تطوير الذات كيف تطور ذاتك
تطوير الذات كيف تطور ذاتك

تطوير الذات يقصد منه استخدام الشخص لقدراته ومهاراته لتحقيق أهدافه والوصول إلى ما يريده، يبدأ تطوير الذات من خلال التفكير في الأفكار والأهداف التي يريد الشخص تنفيذها، ووضع خطة معينة ووقت محدد للوصول إليها، فوضع تلك الخطة يحتاج إلى إبداع ويظهر قدرة الشخص الذهنية، بالإضافة إلى الإرادة القوية التي تحفز الشخص على الوصول إلى أهدافه، فالإرادة هي المحرك الأساسي للإنسان والدافع القوي الذي يجعله يجتهد ويصارع الوقت لتحقيق حلمه، لتحقيق حلمك يجب التعامل بمشاعر إيجابية وروح معنوية عالية، والعمل على استغلال قدراتك وتطوير مهاراتك . تعالوا نلقي نظرة على مفهوم تطوير الذات ونتعرف على النصائح في تطوير الذات .

مراحل تطوير الذات

لكي يطور الشخص نفسه يجب أن يمر بمجموعة مراحل ، أول تلك المراحل في عملية تطوير الذات وأهمها معرفة نفسك من خلال تذكر كل النشاطات التي كنت تقوم بها منذ طفولتك سواء لعبة معينة أو عمل تطوعي يمكن من خلالها الوصول إلى الموهبة التي تتميز بها ، وبعد معرفة قدراتك ابدأ في تحديد الأهداف التي تريد تحقيقها ، وأبدأ في وضع خطة واضحة ورتب خطواتك وحدد وقت معين لتنفيذها،بعد ذلك ابدأ في تقيم نفسك وتحديد نقاط القوة والضعف الموجودة بك والفرص التي قمت باقتناصها لتحقيق هدفك والفرص الضائعة.

كيف تقوم بتطوير ذاتك

بعد قيام الشخص بتحديد نقاط القوة والضعف الموجودة به، تبدأ عملية تطوير الذات من خلال تدعيم نقاط القوة والتركيز عليها والتخلص من نقاط الضعف،وتعد معرفة نقاط الضعف والاعتراف بها خطوة هامة في سبيل التخلص منها، ومن الضروري استغلال الوقت وبذل مجهود كبير لتحويل نقاط الضعف إلى مراكز قوة وجعلها دافع قوى للاستمرار ومواصلة العمل لحين تحقيق الهدف،بالإضافة إلى بعض الصفات التي يجب توافرها مثل الالتزام ففي بعض الأحيان قد يفشل الشخص في عمله نتيجة عدم التزامه سواء بمواعيد العمل أو القيام بالمهام الموكلة إليه في وقتها على الرغم من أنه يمتلك القدرات والمهارات التي تجعله قادر على تحققها ولكن عدم انضباطه في العمل ينتهي به إلى الفشل،ويجب أن يكون الشخص مرن في تفكيره،قادر على استيعاب آراء وأفكار الآخرين والإستفادة منها،وكذلك تغير الخطط التي قام بوضعها في حالة وجود عقبات أمام تحققها،ومن الضرورى أن يتحلى الشخص بالصبر والدوام على العمل من أجل الوصول إلى هدفه، فبعض الأشخاص يتركون أحلامهم وأهدافهم بسبب اليأس على الرغم من قربهم من النجاح ، فالشخص الصبور يتقن عمله جدا ويدرك جيدا أنه سيقابل عقبات ومشاكل كثيرة ويجب عليه الصمود أمامها للوصول إلى هدفه،كما يعتبر الملل من الصفات السلبية التي لا يجب أن تتملك الشخص لأنها تقتل الحماس وتقلل من عزيمته.

عوامل تساعدك على تطوير ذاتك

يلعب الأهل دور هام وبارز في مساعدة الشخص على تحقيق أهدافه والوصول إلى ما يتمناه، من خلال التشجيع والتدعيم فالإنسان يحتاج دائما إلى أشخاص يقفون بجانبه خصوصا في الازمات وفي المواقف الصعبة التي يتعرض لها في الحياة، ولكن في بعض الأوقات يقوم الأهل ببعض التصرفات الخاطئة التي تفقد الشخص الثقة في نفسه وتجعله غير قادر على تحقيق هدفه، مثل إستخدام عبارات أنت فاشل، أنت كسلان، أنت غبي، وبالتالي يجب يشعر الشخص بالإحباط والفشل قبل أن يبدأ .

كما أن للأصدقاء دور في التأثير على الشخص ، فالإنسان بطبيعته يجب التقليد ، وبعض الأشخاص يقوموا بتقليد الآخرين حتى في الصفات السلبية مثل التدخين والهروب من المدرسة وتعاطي المخدرات ، لذلك يجب إختيار الأصدقاء بدقة ، والتقرب من الأشخاص الذين يتمتعون بصفات إيجابية، بالإضافة إلى الدور الذي تلعبه وسائل الإعلام في نقل السلوكيات سواء كانت إيجابية أو سلبية ، وبالتالي يجب توعية الأشخاص بضروة إكتساب الصفات الإيجابية فقط، أما العامل الأهم والأكثر ثأثيرا في عملية تطوير الذات هو الشخص نفسه ، هو من يستطيع تحديد هدفه ووضع الخطة التي يراها مناسبة  لقدراته.

5 تعليقات

  1. شكرا لك على الإطلالة الجيدة في هذا الموضوع الشيق والممتع قبل ان يكون مفيدا
    تطوير الذات مطلوب من كل إنسان وعلى الشخص الاستعانة بمثل هذه الأفكار النيرة التي تعين الشخص في مسيرته الحياتية لكم جزيل الشكر
    المرضي حميدتي

  2. الاخ صاحب المقال
    السلام عليكم
    الموضوع طيب ومن الاهمية بمكان إذ أن هناك الكثير من الشباب يدفعة حماسة للتحرك للامام وتطوير نفسة لا يعرف من اين يبدا وما هي الخطوات الصحيحة واحياناً لا يجد المعين وغيرها من الامور وهذا الموضوع يقدم الكثير من المساعدة كخطوة اولى .
    لك جزيل الشكر ونامل منك المزيد

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

4 × 1 =