نحو الحمل

الولادة في الصيف : المزايا والعيوب من الناحية الطبية التي لا يمكن إغفالها

الولادة في الصيف لها الكثير من المميزات، كما أن لها عيوبها التي لا يمكن إغفالها. ولابد من معرفة كيف تكون الولادة في هذا الفصل وما هي احتياجات الأم والطفل والتخطيط والتأهل للولادة من جميع النواحي والاستعداد لاستقبال المولود الجديد.


هناك من النساء من تفضل الولادة في الصيف لأسباب تخصها، كما أن هناك من يفضلن ولادة الشتاء كذلك. وعند التخطيط للحمل، يفضل أن تضع المرأة في اعتبارها الفصل الذي ترتاح أكثر للولادة فيه. وطبيعة الجو عند الولادة لها تأثير كبير على كل من الأم والمولود، وهذا يعطي التخطيط أهميته. وفي حال مرت المرأة من قبل بتجربة الولادة، صيفا أو شتاء، فإنه بإمكانها أن تقرر أي الفصول أنسب لها. أما من لم تمر بهذه التجربة من قبل، فقد تكون في حاجة إلى معرفة مزايا الولادة في كل فصل من فصول العام، حتى يتثنى لها التخطيط بما يوفر لها الراحة. وفي هذا المقال سنخص الحديث عن الولادة في الصيف ومميزاتها والتدابير اللازمة لها وكيفية تجهيز الأم لحقيبة الولادة وغيرها مما تحتاج في الفترة الأولى بعد الولادة.

أيهما أفضل الولادة في الصيف أم الشتاء؟

لا نستطيع القول بأفضلية الولادة في الصيف أو الشتاء، فهذا أمر نسبي يختلف من امرأة إلى أخرى، حيث أن هناك من تفضل الولادة في الصيف وهناك من لا تحب الولادة إلى شتاء. ولكننا سنتحدث عن مميزات الولادة في الصيف للأم والمولود. وهي كما يلي:

  • سهولة عملية الرضاعة بسبب قلة الملابس التي تضعها الأم. صحيح أنه حتما سيأتي الشتاء قبل أن يتم الطفل رضاعته، ولكن سهولة الرضاعة في الفترة الأولى توفر على الأم الكثير من المتاعب.
  • سهولة تحميم الرضيع وتغيير ملابسه، حيث يشكل هذين الأمرين عبئا ثقيلا على الأم التي تخاف على طفلها من الإصابة بنزلات البرد.
  • سهولة تغيير الحفاض، بعكس ما يحدث في الشتاء من احتياطات كثيرة مثل عدم خروج الطفل من غرفته والإسراع في تغيير ملابسه، وهكذا.
  • تجنب إصابة الطفل الرضيع بنزلات البرد والإنفلونزا التي تأتي مع فصل الشتاء ولا يكاد يخلو منها.
  • عدم شعور الأم بالألم في مكان جرح الولادة عند الولادة في الصيف ، حيث يسبب البرد الألم، وسرعة التئامه.
  • قلة احتمالية تعرض الأم لنزلات البرد في الوقت الذي تكون فيه مناعة جسمها منخفضة للغاية.
  • عدم الخوف من تعريض الطفل للشمس للاستفادة من فيتامين د الطبيعي.
  • عدم التقيد بالجلوس في المنزل معظم الوقت والحرية في الخروج والتنقل بالطفل في أي وقت.

حقيبة الولادة في الصيف

عند إعداد حقيبة الولادة في الصيف لابد من معرفة طريقة الولادة أولا، هل هي طبيعية أم قيصرية. وعلى كل حال سنورد فيما يلي أهم ما تحتاجه الأم وطفلها أثناء الولادة وبعدها حتى العودة إلى المنزل. ومحتويات الحقيبة هي كما يلي:

محتويات حقيبة الأم:

  1. أوراق المتابعة مع الطبيب خلال فترة الحمل، وتشمل الأشعات والتحاليل المعملية وكروت التأمين الصحي وغيرها مما يمكن أن تحتاج إليه.
  2. في حالة الولادة الطبيعية تحتاج الأم أثناء المخاض إلى طعام حلو، مثل التمر، كما تحتاج إلى الماء وبعض الأطعمة الخفيفة.
  3. ملابس قطنية فضفاضة لوقت الولادة ولما بعدها. فإن كانت طبيعية فتحتاج الأم إلى قطعتين من كل شيء، واحدة ترتديها أثناء الولادة والأخرى بعدها. وعند الولادة القيصرية تأخذ الأم ما يكفيها للمدة التي ستقضيها في المستشفى.
  4. لابد وأن تشتمل ملابس الأم على جوارب قطنية خفيفة وملابس داخلية وحمالات صدر وبناطيل مريحة.
  5. أدوات تستخدم في الرضاعة، مثل حلمات السيليكون الصناعية وكريمات تشققات الحلمة.
  6. أدوات للنظافة التي تشمل فوط قطنية نظيفة وصابون للأيدي وصابون استحمام وشامبو ولوف ومناديل ورقية وفرشاة أسنان ومعجون وفوط صحية خاصة بفترة النفاس.
  7. شبشب مريح في حالة الولادة الطبيعية، ويمكن لمن تلد قيصريا الاحتياج لاثنين بدلا من واحد لتستخدم أحدهما في الغرفة والأخرى لدخول الحمام.
  8. كيس فارغ يستخدم لوضع الملابس المستعملة والمتسخة فيه.
  9. بطانية ثقيلة، لأنه بعد الولادة عادة ما يتم إعطاء الأم محاليل تتسبب في انخفاض درجة حرارة جسمها كثيرا، مما يشعرها بالبرد الشديد والقشعريرة حتى لو كانت الولادة في الصيف .
  10. جاكيت ثقيل أو روب، تحتاجه من تلد طبيعيا للف نفسها جيدا عند مغادرة المستشفى. ومن تلد قيصريا لابد لها من تدفئة نفسها ليلا وأثناء مغادرة المستشفى.
  11. وسادة مريحة تحتاجها من تلد طبيعيا في وضعها بين ساقيها عند النوم على جنبها أثناء المخاض، ومن تلد قيصريا تحاجها بعد الولادة للاستناد والنوم عليها.
  12. تليفون محمول وشاحن له.

محتويات حقيبة الطفل:

  1. حفاضات لحديثي الولادة بعدد يكفي المدة التي ستبقى فيها الأم في المستشفى.
  2. عدد 1 إلى 3 أطقم كاملة مكونة من فانلة حمالات وأخرى بكم وبنطلون وطاقية رأس وقفازين وجرابين قطنيين.
  3. لفة قطنية يتم تقميط الطفل بها فوق ملابسه.
  4. غطاء قطني خفيف أو متوسط يغطى الطفل به عند المكوث في المستشفى حتى لو كانت الولادة في الصيف ويلف به عند مغادرتها.
  5. مريلة للرضاعة، خاصة لو كانت الولادة قيصرية والأم ستظل عدة أيام في المستشفى.
  6. فوط قطنية نظيفة، ويستحب أن تكون استخدمت من قبل، حيث أن الفوط الجديدة تكون قاسية بعض الشيء.
  7. أدوات النظافة التي تشمل زيت الأطفال والشامبو وصابون الاستحمام واللوف. ويراعى عدم ترك الممرضات يحممن الطفل. بل تحممه الأم أو أي أحد معها. وهذا عموما لا يحدث إلا إذا ظلت الأم بالمستشفى لمدة تتجاوز الأسبوع.
  8. مرضعة قد تحتاجها الأم لإرضاع طفلها صناعيا لأي ظروف.
  9. كحول طبي وغيره من أدوات العناية بالحبل السري.

ماذا ألبس طفلي الرضيع في الصيف؟

لو كانت الولادة في الصيف لابد من اختيار الملابس التي يرتديها المولود بعناية. وسنورد لك قائمة بالملابس التي تناسب الرضيع صيفا فيما يلي:

  1. بيجامات أو سالوبيتات بنصف كم وأخرى بكم، ولتكون خفيفة مناسبة لمقاس حديثي الولادة. فقد تكون هناك أوقات يحتاج الطفل فيها إلى ارتداء ملابس بكم، وأهمها الأسبوع الأول بعد الولادة وعند الجلوس في التكييف أو تيار الهواء البارد. ولا تكثري من الملابس ذات الأكمام الطويلة لأن الطفل لن يرتديها إلا قليلا.
  2. فانلات داخلية بنصف كم وأخرى بحمالات، فسيحتاج الطفل كلا النوعين، على حسب حالة الجو.
  3. بناطيل قطنية مريحة يرتديها الرضيع في الفترة الأولى بعد الولادة، وقد يحتاجها عند النوم ليلا، إذا كان الهواء باردا.
  4. طاقية قطنية وجراب قطني وقفازين من القطن. ويحتاج الطفل هذه الملابس في أول أسبوعين بعد الولادة في فصل الصيف.
  5. لفات لتقميط الطفل في الأيام الأولى بعد الولادة. ويراعى أن تكون خفيفة قطنية.
  6. قبعة بحواف وأستك يثبتها عند ذقن الطفل. وهي تحميه من الشمس خصوصًا عند الولادة في الصيف إذا كان خارج المنزل.
  7. مرايل أو بافتات يحتاجها الطفل عند الرضاعة، حتى لا يتسرب حليب الرضاعة إلى رقبته أو صدره ويسبب له التهاب الجلد.
  8. ملابس للخروج يتم اختيارها على حسب نوع الطفل وذوق الأم. ولا يفضل الإكثار منها لأن الطفل يزداد حجمه بسرعة كبيرة ولا يستخدم الملابس إلا لفترة قصيرة للغاية.
  9. غطاء قطني خفيف يستخدم عند نوم الطفل أو لفه به عند الذهاب خارج المنزل في الفترة الأولى بعد الولادة.
  10. حذاء قطني خفيف يستخدم عند الذهاب خارج المنزل.

كيف يلبس الطفل الرضيع في الصيف؟

بعد أن ذكرنا الملابس الواجب توافرها عند الولادة في الصيف للطفل، نتكلم عن الكيفية الصحيحة التي يرتدي بها الرضيع ملابسه منذ الولادة وحتى انتهاء فصل الصيف. ونوضح ذلك في النقاط التالية:

  1. في الأيام الأولى عند الولادة في الصيف يرتدي الطفل نفس طبقات ملابس أمه، ويزيد عليها طبقة واحدة قطنية خفيفة، ولتكن اللفة فوق الملابس.
  2. في حال كانت الأم ترتدي ملابس بنصف كم، فالأفضل أن يرتدي الطفل ملابس قطنية خفيفة بكم. ويمكن أن يرتدي طبقتين، واحدة بحمالات والأخرى بكم، مع بنطلون واحد، بالإضافة إلى اللفة.
  3. خلال الأسبوعين الأولين من الولادة لا يكون الدم واصلا إلى أطراف الرضيع، ولذا يفضل أن يرتدي قفاز وجراب وطاقية من القطن الناعم.
  4. في حال كان الهواء باردا يغطى الطفل بغطاء خفيف. وفي الجو الحار لا يفضل ذلك حتى لا يتعرق ويصاب بنزلة برد.
  5. عند خروج الطفل في أيامه الأولى لابد من أن لا يتعرض للهواء حتى لا يصاب بنزلة برد.
  6. بعد نحو شهر أو شهر ونصف يمكن خروج الطفل بملابسه العادية، ولكن في حالة برودة الهواء يمكن تغطيته بغطاء خفيف.

نصائح لك عند شراء ملابس الصيف للرضيع

في السابق تحدثنا عن ملابس الرضيع عند الولادة في الصيف من حيث النوع والكيفية التي يرتدي بها. وهناك بعض الاحتياطات الواجب على الأم الانتباه لها وهي تشتري ملابس الطفل، ومن أهمها ما يأتي:

  1. عدم الإكثار من الملابس، والاكتفاء بثلاثة قطع من كل ملبس، لأن الطفل غالبا لن يرتدي ملابسه لمدة تزيد عن ثلاثة شهور. وبالنسبة لملابس الخروج فلا يفضل الزيادة عن طقمين لأن الطفل لن يخرج كثيرا.
  2. الاستفادة من أي ملابس موجودة في البيت، لو لم يكن هذا هو الطفل الأول، أو الموجودة عند الأقارب قبل الشراء.
  3. اختيار الملابس من القطن الخالص، وخاصة الداخلية، حتى لا تضر ببشرة وجلد الرضيع.
  4. اختيار ملابس الخروج من ذات اللون الفاتح التي تعكس أشعة الشمس.
  5. اختيار البناطيل ذات الوسط المطاطي المصنوع من المطاط بدلا من الأزرار أو اليايات غير المريحة.
  6. اختيار الملابس للجزء الأعلى من جسم الطفل من النوع سهل ارتداؤه. وهناك منها ما هو مفتوح بأزرار أو كباسين تغلق من ناحية الظهر، كما أن منها ما يغلق من ناحية الكتف أو الصدر.

