تسعة حقائق المجموعة الشمسية مجرة درب التبانة
تسعة حقائق المجموعة الشمسية مجرة درب التبانة

لا يمكن لانسان ان يتخيل امتداد واتساع المجموعة الشمسية. فرغم كل الاكتشافات التي حققها علماء الفلك على مدى القرون الماضية الا اننا نسمع كل يوم اخباراً حول نتائج جديدة وصلت اليها البحوث او صور رائعة ارسلتها المجسات. وضخامة المجموعة الشمسية ماهي في حقيقة الامر الا جزء صغير من الكون الذي خلقه الله عز وجل حيث توجد شموس ومجرات كثيرة جداً بصورة لا يمكن تصورها. ولكننا سنركز في هذا الموضوع على المجموعة الشمسية التابعة لمجرة درب التبانة للكشف على الحقائق والاسرار المتعلقة بها والتي قد لا يعرفها عدد كبير من الاشخاص.

تسعة حقائق حول المجموعة الشمسية

1 – يقدر عمر المجموعة الشمسية بحوالي 4.6 مليارات سنة حيث كانت في بداياتها مجرد سحابة غازية ساخنة ومع مرور الزمن بردت السحابة لتكون اجساماً اعتبرت حينها الكواكب الاولية.

2 – تتكون المجموعة الشمسية من الشمس والكواكب الثمانية: عطارد والزهرة والارض والمريخ والمشتري وزحل واورانوس ونبتون. اضافة الى الاقمار والكويكبات والمذنبات.

3 – تعتبر الشمس مركز المجموعة الشمسية وقد ظهرت بعد 100 مليون سنة من ميلاد المجموعة الشمسية. ويمثل هذا النجم نسبة 99.86 بالمائة من كتلة المجموعة الجملية.

4 – يمثل كوكب المشتري ثاني اكبر جسم في المجموعة الشمسية حيث يمثل 0.1 بالمائة من الكتلة الجملية.

5 – تدور كل كواكب المجموعة الشمسية حول نفسها من الشرق الى الغرب ما عدا كوكب الزهرة الوحيد الذي يدور حول نفسه في الاتجاه المعاكس ولم يتمكن علماء الفلك من تقديم تفسير مقنع لهذه الظاهرة. كما ان اليوم على الزهرة اطول من السنة حيث يتم هذا الكوكب دورته حول الشمس بصفة اسرع من دورته حول نفسه.

6 – تحتوي المجموعة الشمسية على خمسة كويكبات بعد الاتفاق على شروط تحديد الكواكب القزمة سنة 2006 وهي : ايريس وسيريس وبلوتو وهاوميا وميكميك.

7 – من المرجح ان تصل مركبتي الفضاء فواياجر الى منطقة الحد الشمسي وهي الفاصلة بين المجموعة الشمسية والوسط البينجمي بعد حوالي 16 سنة. وعندها سنتمكن من الحصول على معلومات ادق تلك المنطقة.

8 – يقدر الفلكيون ان المجموعة الشمسية ستعيش قرابة 5 مليارات سنة اضافية وهذه هي الفترة المحددة لاستنزاف الشمس كل الهيدروجين الذي تحتويه وتستهلكه للاندماج النووي.

9 – اكتشف العلماء وجود عديد الانظمة الشمسية في المجرة. وقد تمكنوا من مشاهدة العديد من الكواكب خارج مجموعتنا الشمسية. لكن معظمها من العمالق الغازية مما يضعف بنسبة كبيرة فرصة وجود اي شكل من اشكال الحياة هناك.

ـ فرضية الحياة خارج الارض

لا يزال الانسان يلاحق حلمه باكتشاف وجود الحياة خارج كوكب الارض. ومع تعمق اكتشافاته في المجموعة الشمسية دون ايجاد اي شيء يذكر وجب عليه الان البحث خارج المجموعة عله يجد ضالته. المهمة لن تكون سهلة فالمسافات بين الانظمة شاسعة جداً لذلك فالفلكيون يحتاجون الى الوقت.

2 تعليقات

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

12 + 20 =