اسابيع الحمل

الأسبوع الخامس من الحمل : إرشادات وحقائق

في الأسبوع الخامس من الحمل تبلغ أعراض الفترة الأولى من حملك أوجها، ولأنها تعتبر من أصعب فترات الحمل، تعرفي على خامس أسبوع من الحمل وما يحدث للجنين وللأم خلال أسبوع الحمل الخامس بالإضافة الى نصائح الأسبوع


مع دخول الأسبوع الخامس من الحمل نستطيع أن نقول لك الآن أنك قد دخلت في قلب المعمعة. والسبب في ذلك أن الأعراض المزعجة التي دائما ما تصاحب الفترة الأولى من الحمل تبلغ حد الذروة في هذا الوقت، وتظل في ازدياد مستمر حتى نهاية هذه الفترة. وهذه الفترة من الحمل تعد حرجة للغاية؛ ففي الوقت الذي يحتاج فيه الجنين إلى الكثير من جسد أمه حتى ينمو بمعدل طبيعي، عادة ما تمنع الأعراض المتعبة في هذه الأسابيع الأم من الانتظام في تناول الطعام بشكل يناسبها ويناسب جنينها. ونقدم لك، عزيزتي الأم، السمات الخاصة بهذه الفترة من الحمل، مع بعض التوجيهات والنصائح التي حتما ستساعدك على تخطي كثير من الصعاب.

  • انت في الثلث الأول
  • انت في الشهر الثاني
  • عدد الأسابيع المتبقية : 35

ما يحدث للجنين خلال الأسبوع الخامس من الحمل

الجنين في خامس أسبوع من الحمل

بداية من الأسبوع الخامس من الحمل يمكن رؤية دماغ طفلك وحبله الشوكي، وذلك من خلال بشرته نصف الشفافة. وفي هذا الوقت يتكون جهاز الدورة الدموية لدى طفلك، كما أن قلبه يبدأ بالخفقان. ومع خفقان القلب لدى الجنين يتضاعف حجمه تقريبا في هذا الأسبوع، كما تزيد ضربات قلبه فتصبح ضعفي ضربات قلب الشخص البالغ. ويواصل الجهاز العصبي في الأسبوع الخامس من الحمل تطوره، وفي نفس الوقت يكتمل تشكيل الأعضاء الأساسية، مثل الرئتين والمعدة والكلى والكبد والأعضاء التناسلية.

وفيما يخص هيئة الجنين في الأسبوع الخامس من الحمل، فهو يبدو أقرب إلى فرخ الضفدع الصغير منه إلى الشكل الآدمي. ويبدأ بسحب الأكسجين والمواد الغذائية عبر المشيمة والحبل السري المكونين حديثا. أما عن حجم الجنين في الأسبوع الخامس من الحمل، فهو يتراوح ما بين 5 و7 مليمتر، كما أن ملامح وجهه تبدأ في التشكل؛ فعلى سبيل المثال تظهر نتوءات صغيرة مكان العينين، كما يأخذ الأنف والفم في الاتساع، وتظهر الأذنان على هيئة فلوق صغيرة. في حين يفقد الجنين ذيله في هذا الأسبوع وتتطور ذراعاه وقدماه تطورا كبيرا، لا يزال رأسه مائلا للأمام.

ما يحدث للأم خلال الأسبوع الخامس من الحمل

الأم في خامس أسبوع من الحمل

بداية من الأسبوع الخامس من الحمل تبدأ أعراض الشهور الثلاثة الأولى من الحمل بالتزايد؛ فإن كنت تعانين من الغثيان والقيء منذ الأسابيع الماضية، فإن هذا الشعور سيتزايد وستزيد معه عدد مرات القيء لديك طوال اليوم، وإن لم تكوني قد خضت هذه التجربة بعد، فأغلب الظن أن هذا العرض سيبدأ بحلول هذا الأسبوع. ومع الشعور بالغثيان والرغبة في القيء، سيكون الشعور بحرقة المعدة ملازما لك من الأسبوع الخامس من الحمل وحتى قبيل الولادة بوقت قصير. ستلاحظين أن الغثيان سيكون مصاحبا لعدم تقبلك للكثير من الأطعمة، كما ستزيد قدرة حاسة الشم لديك بشكل يفوق الطبيعي بكثير؛ وتكمن المشكلة في هذا الأمر في أنك ستشمين جميع الروائح حولك، الجيد منها والسيئ، وسيلتقط أنفك ما لا تستطع أنوف من حولك التقاطه، فإن لم يتفهموا التغيرات التي ستطرأ عليك، فلن يستطيعوا مساعدتك للمرور بسلام من هذه المرحلة.

وعلى الرغم من أنك في بداية الحمل، إلا أن التمدد الذي سيحصل للجلد مع تطور الحمل وكبر حجم البطن يتطلب منك تجرع كميات كافية من الماء من الآن فصاعدا، كما تساعد الزيوت الطبيعية وبعض الكريمات على الحد من ظهور هذه العلامات. ولتعلمي عزيزتي أن الماء له أكثر من دور حيوي للغاية؛ فهو إضافة إلى دوره للحد من ظهور علامات الجلد التي سبق الحديث عنها، يساعد على الإقلال من الشعور بالغثيان بفعل الترطيب الذي يحدثه بالجسم؛ كما أنه يساعد الكلى على القيام بدورها ويحميها من أي مضاعفات في هذه الفترة، لأنها قبل حلول الأسبوع الخامس من الحمل تضاعف مجهودها لتخليص جسم الأم من مخلفات الأيض. ويتضاعف شعور المرأة في هذه الفترة بالتعب والإرهاق؛ وذلك بسبب الجهد الكبير الذي يبذله جسمها لإنتاج كميات كبيرة من الدم الذي يساعد على توصيل الغذاء والأكسجين للجنين. ومع هذا المجهود الجبار، يبدأ معدل ضربات قلب الأم في الارتفاع؛ الأمر الذي يؤدي إلى كثير من المتاعب، أهمها صداع الرأس. أما عن الهرمونات وما تفعله بك، فإنك حتما ستلاحظين أنها في زيادة دائمة مستمرة؛ وسيظهر ذلك من خلال زيادة حدة تقلباتك المزاجية؛ فستضحكين ثم تبكين، وستشعرين بالارتياح فجأة بعد الضيق الذي شعرت به منذ قليل بلا سبب منطقي، وهكذا دواليك. وكل هذه التقلبات المزاجية ستحدث في وقت قصير للغاية.

نصائح الأسبوع الخامس من الحمل

  • لعل إلمامك بمدى تطور الجنين في الأسبوع الخامس من الحمل ، والسرعة الكبيرة التي يتطور بها ينبهك إلى مدى أهمية تناول الغذاء بشكل متوازن؛ فهذه الفترة من الحمل هي فترة مصيرية، حيث من الممكن أن يؤثر نوع الغذاء فيها على الطفل بقية حياته كلها.
  • إذا منعتك أعراض هذه الفترة من تناول الطعام، فأوصيك بعدم التقصير في تناول الخضروات والفواكه والماء، على الأقل.
  • حاولي قدر الإمكان تهدئة الأجواء والتحدث لمن حولك بما تمرين به وتشعرين، فإن ذلك يساعدك على الحد من التقلبات المزاجية ويسير بالحمل في الاتجاه الصحيح. كما يمكن أخذ ما تحتاجين إليه عن طريق أقراص مكملة يصفها لك طبيبك.
  • لا بد وأن تمتنعي عن تناول الأطعمة التي قد تضر بصحة الحمل وصحة جنينك؛ وأهمها الأسماك الملوثة بالمعادن الثقيلة كمادة الزئبق ومادة الكادميوم، وأهمها سمكة التونة وسمكة أبو سيف وغيرها من الأسماك التي تنشأ في المحيطات والبحار الملوثة.
  • عليك الاستمرار في تناول حبوب حمض الفوليك، طالما أن الشهور الثلاثة الأولى من الحمل لم تنقض بعد.
  • حذار من تناول اللحوم النيئة أو غير مكتملة النضج؛ وينطبق الأمر نفسه على البيض؛ لأن تناول مثل هذه الأطعمة بطريقة خاطئة قد تحدث تشوهات بالجنين.
  • يجدر بك، عزيزتي الأم، أن تبتعدي قدر الإمكان عن كل ما يحتوي على الألوان الصناعية والمواد الحافظة والمواد الكيماوية؛ فكبد صغيرك لن يتحمل كل هذه الأشياء.
  • اعلمي أن تناول الغذاء الصحي بداية من وقت الحمل وحتى نهايته يساعد طفلك على اتباع نفس الروتين الصحي عند بداية تناوله الطعام.
  • كي تتمكني من مواجهة متاعب حملك التي تبدأ قبل الأسبوع الخامس من الحمل وتستمر حتى نهايته، اعلمي أن كل هذه الأعراض تحدث لك لأن جسمك يعمل بكل طاقته لخدمة نمو جنينك وحمايته والحفاظ عليه مما يؤذيه.
  • ونهاية، عزيزتي المرأة، نقول لك أن طفلك يستحق منك الكثير، فقدمي له كل ما تستطيعين تقديمه، ولا تبخلي عليه بما ينفعه؛ فلن تكتمل سعادتك به إلا برؤيته صحيحا معافى بين يديك.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق