  • إن كنت تعانين من نقص في الحديد، فاعلمي أن أقل نسبة تستطيعين دخول الولادة بها هي 11؛ فإن كانت نسبتك أقل من ذلك، فلتسرعي بأخذ محاليل الحديد، حتى تحصلي على نتيجة سريعة.
  • أنصحك بإجراء فحص مراقبة الجنين في حال شعرت بقلة حركته، حتى تطمئني على الحركة ونبض القلب لديه.
  • كذلك لابد من إجراء فحص للمهبل في الأسبوع 35 من الحمل للتأكد من خلوه من أي التهابات أو بكتيريا قد تضر بالجنين إذا ما مر عليها عند الولادة.
  • اهتمي بشكل كبير بتغذيتك؛ فلا يعني أن جنينك قد اكتمل نموه أنه سيتوقف عن سحب الغذاء منك بكميات كبيرة؛ كما أن جسمك لابد وأن يكون معدا ومهيأ للولادة التي ستستنزف منك الكثير.
  • كذلك لا تهملي شرب كميات كبيرة من المياه، فهي تساعد كثيرا على مرونة جميع عضلات الحوض، مما يسهم في جعل ولادتك أسهل وأقصر في الوقت.
  • وعلى الرغم من أن الأسبوع 35 من الحمل تكون فيه ذروة الاستعدادات من قبل الأم والأب لاستقبال طفلهما الجديد؛ إلا أن استعداد الأم لا يكون بمجرد تجهيز احتياجات الصغير، وإنما يشمل إعداد نفسها جسديا ونفسيا لبدء مرحلة جديدة في حياتها. لذا كوني، عزيزتي، على أهبة الاستعداد ولا تسمحي للخوف أو القلق أن يؤثر عليك سلبا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق