حاسبة حمل لحساب تاريخ الولادة بطريقة ويليامز لتحديد موعد الولادة بدقة


حساب موعد الولادة الدقيق




















  • حاسبة ويليامز لتحديد موعد الولادةحاسبة تاريخ الولادة المتقدمة هذه تستخدم قاعدة ميتندورف ويليامز.
  • تأخذ “طريقة ميتندورف ويليامز Mittendorf-Williams” ، الموضحة في هذه الصفحة ، المزيد من العوامل في الحسبان ، مثل العرق (لون البشرة) ، وشرب الكحول، واستهلاك القهوة ، ودرجة التعليم، وسواء كان هذا حملك الأول وغيرها. وجدت بعض الدراسات أن هذه الطريقة أكثر دقة من الطريقة المعتادة في حساب تاريخ الولادة.
  • الطريقة المعتادة لحساب تاريخ الولادة هي “طريقة Naegele”، والتي تضيف ببساطة 280 يومًا إلى تاريخ أول يوم في أخر دورة شهرية قبل الحمل ، أو 266 يومًا الى تاريخ  الإباضة الأخيرة.

ملاحظة: حاولي استخدام هذه الطريقة خلال الثلث الأول من الحمل (الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل) ، وتذكري ان طبيبك يمكن ان يعطيك تواريخ أكثر تحديداً  بدلاً من الحساب عبر الإنترنت.


تعددت الدراسات والأبحاث التي تهتم بموعد الولادة، نظرا لأهمية هذا الموضوع للأم الحامل، ومن هذه الدراسات الهامة في هذا المجال الدراسة التي أعدها ميتندورف ويليامز عام 1990، والتي أطلق عليها حاسبة ويليامز لتحديد موعد الولادة، وسوف نتعرف على التفاصيل من خلال مقال اليوم.ما زالت الأبحاث تطالعنا من وقت لآخر بالجديد في أساليب حساب موعد الولادة للأم الحامل، وبعد أن كان يتم تحديد هذا اليوم بشكل يدوي يعتمد على ذاكرة الأم عن موعد آخر دورة شهرية قبل انقطاع الطمث، ولكن ثبت أن هذه الطريقة غير عملية وغير دقيقة، ولما كان لهذا الموضوع أهمية كبيرة للأم الحامل، ولصحتها وصحة الجنين أيضا فقد تعددت الدراسات والأبحاث من اجل الوصول لأفضل الطرق وأكثرها دقة في حساب وتحديد موعد الولادة، ومن الدراسات الهامة التي تمت في هذا الموضوع ويهمنا تعريف القارئ بها حاسبة ويليامز لتحديد موعد الولادة، وسوف نتناول بمزيد من الإيضاح هذه الدراسة وأهميتها ومقارنة بينها وبين دراسات أخرى تمت في هذا المجال.

متى ظهرت حاسبة ويليامز لتحديد موعد الولادة؟ وبماذا تختلف عن غيرها من الدراسات؟

أقام ميتندورف ويليامز دراسته على عدد من سيدات القوقاز، منهن حديثات الزواج وتابعهن في حملهن الأول، ومنهن من سبق لهن الإنجاب، وأخضعهن للملاحظة والتسجيل، وقد توصل إلى النتيجة التالية: يبلغ عدد أيام الحمل للأم الحامل في الطفل الأول 288 يوما من تاريخ آخر دورة شهرية قبل انقطاع الطمث، في حين يبلغ عدد أيام الحمل للأم التي سبق لها الإنجاب 283 يوما مسجلة فارق ثلاثة أيام عن قاعدة نايجيلي التي كانت سائدة في ذلك الوقت على نطاق واسع، والتي حددت الولادة بعد 280 يوما من تاريخ آخر دورة، وما زالت هذه الطريقة تلاقي استحسانا لسهولة استخدامها في حين أن استخدام حاسبة ويليامز أكثر تعقيدا ولكن نتائجها أكثر دقة.

كيف تعمل حاسبة ويليامز لتحديد موعد الولادة؟

تعتمد حاسبة ويليامز لتحديد موعد الولادة على آخر تاريخ للدورة الشهرية قبل انقطاع الطمث، وتعتمد دقة هذه الحاسبة أولا وقبل أي شيء على انتظام الدورة الشهرية، وأيضا على عددا من المعلومات التي يراها ضرورية مثل:

  • عدد مرات الولادة السابقة.
  • عمر الأم.
  • مستوى التعليم.
  • شرب الكحول أثناء الحمل.
  • شرب المنبهات أثناء الحمل.

ويعتمد حساب حاسبة ويليامز على أساس موعد آخر دورة شهرية قبل حدوث الحمل، فلو حان موعد الدورة ولم تأت فذلك يعني أن الأم حامل في 4 أسابيع.

كيف تحسبي وقت الولادة المحتمل؟

ببساطة يمكنك تحديد يوم آخر دورة قبل الحمل، ثم أضيفي عليها 288 يوما، يكون هو اليوم المتوقع للولادة، ذلك على اعتبار أن الدورة تأتي كل 28 يوما. فإن كانت الدورة أقصر فذلك يعني أن موعد الولادة سوف يكون سابقا عن المحدد، وإن كانت أطول، فيعني ذلك أن تاريخ الولادة يكون لاحقا للتاريخ المحدد، ويكون التحرك بعدد أيام الفرق بالزائد أو الناقص.

وهكذا تتعدد لدينا حاسبات تاريخ الولادة، وتتعدد أساليب حساب فترات الإباضة والإخصاب، بحيث تساعد كل تلك المعلومات على وسائل متعددة لحساب فترة الحمل، ولكل طريقة ميزة تختلف عن غيرها سواء من ناحية سهولة استخدامها أو دقة نتائجها، وما يرتبط بها من معلومات إضافية تساعد في متابعة نمو الجنين وترصد حالة الأم الصحية، وفي كل الأحوال تختار الأم الوسيلة المفضلة لها، والتي قد تكون متاحة دون غيرها، وسوف تستمر الدراسات والأبحاث التي تبتكر لنا المزيد من حاسبات تاريخ الولادة بحيث تزيد دقة حساباتها مع سهولة الاستخدام.