اسابيع الحمل

الأسبوع 42 من الحمل : إرشادات وحقائق

في الأسبوع 42 من الحمل زيادة وزن الطفل أبطأ بسبب نقص المساحة في الرحم ، لكن الطفل يكتسب وزناً رغم ذلك. بحلول هذا الوقت من الأسبوع القادم، ستستمتعين بمولودك الجديد. تعرفي على 42 أسبوع من الحمل وما يحدث للجنين وللأم خلال أسبوع الحمل 42 بالإضافة الى نصائح الأسبوع.


نادرًا ما تصل الأمهات إلى الأسبوع 42 من الحمل ، ويطلق على هذا الأسبوع بأنه مرحلة لامتداد الحمل، ورغم أنها من الحالات النادرة ولكن ليس هناكَ خطأ في ذلكَ، فكل أم يختلف جسدها عن غيرها، وطالما أن الجنين في وضع جيد، وحركته جيدة، ولم يحدث أي مشكلة له أو للأم، فلم يحن وقت خروجه للعالم بعد، ويمكن للأم الانتظار حتى يصل بصورة طبيعية. وربما يشعر الجنين بالراحة داخل رحم أمه، ولكن لن يستطيع الاستمرار بالداخل إلى الأبد، ويجب عليه الآن الخروج لذلكَ العالم وبدء رحلته به. ماذا سوف يحدث للجنين والأم خلال الأسبوع 42 من الحمل؟ وما هي النصائح التي يجب أن تنتبه إليها الأم في هذا الأسبوع؟ هذا ما سوف نخبركم به في هذا المقال.

  • انت في الثلث الثالث
  • انت في الشهر التاسع وأسبوعين
  • عدد الأسابيع المتبقية : 0 – قد يمتد حملك الى الأسبوع 42

ما يحدث للجنين خلال الأسبوع 42 من الحمل ؟

الجنين في الأسبوع الثاني والأربعون من الحمل

يبلغ حجم الجنين الآن في الأسبوع 42 من الحمل حجم البطيخة، حيث يتراوح وزنه ما بين 3.7 كيلو جرام ويصل أحيانًا إلى 4 كيلو جرام، ويصل طوله لحوالي 20 بوصة. وأصبح الجنين الآن في الأسبوع 42 من الحمل كاملًا تمامًا، وجاهزًا ومستعدًا للخروج إلى العالم بالخارج، وغالبًا ما يحدث جفاف في جلد الجنين وتشقق وظهور بعض البقع به، وذلك بسبب تساقط المادة الشمعية التي كانت تغطي جلده وتحميه خلال الأسابيع السابقة وتواجده في السائل الأمنيوسي مباشرة، وسوف يصبح أظافره طويلة وتزداد غزارة شعر رأسه.

يزداد وزن الجنين وأحيانًا يتجاوز 4 كيلو جرام وذلكَ قد يسبب خطر على الجنين أثناء الولادة، حيث قد يحدث له كسور نتيجة لصعوبة مروره خلال قناة الولادة، وقد تصاب أعصابه بالكثير من الضرر، وغالبًا ما يسبب ذلكَ زيادة في فرصة الولادة القيصرية ويقلل فرصة الولادة الطبيعية. وخلال الأسبوع 42 من الحمل قد يدخل إلى رئيتي الجنين السائل الأمنيوسي والمادة الشمعية التي كانت تحاط بجسد الجنين لحمايته، وقد يسبب ذلكَ خطر كبير على الجنين، ويزيد من احتماليات إصابته بمشاكل في الرئتين.

ضعف في كفاءة المشيمة المسئولة عن نقل الأكسجين والمواد الغذائية للجنين، ويسبب ذلكَ نقص في وزن الجنين، ويؤثر على كفاءة أعضاءه وأجهزته، وهناكَ احتمالية لأن يموت إن لم يحدث تدخل سريعًا.

هناكَ احتمالية لموت الجنين إن استمر الحمل لأكثر من 42 أسبوعًا، أو يموت بعد فترة قصيرة جدًا من الولادة رغم تمتعه بصحة جيدة خلال الأسابيع السابقة، ويفسر الكثير هذه الظاهرة رغم ندرتها بأن سبب ذلكَ هو ضعف المشيمة حيث لا تؤدي وظيفتها بالكفاءة نفسها التي كانت عليها، وبالتالي يقل الأوكسجين والغذاء المتوفر للجنين، ويسبب حالات موت الجنين.

ما يحدث للأم خلال الأسبوع 42 من الحمل ؟

الأم في الأسبوع الثاني والأربعون من الحمل

سوف تشعر الأم غالبًا في الأسبوع 42 من الحمل كما شعرت خلال الأسابيع القليلة الماضية، حيث تعاني الأم من تشنجات في الساقين، ومشاكل في النوم، وألام في الظهر، وضغط شديد على الحوض، بالإضافة إلى التبول بصورة متكررة نتيجة للضغط المتزايد على المثانة، وتزايد حدوث التقلصات واقتراب مدتها مقارنة بالأسابيع السابقة.

سوف يزداد شعور الأم بألم في الثديين وحلمة الثدي بصورة كبيرة، وسوف تصاب بكثير من التقلبات المزاجية نتيجة للتغيرات الهرمونية التي تحدث في هذه المرحلة. ومن المحتمل أن كثير من الأمهات التي يصل حملها إلى الأسبوع 42 من الحمل، سوف تشعر بالتوتر الشديد والخوف على جنينها، بسبب أن نسبة المخاطر والمضاعفات تكون عالية مثل مشاكل المشيمة وقلة منسوب السائل الأمنيوسي، وضيق الحبل السري وغيرها من المشاكل التي تتزايد خلال الأسبوع 42 من الحمل.

سوف يكون هناكَ إفراز لمخاط غالبًا ما يكون مصحوبًا بالدم، وهذه علامة على أن عنق الرحم أصبح مستعدًا لعملية الولادة، وقد يحدث خلال الأسبوع 42 من الحمل تسرب للسائل الأمنيوسي. تعاني الأم خلال الأسبوع 42 من الحمل من تقلصات شديدة، وتكون هذه التقلصات أكثر شدة من تقلصات المخاض الكاذب، وتحدث بصورة مستمرة على فترات قصيرة حتى يصل الجنين ويخرج لهذا العالم.

نصائح الأسبوع 42 من الحمل :

  • كثير من الأمهات التي تصل في حملها للأسبوع 42 من الحمل تشعر بالخوف الشديد على جنينها بسبب المخاطر المصاحبة لهذه الفترة من الحمل، لذا عليكِ بمتابعة حركة الجنين جيدًا وفي حدوث أي قلة في حركته أو في شدة الحركة أو وجود أي نزيف أو إفرازات غريبة أو تسرب للسائل المنيوسي، يجب عليكِ الاتصال فورًا بالطبيب المعالج.
  • إن كنتِ قد وصلتِ للأسبوع 42 من الحمل، وتريدين تحفيز عملية الولادة بصورة طبيعية، يمكنكِ المشي أو ممارسة العلاقة الحميمية مع زوجكِ، أو أخذ بعض الأدوية التي تحفز الحمل وذلكَ بعد استشارة الطبيب المعالج لكِ.
  • لا تحاولي شرب زيت الخروع أو تناول المكملات العشبية بهدف تحفيز عملية الولادة لأن ذلكَ قد يكون خطرًا كبيرًا عليكِ وعلى الجنين، وكذلكَ لا تحاولي تحفيز عملية الولادة عن طريق تحفيز حلمتي الصدر، وذلكَ لأن الانقباضات الناتجة قد تكون قوية جدًا وخطيرة عليكِ وعلى جنينكِ.
  • يجب أن يتابعكِ الطبيب المعالج بإجراء فحص للموجات فوق الصوتية لفحص حركة ونبض قلب الجنين، وذلكَ حتى يتأكد أن ليس هناكَ أي خطر تتعرضين له أنتِ أو الجنين، وكذلكَ يجب أن يفحص ضغط الدم ونسبة البروتين في البول للتأكد أنكِ لا تعانين من أي حالة من حالات تسمم الحمل.
  • سوف يتحدث معكِ الطبيب المعالج بشأن تحفيز الولادة الطبيعية وذلكَ لمخاطر الأسبوع 42 من الحمل ، وذلكَ عن طريق تحفيز المخاض أو تمزيق الغشاء الأمينوسي لتحفيز الهرمونات التي تسبب تقلصات المخاض خلال عدة ساعات، ويمكنه أيضًا حقن المهبل بدواء البروستاجلاندين وذلكَ ليمدد عنق الرحم وحقنكِ بهرمون الأكسيتوسين الصناعي لتحفيز التقلصات لتحفيز الولادة سريعًا، عليكِ التفكير جيدًا في هذا الاختيار مع انتهاء الأسبوع 42 من الحمل ومعرفة كلًا من مميزاته وعيوبه، لأن تأخر الحمل بعد ذلكَ سوف يؤثر عليكِ وعلى صحة الجنين.
  • إن لم يتم تحفيز المخاض، ولم يبدأ حدوث أي تقلصات للولادة الطبيعية، يجب اللجوء إلى الولادة القيصرية، لأن بعد الأسبوع 42 من الحمل يزداد خطر ولادة جنين ميت أو يموت بعد فترة قصيرة جدًا من الولادة رغم تمتعه خلال الأسابيع السابقة بالصحة الجيدة.
  • يجب عليكِ تهدئة نفسكِ باستمرار، واستشارة طبيبكِ فقط وعدم الاستماع لكثير من الأشخاص في هذه المرحلة لأن طبيعة جسم كل أم تختلف على الأخري، وغالبًا ما يسبب الآخرين ضغط نفسي شديد على الأم ويتسببون في زيادة مخاوفها بتساؤلاتهم الكثيرة متى موعد الولادة؟ ولماذا تأخرت في ذلكَ؟ وأيضًا يعطون الكثير من الاقتراحات التي قد لا تكون مناسبة لكِ، ولهذا عليكِ استشارة طبيبكِ المتابع فقط.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق