نحو الحمل

ما هي أهم الاعتبارات اللازمة قبل اختيار مستشفى الولادة بفترة كافية ؟

بعد اختيارك للطبيب المتابع للحمل يجب عليك اختيار مستشفى الولادة قبل فترة كافية من الدخول في الشهر التاسع للحمل، وفي هذا المقال سوف نرشدك إلى أهم العوامل والاعتبارات اللازمة والتي سوف تفيدك في اختيار المستشفى المناسبة لك ولمولودك.


اختيار مستشفى الولادة لا يقل أهمية عن اختيار الطبيب المتابع للحمل والمسئول عن الولادة، ولا ينبغي التأخر في القيام بذلك والانتظار حتى نهاية الحمل، بل على العكس فإن الأفضل التعجل بذلك قدر الإمكان وعدم ترك الأمر للصدفة، وهناك بعض الاعتبارات التي تساعدك على الاختيار الملائم لك، مثل عنوان المستشفى وتكاليف الولادة والطبيب المسئول عن التوليد، وكذلك التأكد من الخدمات والمرافق المتوفرة في المستشفى وغير ذلك من الأمور الهامة التي سوف نتحدث عنها بالتفصيل في السطور التالية.

أهم الاعتبارات في اختيار مستشفى الولادة

بعد عمل اختبارات الحمل والتأكد من وجود الحمل وزيارة الطبيب المتابع لا بد من البدء بالتفكير في مستشفى الولادة، وهناك بعض الأمور التي يجب أخذها في الاعتبار من أجل الاختيار الصحيح وهي تشمل ما يلي:

طبيب الولادة

سوف يخبرك طبيبك بأسماء بعض المستشفيات التابعة له والتي يمكنه القيام فيها بعملية التوليد، وهذا سوف يساعدك على تضييق دائرة البحث فبعدها يمكنك اختيار المستشفى المناسبة لك من الخيارات المتاحة.

المسافة

المسافة بين بيتك وبين المستشفى هو من الأمور الهامة التي يجب عليك وضعها في اعتبارك أثناء اختيار مستشفى الولادة ، فمن الأفضل لك القيام باختيار أقرب مستشفى لبيتك، بحيث يمكنك الوصول لها في غضون نصف ساعة على الأكثر حتى مع أوقات الذروة، حتى يمكنك الوصول بأسرع وقت عند قدوم موعد الولادة.

مصاريف الولادة

يمكنك اختيار المستشفيات التابعة للتأمين الصحي في حالة توفره، والتأكد أن مصاريف التأمين سوف تغطي مصاريف الولادة والمستشفى ومدة الإقامة في المستشفى ونوع الولادة، وفي حالة عدم وجود التأمين ينبغي اختيار المستشفى المناسبة للظروف المادية، مع ضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة فقد تزداد المصاريف وفقا لبعض الظروف الطارئة.

غرفة الولادة من أهم مراحل اختيار مستشفى الولادة

من أهم مراحل اختيار مستشفى الولادة التأكد من توافر الغرف في المستشفى في الموعد الذي سوف يقوم الطبيب بتحديده لك بالتقريب في شهر معين، فبعض المستشفيات تتطلب القيام بالحجز مسبقا قبل أشهر من الولادة للتأكد من توفر الغرف، وكذلك فمن الضروري تحديد مستوى الغرفة مسبقا حسب الإمكانيات المتاحة لك، سواء قمت باختيار جناح خاص أو غرفة خاصة مفردة أو غرفة مشتركة.

طبيب الطواريء

يجب التأكد من وجود أطباء بالطواريء في المستشفى طوال الوقت بحيث يمكنك اللجوء لهم في الحالات الطارئة، فقد يكون طبيبك الخاص غير متاحا عند قدوم موعد الولادة، فعندها يجب أن يكون هناك حل بديل حيث يمكنك التأكد من وجود طبيب مؤهل للتعامل مع الظروف الطارئة والحالات الحرجة مع ضمان تواجده الدائم أو إمكانية استدعائه في الحال.

سمعة طاقم التمريض قبل اختيار مستشفى الولادة

طاقم التمريض التابع للمستشفى لا يقل أهمية عن طبيب التوليد نفسه، فبعض المستشفيات تكون معروفة بحسن سمعة طاقم التمريض الموجود لديها، وعلى العكس فإن البعض الآخر من المستشفيات قد يجعلك تنفرين منها ليس لسبب سوى سوء معاملة طاقم التمريض وعدم احترامهم للمريض وآلامه، ولذلك يجب الاستفسار عن سمعة طاقم التمريض قبل اختيار مستشفى الولادة ، كما يجب كذلك التأكد من وجود عدد كاف من الممرضين بالمستشفى لمساعدتك بعد الولادة.

التعامل مع حالات الطواريء

كما ذكرنا فإنه من الضروري التأكد من وجود أطباء مؤهلين لحالات الطواريء، وليس ذلك فقط فإن المستشفى نفسها يجب أن تكون مؤهلة للتعامل مع الطواريء، فيجب أن يتوفر فيها المرافق والخدمات اللازمة في هذه الظروف مثل توفير أكياس الدم وتجهيزات وحدة العناية المركزة.

توفر الحضانات

قد يحتاج الطفل إلى البقاء لفترة في وحدة العناية المركزة للمواليد المعروفة باسم الحضانة وخاصة في حالات الولادة المبكرة، فيجب على الحامل عند قيامها باختيار مستشفى الولادة أن تتأكد من وجود عدد كاف من الوحدات لاستقبال الأطفال المولودين بحيث لا تكون مضطرة لنقله إلى مستشفى آخر، وأيضا فإن هذه الوحدات ذات أهمية كبيرة في الولادات القيصرية لأن الأم لا تكون قادرة على العناية بطفلها وإرضاعه مباشرة، فيمكنها الاعتماد على الممرضات في الحضانات للعناية بالطفل.

توفر طبيب الأطفال

لا بد من وجود طبيب أطفال متخصص في حضانات الأطفال المواليد، وذلك من أجل الكشف على المولود وتقييم حالته الصحية بعد الولادة، وتزداد أهمية طبيب الأطفال عند الولادة المبكرة لتقديم الرعاية المناسبة للطفل المبتسر.

مكان الإقامة للمرافق يجب التأكد منه عند اختيار مستشفى الولادة

قد تحتاج المرأة بعد ولادتها إلى المبيت في المستشفى وخصوصا في الولادات القيصرية، وبعض الحالات الطارئة تحتاج إلى البقاء لأكثر من يوم في المستشفى، ولذلك لا بد أن يتوفر مكان في الغرفة من أجل المرافق لأن المرأة تكون في حاجة إلى شخص يقيم معها ويرعاها ويساعدها في رعاية وليدها، لذا يجب التأكد من وجود مكان إقامة للمرافق عند اختيار مستشفى الولادة .

دعم الرضاعة

من الضروري أن يحصل الطفل على الرضاعة الطبيعية بعد ولادته عندما تصبح الأم قادرة على ذلك، ولذا ينبغي عليها التأكد من قدرة المستشفى على مساعدتها وتوفير الدعم لها للقيام بإرضاع طفلها بطريقة صحيحة خاصة للأمهات لأول مرة.

من أهم الاعتبارات التي ينبغي النظر لها عند اختيار مستشفى الولادة هو تجهيزات المستشفى وإعداداتها، فيجب التأكد من توفر الأجهزة المناسبة وتوفر الأطباء المتخصصين وخصوصا في حالات الطواريء، كما ينبغي التأكد من توفر وحدات لرعاية الطفل المولود وإمكانية التعامل مع أي مشكلات قد يتعرض لها الطفل أثناء الولادة، وكذلك فمن أهم الاعتبارات هو قرب المسافة بين المنزل والمستشفى بحيث يمكن الوصول إليها بسهولة وبسرعة، وأيضا فمن المهم التأكد من توفر الغرف ونظافتها وقدرتها على استقبال المرضى في حالات الطواريء.

الكاتب: منال محمد

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق