السيطرة على العالم

السيطرة على العالم أصبح اليوم للأسف في أيدي الصهاينة ولقد تفلّت الزمام من أيدي المسلمين، ومن أكثر الأسباب التي ساعدت الصهاينة على السيطرة على العالم إحكام التخطيط مع محاولة تجميع وجهات النظر وتقريب الخلافات من أجل الوصول إلى الغاية التي يرغبون بها وعن أهمّ مبادئ الصهاينة التي مكنتهم من تحقيق رغبتهم تتمثّل في الأمور التالية.

السيطرة على العالم : الفكرة والتطبيق

1مبادئ السيطرة على العالم

  • الاعتماد على العنف والسيطرة مع عدم ترك الفرصة للشغب مع قتل الإشاعات في مهدها.
  • حرصهم على ملاحظة أصحاب النّفوس الخبيثة أكثر من ملاحظة أصحاب النّفوس القويّة النبيلة.
  • يحاول كلّ فرد منهم أن يصل إلى زمام الأمور من أجل الوصول إلى السيطرة على العالم مادام هذا في مقدوره.
  • السياسة والأخلاق طريقان مختلفان فمن أراد الأخلاق ابتعد عن السياسة والعكس صحيح.
  • ما يريدونه من غايات يبرر لهم الوسائل التي يقومون بفعلها من أجل أن يصلوا إلى غايتهم.
  • يعتمدون على فعل الشرّ ويقولون بأنّ هذه الطريقة هي الطريقة هي الطريقة الوحيدة التي تمكنّهم بالفعل من السيطرة على العالم ثمّ بعد ذالك من القدرة على فعل الخير.
  • لا قوّة للجمهور ولا يمكن أن ننظر إلى قراراته.
  • على الحاكم أن يستحضر في ذهنه حقارة الجمهور إذا أراد أن ينفّذ أمراً بعينه وعندئذ سوف يفوز الحاكم في مخططه.
  • العنف والخدع هي التي تساهم في تحقيق الفوز والكسب للجمهور.
  • ما يحقق السعادة للشعب أن تكون ذمام الأمور في قبضة رجل واحد.
  • عن أفضل الطرق التي يتبعونها بعد الحروب كي ينهضوا من جديد وكي يصلوا إلى القدرة على السيطرة على العالم:
  • ممنوع أيّ تغييرات إقليمية فهذه التغييرات تحوّل الحرب إلى حرب اقتصاديّة وهذا بدوره يساهم في جعل العالم
  • كلّه تحت أيديهم.
  • اختيار قوم ليسوا أهل للرئاسة ونعطيهم السلطة فهم غير مدرّبين وهذا بدوره سوف يجعل الشعب في قبضة يدهم.
  • الصحافة لها دور كبير يجب أن يتّم السيطرة عليه حيث أنّها هي القوّة العظمى التي بها يتّم توجيه الشعب والجمهور.

2مركز القوّة في الصهاينة

الصهاينة تعتبر أكبر مراكز قوّتهم في فقر ومرض الشعوب وجهلهم وتخلفّهم فهذا أدعى إلى أن تكون الذمام في أيديهم بصفة دائمة سوف يحاولون القيام بعمل منازعات بين الشعوب المختلفة لدبّ روح الفرقة بين النّاس وهذا هو وقت عملهم مع التحكم في الأسواق الاقتصاديّة وبهذا قد وصلوا إلى السيطرة على العالم من حولهم.

3مراحل تكوين الجمهورية عند الصهاينة

تكوّن الجمهورية وانتهائها يأخذ بعضاً من الوقت وهذا الوقت يكون بمراحل بدايتها هي ثورة للعميّان وهذه الثورة تتسبب في الخراب من النواحي الشمالية والشرقيّة، ثمّ تبدأ مرحلة أخرى وهي مرحلة حكم الغوغاء وهذا الحكم عادةً ما يكون سبباً للفوضى ويكون سبباً في الاستبداد والظلم، ويأتي بعد ذالك نشر المعتقدات الماسونية في جميع أنحاء البلاد مع ارتداء الماسونية لقناع.

4الحكومة المسيطرة

أمّا عن الحكومة التي يكون لها قدرة على إعادة البنيان في المجتمع والتي تعالج الفساد والرشوة المتفشيّة في البلاد فلابد من أن القيام على نقاط هامة وهي:

  • الاحتكار هو القوّة العظمى التي يجب الاعتماد عليها.
  • الحرص على الحصول على الاحتكار المطلق في المجالات الصناعية والتّجارية للسيطرة على العالم من حولهم.
  • نحاول أن نسيطر على العالم بالتدخل في أمورهم الداخلية مع محاولة التحكّم فيهم.
  • القيام على تجريد الشعب من الأسلحة أهم النّقاط التي يجب الاعتماد عليها.
  • الحرص على إثارة المشاعر.
  • الحرص على وضع الكثير من الأمور التي تلفت الشعب بعيداً عن السياسة حتى نعمل بعيداً عن الشوشرة حتى نحصل على موافقة الرأي العام لنا.
  • هذه هي الطرق التي اتّبعتها الصهاينة من أجل السيطرة على العالم من حولنا ولا بد لمن يقومون على السياسة أن يسيروا على دربهم ليتمكنوا من الوصول إلى قمّة العالم.

5وجهة نظر البعض من الأشخاص الخاصة بهم

السيطرة على العالم تكمن في وجود المال والسلطة فعندما تحقق أكبر قدر من المال مع الوصول إلى السلطة فإنّ هذا سوف يجعلك قادر على السيطرة وبالتالي يمكن جعل المفهوم الخاص مفهوم عام بحيث أنّ الدولة التي تمتلك المال والسلطة هي التي تمكّن من الوصول إلى السيطرة على العالم كلّه.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة × ثلاثة =