وحم الحمل

من ضمن عشرة نساء حوامل يظهر على ستة منهم ظاهرة وحم الحمل التي تعد أمر طبيعي ولا يوجد أي خطر فيه، ولكن الخطر هو ترك السيدة الحامل بدون إعطائها الطعام المعين الذي تتوحم عليه، وهذا لا يعني أنه خطر عظيم ومدمر للجنين الذي بداخلها أو للأم نفسها بل هو أمر ذو خطورة بسيطة ولابد من الاهتمام به، فمثلًا إذا حدث وحم الحمل لدى سيدة ما وطلبت أن تتناول زبدة الفول السوداني أو لحوم أو جبنة قريش، فهذا يعني أن تلك السيدة بحاجة إلى مصدر بروتين جيد لتعويض نقص البروتين في جسدها، بجانب كونه يمد الجنين بكل ما يحتاج إليه حتى لا تحدث له أي مشكلة، ويشاع لدى بعض المجتمعات وخاصة الريفية أنه إذا لم تتناول السيدة الحامل الطعام المعين الذي طلبته فسوف يظهر على جسد الطفل بعد ولادته شكل أو لون حبة من حبات هذا الطعام، فهل تعرف مدى صحة هذا الكلام! إذا كنت لا تعرف فعليك أن تتابع ذلك المقال إلى نهايته.

أسباب وحم الحمل عند النساء

وحم الحمل أسباب وحم الحمل عند النساء

توجد العديد من الأسباب التي يقول الأطباء أنها تؤدي إلى حدوث عرض وحم الحمل ولكنها بكل صراحة لا تعد أسباب صحيحة بنسبة مائة بالمائة، حيث أن هناك بعض الأطباء الذين يقولون إنه لا يعرف للوحم أسباب قطعية وكل ما يذكره الآخرون هي أسباب مشكوك في صحتها، ومن هذه الأسباب انخفاض نسبة الكالسيوم في جسم المرأة، أو عدم قدرة المشيمة على امتصاص الكالسيوم الموجود بجسم المرأة الحامل، فهذا السبب يؤدي إلى ظهور وحم الحمل وتطلب المرأة فيه تناول الأطعمة المليئة بالكالسيوم مثل الحليب والجبن، وأيضًا لدينا سبب أخر وهو نقص الفيتامينات أو بعض الفيتامينات في جسم المرأة الحامل، فمثلًا إذا نقص فيتامين سي ستطلب المرأة في العادة تناول عصير البرتقال أو أكل اليوسفي أو الليمون.

- إعلانات -

وعلى هذا المنوال في فيتامين أ وبي أثنى عشر، ومن أسباب وحم الحمل أيضًا إصابة المرأة ببعض التغيرات النفسية فتجدها متقلبة المزاج وتطلب أطعمة غريبة، وإصابة المرأة الحامل بفقر الدم يؤدي إلى طلب الأطعمة التي تعوض هذا الفقر، ونقص الحديد كذلك، ولا ننسى تغير الهرمونات في جسم المرأة مثل زيادة الأستروجين أو نقصه وهكذا، وغيرها من الأسباب الأخرى التي لا يعدها بعض الأطباء أسباب مؤكدة بنسبة مائة بالمائة.

- إعلانات -

وحم الحمل متى يبدأ؟

يبدأ وحم الحمل في العادة مع بداية الحمل ويستمر في الغالب لمدة ثلاثة أشهر على الأقل ويأتي الوحم في تلك الفترة بشكل متغير، فنجد المرأة الحامل يأتيها الوحم باشتهاء أطعمة معينة لمدة ثلاثة أيام، وبعدها ببضعة أيام يأتي الوحم مرة أخرى باشتهاء أطعمة أخرى، وهناك بعض النساء الذين يأتي الوحم لديهم في الثلث الأول من الحمل ولكنه يستمر حتى الثلث الثالث من الحمل، وهناك من يبدأ معهم الوحم في الشهر الرابع من الحمل ويستمر إلى نهاية فترة الحمل وبعض الأيام بعد الولادة، ولكنه لا يأتي للكثير من النساء الذين يتعرضون لوحم الحمل لأنه وكما نعرف يأتي وحم الحمل للكثير من النساء في بداية الحمل ويستمر حتى نهاية الثلث الأول فقط.

وحم الحمل متى ينتهي؟

قد أجبنا سابقًا على سؤال وحم الحمل متى يبدأ والآن حان الدور لمعرفة متى ينتهي وحم الحمل عند النساء، وهذه المسألة يقول فيها الأطباء أن هناك ثلاثة أنواع من النساء يختلف وقت نهاية الوحم من نوع إلى آخر، فالنوع الأول من النساء الحوامل ينتهي عندهم وحم الحمل في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، أما النوع الثاني فوحم الحمل لديهم يستمر حتى الثلاثة أشهر الأخيرة من الحمل فمنهم مع بداية الشهر السابع ومنهم مع الثامن وهكذا، أما النوع الثالث فوحم الحمل لديه يستمر إلى ما بعد الولادة، فتجد النساء الذين يصنفون ضمن هذا النوع يشعرون بالوحم بعد الولادة ويطلبون أطعمة غريبة بعض الشيء، ولكنها تكون بنسبة قليلة بين النساء بجانب كون الوحم بعد الحمل ضعيف وقليل ليس كوحم الحمل نفسه، لذا إن كنت متزوج وتعرضت زوجتك الحامل لعرض وحم الحمل ولم ينتهي بعد الولادة فلا تقلق من ذلك أو تفكر بأن زوجتك تتصنع، فالأمر حقيقي وخارج عن إرادتها ويتوجب عليك أن تتقبل الأمر بصدر رحب.

الأطعمة التي تشتهيها الحوامل

عليك أن تعلم عزيزي القارئ أن الأطعمة التي تشتهيها المرأة الحامل بولد مختلفة تمامًا عن الأطعمة التي تشتهيها المرأة الحامل ببنت، فبشكل عام تشتهي المرأة الحامل بولد إلى الأطعمة المالحة وكل ما هو حامض والجبن والحليب، في حين أن المرأة الحامل ببنت تشتهي المأكولات الحلوة والفواكه، وإذا قمنا بالحديث عن كل حمل على حده سنجد أن المرأة الحامل بولد تسعى إلى تناول المأكولات الحامضة مثل اللوز والعنب والكرز، والبطاطس المحمرة، والخبز الفينو، وهذا ما يزيد الحموضة لديها وبالتالي تعاني من آلام في المعدة، وأيضًا يظهر عليه تعب في المفاصل وخاصة الركبة بجانب الحاجة إلى شرب اللبن وتناول الجبن.

كل هذا متعلق بالمرأة الحامل بولد أما عن المرأة الحامل ببنت فهي تشتهي المأكولات الحلوة مثل السكريات، والعصائر، والفواكه، والأيس كريم، والبوظة، والشوكولاتة، ولا تعاني المرأة كثيرًا في ذلك الحمل فالبنت لا تؤثر مثل الولد، وهناك بعض النساء التي تشتهي أشياء غير غذائية وهنا يجب منعها بشتى السبل أن تتناول مثل هذه الأشياء، فقد تطلب المرأة أن تأكل الطين، والرمل، والثلج، والمناديل، ومعجون الأسنان، والفحم، وورق الشجر، والحبر، والصابون، والنشا، والدهان، ومثل هذه الأشياء الغريبة جدًا ولكن أعداد النساء التي تطلب مثل هذه الأشياء قليلة جدًا.

طرق التخفيف من وحم الحمل

وحم الحمل طرق التخفيف من وحم الحمل

نأتي هنا للحديث عن كيفية التخفيف من وحم الحمل وأولى الأمور التي ننصح بها هو تناول الطعام بصورة أكبر من المعتاد، ففي الطبيعي يتناول الناس طعامهم ثلاثة مرات في اليوم ولكن في الحمل يتوجب عليك أن تأكلي خمسة أو ستة مرات على الأقل في اليوم، ولكنها ستكون وجبات خفيفة وبسيطة فلا تقلقي من السمنة أو أي أمر أخر، وأيضًا ننصح بعدم التحرك كثيرًا للمحافظة على صحة الجنين وصحة الأم، وأيضًا لا تقومي من السرير بشكل سريع بل يتوجب عليك أن تقومي ببطء لتفادي حدوث أي مشكلة مثل الدوخة أو الدوار.

إذا كنت تنامين أو تستلقين على السرين بصورة مستوية فلابد أن تغيري هذه الوضعية، فستقومين بوضع أي شيء تحت الرأس حتى يرفعها قليلًا والسبب في ذلك هو تقليل الحموضة ومنع اشتهاء أطعمة معينة، احرصي على تناول الفواكه باستمرار فهي خير طعام صحي، هذه تعد هي أهم الأشياء التي يمكن للمرأة من خلالها التخفيف من وحم الحمل والتغلب عليه، فإذا كنت تحاولين السيطرة عليه فعليك وعلى هذه الحلول البسيطة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

19 − ثلاثة =