تسعة
التهاب الشعب الهوائية
الرئيسية » صحة وعافية » كيف يمكن التخلص من التهاب الشعب الهوائية بالوسائل الطبيعية؟

كيف يمكن التخلص من التهاب الشعب الهوائية بالوسائل الطبيعية؟

يوجد الكثير من الوسائل الطبيعية التي تساعد على التخلص من التهاب الشعب الهوائية مثل الأطعمة والأعشاب بالإضافة إلى بعض الزيوت وغيرها من الوسائل الأخرى.

يعد مرض التهاب الشعب الهوائية أحد الأمراض الشائعة التي تصيب الجهاز التنفسي، وينتج عن انسداد الشعب الهوائية مسبباً ضيق التنفس بالنسبة للمريض، والذي يقف بدوره أمام قدرة المريض على ممارسة حياته الطبيعية والأنشطة اليومية ويسبب اعتلال صحته، فما هو أسباب هذا المرض وما هي أعراضه وأنواعه ومضاعفاته وكيف يمكن علاجه طبيعيا؟

أسباب التهاب الشعب الهوائية

يحدث هذا المرض نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية، وغالبا ما يبدأ بإصابة الشخص بالتهاب في الجهاز التنفسي العلوي والذي تشمل نزلات البرد أو الإنفلونزا، وفي بعض الحالات النادرة فإنه يكون نتيجة عدوى بكتيرية نتيجة التهاب القصبات الحاد، وبالنسبة لالتهاب القصبات فإن سببه يكون دائما التعرض لاستنشاق الرئتين للروائح الغريبة أو عند دخول الطعام أو القيء إلى الرئتين.

أعراض التهاب الشعب

هناك أعراض شائعة تصاحب التهاب الشعب الهوائية وتشمل السعال الجاف في بداية الإصابة الذي يستمر لعدة أيام، ثم يكون متبوعا بالبلعم، وأحيانا يحدث ارتفاع بسيط في درجة حرارة الجسم لدى المريض مع الإحساس بالتعب والإرهاق بالإضافة إلى ضيق التنفس وصفير في الصدر، وكذلك يعاني المريض من صعوبة في النوم وعدم الراحة في منطقة الصدر وقد يتطور الأمر لخروج دم مع السعال، وهذه الأعراض تبدأ في التحسن بعد حوالي أسبوعين أو ثلاثة على أقصى تقدير ولكن مع ذلك فقد يستمر السعال حتى أربعة أسابيع في بعض الحالات، ويجب التفريق بين أعراض الالتهاب الرئوي والتهاب الشعب لأن الالتهاب الرئوي أشد خطورة، فالالتهاب الرئوي يكون مصحوبا بارتفاع شديد في درجة الحرارة مع ضيق التنفس والرعشة.

أنواع التهاب الشعب الهوائية

التهاب الشعب الحاد

يظهر التحسن على المريض بعد حوالي أسبوعين من الإصابة، والكثير من الناس يتعافون منه تماما بدون حدوث مضاعفات.

الإجراءات الواجب إتباعها

عند وجود الحمى وارتفاع درجة الحرارة يتم الاشتباه في وجود التهاب الشعب الحاد، وفي هذه الحالة ينصح بأن يلزم المريض فراشه في غرفة ذات درجة حرارة معتدلة قدر المستطاع، ويجب عدم التدخين سواء للمريض أو المحيطين به، وعند الشعور بضيق التنفس وصعوبته يمكن استنشاق البخار ثلاث مرات يوميا من أجل توسيع الشعب وتسهيل التنفس، كما يمكن استخدام الكمادات الساخنة على صدر المريض مرتان يوميا ووضع قطعة قماش رطبة على الجزء العلوي من صدر المريض لمنع ارتجافه طوال الليل، كما يمكن وضع قدمي المريض في ماء ساخن أثناء وضع الكمادات على صدره والاستمرار فترة كافية تسمح بتصبب العرق من المريض من أجل تجنب الارتجاف، ويجب أن يظهر التحسن في خلال يومين من القيام بهذه الإجراءات وإلا فينبغي أخذ المشورة الطبية حتى يتم أخذ العلاج المناسب للسعال وتناول الأدوية المضادة للميكروبات أو السلفا وذلك من أجل مكافحة التلوث، مع ملاحظة أن استشارة الطبيب تكون مهمة جدا في حالة كون التهاب الشعب ناتج عن استنشاق مهيجات الصدر كالغازات والدخان أو إذا كان هذا الالتهاب قد نتج كمضاعفات لمرض آخر.

التهاب الشعب المزمن

وهو مرض متكرر الحدوث بالنسبة لبعض الأشخاص ومنهم المدخنين على الأخص، فعندما يصابون به فإن أعراضه تستمر لمدة طويلة نسبيا حيث يستمر السعال المصحوب ببلغم لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر طوال السنة ولمدة سنتين متتاليتين.

الإجراءات الواجب إتباعها

أما في حالة التهاب الشعب الهوائية المزمن فإن الطبيب يقوم بتحديد ما إذا كان هذا الالتهاب موجود في الشعب الهوائية فقط أم أنه يرجع إلى مشكلة أشد خطورة، وخاصة بالنسبة لكبار السن حيث تكون المضاعفات أكثر خطورة لديهم، وكما في الالتهاب الشعبي الحاد فإنه يجب أيضا الامتناع عن التدخين والابتعاد عن الملوثات الجوية والأبخرة، مع الاهتمام بالطعام الصحي والابتعاد عن الدهون والتوابل والحلويات وتقليل اللحوم والأفضل أن يعتمد النظام الغذائي على الفواكه والبقول بشكل رئيسي، كما ينبغي توخي الحذر عند الطقس شديد البرودة بحماية الأطراف وتدفئتها جيدا، ويكون الاستنشاق بالبخار يوميا وكذلك حمام القدم الساخن مفيدان أيضا في حالات التهاب الشعب المزمن، وعند تأخر الشفاء فإن العيش في مناخ دافيء سيكون مفيدا لدى المريض بالتهاب الشعب الحاد مع استشارة الطبيب بشكل مستمر لمعرفة أسباب المرض وأخذ العلاج المناسب.

المضاعفات

تشمل المضاعفات الناتجة عن التهاب الشعب الإصابة بضيق التنفس والفشل الرئوي وفي بعض الحالات يحدث ضرر للقلب نتيجة تضخم وضعف عضلة القلب، أو قد يحدث انتفاخ في الرئة.

العلاجات الطبية المستخدمة لالتهاب الشعب

يشمل العلاج الذي يصفه الطبيب المضادات الحيوية وأدوية السعال وبعض الأدوية الموسعة للشعب الهوائية وأدوية الاستنشاق، فعلى الرغم من أن التهاب الشعب الهوائية غالبا ما يكون ناتجا عن عدوى فيروسية فإن الطبيب أحيانا يصف المضادات الحيوية في حالة الاشتباه في وجود عدوى بكتيرية، وبالنسبة لأدوية السعال فإنه من غير المفضل استخدامها لتهدئة السعال حيث أن السعال قد يكون مفيدا من أجل التخلص من المهيجات الموجودة بداخل الرئتين والممرات الهوائية عن طريق المخاط أو البلغم، ولكن قد يكون السعال شديدا لدرجة منع المريض من القدرة على النوم وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بوصف الأدوية المهدئة للسعال قبل النوم، أما أدوية الاستنشاق وغيرها من موسعات الشعب فإن الطبيب قد يصفها لتخفيف حدة التهيج والالتهاب ولفتح الممرات الضيقة في الرئتين.

الوسائل الطبيعية لعلاج التهاب الشعب الهوائية

الزيوت العطرية

يمكن استخدام الزيوت العطرية في تدليك الصدر برفق من أجل علاج ضيق التنفس، أما الزيوت التي يمكن استخدامها في هذا الشأن فهي زيت الكافور وزيت النعناع وزيت شجرة الشاي بالإضافة إلى زيت اللافندر وزيت الينسون.

الزعتر

من أفضل الأعشاب المستخدمة للتخلص من المخاط المتراكم في الرئتين، فهو يتميز بخواصه المضادة للجراثيم، ويمكن استخدامه سواء بإضافته إلى الأطباق المختلفة كأحد التوابل المضافة للوجبه، أو عن طريق وضع الزعتر في كوب من الماء المغلي ثم يتم تناول شاي الزعتر.

ورق الغار

يعد من أسهل العلاجات الشعبية وأبسطها لعلاج التهاب الشعب، طريقة تحضير شاي ورق الغار هي إضافة الورق إلى كوب من الماء وتركه ليغلي على النار، ثم يترك بضعة دقائق وبعدها يصفى ويشرب.

العرقسوس

حيث أنه يتميز بخواص مضادة للجراثيم مما يساعد على مكافحة التهاب الشعب الهوائية ، فهو يعمل على علاج التهاب الحنجرة وتخفيف آلامها، وطريقة عمل شاي العرقسوس يتم بنقع جذور العرقسوس في مقدار من الماء المغلي ويتم تناول كوب أو اثنان يوميا.

السبانخ

الكثير لا يعرف عن تناول السبانخ سوى القيام بطهيها بالطرق المختلفة وتناولها كطعام، ولكن يوجد طريقة أخرى لتناول السبانخ وذلك بإضافة مقدار منها إلى كوب من الماء المغلي المضاف له ملعقة من عسل النحل ومن ثم يتم شربه لعلاج التهاب الشعب.

الخردل

من ضمن التوابل المستخدمة لعلاج التهاب الشعب، ويتم استخدامه بمزج كمية من الخردل الجاف مع القليل من الدقيق والماء حتى تتكون لدينا عجينة، ثم يتم دهن زيت الزيتون على الصدر وبعدها يوضع العجين المصنوع من الخردل على قطعة شاش نظيفة من أجل تطبيقها على الصدر مع مراعاة ألا تكون العجينة ساخنة حتى لا تحرق الجلد.

الماء

مما لا شك فيه أن الماء مفيد جدا للصحة ويساعد على الحفاظ على الجسم رطبا بدون جفاف، وينبغي شرب الماء الكافي بحيث لا يقل عن عشرة كؤوس يوميا، كما يمكن شرب الماء المضاف له النكهات كالعسل أو الليمون، أو تناول العصائر الطبيعية مثل عصير الفواكه أو الخضروات.

الليمون

يتميز الليمون بغناه بالحمضيات التي تساعد على مكافحة التهاب الشعب الهوائية، يتم عصر نصف ليمونة على كوب من الماء المغلي مع إضافة قشر الليمون وتركه منقوعا لعدة دقائق، ثم يتم شربه أو الغرغرة به.

بذور السمسم

تعرف بذور السمسم بخصائصها الطبية المضادة للالتهاب مما يجعلها فعالة في علاج التهاب الشعب الهوائية ، كل ما عليك فعله هو خلط حفنة من بذور السمسم مع حفنة من بذور الكتان مع ملعقة صغيرة من الملح وملعقة من العسل، يتم المزج جيدا ويستخدم هذا المزيج بشكل يومي قبل النوم، كما يمكن أيضا شرب شاي السمسم الذي يتم تحضيره بإضافة بذور السمسم أو مسحوق السمسم إلى كوب من الماء.

البصل

من ضمن خصائص البصل قدرته الفعالة على مكافحة الجراثيم والقضاء على الفيروسات، فهو بذلك يعمل على تخفيف التهاب الحلق والقرح الموجودة في الحلق، وعند الإصابة بالتهاب الشعب يمكن علاجه بسهولة عن طريق تناول ملعقة من البصل الخام يوميا على الريق، كما يمكن أيضا إضافة البصل إلى العديد من الأطعمة أو السلطات.

إبسوم الملح

يستخدم بإضافة نصف كيلو جرام من إبسوم الملح إلى ماء الاستحمام الدافيء، ثم يتم ترك الجسم منقوعا فيه لمدة نصف ساعة يوميا في كل ليلة قبل النوم، وهذا العلاج شديد الفعالية لعلاج التهاب الشعب ويمكن استخدامه مرتان يوميا لدى الحالات الشديدة.

العسل

يمكن استخدامه بعدة طرق من أجل علاج التهاب الشعب الهوائية ، فهو يتميز بخصائصه المضادة للجراثيم والتي تجعله فعالا في علاج الالتهاب، كما أنه يساعد على تهدئة التهاب الحلق ويخفف من السعال، والطريقة الأولى لاستخدامه هي إضافة ملعقة منه إلى كوب من الشاي العادي ومن ثم شربه، أو يتم مزج نصف ملعقة من العسل مع حفنة من الفلفل الأسود والقليل من معجون الزنجبيل الطازج مع ملعقتان من مسحوق القرنفل، ويتم تناول هذا المزيج لتخفيف الاحتقان وعلاج الالتهاب، كما يمكن أيضا تناول مشروب مكون من كل من الماء الدافيء وملعقة صغيرة من العسل مع عصير ليمونة ويتم تقليبهم ويشرب عدة مرات لتخفيف التهاب الحلق والشعب ويفضل شربه على الريق لزيادة فعاليته، والطريقة الأخيرة لاستخدام العسل في علاج التهاب الشعب هي بوضع العسل على شريحة من البصل ويتم تركها طوال الليل وفي الصباح يمكن تناول العسل مع التخلص من شريحة البصل.

زيت الكافور أو زيت الصنوبر

كلاهما يمكن استنشاقه لتخفيف أعراض التهاب الشعب، والطريقة هي إضافة أي من هذه الزيوت إلى الماء المغلي ومن ثم يتم استنشاقه مع مراعاة تغطية الرأس بمنشفة، وسوف نجد أن البخار يعمل على تليين المخاط المتراكم والذي يسد الشعب الهوائية.

الثوم

من أهم العلاجات الشعبية المعروفة لعلاج التهاب الشعب الحاد وذلك بفضل خصائصه المضادة للفيروسات، وهو يعد من المضادات الحيوية الطبيعية التي تساعد على علاج التهاب الشعب بفعالية، ويمكن تناوله بصورته الطبيعية على شكل فصوص يتم تقشيرها وبلعها، أو يتم فرمه بعد تقشيره ثم يتم إضافته إلى كوب من اللبن ويترك ليغلي بضعة دقائق ثم يتم تناوله قبل النوم.

الكركم

من أفضل العلاجات الفورية السريعة لعلاج التهاب الشعب فهو يتميز بخواصه المضادة للالتهاب ويسهل التخلص من المخاط الموجود في الشعب الهوائية، ويمكن تناوله عن طريق إضافة ملعقة صغيره منه إلى كوب من اللبن وغليه لمدة دقائق مع التقليب المستمر، وينصح بتناول مشروب الكركم واللبن ثلاث مرات يوميا، ولأفضل النتائج يتم تناوله على الريق.

عصير البرتقال

يتميز البرتقال بغناه بفيتامين ج الذي يدعم ويقوي الجهاز المناعي من أجل مقاومة الأمراض، كما أنه يخفف من التهاب الحلق ويعالجه ويقضي على التهاب الشعب.

القراص

نبات القراص من أهم النباتات المستخدمة لعلاج مشاكل الجهاز التنفسي، فيتم تناول المشروب المكون من عصير أوراق القراص أو جذوره بعد تحليته بعسل النحل، فهو يساعد على تخفيف التهاب الشعب الهوائية والقضاء على المخاط.

الزنجبيل

يمكن استخدامه بعدة طرق سواء عن طريق إضافته إلى الماء الساخن مع إضافة القرفة والتقليب ثم يتم تناوله، أو يتم بعمل مزيج من الفلفل ومسحوق الزنجبيل مع القرفة ويتم إضافة المزيج إلى كوب من الحليب مع إضافة العسل، وفائدة الزنجبيل تكمن في قدرته الفعالة والسريعة على علاج التهاب الشعب، ويكفي تناول شاي الزنجبيل مرتان يوميا للتخلص من الالتهاب.

الماء المالح

تكمن أهمية الماء المالح كعلاج في قدرته الهائلة على تفتيت الخلايا المخاطية المسببة للتهيج في أغشية الشعب الهوائية، وهو علاج بسيط للغاية يتم تحضيره عن طريق إضافة كمية مناسبة من الملح إلى الماء الدافيء واستخدام هذا المحلول الملحي للغرغرة ثلاث أو أربع مرات يوميا، مع مراعاة عدم تقليل كمية الملح لأن الكمية القليلة لا تكون فعالة وعدم زيادة كمية الملح لأن الكمية الزائدة تسبب الحرقة في الحلق.

زيت الزعتر

من أهم العلاجات الطبيعية المستخدمة لتخفيف السعال المصاحب لالتهاب الشعب الهوائية، يكفي فقط وضع القليل من زيت الزعتر تحت اللسان مرة واحدة يوميا من أجل علاج السعال الجاف والشديد وتنظيم التنفس الطبيعي.

عرق الحلاوة

تستخدم في التخلص من التهاب الشعب وذلك عن طريق نقع ملعقة من عرق الحلاوة الجاف في مقدار من الماء المغلي، ثم يترك ليبرد ويتم تناوله ثلاث مرات يوميا حتى يتم التخلص من الأعراض.

شجرة الحمى

يتم غلي أوراق شجرة الحمى من أجل تناولها في صورة مشروب يشبه الشاي والذي يمكن تحليته باستخدام عسل النحل، وهذا المشروب يتميز بفوائده العظيمة في علاج التهاب الشعب وتلطيف التهاب الحلق والتخلص من المخاط والبلغم بطرده.

الوقاية من التهاب الشعب

للوقاية من التهاب الشعب الهوائية ينصح بالحرص على النظافة العامة والاهتمام بغسل الأيدي جيدا وتطهيرها بالماء والصابون، كما ينبغي التوقف عن التدخين وتجنب الروائح النفاذة والملوثات والأتربة الموجودة بالجو، وكذلك تجنب الأماكن المزدحمة وعدم مخالطة المرضى لعدم التعرض للعدوى، كما ينصح بالاهتمام بالتغذية الصحية مع الإكثار من تناول الأطعمة المفيدة كالخضروات والفواكه والأسماك واللحوم قليلة الدهون، وأيضا ينصح بالاهتمام بممارسة الأنشطة الرياضية وخصوصا رياضة المشي التي تعمل على تنشيط الدورة الدموية.

وفي النهاية فإن مرض التهاب الشعب الهوائية يمكن علاجه بإتباع النصائح السابقة واستخدام العلاجات الطبيعية الفعالة، مع الاهتمام بالعادات الصحية وتناول الطعام الصحي المفيد وممارسة الرياضة حتى لا يتحول إلى مرض مزمن يصعب علاجه والذي قد ينتج عنه متاعب جسيمة وخطيرة، فالإنسان هو طبيب نفسه وهو القادر على الحفاظ على صحته بنفسه.

منال محمد

كاتبة مقالات ومترجمة. لدي اكثر من 150 مقالة على موقع تسعة تغطي مواضيع الصحة والعافية والعناية الذاتية والغذاء والتغذية السليمة مثل العناية بالبشرة والشعر

أضف تعليق

خمسة عشر + اثنان =