نحو الحمل

وسائل منع الحمل : تعرفي على أنواعها وكيفية اختيار الملائم لكِ منها

لعله أمر يسبب لك الحيرة وأنت تختارين أي واحدة ستستخدمين من وسائل منع الحمل المتاحة. والحقيقة أنها كثيرة للغاية؛ وأهم ما في الأمر أن يقع اختيارك على ما هو أفضل منها بالنسبة لكِ شخصيًا من جميع النواحي، المادية والطبية وغيرها.


تتعدد وسائل منع الحمل تعددا كبيرا؛ وحتى يومنا هذا لا يزال الجديد يظهر في هذا المجال. ونظرا لتعدد هذه الوسائل، تحتار الكثيرات من السيدات في اختيار الوسيلة الأكثر أمانا وضمانا. ولابد من أن يرشدها الطبيب إلى ذلك؛ ولكنه مع الأسف الشديد، يعمد الكثير من الأطباء إلى وصف حبوب منع الحمل فقط، وعدم شرح الأضرار التي تتسبب فيها؛ كما أنهم لا يعطون المرأة أي فكرة عن وسائل منع الحمل الأخرى. ومن خلال سطور هذا المقال، نقدم لكل سيدة أبرز وسائل منع الحمل التي تمت صناعتها حتى اليوم، وما يميز كل واحدة منها على الأخرى.

وسائل منع الحمل الطبيعية

وسائل منع الحمل وسائل منع الحمل الطبيعية

هناك الكثير من وسائل منع الحمل الطبيعية؛ والتي لا تتطلب أخذ دواء معين أو استخدام أي أداة طبية. وهذه الوسائل تشمل الآتي:

القذف الخارجي

ومعناها أن يقوم الزوج بالقذف خارج المهبل. وهذه الوسيلة غير آمنة بنسبة مائة في المائة؛ حيث أن 27% من السيدات يحملن مع اتباعها.

تفادي أيام التبويض

وهنا تقوم المرأة بعمل جدول التبويض الخاص بها؛ وذلك من خلال متابعة دورتها الشهرية لعدد من الأشهر المتتالية. وعادة ما تكون الدورة الشهرية 28 يوما؛ وفي منتصف هذه المدة يكون ميعاد التبويض. ومع الأسف، فإن هذه الطريقة لا تنفع من لا تنتظم الدورة الشهرية لديهن؛ كما أن نسبة كبيرة من السيدات، تصل إلى 24%، تحملن إذا ما اتبعنها.

الرضاعة الطبيعية

وهذه الوسيلة تستخدم منذ القدم لمنع الحمل؛ ولكنها ليست من وسائل منع الحمل الآمنة؛ فعلى الرغم من أن ارتفاع هرمونات الرضاعة في الجسم يتسبب في منع التبويض، لا يمنع أبدا من حدوثه في أي وقت دون أن تشعر المرأة. وهناك الكثير من السيدات اللاتي يقعن في هذا الخطأ ولا يستعن بأي من وسائل منع الحمل الأخرى؛ اعتمادا على الرضاعة الطبيعية؛ ثم يفاجئن بحدوث الحمل بعد مرور وقت قصير على الولادة.

وسائل منع الحمل الطبية

وسائل منع الحمل وسائل منع الحمل الطبية

بالطبع هناك الكثير من وسائل منع الحمل الطبية. وسنقوم بسرد جميع هذه الوسائل في السطور التالية:

الواقي الأنثوي

وهو عبارة عن أداة مرنة من المطاط توضع داخل المهبل لتمنع مرور الحيوانات المنوية من خلاله أثناء القذف. وهذه الوسيلة فعالة فقط بنسبة 89%. وهناك نوعين من هذا الواقي المهبلي؛ الأول مصنوع من المطاط، نفس المادة التي يصنع منها الواقي الذكري، والثاني مصنوع من السيليكون.

الواقي الذكري

وهو أداة مرنة مطاطية توضع على القضيب؛ حتى تمنع الحيوانات المنوية من الخروج والوصول إلى مهبل المرأة.

حبوب منع الحمل

وهناك أكثر من نوع من هذه الحبوب؛ فمنها ما يؤخذ ويتم تغييره كل ستة شهور، وهناك ما يؤخذ بشكل دائم؛ كما أن جرعات هذه الحبوب تختلف عن بعضها البعض؛ والطبيب هو الذي يصف ذلك. ونسبة حدوث الحمل مع هذه الحبوب تختلف من نوع لآخر؛ وهناك الكثير منها لا يحدث معه الحمل إلا بنسبة 1%. وهناك نوع من الحبوب يسمى حبوب منع الحمل في حالات الطوارئ؛ والتي يتم أخذها في حال حدث اتصالا جنسيا دون أن تكون المرأة تستخدم أحد وسائل منع الحمل الأخرى. وهذا النوع من الحبوب لا يحدث الحمل مع استخدامه إلا بنسبة 11%. ولا ينصح بأخذ حبوب منع الحمل لفترات طويلة؛ وإنما هي تستخدم في حالات منع الحمل لفترات قصيرة.

حقن منع الحمل

هي حقنة تؤخذ مرة واحدة كل ثلاثة شهور. وهي عبارة عن هرمون بروجستيرون صناعي يقوم بمنع الإباضة. واحتمالية حدوث الحمل مع المداومة على هذه الحقنة لا تتعدى نسبة 6%.

اللولب

وهذه تعتبر أفضل وسائل منع الحمل على الإطلاق، وأكثرها أمانا. ولا تتعدى احتمالية الحمل مع استخدام اللولب نسبة 1% أو أقل. وهناك نوعين من اللولب؛ وهما اللولب النحاسي والهرموني. وفي الفترة الأخيرة أصبح هناك أنواع تندرج تحت اللولب النحاسي وتصنع من البلاتين أو الفضة أو غيرها من المعادن التي تصلح لذلك. وهناك أنواع رديئة من اللولب يدخل في تكوينها عنصر الحديد أو أي من العناصر التي تصدأ. وبالطبع هذه الأنواع خطيرة للغاية؛ ولابد من التأكد من نوعية اللولب الذي تستخدمين. وبالنسبة للنوع الثاني؛ وهو اللولب الهرموني، فإنه يخرج الهرمونات التي تمنع الحمل في الرحم نفسه؛ ولا يصل أي منها إلى بقية الجسم. وهذا ما يفضله على جميع حبوب منع الحمل التي تحتوي على الهرمونات وتؤثر على الجسم ككل. ويناسب اللولب الهرموني من يعانين من نزف الدورة الشهرية في حال استخدام اللولب النحاسي أو أحد وسائل منع الحمل الأخرى؛ فهو يقلل الدم في هذه الأيام ويجعل الأمر أيسر بكثير.

خاتم منع الحمل

وهو عبارة عن حلقة من البلاستيك الخفيف؛ والتي يتم وضعها داخل المهبل، وتغييرها مرة من كل شهر. وهذه الحلقة تقوم بإطلاق هرموني البروجستيرون والأستروجين اللذان يمنعان التبويض؛ وبالتالي لا يحدث الحمل. وهذا الخاتم يعد أخف ضررا من حبوب منع الحمل؛ حيث أنه يطلق الهرمونات في منطقة المهبل، ولا يؤثر على بقية الجسم.

لاصقة منع الحمل

وهذه تعتبر من ضمن وسائل منع الحمل الحديثة. وهي عبارة عن لاصقة طبية توضع على أعلى الكتف أو على الظهر من الأسفل. وتقوم بعملها بمنع الحمل من خلال إخراج الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل. ويتم تغيير هذه اللاصقة مرة واحدة من كل أسبوع لمدة ثلاثة أسابيع؛ وفي الأسبوع الرابع يتم إزالتها؛ حتى يسمح بنزول الدورة الشهرية في ميعادها.

الكبسولة تحت الجلد

هذه وسيلة أخرى من وسائل منع الحمل. وهي عبارة عن كبسولة أو جهاز صغير يوضع تحت الجلد في منطقة أعلى الذراع. وهذه الكبسولة تقوم بإطلاق هرمونات منع الحمل وتمنع التبويض. وفي السنوات الأخيرة ثبتت فاعليتها؛ بشرط أن لا تستخدم لمدة تجاوز الثلاث سنوات.

غطاء عنق الرحم

وهو عبارة عن أداة بلاستيكية يتم وضعها على عنق الرحم لفصله عن الرحم ومنع الحيوانات المنوية من الدخول إليه. وهذا الغطاء يحتوي على مواد كيميائية تعمل على التخلص من الحيوانات المنوية وقتلها. وهذه الوسيلة غير منتشرة وغير عملية؛ وذلك لأنها تحتاج إلى التغيير كل 48 ساعة؛ كما أنه يشترط أن يشرف على تركيبها وتثبيتها الطبيب نفسه.

صابون منع الحمل

من وسائل منع الحمل نوع من الصابون الذي يوضع في المهبل على هيئة أقماع طبية، ويخرج رغوة تشبه تلك التي تخرج من الصابون. وهذا الصابون به مواد كيميائية تعمل على قتل الحيوانات المنوية والتخلص منها؛ على أن يتم وضعه داخل المهبل أو عنق الرحم قبل ممارسة العلاقة الحميمية بيوم كامل.

هذا إلى جانب الكثير من وسائل منع الحمل الأخرى؛ سواء هذه الموجودة في الوقت الحالي، أو التي حتما ستظهر مع التطورات الطبية التي لا تتوقف. وأهم ما في الأمر أن تختاري الأفضل لك، والأكثر أمانا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق