صحة الحامل

ما أسباب الشخير أثناء الحمل ؟ وكيف يمكن علاجه بشكل نهائي؟

يعد الشخير أثناء الحمل أحد الأمور الشائعة عند الحوامل حتى وإن لم تكن الحامل معتادة على الشخير قبل حملها، حيث يؤثر على امرأة واحدة من بين كل 3 نساء حوامل، ويتسبب في اضطراب النوم لدى الحامل ومن ينام معها في الغرفة بسبب الصوت المزعج.


من المرجح أن تتعرض الحامل إلى الشخير أثناء الحمل خاصة في الثلاثة أشهر الأخيرة من الحمل، فقد أشارت الدراسات إلى أن نسبة 35% من النساء الحوامل يتعرضن إلى هذه المشكلة، وفي معظم الأحوال فإن الشخير لا يكون له أية أضرار، ولكن في بعض الحالات الأخرى يمكن أن يتسبب الشخير في بعض المشكلات للأم وجنينها، ولذا فإنه هناك بعض الطرق والنصائح التي يمكن اللجوء إليها للتخلص من مشكلة الشخير، وفي هذا المقال سوف نتطرق إلى أسباب الشخير أثناء الحمل وتأثيره على كل من الأم والحنين، وكيف يمكن التخلص منه حتى يمر الحمل بسلام.

هل المرأة الحامل تشخر؟

تعاني معظم الحوامل من بعض مشاكل النوم مثل الأرق وكثرة الاستيقاظ أثناء الليل وعدم القدرة على النوم المتواصل، وكذلك فمن أهم وأكثر مشكلات النوم شيوعا لدى الحوامل هي مشكلة الشخير أثناء النوم، وبالنسبة لمعظم الحوامل فإن هذه المشكلة مرتبطة بفترة الحمل فقط، وبالرغم من ذلك وأيضا برغم كونها مشكلة شائعة فلا بد من استشارة الطبيب، ففي بعض الحالات قد يكون الشخير أثناء الحمل مؤشرا على وجود مشكلة مرضية ما مثل الإصابة بسكري الحمل، أو التعرض لانقطاع التنفس أثناء النوم، ولذا فإنه من المهم استشارة الطبيب لتجنب التعرض لمضاعفات خطيرة سواء للحامل أو جنينها.

أسباب الشخير أثناء الحمل

من بين مجموعة من التغيرات التي تحدث للحامل هي مشكلة الشخير، والتي قد تسبب لبعض الحوامل القلق وتثير لديهن بعض المخاوف والتساؤلات، فما أسباب هذه المشكلة؟

احتقان الأنف

يؤدي ارتفاع مستويات هرمون الأستروجين أثناء الحمل إلى تضخم الغشاء المخاطي في ممرات الأنف، مما يؤدي لزيادة إنتاج المخاط وبالتالي يحدث احتقان في تجويف الأنف والذي يؤدي إلى الشخير في نهاية المطاف، وأيضا فإن توسع الأوعية الدموية في فترة الحمل يتسبب في تورم أغشية الأنف مما يؤدي إلى الشخير أثناء الحمل أيضا.

التعب والإجهاد

تشعر الحامل طوال الوقت بالتعب الشديد والإجهاد مما يجعلها تخلد إلى السبات العميق، وعندها سوف تفقد السيطرة على عضلات الحنجرة مما يؤدي لارتخاء هذه العضلات والذي ينتج عنه إعاقة الممرات الهوائية، مما يؤدي إلى الاهتزازات أثناء التنفس والذي ينتج عنه صوت الشخير.

زيادة الوزن من أهم مسببات الشخير أثناء الحمل

إن زيادة الوزن أثناء الحمل يعد من أهم مسببات الشخير أثناء الحمل ، وذلك لأن الزيادة في الوزن تؤدي إلى إضافة بعض الدهون الزائدة إلى منطقة الرقبة والحنجرة، الأمر الذي يتسبب في بعض الضغط على الممرات الهوائية، وتصبح عملية التنفس أكثر صعوبة وبالتالي يحدث الشخير أثناء النوم، كما أن زيادة حجم الرحم يؤدي إلى الضغط على الحجاب الحاجز ورفعه إلى أعلى، مما يسبب انضغاط حجم الرئتين والذي يؤدي لصعوبة التنفس والشخير.

توقف التنفس أثناء النوم

قد يكون الشخير بصوت عال أثناء النوم هو أحد أعراض انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم، وهي حالة يتوقف فيها التنفس فجأة أثناء النوم بسبب انسداد الشعب الهوائية، ومن الأعراض الأخرى المرتبطة بهذه المشكلة اللهاث أثناء التنفس والشعور بالنعاس أثناء النهار.

نزلات البرد والحساسية

تؤدي الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا وحساسية الأنف إلى الشخير أثناء النوم، وذلك لأن نزلات البرد والحساسية تسبب احتقان الأنف والجيوب الأنفية، والذي ينتج عنه صعوبة التنفس وبالتالي صوت الشخير.

علاج الشخير أثناء الحمل

لحسن الحظ فإن مشكلة الشخير أثناء الحمل هي مشكلة مؤقتة تنتهي بانتهاء فترة الحمل وولادة الطفل، كما أن هناك عدة طرق ووسائل تساعد على التخلص من هذه المشكلة مثل:

النوم على الجانب

ينصح بنوم الحامل على جانبها لأن ذلك يساعدها على تحسين الدورة الدموية، ويمنع ضغط الوزن الزائد على الأعضاء الأخرى والمفاصل، وللمساعدة على منع الشخير فإن النوم على الجانب الأيسر يعد هو الخيار الأمثل.

إتباع نظام غذائي صحي

من الطبيعي أن يزداد وزن الحامل مع تقدم الحمل ونمو الجنين، ولكن هناك حدود معينة يسمح فيها بزيادة الوزن وخاصة بالنسبة للنساء اللاتي تعانين من السمنة قبل الحمل، فينبغي ألا يزيد وزن هؤلاء النساء أكثر من 12.5 كيلو طوال أشهر الحمل، حيث أن زيادة الوزن تعني ضغطا أكبر على الممرات التنفسية مما يؤدي إلى الشخير، ولذا ينصح بإتباع نظام غذائي صحي طوال الحمل لتجنب زيادة الوزن بشكل مبالغ فيه وبالتالي ظهور مشكلة الشخير أثناء الحمل .

استخدام شرائط الأنف أو بخاخات الأنف

وهي من الوسائل المتوفرة في الصيدليات وتتميز بأنها أحد الطرق الآمنة للسيطرة على الشخير، لكونها خالية من المواد المخدرة بالإضافة إلى أنها تعمل على تطهير الممرات التنفسية مما يساهم في القضاء على مشكلة الشخير.

استخدام أجهزة الترطيب من أهم مسببات الشخير أثناء الحمل

تساعد أجهزة ترطيب الهواء على تخفيف احتقان الأنف والذي يعد من أهم مسببات الشخير أثناء الحمل ، ويفضل الاختيار من بين الأجهزة التي تعمل لمدة 8 ساعات أو أكثر، وذلك من أجل المساعدة على النوم المتواصل دون معوقات.

استخدام الوسادة الطبية

هناك نوع من الوسائد الطبية مخصصة لنوم الحوامل وتساعدهن على تحسين جودة النوم، حيث تساعد على منع الشخير أثناء النوم لأنها تعمل على النوم بوضعية تسمح بإبقاء الممرات التنفسية مفتوحة، وكذلك فإنها تعمل على توزيع وزن الحامل بشكل متساو مما يساعدها على النوم بشكل أفضل.

الشخير ونوع الجنين

هناك بعض التغيرات في الأنف والتي تحدث لمعظم الحوامل، فكما ذكرنا أن هرمونات الحمل تتسبب في تضخم ممرات وأغشية الأنف، مما يؤدي إلى كبر حجم أنف الحامل بالإضافة إلى الشخير المستمر طوال الليل، ويقال أن كبر حجم أنف الحامل أو توسع فتحتي الأنف دليل على الحمل بولد، ولكن لم يثبت علميا أن هناك علاقة بين تغيرات الأنف وجنس الجنين، فكما ذكرنا أن هذه التغيرات ليست سوى أحد أعراض الحمل الشائعة.

مضاعفات الشخير أثناء الحمل

قد يكون الشخير أثناء الحمل أكثر خطورة مما يمكنك توقعه خصوصا على الجنين، ولذا فعند ملاحظتك أنك تقومين بالشخير أكثر من ثلاثة مرات أسبوعيا فلا بد من استشارة الطبيب لتجنب المضاعفات الناتجة عن الشخير، والتي تشمل ما يلي:

نقص وزن المولود

يؤدي انتفاخ الأوعية الدموية وتضخمها بسبب احتقان الأنف أو زيادة الوزن إلى إعاقة تدفق الدم إلى المشيمة بشكل جيد، مما ينتج عنه صعوبة وصول المواد الغذائية والدم إلى الجنين عن طريق المشيمة، والذي يؤثر بدوره على نمو الطفل ويتسبب في نقصان وزنه عند الولادة.

نقص الأكسجين بسبب الشخير أثناء الحمل

قد ينتج عن الشخير التعرض لفترات وقف التنفس والذي يعد من أخطر ما يمكن أن تتعرض له الحامل، فهو يؤدي لحرمان الحامل من الأكسجين فتصبح معرضة للإرهاق ويمنع الحصول على النوم الجيد والمريح، كما تشمل آثاره الأكثر خطورة أنه يرتبط ببعض المشاكل الصحية الخطيرة مثل أمراض القلب والدماغ وكذلك يرفع خطر الإصابة بسكري الحمل وتسمم الحمل، ومن المعروف أن تسمم الحمل يعد من المشكلات الخطيرة التي قد تؤدي للإجهاض والتي تهدد حياة الحامل نفسها.

ارتفاع ضغط الدم

قد يتسبب الشخير أثناء الحمل في تعرض الحامل لارتفاع ضغط الدم، والذي يعد من المشكلات الخطيرة بالنسبة للحامل وطفلها، حيث يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى الولادة المبكرة.

قلة النوم

يؤدي الشخير إلى إصابة الحامل بالأرق وعدم حصولها على النوم الكافي، وهذا يؤدي بدوره إلى عدة أضرار صحية، فقد أظهرت الدراسات أن الحامل التي تنام لأقل من 6 ساعات يوميا تتعرض للولادة المتعسرة ويرتفع لديها مخاطر الولادة القيصرية.

الشخير بعد الولادة

بالنسبة لمعظم الحوامل تنتهي مشكلة الشخير نهائيا بانتهاء فترة الحمل، ولكن قد يستمر الشخير عند بعض الحوامل إلى ما بعد الولادة، وهذا يكون ناتجا عن اكتساب الوزن الزائد، فالكثير من النساء تكتسب الكثير من الوزن الذي يصعب التخلص منه بعد الولادة، مما يؤثر على جودة النوم ويتسبب في الشخير بعد الولادة، وكذلك فإن المرأة بعد الولادة تعاني من الإجهاد الشديد والتوتر بسبب أعباء الأمومة الجديدة وعدم الحصول على الراحة بشكل كاف، ولذا فعند نومها تفقد السيطرة على عضلات الحنجرة ويبدأ الشخير، كما قد تتعرض المرأة بعد ولادة طفلها إلى التهابات الأنف واحتقان الجيوب الأنفية مما يؤدي إلى الشخير المستمر حتى تتعافى من هذه المشكلات.

مشكلة الشخير أثناء الحمل هي من المشكلات الشائعة لدى الحامل، والتي قد تكون ناتجة عن زيادة الوزن أو التهابات الجيوب الأنفية بالإضافة إلى التعب والإجهاد الذي تعاني منه الحامل، وبرغم أن الشخير هو من الأمور المعتادة التي غالبا ما تنتهي بانتهاء الحمل إلا أنه لا بد من استشارة الطبيب عند ملاحظة بعض المضاعفات، مثل الصداع والخمول المستمر أثناء النهار وتورم الساقين، فقد تكون هذه الأعراض مؤشرا للإصابة بتسمم الحمل، كما أن الشخير قد ينتج عنه بعض المضاعفات الخطيرة مثل انخفاض وزن المولود وارتفاع ضغط الدم والإصابة بسكري الحمل.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

الكاتب: منال محمد

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق