اسابيع الحمل

الأسبوع 41 من الحمل : إرشادات وحقائق

في الأسبوع 41 من الحمل يستهلك طفلك المزيد والمزيد من الطلاء الجبني ويفقد المزيد والمزيد من الزغب.تشعرين بالثقل الشديد، ويشغل ذهنك ولادة الطفل طوال الوقت. تعرفي على 41 أسبوع من الحمل وما يحدث للجنين وللأم خلال أسبوع الحمل 41 بالإضافة الى نصائح الأسبوع.


عند بلوغ الأسبوع 41 من الحمل يساور القلق الكثير من الأمهات، ويبدأن في الشك في حدوث خلل أو مشكلة ما بالحمل. ونظريا يستمر الحمل لمدة تسعة أشهر، أي تسعة وثلاثين أسبوعا، ما يعادل 41 أسبوعا منذ انقطاع آخر دورة شهرية لك؛ لكن الواقع يقول غير ذلك، فمدة الحمل تختلف من امرأة لأخرى، حسب العوامل التي تحيط بالحمل وظروفه. ولهذا السبب لا يستطيع الطبيب على الإطلاق تحديد موعد الولادة بشكل دقيق، وإنما يحدد يوم معين مع بضعة أيام قبله وبضعة أيام بعده، ثم ينتظر الولادة في أي من هذه الأيام؛ وقد تخالف الولادة كل الأيام التي حددها الطبيب وتأتي في موعد مغاير. إن عملية الولادة تتم خلال الأسبوع 37 وحتى الأسبوع 41 من الحمل أو بعده بأيام قلائل. إذن ليست هناك مشكلة من امتداد الحمل لهذا التوقيت، طالما أن كل شيء يسير في الاتجاه الصحيح، وطالما أنك لا تعانين ولا طفلك من أي مشكلة.

  • انت في الثلث الثالث
  • انت في الشهر التاسع وأسبوع
  • عدد الأسابيع المتبقية : 0 – قد يمتد حملك الى الأسبوع 42

ما يحدث للجنين خلال الأسبوع 41 من الحمل ؟

الجنين في الأسبوع الحادي والأربعون من الحمل

في الأسبوع 41 من الحمل يكون الجنين قد اكتمل نموه تماما، ولم يعد أمامه سوى مساعدة أمه في عملية الولادة. والحقيقة أن بقاء الطفل داخل رحم أمه حتى هذا الوقت من الحمل لا يمثل أي خطورة عليه؛ بل قد تكون هناك الكثير من المنافع لطول مدة حمله. وقد أفادت الدراسات الحديثة بأن القدرة المعرفية للطفل تزداد كلما زادت مدة بقائه برحم أمه. إذن التطور الذي يحدث للجنين هو تطور معرفي بحت، فهو قد أخذ كفايته من العناصر اللازمة لنموه ووصل لأقصى درجة من النمو، وأصبحت أعضاء جسمه جميعها تعمل بكفاءة عالية. ويزن الطفل في الأسبوع 41 من الحمل حوالي 2500 جرام إلى 3500 جرام؛ وهذا هو الوزن الصحي له. وقد تقل حركة الجنين في هذه الفترة من الحمل، نظرا لضيق المساحة المحيطة به؛ ولكن لابد من مراقبة حركته عن كثب؛ فالطبيعي أنه لا يتوقف عن الركل والوكز، حتى لو كان لا يمتلك القدرة على التقلب في ذلك الحين.

ما يحدث للأم خلال الأسبوع 41 من الحمل ؟

الأم في الأسبوع الحادي والأربعون من الحمل

من المفترض أنك الآن سيدتي قد شارفت على الانتهاء من رحلة الحمل، فهذا الأسبوع يعتبر بداية نهاية الحمل الحقيقية. إن الأعراض التي تطرأ عليك في الأسبوع 41 من الحمل هي عبارة عن علامات الولادة الحقيقية، التي قد تحدث كلها أو بعضها. وأولى العلامات التي تحدث هي نزول سدادة عنق الرحم، التي تكون عبارة عن إفرازات مخاطية صفراء اللون، يشوبها حمرة. وهذه السدادة تغلق عنق الرحم طيلة فترة الحمل حتى تحمي الجنين من السقوط أو أن يدخل له ما يؤديه من الخارج. ومع الانقباضات التي تحدث، يتسع عنق الرحم ويبدأ بالانفتاح، استعدادا للولادة؛ فتنزل السدادة، ويكون ذلك قبل الولادة بيومين إلى أسبوعين أو حتى ثلاثة أسابيع.

كذلك من الشائع خلال الأسبوع 41 من الحمل بدء انتظام الطلق الذي من المفترض أنه يأتي للأم منذ أسابيع مضت؛ بيد أنه خلال هذه الأسابيع لم يكن منتظما ولم يكن بالشدة التي هو عليها الآن. ولابد من التمييز بين آلام المخاض الحقيقية والآلام الكاذبة سيدتي، حتى تعلمي في أي وقت تتوجهين إلى المشفى. وآلام الولادة الحقيقية تستمر لدقيقة واحدة، ثم تتلاشى تماما لمدة من الوقت، ثم تأتي مجددا لتستمر دقيقة، وهكذا. ومع اقتراب وقت الولادة يقل الوقت بين كل طلقة والأخرى؛ فإن وصل إلى عشر دقائق واستمر على ذلك لمدة ساعة كاملة، فلابد من أن تتوجهي إلى المستشفى. كذلك يصحب طلق الولادة الحقيقي تحجر شديد بالبطن، نتيجة التحجر الذي يحدث لعصر الجنين للأسفل. أما الطلق الكاذب فإنه يستمر لأكثر من دقيقة، كما أن الوقت بين الطلقة والأخرى قد يتجاوز ساعات كثيرة، ولا يتحجر البطن كما يحدث في طلق الولادة.

ومن أعراض الأسبوع 41 من الحمل التي تدل على الولادة الحقيقية كذلك نزول ماء الرأس، وهو السائل السلوي حول الجنين. وهناك أمور لابد من القيام بها فور رؤية الماء ينزل عليك؛ أولها التركيز في كمية الماء، لأنه قد ينزل دفعة واحدة، وقد ينزل على هيئة قطرات متقطعة، ويظل هكذا حتى تدخلين غرفة العمليات. وإن حدث ونزل دفعة واحدة، فلا تفزعي لأن جنينك قد يستمر داخل الرحم وتستمر الولادة لمدة 24 ساعة. كذلك من الأمور المهمة للغاية هي معرفة لون السائل ورائحته للتأكد من أنه ليست هناك أي مشاكل؛ فاللون الطبيعي للسائل السلوي يشبه لون البول؛ أما إن كان بنيا داكنا فهذا يشير إلى تبرز الجنين فيه من ضغط التقلصات عليه؛ وهذا قد يمثل خطورة على حياته إن لم تتم الولادة بأسرع وقت. وحاولي قدر الإمكان احتساب الوقت الذي نزل فيه السائل لتعلمي الطبيب بذلك.

نصائح الأسبوع 41 من الحمل :

  • عند شعورك، عزيزتي الأم، بأعراض الولادة التي ذكرناها سلفا، لا تمتنعي عن تناول الطعام، بل تعاملي بمنتهى الأريحية وتناولي الأطعمة الخفيفة، كالخضار والفواكه والعصائر الطازجة والماء؛ وأهم ما في الأمر أن تبتعدي عن الدهون وعصير البرتقال.
  • كذلك لا تظلي طريحة الفراش من الأسبوع 41 من الحمل لمجرد شعورك بالألم، سواء كان ألم الولادة أو ألم كاذب؛ فتسهيل عملية الولاة يتطلب منك الحركة بين كل طلقة والأخرى، سواء بصعود السلم وهبوطه أو المشي، ثم اجلسي ساكنة هادئة عند حدوث التقلص.
  • عليك اختيار وضع يسهل الأمور عليك ويريحك من الألم وقت حدوثه؛ وأفضل وضعية تسرع من عملية الولادة هي الوقوف؛ ويمكنك الاستناد على أي شيء إن كان الألم يجعل من الصعب عليك الوقوف.
  • في بداية شعورك بالألم، قومي بعمل كمادات ساخنة على منطقة العجان، حتى يساعد تمدد الأوعية الدموية فيها على ارتخاء العضلات وفتح طريق الخروج لطفلك دون أية جروح.
  • ولتعلمي أن مفتاح الولادة هو التنفس الصحيح؛ فلا تكتمي أنفاسك، بل ارخي أعصابك وتنفسي بشكل منتظم هادئ.
  • لا تعمدي إلى أخذ حمام دافئ قبل انتظام الطلق وفتح عنق الرحم حوالي 5 سم؛ لأن ارتخاء العضلات الذي يسببه استخدام الماء الساخن يوقف الانقباضات.
  • لا أنصحك بالصراخ من الألم أو كتم الصراخ والألم بداخلك، بل اهدئي تماما وقومي بإخراج طاقة الألم عن طريق التأوه الهادئ فحسب.
  • لابد من الأخذ في الاعتبار أنه في حال افتقار كل هذه العوامل إلى الدعم النفسي والجو الهادئ، لن تتم عملية الولادة الطبيعية في الغالب؛ لذا عليك إشراك زوجك قبل الولادة ومناقشته فيما ستمرين به؛ واطلبي منه أن يوفر لك الجو الهادئ والبيئة النفسية الجيدة التي تساعدك على الخروج من تجربة الولادة بنفس سعيدة وذكرى جميلة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق