سن اليأس

سن اليأس هو مشكلة حتمية تواجه الجنس اللطيف على الدوام مع تقدم العمر ولا يتعلق الموضوع أبداً بالأنوثة ولكنه يتعلق بالتغيرات الفسيولوجية التي تحدث للسيدات اللاتي يتعدون سن معين سنتكلم عنه بالتفصيل فيما بعد، وعندما نصف سن اليأس بالمشكلة فنحن هنا لا نتكلم عن مشكلة عويصة على الحل بل بالعكس الموضوع ليس إلا مجرد تغيرات مزاجية وليس بالأمر الفظيع ولكنه يؤثر جداً على المستوى النفسي للمرأة ومن الممكن أن يتخطى الحدود ويصبح حالة اكتئاب مزمنة قد تؤثر على مستقبل الأسرة بالكامل ولا أحد يعلم أن السبب هو سن اليأس. لذلك في هذا المقال سنتحدث بسهولة وعملية عن سن اليأس وكيفية التعامل معه من كلا الجانبين، من جانب الزوج ومن جانب المرأة نفسها.

كيف تتخطى المرأة مشاكل سن اليأس المتعددة

1ما هو سن اليأس؟

سن اليأس هو انقطاع الطمث عند السيدة بطريقة تمنعها من الخصوبة تماماً لتصير السيدة غير قادرة على الإنجاب بالطريقة الطبيعية لعدم وجود بويضات في الرحم قابلة للتخصيب، ويكون سن اليأس ما بين نصف الأربعينات حتى نصف الخمسينات حسب كل السيدة وهرموناتها وعدد البويضات الذي كانت تحمله داخل جسدها ويأتي تباعاً لهذه العملية أعراض جانبية كثيرة أو علامات. وسنعرض لك عزيزي القارئ أهم هذه العلامات التي قد توضح لك أن هذه أعراض الوصول إلى سن اليأس.

  • أولاً عدم انتظام الدورة الشهرية بصورة منتظمة وشهرية فيحدث أن يأتي الطمث مختلفاً تماماً عن ميعاده فأحياناً قبل وأحيانا بعد، وتتغير مدة الطمث نفسها والألم المصاحب، فأحياناً يحدث النزيف بصورة صغيرة وأحياناً أخرى بصورة غزيرة ومكثفة وأحياناً ينقطع الطمث لأكثر من ثلاث أشهر متتالية لدرجة أن السيدة تعتقد أن الطمث لن يأتي مرة أخرى وتفاجئ في الشهر الرابع بوجود طمث، ويحدث هذا غالباً للسيدات الذين يبدئون في الولوج إلى منتصف الأربعينات.
  • ثانياً الشعور بالحر لأن في هذا السن يزيد مستوى الطاقة في الجسم بصورة مترددة وغير منتظمة تجعل الجسم ساخن من الداخل والخارج فتشعر السيدة بالحر كثيراً دون أن تدري لماذا ولا تعرف أن التغيرات الهرمونية التي تحدث داخلها هي السبب، ويكون مصاحب غالباً لهذا الشعور ألم بالرأس وصداع تختلف شدته على حسب السيدة نفسها، ولذلك يستحسن أن تلبس السيدات في هذه الحالات الملابس القطنية الرطبة.
  • ثالثاً التقلبات المزاجية وتجد السيدة في هذا الوقت من العمر تمر بحالة مزاجية سيئة ولكن ليس مثل أيام الطمث (بضعة أيام فقط) لا بل يكون هذا الأثر طويل المدى الزمني ويؤثر سلبياً على السيدة لأنها تشعر أنها لا تريد أن يكون مزاجها سيء ولكنه سيء. وفي الحقيقة الأمر يعود لخلل في تركيز هرمون الاستروجين في هذا الوقت من العمر فيؤثر بالتالي على الحالة المزاجية للمرأة.

وهناك الكثير من الأعراض التي تكون واضحة وتشير إلى اقتراب سن اليأس بالنسبة للسيدة، مثل التعرق ليلاً وزيادة الوزن مع ضعف العضالات والمفاصل. وربما هذا يكون مؤلماً جداً لبعض السيدات لأنها تشعر أنها لم تعد جميلة وخصوصاً السيدات رهيفات المشاعر ويهتمون جداً بفكرة جمالهن الشخصي. وعندما يحل سن اليأس في حياة المرأة فتبدأ المرأة في الشعور بأنها كبرت والعمر أصبح أمامها قصير والجمال يتسلل منها دوناً عن إرادتها، ويبدأ من هنا التأثير النفسي ليأخذ مكانه في حياة الأسرة لأن السيدة هي عمود الأسرة. ولكن في الحقيقة الأمر له حلول بسيطة جداً وعملية جداً ولكنها تحتاج إلى ذهن مفتوح لتنفيذ هذه النصائح بصورة منطلقة دون الخوف من أي شيء.

2الجمال لا يزول

ويجب أن تعلم المرأة جيداً، أن سن اليأس ليس سارق يأتي فيسرق الجمال من جيبها ويجري، ولكن يجب عليكِ سيدتي أن تتعاملي مع الموضوع كأنه لم يحدث، فقط تجاهلي الأثر النفسي أو الذين يقولون إن سن اليأس معناه أن السيدة كبرت ولم تعد جميلة أو تستمعين إلى هؤلاء الذين يلصقون كل الأمراض في العالم بوصولكِ إلى سن اليأس، بل يجب عليك أن تعلمي أن الموضوع ليس له هذا التأثير الجليل أبداً. وكم من السيدات الذين مروا بسن اليأس وأكملوا حياتهم جميلات رائعات لأنهن يرين أنفسهن جميلات ويتعاملن من أنفسهن بطريقة سليمة ليس فيها جزع ولا خوف من فقدان جمالهن. ويجب عليكِ أيضاً سيدتي ألا تفعلي العكس وهو بعد وصولكِ إلى سن اليأس هذا ومن ثم تقولين لنفسك أنكِ لن تتركيه يتحكم في جمالك وتلبسين ملابس ليست لسنك أو موضات لا تنساب عمرك. وهنا يجب أن تعلم السيدة أنها يجب أن تراعي نفسها بواقعية لتظل جميلة، فالجمال الحقيقي يكمن في مصداقية الشيء.

3عمليات التجميل

وهذا ما نصفه بالمصداقية حيث أن عمليات التجميل هي ليست عيب ولا حرام ولها فائدتها، ولكنها ليست هي إكسير الحياة الذي سيسبب لك الجمال الأبدي، بل بالعكس فكثير من عمليات التجميل التي تجريها النساء تنقلب عليهن بأعراض جانبية أحياناً تؤدي إلى التشوه. وهذا من ضمن الحقائق التي يجب أن تعلمها أي سيدة، أن عمليات التجميل ليست سوى إرهاق للبشرة الطبيعية بمواد كيميائية، وأنا هنا لا أتكلم على أنواع التجميل اللازمة مثل تجميل الحروق وتجميل الجروح والتجميل الجراحي فأنتِ حرة سيدتي طبعاً في مثل هذه الأمور، ولكن ما أتكلم عنه هو عمليات شد الوجه ونفخ الشفاه وكل ما هو من هذه العينة، وبالطبع هو أولاً وأخيراً حرية شخصية ولكن دعيني سيدتي أبسط لكي الأمر، هذه العمليات ضارة على المدى الطويل أكثر من أنها نافعة لذلك خذي حذركِ.

4واجبات الزوج

وهذا من ضمن الحلول المهمة في مرحلة تخطي الآثار النفسية السلبية لسن اليأس، لأن على الزوج غالباً الدور الأول والأكبر في احتمال المرأة وإعطائها مساحة كافية لتعيش تقلباتها المزاجية والعضوية ولا يتعامل معها كأنها مجنونة أو شيء سيء، بالعكس يجب أن يدعمها والأهم من كل ذلك يجب أن يدرك وجود شيء من الأساس اسمه سن اليأس يجعل المرأة هكذا، لأن الجهل في حد ذاته يجعل الرجل لا يقدر السيدة وهذا يجعل السيدة متضايقة أكثر لتكون في الأخير تلك الفترة سيئة جداً. فمن المعروف أن السيدات يملن نحو الاحتواء والشعور بالأمان وخصوصاً وهم مزاجيين، حيث ثبات الرجل يجعلهن يشعرن أنهن الأمان، ومهما فعلن لن يؤثر ذلك على العلاقة الزوجية المتينة لأنه يوجد رجل ثابت يحميها ولا يشعر مثلها بالضعف والوهن وعدم الجمال. وغير ذلك فعلى الرجل أن يدرك أن الغزل ليس مرهون بسن معين، ففي هذا الوقت تحتاج السيدة أن تشعر وتسمع أنها جميلة حتى يذهب من رأسها وسواس الجمال هذا، وهذا دور الرجل أن يعطيها الغزل وكلمات المحبة والدلع مجاناً وبكثرة وخصوصاً في مثل هذا الوقت من العمر.

5استفيدي من سن اليأس

من قال إن سن اليأس ليس له فوائد، بل هو راحة للبال عن أمور الدورة الشهرية والأيام التي تمر بكِ كل شهر وأنتِ غير مرتاحة، خاصة في الشهور الأخيرة التي تصير فيها الدورة غير منتظمة ودماء الحيض مرات قليلة ومرات كثيرة. انظري إلى الجانب الجميل فأنتِ تتخلصين من عبئ، فيكون لكِ الوقت والراحة لممارسة أشياء جديدة، منها علاقتك الحميمية مع زوجك، التي لا يجب أن تتغير بل بالعكس استغلي تلك الفترة للخروج من البيت وقضاء وقت جديد رومانسي مختلف في رحلة تجديد الشباب في مكان ما بعيد حتى عن الأطفال. واستمتعي الآن بأنك تحررتِ من فكرة القلل على حدوث حمل دون إرادة كاملة، ولكن عليكِ الحذر من ذلك الأمر حتى يمر على انقطاع الطمث مدة ستة أشهر على الأقل، لأنها قد ترجع بأي لحظة بطريقة غير منتظمة.

6انتبهي إلى الآتي من نصائح عامة

لتتغلبي حقاً على سن اليأس سيحتاج الموضوع زيادة اهتمام عن ذي قبل في الأمور الآتية: أخذ حمام بارد ليلطف حرارة الجسم من هبات الحرارة والسخونة التي تأتي أحياناً ولو كنتي تملكين تكيف فيجب وضعه على وضع طبيعي وليس بارد جداً لأن ذلك سيضر العظام، ويجب أن تكون الغرفة جيدة التهوية وحاولي لبس ملابس قطنية ذات ألوان فاتحة وابتعدي عن الغامق الذي يزيد حرارة الجسم. أكل طعام يحتوي على الصوديوم والمغنسيوم والكالسيوم لأن المفاصل والعظام في هذا السن الآن تكون أكثر عرضة للهشاشة عن ذي قبل، لأن هرمون الاستروجين يحمي السيدة عن هشاشة العظام في السن الصغير ولذلك قد تجد رجال بعظام هشة وضعيفة بسن أصغر من السيدات ولكن الأمر أصعب مع السيدات كبار السن. عليكِ وبفول الصويا ويجب أن تعلمي أن فول الصويا هو سر السيدات اليابانيات وهن أكثر سيدات في العالم لا يعانون من أعراض سن اليأس، ويمكنك تعلم طبخ فول الصويا فهو يدخل في صناعة الهمبرجر اللذيذ وبأشكال أخرى مختلفة وستجديه في أغلب الأسواق الكبيرة، وفوائده ليست لكِ فقط بل على الأسرة كلها. يمكنكِ استخدام مكملات هرمونية دوائية ولكن احذري جداً من تناولها بمفردك لأن أضرارها إذا لم تكن مناسبة لكِ وخيمة جداً، فالهرمونات ليست لعبة خاصة هرمون الاستروجين، واعلمي سيدتي أن أغلب المكونات الأساسية والمواد الفعالة في الأدوية تأتي في الأصل من فول الصويا وبعض البذور الأخرى، فلو استعطتِ أخذ ما يحتاج جسمك منها من مصادرها الطبيعية فذلك بالتأكيد سيكون أفضل بكثير.

بعد سن اليأس يزيد احتمالية تراكم دهون البطن بالذات أكثر من ذي قبل، فحفاظك على وزنك وممارسة الرياضة الخفيفة وتنظيم الأكل سيحميكِ من أخطار كبيرة، فمشكلة المرأة أنها محمية من هرموناتها في السن الصغير فلا تهتم لأمور كثيرة مثل مشاكل القلب والكلى وغيرها مثل الرجل، أما بعد زوال تلك الحماية فتصير المسئولية عليكِ بالكامل. لا تشعري بالحرج من أمور غريبة تحدث لكِ مثل جفاف المهبل والتعرق الزائد وسقوط الشعر وجفاف البشرة بل تقبلي الأمر لتعالجيه بسهولة، لأن كل تلك الأمور تُحل بطرق أبسط مما تتخيلي، فيمكنكِ أن تستخدمي المزالق ومراهم الاستروجين الموضعي لتتمتعي بعلاقة طبيعية رائعة مع زوجكِ، والاستحمام واستخدام مزيلات العرق سيخفي أثار الرائحة وفرك المنطقة بالليمون ستقلل مياه العرق. أما عن نظارة البشرة والشعر فلا توجد أي مشكلة وتستطيعي استخدام كريمات مرطبة جيدة والزيوت طبيعية لتغذية الشعر وستجدي نتائج مذهلة. وقد تعاني من احتكاك في منطقة المهبل أو بالقرب من مجرى البول أو حتى سقوط قطرات من البول لا إرادياً، وذلك لسببين أولاً بسبب جفاف المهبل فتتكاثر الفطريات والبكتريا بشكل أكبر، والسبب الثاني هو ارتخاء العضالات بتلك المنطقة شيئاً فشيئاً وكل تلك الأمور تحل مع طبيب النساء الخاص بكِ ببساطة جداً.

لا تحاولي اختيار برامج رياضية تفوق احتمالك فذلك سيأتي بنتائج عكسية ولكن الذهاب إلى طبيب تخسيس يعلم جيداً القدرات الممكنة بهذا السن فلن يعطيكِ ما لا يجب أن تفعله سيدة بسنكِ، فتجدي أن ذلك يعطيكِ دفعة للاستمرار. والاختيار الأنسب هو 30 دقيقة يومية من التمارين البسيطة بمعدل خمس مرات بالأسبوع. ومن التمارين ما تستطيعي القيام به وأنتِ جالسة على كرسي وهو يفيد دهون البطن، فتأكيدي من فرد ظهركِ ثم رفع فخذكِ مع ثني الركبة إلى فوق قدر ما تستطيعي، ثم افعلي بالمثل للرجل الأخرى. أما الرقص والمرح والحركة المستمرة وعدم الالتصاق بالسرير وإعياء النفس دون حاجة من أفضل الأشياء التي ستجعلكِ تتفادي الكثير من المصائب ومن أهمها تصلب الرقبة. وأخيراً أخذ أقساط كافية من النوم، ولا تقلقي إذا وجدتِ أن احتياجكِ للنوم يقل مع تقدم العمر لأنه أمر طبيعي، فكلما كبر السن قل احتياج النوم والأطفال ينامون أكثر من الكبار، ولكن النوم المريح يجدد خلايا بشرتكِ ويريح أعصابكِ ويزيل ضغط اليوم فلا تنسيه.

7بعض المأكولات المهمة في سن اليأس

السمك من أهم المأكولات المطلوبة وتناوله مرتين بالأسبوع فسيفيدكِ بشكل لا تتخيليه، وهو يساعد على قوة الذاكرة التي ربما تضعف بعد ذلك السن. أما الملح فهو سم قاتل ليس لكِ فقط بل لعائلتك أيضاً لذلك قللي منه قدر المستطاع وصدقيني مع الوقت لن تشعري بفرقه في الطعام، واستخدمي بدلاً منه بهارات أخرى لذيذة ومفيدة. الشوفان والخضار والفواكه بكل أنواعها بما تحمله من دهون مشبعة غنية وفيتامينات مفيدة قد تقلب حياتكِ رأساً على عقب إذا متعتي جسدك بفوائدها. أما اللحم المطهو فلا تكثري منه خاصة الذي يحتوي على نسبة دهون أعلى وحاولي قدر الإمكان أن تخلو كل أطباقك من الدهون والسمن والزيت. الشوكولاتة المرة أي الكاكاو الصافي أو الشوكولاتة التي تزيد نسبة الكاكاو فيها عن 70% تحتوي على البوليفينولات ومضادات الأكسدة التي تجدد الخلايا وتحميكِ من سن الشيخوخة المبكرة فاستمتعي بها.

8اسألي أختكِ الكبيرة أو أمكِ

غالباً ما يكون سن اليأس متشابه جداً في أفراد الأسرة بسبب عامل الجينات في الأعضاء التناسلية بالذات، فسؤالك لأمك أو أختك الكبيرة قد يعطيكِ فكرة أكبر لما تواجهيه، وإن وجدتِ أن أكثر من سيدة من أفراد عائلتك عانت من ضعف معين في شيء مثل هشاشة العظام أو تعب في الأعصاب أو سرطان من أي نوع بعد سن اليأس فلا تترددي في الزيارة المستمرة للطبيب فقد تكتشفي شيء وتحلي المشكلة من الجذور أو قبل تفاقمها. فاعتبري أن قصة أمكِ هي حالتك المستقبلية وتحمي أنت نفسكِ مسبقاً. بعد ذلك الأمر ومع بعض الفحوصات الطبية والتحاليل فلن يعود القلل إلى بالك أبداً على صحتك. وفي العموم سماع قصص غيركِ حتى من خارج عائلتك تجعلكِ تدركين أكثر أنها أمور طبيعية، فشاهدي البرامج النسائية أو كوني مع مجموعة من السيدات تثقي بهن ممن هن في سنكِ واقضوا معاً وقت خارج المنزل في نزهة تستمتعوا بها وتخرجوا كل الكلام المكبوت الذي قد لا يستطيع زوجكِ الإحساس به وتقديره، أما هن بالتأكيد يستطعن.

في الأخير يجب أن تعلمي عزيزتي القارئة أن هذه المدة التي ستقضينها في تقلبات لن تدوم إلى الأبد وهي فقط ستظل هكذا فترة ليست بالقصيرة، لذلك اعلمي ذلك وعيشي حياتك كما لو أنها طبيعية فعلاً وتعاملي مع التغيرات الفسيولوجية داخل جسمكِ بعلم وحكمة ومعرفة وهذا كفيل جداً أن يجعلكِ في الأخير تخرجين من عنق الزجاجة هذه المدعوة سن اليأس لتكملي حياتكِ الأنثوية بطريقة طبيعية جداً في وجود شريك محب وعاقل.

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

20 − 8 =