تسعة
الرئيسية » مميزة » كيف تربعت بضعة مسرحيات كوميدية مصرية على عرش الكوميديا العربية؟

كيف تربعت بضعة مسرحيات كوميدية مصرية على عرش الكوميديا العربية؟

في الآونة الأخيرة تصدرت بضعة مسرحيات كوميدية مصرية الصورة بالكامل على أساس كونها الأفضل والأكثر احتواءً على الكوميديا، وهذا بالطبع ليس رأي جمهور مصر وحدها وإنما كامل الوطن العربي، فكيف تربعت هذه المسرحيات على عرش الكوميديا العربية؟

مسرحيات كوميدية مصرية المسرحيات المصرية

يُعتبر عرش الكوميديا العربية محجوز بالكامل في الوقت الحالي لبضعة مسرحيات كوميدية مصرية ربما لن نبالغ إذ قلنا إنها لا تجد لها أي مُنافس، والدليل القوي الدامغ على ذلك أن كل الوطن العربي يوجه دعوات إلى ممثلي الكوميديا المصريين من أجل عرض المسرحيات الخاصة بهم في دولهم، في نفس الوقت نجد أن العكس لا يحدث كنوع من أنواع النجاح الساحق، ولعل هذا الأمر الموجود منذ فترة طويلة لما يكن مُلفتًا بنفس القدر الذي أصبح عليه الآن، وهو ما جعل البعض يتعجب من هذه الظاهرة ويسأل عن الأسباب التي أدت إلى تربع تلك المسرحيات على عرش الوطن العربي بالكامل، وهذا هو السؤال الذي سنبحث عنه سويًا في السطور المقبلة عن إجابة مناسبة ومنطقية له مع المرور كذلك على أشهر النماذج من هذه المسرحيات وأكثرها من حيث جرعة الكوميديا، فهل أنتم مستعدون لذلك الأمر؟ حسنًا لنبدأ سريعًا.

المسرحيات المصرية

مسرحيات كوميدية مصرية أسباب قوة المسرحيات المصرية عربيًا

بدأت مصر في عالم المسرح تزامنًا مع عالم السينما وربما قبله بعدد وافر من السنوات، حيث كان المُخطط أو الهدف هو التأسيس للسينما وصناعة نجومها من خلال خشبة المسرح، وفي ذلك الوقت كان الجمهور المصري متجاوب للدرجة التي تجعله يتهافت على المسارح في كل مكان بمصر، ولأن مصر كانت رائدة بفن المسرح في هذا التوقيت فقد كان من المنطقي أيضًا حدوث تهافت على المسرحيات من غير المصريين، وربما كانت النوعية السائدة من المسرح في بداية عصر المسرح هي نوعية الدراما العائلية أو ربما تحول المسرحيات العالمية التي يُرمز له أحيانًا باسم الكلاسيكيات، حيث وجدت هذه النوعية طريقها ممهدًا نحو النجاح بسبب نوعية الجمهور وذوقه الذي كان مرتفعًا بعض الشيء.

مع نهاية الخمسينات وبداية الستينيات انقلبت الأمور تمامًا وأصبحت نسبة تزيد عن سبعين بالمئة من المسرحيات عبارة عن مسرحيات كوميدية مصرية تستهدف في المقام الأول إضحاك الجمهور وإسعادهم، فقد مرت مصر خلال هذه الفترة بالعديد من المشاكل وكان من الطبيعي أن تأتي الكوميديا لتُخفف قليلًا، ثم مع الوقت لم يعد هذا الغرض الوحيد، فالجمهور أدمن الكوميديا والمنتجين والعاملين في الصناعة قد تيقنوا تمامًا بأنها السبيل الوحيد لجلب الربح المضمون، ومن هنا كثرت المسرحيات الكوميدية أكثر وعلى الجانب الآخر كثرت الأفلام الكوميدية، وباتت الكوميديا بشكل عام الحصان الرابح الذي لا يخسر أي رهان، لكن لابد وأن السؤال الآن يدور حول كيفية تربع تلك المسرحيات على القمة، بشكل أكثر تفصيلًا، فكيف؟

أسباب قوة المسرحيات المصرية عربيًا

00000000

من المعروف طبعًا أن الأسئلة التي تبدأ بكيف هي في الحقيقة أسئلة تسأل أيضًا عن السبب، لذلك فإن الإجابة ستتضمن ذكر الكيفية في شكل السبب، والحديث هنا عن أسباب قوة المسرحيات المصرية على الصعيد العربي، إذ أن هذا قد حدث لعدة أسباب أهمها على سبيل المثال تصدر المسرحيات المصرية المشهد.

تصدر المسرحي المصري المشهد العربي

أول وأهم الأسباب التي أدت إلى وجود مسرحيات كوميدية مصرية تتصدر المشهد في الوطن العربي، هو أصلًا كون الفن المسرحي العربي المصري قد نجح منذ اللحظة الأولى في تصدر المشهد المسرحي تصدرًا كاملًا، فمصر تمتلك أفضلية البداية، ثم إن بداية مصر كانت الملاذ للانتشار في الدول العربية الأخرى، وطبعًا أنتم تعرفون جيدًا تلك النظرة التي ينظرها الناس إلى الشيء الذي يسبقهم حتى ولو لم يكونوا متفوقين عليه فعليًا، فهذا يكفي كي يتم التمسك بالمسرح المصري وطلبه أكثر من أي نوعية مسرح أخرى، وهذا ما يمنحنا بشكل إجمالي السبب الأول للقضية التي نحن بصدد التحدث عنها الآن.

وجود نجوم مسرح لامعين

كذلك من الأسباب الرئيسية التي أدت في نهاية المطاف إلى تصدر المسرحيات المصرية المشهد الكوميدي كون مصر تمتلك أساسًا مجموعة من نجوم الكوميديا المميزين، بل الذي يُمكن اعتبارهم بلا أدنى مبالغة علامات في هذا المجال، وهذا الأمر بشهادة الوطن العربي بأكمله وليس فقط المصرين، ونذكر من هؤلاء على سبيل المثال لا الحصر عادل إمام وسمير غانم ومحمد صبحي وفؤاد المهندس، فكل هؤلاء وأكثر نجوم مسرح لامعين لأبعد درجة يُمكن تخيلها.

الانتشار الحركي للمسرحيات المصرية

كذلك ضمن الأسباب الهامة خلف الظاهرة التي نتحدث عنها هي تواجد مسرحيات كوميدية مصرية قد نجحت في تحقيق الانتشار الحركي التوسعي، وتفسير ذلك ببساطة أنها قد خرجت وُعرضت في أماكن أخرى بخلاف مصر، وربما مصر هي الدولة العربية الوحيدة التي يُمكنها فعل ذلك بسهولة، إذ أنه من الصعب مثلًا سفر فرق سورية أو لبنانية أو ذات أي جنسية أخرى من أجل العرض داخل مصر، هذا لا يحدث ولم يحدث، لكن نقيضه يحدث بكل سهولة، فأغلب الفرق المسرحية المصرية لها جولات خارجية في عدة دول عربية، وهو سبب آخر من أسباب الانتشار التي نتحدث عنها.

أشهر مسرحيات كوميدية مصرية

مسرحيات كوميدية مصرية أشهر مسرحيات كوميدية مصرية

الآن بعد أن عرفنا كيفية تفوق عدة مسرحيات كوميدية مصرية على كل مسرحيات الوطن العربي وتصدرها المشهد أو تربعها على العرش بالمعنى الأدق فلابد وأننا بالتأكيد سنكون في حاجة للتعرف على أشهر تلك المسرحيات، والتي حققت نجاحًا كبيرًا جعلها روائع وعلامات لا تُنسى، ومن أشهر هذه المسرحيات الواد سيد الشغال.

الواد سيد الشغال 1985

إذا تحدثنا عن مسرحيات كوميدية مصرية قد تمكنت فعلًا من تصدر الساحة لفترة طوية فبكل تأكيد مسرحية الواد سيد الشغال، والتي صدرت لأول مرة عام 1985، قد حققت هذا الغرض بقوة ونجحت في فرض اسمها لفترة طويلة، بل ودعونا لا نبالغ إذا قلنا أن الناس لا يزالون حتى وقتنا الحالي يجدون متعتهم الكلية في مشاهدة هذه المسرحية بالأعياد والمناسبات السعيدة، فهي ببساطة شديدة تتحدث عن سيد الشغال الذي يجد نفسه مطالب بالزواج من ابنة الأشخاص الذين يعمل لديهم بحجة كونه مُحلل، ثم تتطور الأحداث بعد ذلك في إطار كوميدي جلل يجعلك غير قادر على التحكم في نفسك من الضحك، وكالعادة أبدع عادل إمام في بطولة المسرحية وكان على رأس فريق تمثيل كبير به عمر الحريري ومصطفى متولي وآخرين.

سك على بناتك 1980

وقف نجم الكوميديا المصري فؤاد المهندس على خشبة المسرح كثيرًا وأدى أدوار البطولة في الكثير من المسرحيات الهامة والفارقة، لكن ربما لا يوجد شك على الإطلاق في كون مسرحية سك على بناتك التي صدرت في عام 1980 هي المسرحية الأفضل والأشهر على الإطلاق، فقد كانت من بطولة فؤاد المهندس وشويكار وسناء يونس وأحمد راتب والكثير من النجوم الآخرين الذين تجمعهم خفة الدم المصرية الأصيلة، بينما كان موضوع المسرحية الرئيسي حول الأستاذ رأفت، والذي قام بدوره النجم فؤاد المهندس، وهو أستاذ مرموق يمتلك هم واحد فقط في هذه الحياة، وهو ببساطة تزويج بناته بأي طريقة من أجل الزواج هو أيضًا، فهل سينجح بنهاية المطاف في تحقيق هذا الهدف؟ هذا هو السؤال التي تحول المسرحية منذ اللحظة الأولى الإجابة عليه في إطار كوميدي عظيم.

مدرسة المشاغبين 1973

ربما ستكون لديكم بعض الدهشة عندما تعرفوا أن واحدة من أشهر مسرحيات كوميدية مصرية وهي مسرحية مدرسة المشاغبين التي أضحكت تقريبًا الوطن العربي بأكمله كانت في الأساس قد صدرت في أيام عصيبة، وتحديدًا شهر أكتوبر من عام 1973، حيث أنه من المفترض كون هذه الفترة شاهدة على توترات وأحداث جادة بسبب موجة الحروب القوية التي عصفت بالمنطقة، لكن على الرغم من ذلك جاءت مسرحية مدرسة المشاغبين التي كانت من تأليف علي سالم لتُدمر كل ذلك تمامًا، فقد أصبحت الملاذ الوحيد للشعب الذي كان يبحث عن الضحك بشراسة في هذا الوقت، ومع الوضع في الاعتبار علم الجميع بالقصة الخاصة بهذه المسرحية إلا أننا سنخبركم بها الآن على سبيل زيادة التأكيد، فهي تتحدث عن مجموعة من المشاغبين في مدرسة تأتيهم مدرسة جديدة فيقومون بمضايقتها إلا أنهم مع الوقت يتقربون منها ويتوددون إليها، وذلك في إطار كوميدي بحت شاهد في إخراجه بالصورة فريق متميز على رأسه عادل إمام وسعيد صالح ويونس شلبي وأحمد ذكي وهادي الجيار وآخرين كُثر.

المتزوجون 1978

مسرحيات كوميدية مصرية المتزوجون 1978

آخر المسرحيات التي اشترك فيها سمير غانم مع نجم قديم من نجوم الفرقة الخاصة به والمعروفة باسم ثلاثي أضواء المسرح هي مسرحية المتزوجون الصادرة في عام 1978، وهي ببساطة شديدة تتحدث عن الحياة الزوجية في بدايتها وخصوصًا مع اختلاف الطبقات، وقد عرضت هذه المسرحية كثيرًا وكانت بابًا للنجاح، خصوصًا وأنها شهدت أيضًا مشاركة النجمة شريهان التي كانت تحظى بشهرة وانتشار كبيرين في ذلك التوقيت، أيضًا كان النص جيدًا والموضوع الخاص به مناسب لأعلى درجة ممكنة، ولكل هذه الأسباب أصبحت مسرحية المتزوجون أيقونة كوميدية وواحدة من أهم وأبرز مسرحيات الكوميدية الصادر في مصر، ليس بالقرن الماضي فقط وإنما بشكل عام.

لعبة الست 2000

في عام 2000 قدم النجم محمد صبحي واحدة من أشهر مسرحيات الكوميديا المصرية على الإطلاق، وهي مسرحية لعبة الست التي تُعتبر محاكاة لفيلم لعبة الست الذي قدمه نجيب الريحاني قبل فترة مع تحية كاريوكا، لكن هذه المرة عاد محمد صبحي مع سيمون وقدم تلك المضامين التي يُريدها في قالب يعج بالكوميديا المميزة التي تعتمد في المقام الأول على موهبة محمد صبحي، وتُعتبر تلك المسرحية آخر المسرحيات المصرية الكوميدية الناجحة للنجم محمد صبحي على وجه التحديد، فبعدها صدرت عدة مسرحيات له لكن كانت تهتم بالمضمون والفكرة على حساب الكوميديا، صحيح أنها كانت جيدة، لكنها في نهاية المطاف لم تكن تحتوي على الكوميديا التي نتحدث عنها.

أشهر نجوم المسرح الكوميدي المصري

مسرحيات كوميدية مصرية أشهر نجوم المسرح الكوميدي المصري

أن تكون هناك مسرحيات كوميدية مصرية فهذا يعني بالتأكيد أنه ثمة وجود كذلك لنجوم المسرح الكوميدي، هؤلاء النجوم قد تمكنوا من تقديم مجموعة أعمال كانت الأفضل في تاريخ المسرح، وبالتالي هم أيضًا الأفضل فيما يتعلق بالكوميديا المصرية، وبكل تأكيد أشهر هذه النماذج وأكثرها تفجرًا الزعيم عادل إمام.

عادل إمام

لا يُعقل أبدًا أن يتم ذكر المسرح الكوميدي المصري دون أن يتم ذكر أحد أبرز وأهم قامات هذا العالم المسرحي، والحديث هنا عن الزعيم عادل إمام، والذي هو بشكل فعلي زعيم المسرح العربي، فبعيدًا عن التاريخ التلفزيوني والسينمائي الكبير لهذا الرجل إلا أنه يمتلك كذلك باع طويل في مجال المسرح، وذلك من خلال مجموعة كبيرة من المسرحيات الخالدة التي لا تزال مصدر سعادة للجمهور على الرغم من مرور ساعات طويلة على عرضها، وبشكل أكثر تحديدًا دعونا نتحدث عن مسرحيات فارقة مثل الواد سيد الشغال ومدرسة المشاغبين والزعيم والكثير غيرها من المسرحيات الفارقة التي لم تأخذ وقتًا طويلًا حتى أصبحت أيقونات وعلامات بارزة في المسرح الكوميدي المصري، وعلى هذا الأساس أصبح عادل إمام فارس من فرسان المسرح الذين يُشار إليهم بكل خير.

فؤاد المهندس

على الرغم من أن مدرسة فؤاد المهندس في الكوميديا مدرسة قديمة بعض الشيء وعلى الرغم من تواجد بعض الأشخاص الذين لم يروا فؤاد المهندس على المسرح كثيرًا إلا أنه لا يُمكننا بأية حالٍ من الأحوال إغفال هذا الرجل وكونه فعليًا أحد أهم قامات المسرح المصري، وبشكل أكثر تحديدًا المسرح الكوميدي المصري، ونحن هنا نتحدث عن رجل قدم العديد من المسرحيات وكان سببًا في ظهور عمالقة كوميديا إلى النور وعلى رأسهم الزعيم عادل إمام الذي كنا بصدد التحدث عنه قبل قليل، ومن أشهر مسرحيات هذا الرجل أعماله مع زوجته شويكار وكذلك المسرحية الخالدة التي تُعتبر فعليًا آخر ما قدم من الإنتاج المسرحي، وهي مسرحية سك على بناتك، والتي يعرف الجميع بلا شك أنها أحد روائع المسرح الكوميدي بالوطن العربي بأكمله وليس فقط مصر، فقلما نجد شخص لم يستمتع قبلًا بهذه المسرحية.

محمد صبحي

أيضًا من أهم نجوم المسرح الكوميدي المصري الذين لا يزالون حتى الآن يُعرفون بالنسبة للجمهور من خلال تقديمهم لهذا الفن النجم الشهير محمد صبحي الذي كان له العديد من المسرحيات الهامة على رأسها مسرحية الهمجي ومسرحية انتهى الدرس يا غبي والعديد من المسرحيات الأخرى التي حققت النجاح الجماهيري الساحق وقت عرضها ثم فهم الجميع لاحقًا أن الغرض من عرضها لم يكن تجاري بحت، فقد كان خلفها الكثير من الأفكار والآراء الهامة التي تستحق تسليط الضوء عليها، عمومًا محمد صبحي الآن مدرسة مسرحية متحركة ومن البديهي تمامًا أن ينضم إلى هذه القائمة التي نتحدث عنها.

نجيب الريحاني

بعض الناس لا يعرفون نجيب الريحاني، وهذا طبعًا بسبب عمره الفني الصغير جدًا وقلة أعماله، لكن دعونا لا نُبالغ حيال هذا الرجل ونطمس دوره الكبير في المسرح المصري، إذ أنه من المنطقي جدًا الإشارة إلى الريحاني على أساس كونه أحد أشهر رواد المسرح وأكثرهم آصاله، هذا على الرغم من أننا حرفيًا لا نتذكر له مسرحية فارقة بخلاف لعبة الست، لكنها فعلًا كانت فارقة إلى الحد الذي جعلها تبني تاريخًا جديدًا للمسرح، تاريخ متميز ورائع أسهم في وضع نجيب ريحاني على قائمة أهم وأفضل نجوم الكوميديا في مصر، بل والوطن العربي أيضًا.

سمير غانم

لا يُمكن بأية حالٍ من الأحوال أن يتم التحدث عن المسرح المصري وذكر مسرحيات كوميدية مصرية دون أن يتم ذكر النجم المصري المسرحي الكبير سمير غانم، فهذا النجم أساسًا مولود على خشبة مسرح، حيث أن كل مسرحياته مُضحكة ومجرد ظهوره على خشبة المسرح أمر يبعث على الضحك بحد ذاته، وقد بدأ غانم طريقه في المسرح من خلال اشتراكه مع الضيف أحمد وجورج سيدهم، هذا قبل الانفصال بسبب وفاة الضيف أحمد وأسباب أخرى، وتظل أشهر المسرحيات التي قدمها النجم سمير غانم مسرحية المتزوجون التي عُرضت لعدة سنوات وكانت درس بحد ذاته في الكوميديا.

ختامًا عزيزي القارئ عليك التعرف جيدًا على مجموعة مسرحيات مصرية قديمة لو لم تكن قد شاهدت القديم من قبل، فهي التي تُعتبر الأكثر تفجرًا بالكوميديا والأداء الممتع، جرب ولن تندم.

محمود الدموكي

كاتب صحفي فني، وكاتب روائي، له روايتان هما "إسراء" و :مذبحة فبراير".

أضف تعليق

ستة + 14 =