لوازم الولادة في الصيف

بالإضافة إلى ملابس الرضيع التي يحتاجها عند الولادة في الصيف الحار، هناك العديد من المستلزمات الأخرى التي لا غنى له عنها. وأهم هذه الاحتياجات هي ما يلي:

  1. ملاءات قطنية خفيفة للسرير. ويجب أن يتم تغييرها مرة من كل أسبوع. وتغسل بماء ساخن ثم تعرض للشمس. ويفضل أن يتم كيها قبل استخدامها. وكل ذلك حتى نقتل حشرة الفراش التي تسبب حساسية الأطفال.
  2. كريم التهاب مكان الحفاض. فطالما أن الطفل مولود في الصيف، فلن يخلو الأمر من إصابته بهذه الالتهابات. ويفضل استخدامها منذ مولده، وعند كل مرة يغير فيها الحفاض، من باب الوقاية.
  3. سالوبيتات تساعد على الغيار بسهولة، حيث أنه ليس من السهل خلع ملابس الطفل الرضيع مرات عديدة خلال اليوم.
  4. مطهر لتنظيف المنزل وتعقيمه وتخليصه من الحشرات، إن كانت موجودة.
  5. طارد طبيعي للناموس الذي لا يخلو الصيف منه. ويمكن استخدام زيت السترونيلا بوضع القليل منه في وعاء إلى جوار الطفل أو زهور الريحان أو الليمون بالقرنفل، وطريقة استخدامه تكون بقطع الليمونة إلى نصفين وغرس بعضا من القرنفل الصحيح فيه.
  6. مقعد سيارة، خاصة لو كان الطفل سيحتاجه كثيرا. وهو يحافظ على توازن الطفل.
  7. كريم واق من الشمس مناسب للرضع، حيث تكون بشرة الأطفال حساسة للغاية ولا تتحمل الأشعة فوق البنفسجية.
  8. مرطبات لبشرة الرضيع وجسمه. ويمكن اقتناء كريم مرطب لوجه الطفل ولوشن يدهن به الجسم بعد كل استحمام.
  9. أدوات نظافة للطفل، مثل الشامبو وجيل الاستحمام ولوفة طرية ناعمة ومقص وقصافة.

استعدادات الولادة في فصل الصيف

بالإضافة إلى القيام بكل ما سبق من إعداد حقيبة الولادة وشراء ملابس الطفل الجديد، هناك العديد من استعدادات الولادة في الصيف التي توفر على الأم الكثير من المتاعب وتساعدها في إنهاء فترة حملها بأمان وخوض تجربة ولادة جيدة ورضاعة طبيعية ناجحة. وهذه الاستعدادات تشمل ما يلي:

  1. شرب الكثير من المياه: حيث يفقد جسم الأم كميات كبيرة من السوائل بسبب تعرقها الزائد المتسبب عن الحمل مع درجة حرارة الجو. وفي الفترة الأخيرة من الحمل ينصح بأن لا تقل كميات الماء عن 8 إلى 12 كوب يوميا، حتى يكون الجسم مهيأ للولادة الطبيعية والرضاعة.
  2. التحرك وعدم الركون: وهذا يساعد كثيرا في تسهيل عملية الولادة وزيادة فرصة الولادة الطبيعية. ولا يفضل المشي أو التحرك في الجو الحار والشمس الحارقة، بل يفضل اختيار الأوقات التي يكون فيها الجو لطيفا.
  3. عدم التعرض للشمس: وإن كان ولابد من تعرض الحامل للشمس في الفترة الأخيرة من الحمل فليس من المستحب قضاء وقت طويل في الشمس حتى لا تفقد كميات كبيرة من السوائل الموجودة في جسمها.
  4. ارتداء ملابس فاتحة اللون: حتى تعكس أشعة الشمس ولا تصيب الأم بالحر والتعرق.

وفي النهاية، اعلمي أن لكل فصل مميزات وعيوبه. وعليك الاستمتاع بكل مميزات الفصل الذي تلدين فيه، لأنه في كثير من الأحيان يحدث الحمل في وقت غير مخطط له. وعند الولادة في الصيف قد لا يقل احتياج جسمك وطفلك بعد الولادة إلى الاهتمام عن الشتاء، ولذا فليس من الجيد إهمال أي منهما بذريعة الصيف.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق