بعد الحمل والولادة

نصائح تساعدك على تجفيف الثدي بعد الفطام بطرق طبيعية وسهلة

هل تعتقدين أن فطام طفلك هو كابوس يودين لو هربت منه؟ وهل أخبروك بأن تجفيف الثدي بعد الفطام هو أمر شاق عليك وأنه ستضطرين وقتها إلى تحمل الكثير من الآلام والمعاناة؟ لا عليك! فالأمر كله يحتاج فقط إلى التعامل الجيد الصحيح.


بعد أن تكون الأم قد قطعت شوطا في رضاعة طفلها وبذلك الكثير من الجهد في ذلك يكون أملها كبيرا في التوصل إلى ما يساعدها على تجفيف الثدي بعد الفطام بشكل طبيعي وتفادي المشكلات التي تعاني منها الكثيرات عند الفطام. والحقيقة أنه ليس أمرا مستحيلا أن تقومي بفطام طفلك مع تجنب الكثير من الألم والصعوبات التي تلازم هذه الفترة؛ خاصة وأنك تحتاجين إلى ما يخفف عنك الألم حتى تستطيعي العناية بطفلك الذي يمر بمرحلة يحتاج فيها لدعمك النفسي والرعاية الصحية المكثفة. ومن خلال سطور هذا المقال نورد لك أهم الأمور التي تساعدك على فطام رضيعك بأمان مع تجفيف الثدي بعد الفطام بشكل لا يؤثر بالسلب عليك وعلى صحتك.

مدة احتقان الثدي بعد الفطام

تتوقف مدة احتقان الثدي على عدة أمور، منها كمية الحليب التي ينتجها ثديك عموما خلال وقت الرضاعة؛ حيث أن هناك أمهات تزداد نسبة حليبها عن نساء أخريات وهكذا، وكذلك كيفية حدوث الفطام، هل هو تدريجي أم مفاجئ، والتعامل مع الفطام واستخدام الطرق الصحيحة أو الخاطئة له. ومن الطبيعي أن يستمر الاحتقان عند تجفيف الثدي بعد الفطام لمدة شهر، وقد يمتد ذلك لعدة أسابيع بعد هذا الشهر؛ وأما أكثر من ذلك فهو غير طبيعي.

متى يخف ألم الثدي بعد الفطام؟

لا يخف ألم الثدي بعد الفطام قبل أن تتوقف قنوات الحليب، أو الغدد اللبنية، عن إفراز المزيد منه. ويحدث هذا غالبا خلال شهر واحد من بدء عملية الفطام. وفي بعض الحالات يستمر نزول بعض الحليب بكميات قليلة لمدة قد تصل إلى ثلاثة أسابيع بعد الشهر الأول. وهذا أمر طبيعي لا خوف منه. وأما إذا استمر إفراز الحليب لعدة أشهر بعد فطام الطفل فلابد من استشارة الطبيب واللجوء للحلول الطبية.

علاج تحجر الحليب في الثدي بعد الفطام

قبل تجفيف الثدي بعد الفطام يمكن أن تصاب الأم بتحجر الحليب في الثدي بعد قيامها بفطام طفلها عن الرضاعة. وهنا تتراكم كميات من الحليب ويستغرق الثدي فترة من الوقت حتى يستوعب إشارة توقفك عن إرضاع طفلك. ويسبب تحجر الحليب في الثدي ألما شديدا للأم وحساسية مفرطة في الثدي؛ فقد تؤلمها مجرد اللمسة وقد لا تستطيع تحمل الملابس على المكان. وهنا لابد من إيجاد الحلول التي تساعد على التعايش مع هذه المشكلة والتخفيف منها، حتى يتوقف الثدي عن إدرار الحليب نهائيا وتنتهي مشكلة الاحتقان والتحجر هذه. وأهم طرق علاج تحجر الثدي هي ما يلي:

  • يمكن استخدام حمام الماء الساخن، فهو يساعد على التخلص من كميات قليلة من الحليب ويسكن الألم الموجود بالثدي ويمنع احتقان قنوات الثدي وانسدادها.
  • يمكن استخدام بعض المسكنات التي يصفها الطبيب للتخفيف من الألم الناتج عن التحجر.
  • يفضل ارتداء ملابس قطنية خفيفة لا تسبب ضغطا على الثدي فتزيد ألمه.
  • يمكن شفط كميات قليلة من الحليب حتى يزول ألم التحجر، وبعد أيام قليلة سيقل إدرار الحليب وتختفي المشكلة.

تجفيف الثدي بعد الفطام بأوراق الكرنب

على الرغم من أنها تعتبر ضمن الحيل القديمة التي استخدمتها الأمهات بهدف تجفيف الثدي بعد الفطام والتخفيف من الاحتقان الناتج عن التوقف عن الرضاعة، إلا أنه ثبت من خلال التجارب أن استخدام أوراق الكرنب له تأثير فعال في هذه العملية. والطريقة الصحيحة لاستخدام أوراق الكرنب عند فطام الطفل تكون بتقطيعه إلى قطع صغيرة حجمها كحجم كف اليد، أو القطعة التي تكفي لتغطية الثدي، ثم وضعها في الفريزر. ويفضل دوما اختيار الأوراق الناعمة من الكرنب. بعد أن تبرد الأوراق تقومي بإخراج بعض القطع منها ووضعها على الثدي، مع ارتداء حمالة صدر تساعد على تثبيت الكرنب وعدم سقوطه أو تحركه. وبعد مرور ساعتين تستبدل ورقتي الكرنب بورقتين باردتين أخريين من الفريزر. تكرر هذه العملية طيلة اليوم حتى مجيء وقت النوم. ستلاحظين النتيجة الرائعة لتخفيف ألم الثدي واحتقانه وتجفيفه من الحليب بشكل طبيعي.

أدوية تجفيف لبن الثدي

في حال كان فطام الطفل مخطط له وكانت الأم تنوي القيام بذلك في وقت معين، الأفضل لها القيام بذلك بشكل تدريجي. ويمكن الاعتماد على طريقة التقليل في عدد مرات الرضاعة ومدة كل رضعة. وبمرور الوقت سيقل إدرار الحليب في الثدي لأن الطفل لا يقوم بسحب الكميات المعتادة منه، ولن تعاني من مشكلة احتقان الثدي وتحجره كثيرا. ولكن في بعض الحالات قد تضطرين إلى فطام طفلك بشكل مفاجئ، بسبب مرض ما أو حمل غير مخطط له. هنا لابد من فطام الطفل بشكل مفاجئ ولا يمكنك الاستمرار في الرضاعة أكثر من ذلك. ومن الطرق المتبعة لفطام الطفل مع تجفيف الثدي بعد الفطام في هذه الحالة هي اللجوء إلى الأدوية التي يصفها الطبيب لهذا الغرض. ولكن ينبغي الحذر التام عند استخدام هذه الأدوية؛ فهي كانت تستخدم على نطاق واسع في تسعينيات القرن الماضي ثم اكتشف أن لها الكثير من الأضرار على المرأة، مما أدى إلى تقلص استخدامه وانتشاره. وأهم هذه الأدوية التي تستخدم في تجفيف الثدي بعد الفطام هي البروموكريبتين والأدوية المحتوية على الأستروجين والسودافيد المضاد للاحتقان.

التأثير السلبي لأدوية تجفيف الثدي بعد الفطام

ذكرنا في الفقرة السابقة أن الأدوية التي تستخدم في تجفيف الثدي بعد الفطام لها بعض المضار التي أدت إلى تقليل انتشارها بعد أن كانت تؤخذ من قبل النساء المرضعات، سواء في حالات الفطام المفاجئ أو التدريجي. وأهم الأعراض الجانبية والمساوئ لهذه الأدوية ما يلي:

  1. بالنسبة لدواء البروموكريبتين، فإنه يسبب الشعور بالدوار والغثيان وتساقط الشعر. وقد يؤدي تعاطيه لفترة طويلة وبجرعات كبيرة إلى الإصابة بنوبات قلبية قد تسبب الوفاة.
  2. بالنسبة للأستروجين فإنه يتسبب في حدوث لزوجة في الدم تؤدي في بعض الحالات إلى حدوث تجلطات به. ولذا عادة ما يصف الطبيب مع هذا النوع من الدواء أقراص الأسبرين التي تساعد على ضبط معدل لزوجة الدم والوقاية من التجلط. وفي بعض الحالات كذلك يسبب هذا الدواء إصابة المرأة بتكيسات على المبيضين.
  3. وأما عن السودافيد، فقد منعت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية استعماله وتداوله، ولم تذكر المضار التي يتسبب فيها بشكل واضح. وبالفعل لم يعد موجودا إلا في دول قليلة للغاية، وقل استعماله كثيرا.
  4. وقد سمعت عن بعض الذين استخدموا حبوب تجفيف الثدي بعد الفطام أنها تسبب الإصابة بالسرطان بعد عشر سنوات من استخدامها، وقد حدث ذلك لهم بالفعل.

نصائح تساعدك على تجفيف الثدي بعد الفطام

بالطبع تواجه الأمهات مشاكل عدة عند البدء في فطام الطفل من الرضاعة. ويمكن العمل ببعض النصائح التي سنوردها في السطور الآتية لتخفيف متاعب هذه الفترة مع تجفيف الثدي بعد الفطام بشكل طبيعي وآمن. وهذه النصائح هي:

  1. عدم شرب أي من المشروبات التي تساعد على إدرار الحليب؛ وذلك قبل البدء في فطام الطفل بنحو شهر كامل. وأهم هذه المشروبات هي الحلبة والينسون والشمر والكراوية والمغات.
  2. التوقف عن تناول بعض الأطعمة التي تزيد من كمية الحليب التي تفرزها الغدد اللبنية. وأهم هذه الأطعمة هي الشوفان والمكسرات والبروتينات والبقوليات والخضروات الورقية الداكنة والخميرة وحبة البركة والمشمش والجزر والبطاط والبنجر.
  3. ارتداء الملابس القطنية الواسعة واختيار حمالات صدر ذات مقاس كبير مريح، حتى لا يسبب لك امتلاء الثدي ألاما شديدة.
  4. شرب بعض المشروبات التي تمنع إفراز الحليب، مثل المريمية والنعناع.
  5. عدم التخلص من الحليب المتراكم في الثدي عن طريق عصره أو شفطه بالشفاط؛ فهذا سيعطي للثدي إشارة بأن الطفل لا زال يرضع، وستقوم قنوات الحليب بإفراز المزيد منه. يمكن شفط كمية قليلة من الحليب، بحيث يخف ألم الاحتقان؛ ولكن لا تكثري من شفط الحليب حتى لا تظلي رهينة دائرة الاحتقان.
  6. عدم ربط الثدي وارتداء ملابس ضيقة لظنك بأن ذلك يقلل إدرار الحليب؛ فذلك يسبب انسداد قنوات الحليب والإصابة باحتقان شديد في الثدي قو يؤدي إلى ظهور خراج أو الإصابة بالالتهابات والعدوى.
  7. يمكن استخدام كمادات الماء البارد لتخفيف الاحتقان الناتج عن تراكم الحليب.
  8. لابد من مراقبة شكل الثدي ولون جلده، حتى إذا كان هناك احمرار شديد به أو تورم وألم شديد تسرعي إلى الطبيب للقيام باللازم، اتقاء للإصابة بالالتهاب أو حدوث خراج بالمكان.
  9. قد تطلبي من الطبيب أن يصف ك بعض الأدوية التي تساعد على تجفيف الثدي بعد الفطام بشكل فعال. ولكن حذار من القيام بذلك دون إشرافه. ولو كان الطبيب قد أعطاك بعض الأدوية عند فطام طفلك الأول فليس من الصواب أن تأخذيها في الطفل الثاني قبل استشارته.
  10. يمكن استشارة الطبيب في استخدام بعض المسكنات في وقت الفطام.
  11. يمكن استخدام حبوب منع الحمل المحتوية على هرمون الأستروجين للمساعدة في تجفيف الثدي بعد الفطام والتخلص من الاحتقان.
  12. يفضل التدرج في فطام الطفل منذ بداية العام الثاني من رضاعته. وعلى سبيل المثال، لو كنت تنوين إرضاع طفلك لعامين كاملين، فيمكنك تقليل عدد مرات الرضاعة، بحيث لا تتجاوز ثلاث رضعات، وتقليل وقت الرضعة الواحدة بداية من العام الثاني لطفلك. وقبل الفطام الفعلي بشهر واحد تبدئي الامتناع عن الرضاعة، إلا لمرة واحدة خلال اليوم الواحد، بحيث لا تتجاوز مدة هذه الرضعة 5 دقائق.
  13. لابد من أن تكون الأم والطفل مستعدين نفسيا وجسديا للفطام؛ كما أن الأم لابد وأن تكون متفرغة تماما في وقت فطام الطفل، حتى لا يكون هناك تقصير وإهمال في حقه يسبب له زيادة الألم النفسي الملازم لألم الفطام.
  14. لا يفضل فطام طفلك في الطقس البارد للغاية أو الحار للغاية. يمكنك اختيار الربيع أو الخريف للقيام بهذه المهمة.
  15. ليس من الصحيح التوقف عن شرب المياه والسوائل بكثرة، فجسمك في هذه المرحلة يحتاج إليها بشده.

هذه هي أهم الأمور الواجب عليك وضعها نصب عينيك عند فطام طفلك وإنهاء مهمة الرضاعة و تجفيف الثدي بعد الفطام . وأهم ما أود نصحك به هو تقديم الدعم النفسي لطفلك واحتضانه وتقبيله كثيرا في هذه الفترة على وجه الخصوص؛ فالصدمة النفسية الأولى في حياة الطفل تحدث عند الفطام، ويظن هو وقتها أنك بذلك تبتعدين عنه. اثبتي له أنك لن تبتعدي وأنك ستظلين بنفس درجة القرب، حتى يهدأ بالا ولا يتأثر كثيرا بالفطام. وتذكري أن اتباع الطرق الصحيحة التي تخفف من ألمك وتساعد على تجفيف الثدي بعد الرضاعة بشكل مناسب سيساعدك على القيام بمهمة الاهتمام بطفلك كثيرا.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق