صحة الحامل

الصداع أثناء الحمل : أسباب حدوثه وطرق منعه من الحدوث

ليس من السهل أن تعاني المرأة من الصداع أثناء الحمل على الإطلاق؛ فهذه مشكلة قد ينتج عنها الكثير من المشكلات الأخرى. ويكفي أن الصداع عادة ما يعطل الإنسان عن أداء مهامه اليومية والقيام بما هو واجب عليه القيام به.


يعتبر الصداع أثناء الحمل هو أحد الأعراض والمشاكل التي لا يأتي الحمل إلا بها. وهناك نسبة كبيرة من السيدات تعانين من مشكلة الصداع أثناء الحمل خلال ثلثه الأول؛ بل إن منهن من تستمر معهن هذه المشكلة طيلة فترة الحمل. وفي حال كانت المرأة تعاني بالفعل من الصداع قبل حدوث الحمل، فإنه عادة ما تزداد حدته ويظل ملازما لها حتى ينتهي الحمل؛ أو حتى يستمر لما بعد الولادة. وهناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بالصداع خلال فترة الحمل؛ كما أن هناك أساليب للعلاج نوردها في هذا المقال.

أنواع الصداع أثناء الحمل

في الحقيقة أن هناك أشكالا متنوعة من الصداع الذي من الممكن أن يصيب المرأة الحامل؛ وهذا يعتمد على العامل المتسبب فيه؛ فعلى سبيل المثال، إذا كان انسداد الجيوب الأنفية هو المتسبب في الصداع، فإنه سيكون في العينين والجبهة؛ وإذا كان الشعور بالتوتر هو ما يجلب الصداع، ففي أغلب الحالات سيكون صداعا نصفيا. وفي بعض الحالات تصاب المرأة الحامل بالصداع على جانبي الرأس أو في مؤخرة الرأس؛ ولكل نوع من الصداع سببه وطريقة علاجه؛ وهذا يحدده الطبيب المعالج.

أسباب الصداع أثناء الحمل

بالطبع هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى المعاناة من الصداع أثناء الحمل بشكل كبير؛ وهذه الأسباب تتلخص في الآتي:

  • ارتفاع نسبة هرمونات الحمل في جسم المرأة؛ والتي تتسبب في الشعور بآلام في مناطق متفرقة من الجسم.
  • التقلبات المزاجية والشعور بالتوتر الناتج عن عدم استقرار الهرمونات في الجسم.
  • اضطرابات النوم وعدم أخذ القسط الكافي منه. ومن المعروف أن المرأة خلال الثلث الأول من الحمل تحتاج لساعات طويلة من النوم؛ حتى يستطيع جسمها القيام بمهمته الشاقة من تكوين الجنين وحمايته. ويؤدي نوم ساعات أطول من المعتاد كذلك إلى الشعور بالصداع أثناء الحمل.
  • الإصابة بأنيميا نقص الحديد وحمض الفوليك بسبب سوء التغذية. وهذا كثيرا ما يحدث خلال الثلث الأول من الحمل.
  • وجود مشكلة بالجيوب الأنفية؛ كانسدادها وعدم القدرة على التنفس الجيد. وهذا يسبب صداعا غي الجبهة ومنطقة العينين؛ كما ذكرنا سلفا.
  • عدم شرب الكميات الكافية من الماء؛ مما يؤدي إلى نقص السوائل في الجسم والشعور بالصداع.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على المواد الحافظة أو بديل السكر الذي يستخدم في الدايت.

علاج مشكلة الصداع أثناء الحمل

الصداع أثناء الحمل علاج مشكلة الصداع أثناء الحمل

كما أن هناك أسباب لمشكلة الصداع أثناء الحمل، هناك أيضا الحلول التي تمكنك من التخلص من هذه المشكلة؛ وهي كالآتي:

  1. حاولي، قدر الإمكان، اتباع نظام غذائي متوازن. وفي حال كانت شهيتك تمنعك من تناول ما يحتاج جسمك من طعام، فعلى الأقل لا تهملي الأطعمة التي تحتوي على الحديد.
  2. لا تجعلي كمية الماء التي تشربيها يوميا تقل عن ثمانية أكواب. ويمكنك الزيادة على ذلك في فصل الصيف؛ ولو بالعصائر والمشروبات الباردة.
  3. ابتعدي عن الأطعمة المعدة خارج المنزل، وتناولي الطعام المنزلي الصحي بدلا منها.
  4. حاولي تنظيم نومك وتحديد ساعة معينة تتجهين فيها إلى فراشك وساعة تقومين منه فيها؛ وخذي القسط الذي يكفيك من النوم دون إفراط ولا تفريط.
  5. في حال شعرت بالتوتر وتلاه شعور بالصداع، فاعمدي إلى أخذ حمام دافئ؛ فعندما يهدأ جسمك ويتخلص من التوتر سيزول الصداع.
  6. حاولي تنظيم مواعيد تناول وجباتك حتى لا تصابي بالجوع الذي يتسبب في انخفاض مستويات السكر في الدم؛ مما يؤدي إلى الشعور بالصداع.

وأخيرا، أنصحك بعدم تناول أي من المسكنات إلا بعد استشارة الطبيب، وعدم الزيادة على الجرعة التي يحددها لك؛ حتى لا يحدث ضرر بالحمل والجنين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق