اسابيع الحمل

الأسبوع 32 من الحمل : إرشادات وحقائق

في الأسبوع 32 من الحمل بشرة الطفل الآن ناعمة وسلسة و أقل شفافية مع استمرار نمو الدهون.يزداد وزنك بمعدل نصف كيلو في الأسبوع. تعرفي على 32 أسبوع من الحمل وما يحدث للجنين وللأم خلال أسبوع الحمل 32 بالإضافة الى نصائح الأسبوع.


مع دخول الحامل في الأسبوع 32 من الحمل تكون قد بدأت مشوار الانتهاء من أهم مشروعاتها على الإطلاق، وهو إنجاب طفل للأسرة، وهي الفترة التي تشتد فيها أعراض ثقل الحمل على الأم، وتستمد قوتها واحتمالها لكل تلك المعاناة من غريزة الأمومة التي أودعها الله بداخلها، وفرحتها باقتراب قدوم الوليد. في هذا الأسبوع تطورت الأمور كثيرا سواء مع الأم، وما تمر به من أعراض جديدة، أو مع الجنين الذي يستمر في استكمال تكوينه ونموه في خطوات محسوبة ووفق تطور محدد حتى يأتي إلى الدنيا وقد اكتمل نموه وأعضاؤه وقد آن أوان أن يبدأ حياته على الأرض.

في موضوعنا اليوم سوف نتعرف بالتفصيل على تطورات حالة الأم في الأسبوع 32 من الحمل ، وما يجب عليها الاهتمام به، وما يجب أن تبتعد عنه، ونتعرف أيضا على التطورات التي حدثت للجنين، بحيث يكون ذلك مؤشرا للأم بأن نمو الجنين يسير وفق التطور الطبيعي حتى تشعر بالاطمئنان والأمان. ويهمنا أن ننبه الأم أن ما نذكره هنا للتنبيه والتعريف فقط، وأنها لابد أن تتواصل باستمرار مع طبيبها المعالج لتحصل منه مباشرة على التعليمات التي تسير عليها حتى تنهي مهمتها بنجاح.

  • انت في الثلث الثالث
  • انت في الشهر الثامن
  • عدد الأسابيع المتبقية : 8

ما يحدث للجنين خلال الأسبوع 32 من الحمل

الجنين في الأسبوع الثاني والثلاثون من الحمل

بوصول عمر الجنين إلى الأسبوع الثاني والثلاثين، يكون معدل وزنه قد تراوح بين 1500 جرام إلى 1700 جرام، ويكون طوله قد بلغ 40 سم تقريبا. وخلال الأسبوع الثاني والثلاثين يبدأ الجنين في تعديل وضعه داخل الرحم ليأخذ وضع الولادة باتجاه رأسه إلى الأسفل، فإن لم يفعل ذلك فلا داعي للقلق، حيث ما زال الوقت متاحا لذلك. كما يختفي تدريجيا الزغب الذي غطى جسمه في السابق.

تبدأ طبقة من الدهون الخفيفة في التكون فوق الجلد لحمايته من السائل الأمنيوسي المتكون في الرحم، فيتحول لونه من اللون الأحمر إلى اللون الوردي. خلال هذه المرحلة مازال دماغ الجنين لم يكتمل، وعلى الأم الاستمرار في تناول الأكل الصحي وخصوصا الأسماك التي تمد الدماغ بالفوسفور المسئول عن ذكاء المولود. أيضا يستمر تكوين الرئتين والجهاز الهضمي بسرعة أكبر من المعتاد، ولكن الجنين لن يستطيع التنفس بنفسه إلا في الأسبوع السادس والثلاثين.

في الأسبوع الثاني والثلاثين يكون هيكل الجنين العظمي قد اكتمل، وإن كانت عظامه لينة بطبيعة الحال. ويستطيع الجنين فتح عينية وتظهر تغييرات في تعبيرات الوجه. ويقضي الجنين وقته في مص إبهامه ومسك قدمه ضمن العديد من الحركات الأخرى التي يقوم بها في تلك الفترة.

ما يحدث للأم خلال الأسبوع 32 من الحمل

الأم في الأسبوع الثاني والثلاثون من الحمل

يستمر حجم البطن في الارتفاع حتى القفص الصدري مما يشكل صعوبة في التنفس. كما تستمر تشنجات الساقين خصوصا أثناء النوم مما يتسبب في قلق الأم وعدم النوم بعمق. ويزيد وزن الأم مع زيادة وزن الجنين، ويستتبع ذلك صعوبة الحركة والشعور بالإجهاد من أقل مجهود، وأيضا يزيد تورم القدمين.

تعاني الأم من تقلصات الرحم المعروفة ببراكستون هيكس من آن لآخر، وقد يكون السبب في ذلك تعرض الرحم للجفاف، وعليها تناول كوبين من الماء ومراقبة الموقف، فإن زادت التقلصات عن معدلاتها وجب عليها استشارة الطبيب فورا. وقد يستمر الشعور بالغثيان والصداع صباحا.

تضطرب مشاعر الأم في هذه الفترة، فهي فرحة بقرب قدوم المولود، وتساورها المخاوف من عملية الولادة. ويتسبب اختلال الهرمونات في اعتلال مزاج الأم أحيانا مما يستلزم دعمها من الأسرة وخاصة الزوج، وتحمل التقلبات المزاجية التي تمر بها. كما يزداد الشعور بآلام الظهر نتيجة ضغط الجنين على أحد الأعصاب وهو ما يسمى بعرق النسا، وقد يمتد الألم من الظهر حتى القدمين.

تبدأ ظهور إفرازات من الثديين استعدادا للامتلاء بحليب الرضاعة، وتزايد الإفرازات المهبلية خلال هذا الأسبوع تعتبر ظاهرة صحية. سوف تشعر الأم بالرغبة المتكررة في التبول بسبب ضغط الجنين على المثانة. ومع متابعة الأم لحركة الجنين سوف تلاحظ أنها قد أصبحت أهدأ بسبب كبر حجمه وقلة مساحة حركته في الرحم فلا يجب أن يسبب ذلك قلقا، ومع ذلك يجب استمرار المتابعة بدقة حيث لا يجب أن تتوقف الحركة تماما وإلا فعليها استشارة الطبيب فورا.

من الطبيعي أن تصاحب فترة الحمل الكثير من الأعراض مثل ظهور دوالي في الساقين، وظهور الخطوط البيضاء على الثديين والبطن والفخذين، وتشقق الحلمات، واسمرار البشرة وظهور بعض البقع البنية على الجلد. معظم هذه الأعراض سوف تختفي بعد الوضع مباشرة، لكن هناك بعض الإجراءات التي يجب اتباعها مثل استخدام مرهم بانثينول لدهن الحلمات والبطن ليخفف من شد الجلد والتشقق.

نصائح الأسبوع 32 من الحمل

  • مع ازدياد آلام الظهر في الأسبوع 32 من الحمل يفضل أن تقضي الأم أغلب الوقت في المنزل، وأن تبتعد تماما عن الأعمال الشاقة والمرهقة، ويفضل أن تنام على الجانب الأيسر لضمان تنفس أفضل، وأن تضع وسادة بين الرجلين.
  • حان الآن موعد تعديل الزيارات الدورية للطبيب بحيث تكون أسبوعية بدلا من الزيارات الشهرية، حيث يبدأ الطبيب في تحديد موعدا تقريبيا للولادة.
  • الاستمرار في عمل الفحوصات خصوصا فحوصات الدم والبول والتأكد من عدم وجود بروتين في البول.
  • مع تقلب الحالة المزاجية للأم يجب أن تتحلى بالصبر، وأن يقدر المحيطون بها هذه الظروف ويقدمون لها الدعم المناسب.
  • للتخفيف من ألم تشنجات الساقين، يجب الاهتمام بأداء بعض التمارين الرياضية الخفيفة للرجلين والقدمين لتحسين الدورة الدموية فيهما مما يقلل من احتمال حدوث التشنجات.
  • الاستمرار في أداء التمارين الرياضية الخاصة بالحوامل من شأنها أن تساعد بشكل فعال في تسهيل عملية الولادة، كما أن المشي بضع دقائق كلما أمكن سوف يكون له أثر جيد.
  • على الأم أن تكون قد حددت المستشفى الذي سوف تضع فيه، وأن تقوم هي والزوج بزيارة المستشفى والتعرف على غرفة الانتظار التي سوف تنتظر فيها حتى يحين موعد انتقالها إلى غرفة الولادة، والتعرف أيضا على غرفة الولادة والطبيب الذي سوف يقوم بعملية التوليد، وعلى الزوج تحديد أكثر من طريق للذهاب إلى المستشفى، وأن يكون معهما أرقام التواصل مع فريق التوليد للاتصال عند الضرورة.
  • تبدأ الأم في الاستعداد للولادة بتجهيز الملابس المناسبة للمولود والأدوات الضرورية له، وإعداد غرفته.
  • من الضروري أن يلتحق الأبوان بفصول الولادة التي تقوم بتدريب الأبوين على الاستعداد للولادة، والتدريبات السابقة لعملية الولادة، وكيفية التعامل مع الوليد للتغلب على متاعب الطفل الأول وكيفية التعامل معه، كل ذلك سوف يكون له دور هام في التعامل بإيجابية مع موقف في غاية الأهمية حتى يجب أن يكون الأبوان في كامل استعدادهما لهذا اليوم دون توتر أو ارتباك.
  • يجب على الأم إعداد حقيبة الولادة قبل الموعد بوقت كاف، حتى تكون جاهزة في أي وقت.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق