بعد الانفصال

مما لا شك فيه أن الفراق من أقسى وأصعب المواقف التي تمر على الإنسان في حياته بأكملها، ولا أحد ينكر أن فراق الهجر أشد ألما من فراق الموت لأنه دائما يعطينا الأمل بالعودة من جديد وليس منا من لم يتألم بعد الانفصال عن حبيبه يوما ما، ولكن يجب أن نعلم أن المشاعر التي ذهبت لن تعود، وأن عجلة الحياة ستستمر ولن تقف عند محطة الفراق، فالنهار والليل يتعقبان في كل ليلة ولا يتأثران برحيل أحد، ويجب أن نذكر أنفسنا دائما بأن من غادرونا بإرادة منهم وتركونا نبكي في منتصف الطريق لا يستحقون منا أن نظل على ذكراهم للأبد فلابد من النسيان وتجاوز الحزن والعودة لمسئوليتنا وواجباتنا تجاه أنفسنا قبل الآخرين، ومن خلال هذه السطور سنساعدك لكي تبدأ حياتك من جديد بعد الانفصال .

كيف أستعيد نفسي بعد الانفصال ؟

إذا كنت قد مررت بتجربة حب طويلة وباءت بالفشل ووجدت نفسك وحيدا فلا تيأس ولا تفكر في الماضي فهذا لن يفيدك لأنك لن تعيد ما ذهب، وحتى وإن تمكنت من استرجاع حبيبك فمن المؤكد أن طريق العودة لن يكون هو الخيار الأمثل لأن المشاعر بينكم قد انقضت، ومن المؤكد أنكما ستتفارقا من جديد فما الفائدة من تأخير الألم؟ علينا أن نكون أقوى ونتناسى حتى ننسى، وهذا لن يتم إلا من خلال تنفيذ الآتي:

احذف طرق التواصل

بعد الانفصال احذف طرق التواصل

إن أول شيء عليك فعله هو أن تكون شجاعا فإذا كنت ما زلت محتفظا برقم هاتف حبيبك السابق أو عنوان بيته، ولم تلغ صداقتك معه على مواقع التواصل الاجتماعي بعد فهذا ليس حل جيد على الإطلاق فمن المؤكد أنك ستشتاق لمحادثته، وسيأخذك الفضول لمتابعه صوره وأخباره، وقد تصاب بالهوس تجاه مراقبته، وبالتالي ستقوم بإضاعة الكثير من وقتك دون فائدة فالأفضل بعد قرار الانفصال أن تقوم فورا بحذف رقمه على هاتفك، والقيام بحظره فورا من كافة المواقع الاجتماعية المشتركة بينكما، وإذا كنت تتحدث مع صديق مقربا له أو أحدا من أفراد أسرته فقم بتقييد التواصل بينكما أو قم بحذفه هو الأخر من على مواقع التواصل فمن المؤكد أنك ستسأل عنه من خلال المقربين له يوما ما وسيعلم حبيبك بهذا وستشعر أنت بالسذاجة تجاه ما فعلت وستكتشف بعد هذا أن رغبتك في العودة لعلاقة انقضت كانت مجرد اضطراب في عواطفك.

اذهب لأماكن جديدة

بقاؤك في المنزل لن يساعدك على النسيان فمن الناحية الجسدية ستصاب بالأمراض وستجد نفسك في خمول مستمر، ومن الناحية النفسية ستتحطم تماما وربما تدخل في مرحلة اكتئاب حاد ونحن بهذا لا نمنعك أيضا من إعادة حساباتك من جديد فبإمكانك الجلوس بالمنزل بعد الانفصال لمدة أسبوع كامل لكن لا تحاول أن يزيد الوقت عن هذا فأنت أمامك الكثير لتفعله فربما تكون في مرحلة الدراسة أو تمتلك مشاريع جيدة وإذا لم تكن مشغولا بلا هذا ولا ذاك فأمامك التنزه والسفر فما الذي يمنعك أن تذهب في رحلة استكشافية لليونان أو فرنسا وتقوم بإفراغ ذاكرة الهاتف من كل الصور القديمة التي لم تعد لها فائدة الآن، وتملأها بالصور الجديدة التي تخص رحلتك الرائعة فقط فمن المؤكد أنك ستكون سعيدا عن عودتك.

غير من نفسك

إن أي خطوة إيجابية ستقوم باتخاذها ستساعدك على استعادة توازنك من جديد فقم دائما باحترام ذاتك وتقديرها حتى يعرف قيمتها كل من غادرك خاصة إن كان الانفصال قد انتهى بسخرية واستهزاء من الطرف الأخر على وزنك أو طريقة ملابسك أو حتى التقليل من مركزك الاجتماعي فقرر من اليوم بإجراء تغيير شامل على حياتك وهناك الكثير من الأفكار لتقوم بها فما رأيك أن تذهب لشراء ملابس جديدة لا تتشابه مع النمط الذي اعتدت على الظهور به، وإذا كنت بدينا فألزم نفسك من اليوم على التخلص من الوزن الزائد، وإن كنتي فتاة فابدئي بتعلم الماكياج وغيري من لون وتسريحة شعرك، ولا تجعل حدوك مقتصرة على المظهر فقط فأذهب لترتيب غرفتك وتغيير الديكور والألوان الموجودة بها وأجعل مهمتك الأساسية أن تكون أفضل مما كنت عليه.

لا تتسرع بالارتباط من جديد

ساد هذا الاعتقاد لدى كثير من الناس بأن الارتباط من جديد سيكون وسيلة كافية لنسيان الماضي وتضميد الجروح، ولكن على العكس تماما فالتسرع بالارتباط يزيدك ألما ويذكرك بكل اللحظات الماضية كما أن مشاعرك في هذا الوقت ستكون مضطربة وأي علاقة حب تخوضها بعد الانفصال ليست حبا حقيقا بل هو مجرد فراغ عاطفي كما يقول الأطباء النفسيين، وبالتالي لن تستمر العلاقة طويلا وستظلم الطرف الأخر بالدخول في مقارنات كثيرة بينه وبين حبيبك السابق، وستشعر حينئذ بالذنب تجاهه ويصبح آلمك مضاعفا.

تحدث مع نفسك طويلا

لا بأس من أن تتصارح مع نفسك وتلومها إن كنت أنت السبب في الانفصال، وليست هناك مشكلة أيضا من أن تتذكر كافة أخطائك السابقة وتنظر إليها على أنها ساذجة للغاية، ولكن أنظر دائما للعلاقات الماضية على أنها تجربة قاسية ودرسا يجعلك تتجنب الوقوع في الأخطاء فيما بعد فالحياة تجارب وجميعنا معرضون للخطأ، ويجب أن تقول لنفسك أن من يحبك بصدق لن يقوى على تركك وسيمنعه الحنين من الذهاب بعيدا عنك وحفز نفسك بأن من يرحل يترك مكانه لشخص أفضل بكثير.

اقترب من الأصدقاء

لا تنس أنك ستكون بحاجة إلى شخص تتحدث معه ليملأ مكان حبيبك السابق حتى لا تختلي بنفسك وتشعر بالوحدة فتفكر في العودة له من جديد، ويعد أفضل شخص يساعدك بعد الانفصال هو الصديق لذلك كن دائما بقرب أصدقائك، واتصل بهم، وقم بدعوتهم لزيارتك،،واذهب أنت أيضا لزيارتهم وحاول الوصول لأصدقاء الطفولة فضحكاتهم وأحاديثهم ستجعلك أقوى وستجد لديك قدرة هائلة على مواصلة الحياة والاستمتاع بها من جديد وستقول لنفسك في النهاية أنا لم أخسر شيئا يستدعي كل هذا الحزن والألم.

عد لهواياتك المفضلة

بعد الانفصال عد لهواياتك المفضلة

لا تخجل من ممارسة هواياتك فإذا كنت محبا للرسم فأبدأ في ابتداع لوحة جديدة، وإذا كنت عاشقا لكرة القدم فاذهب إلى أحد الأندية القريبة منك لممارستها ولا تتخلي عن متعتك في الحياة مهما كان سنك فالهوايات ليس لها عمر محدد، وبالتأكيد أن حبك السابق كان يأخذ الكثير من وقتك وبالتالي جعلك تبتعد عن ممارسة ما تحب، وهذا هو الوقت المناسب للعودة لها من جديد.

الخاتمة

إن كل ما تحتاج إليه بعد الانفصال هو أن تدخل في تحدي مع نفسك بأنك ستكون أقوى، ولن تعود لنقطة البداية من جديد فلا مفر من الألم، ولكن أنت من تقرر متى تتخلص منه ومتى تبقيه في حياتك إلى الأبد، وأعلم أننا لم نخلق للبقاء فسيأتي يوم ونرحل جميعا للأبد فلا تتعلق بحبيب أو صديق فالناس في حياتنا ليسوا سوى محطات عابرة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنا عشر − 7 =