تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » الشخصية » ما الذي يمنعك من أن تصبح الذات الحقيقية لنفسك؟ 5 تأثيرات

ما الذي يمنعك من أن تصبح الذات الحقيقية لنفسك؟ 5 تأثيرات

أن تكون الذات الحقيقية لنفسك هو أمر مميز وجيد دون شك، لكن للأسف تمنع الكثير من الأشياء المرء من أن يكون على حقيقته، وفي السطور التالية نتعرف عن قرب على تلك الأشياء، وبالتالي سيكون الباب مفتوحًا أمامك لتكون على حقيقتك دون تزييف.

الذات الحقيقية

يواجه كل فرد صراعًا ضد الاحتمالات القوية للاحتفاظ بهويه ذاتية وهوية شخصية فريدة عن غيره. يوجد الناس في بيئة اجتماعية تقييدية تؤثر على العديد من الصفات الإنسانية الأساسية أثناء نشأنهم، من بينها القدرة على الحفاظ على المشاعر الشخصية، والسعي إلى البحث عن المعنى، والقدرة على العيش في انسجام مع الآخرين والتعاطف معهم. والنتيجة هي أننا جميعًا مصابون وبدرجات متفاوتة بالتأثيرات على الشخصية من خلال عملية فكرية مدمجة، والتي تحط من العداء والعدائية، وفي أسوأ حالاتها تؤدي إلى التدمير الذاتي. في هذه المقالة سنذهب للبحث في المؤثرات رئيسية على الذات الحقيقية المتطورة، وتساهم في الضيق النفسي، وتتداخل مع التمايز والتميز.

التأثيرات السابقة للولادة

الذات الحقيقية التأثيرات السابقة للولادة

تنحو الميول المحددة جينيا والاختلافات المزاجية، وغيرها من الاستعدادات الفسيولوجية مع الإجهادات البيئية السابقة للولادة لتشكيل الذات الجنينية. وهو ما يعني أن التفاعل بين الجينات والبيئة يحددان التركيبة الأساسية للرضيع. على سبيل المثال، يمكن أن يسبب المرض أو القلق أو الاكتئاب أو تعاطي المخدرات أثناء حمل الأم إحباطًا للطفل ويعرض تطوره المستقبلي للخطر.

ديناميكية الأسرة السلبية و الذات الحقيقية

من الواضح أنه لا يمكن لأي والد أن يكون متفهمًا تمامًا، في الواقع، أشارت الأبحاث إلى أن التناغم الذي يحدث بين الوالدين وبين الأطفال الرضع هي فقط ما نسبته 1 إلى 3 من الحالات التي تم دراستها، وقد أظهرت الدراسة أن التفاعلات مع الآباء والأمهات الذين عانوا هم أنفسهم من قدر كبير من الصدمة الشخصية التي لم يتم علاجها في نشأتهم، تميل إلى الإضرار بنموهم الصحي ونموهم الذاتي، وهو ما يؤثر لاحقا على علاقتهم مع أطفالهم، على سبيل المثال، يعد الاعتداء الجسدي على الأطفال الأكثر شيوعًا في مجتمعاتنا كنوع من التربية، إلا أن ضرره أكثر بكثير على شعورهم بـ الذات الحقيقية أكثر مما يعرفه معظم الناس، وهو يؤدي إلى إصابة الأطفال بصدمات نفسية أو تجعلهم يشعرون بالقلق وعدم الأمان والشعور بالعزلة.

لقد حددت إساءة معاملة الطفل العاطفية على أنها ضرر في النمو النفسي للطفل وتأثير سلبي على هوية شخصية ناشئة، ناجمة في المقام الأول عن عدم النضج لدى أولياء الأمور، وأسلوب الحياة المدافع عنه (العادات والتقاليد)، والعدوان الواعي أو غير الواعي تجاه الطفل. وتشمل الأمثلة على سوء المعاملة العاطفي: الإساءة اللفظية، التهديد بالتخلي، التدخل شؤونهم، عدم الاحترام، وغيرها الكثير، وقد تتجاوز معاناة الطفل العاطفية الناتجة عن هذه الانتهاكات في كثير من الأحيان مشاعر الألم الناتجة عن الضرب الجسدي. ومع ذلك، لا يدخل أي طفل مرحلة البلوغ دون أن يعاني من قدر ضئيل من الضرر العاطفي في المجالات الأساسية لتنمية الشخصية التي تزعج الأداء النفسي ولكن قد لا تترك أي ندوب بدنية ظاهرة.

مفارقة الدفاع النفسي

عندما يواجه الأطفال الإحباط والألم العاطفي الناجم عن الإحساس بالاعتداء وسوء المعاملة الموصوفين أعلاه، يحاول الأطفال أن يطوروا أفضل عملية تكيف ممكنة من أجل الحفاظ على شكل من أشكال العقلانية والتوازن النفسي والعاطفي. إن آليات الحماية الذاتية أو الدفاعات التي يطورها الطفل في مرحلة مبكرة من الحياة، هي في الواقع مناسبة للحالات الفعلية التي تهدد الذات الحقيقية الناشئة.

ومع ذلك، فإن نفس الدفاعات التي تحمي الطفل من الألم العاطفي وتساعد على الحفاظ على التكامل، قد تؤدي لاحقا إلى تشويه للواقع، مما يؤدي إلى ردود فعل غير ملائمة، ومشاكل في العلاقات الشخصية، ومشاعر الغربة والغضب والتعاسة. وعلى هذا النحو، فإنها تؤثر سلباً على جوانب مختلفة من تحول الشخصية وتفرض قيودا على تطلعاتهم ويمكن للمواقف الدفاعية الوقائية الذاتية أن تثير أعراض الخوف، والسخرية، والاكتئاب، والعداء، والعنف المحتمل. وأخيراً، فإن الاعتماد بشكل كبير على دفاعات معينة هو عامل سلبي.

تشكيل الخيال في إطار العلاقة الرومانسية و الذات الحقيقية

بشكل عام (بعيدا عن التأثيرات السابقة)، فالأصل أن يمكن تصور العلاقات من حيث التأثيرات التفاضلية لديهم على شعور الشخص بذاته. وفي العلاقات البناءة، يتم التأكيد على احترام كل شخص وهويته الشخصية ورعايته، على النقيض من فالعلاقات المدمرة هي التي يتضرر فيها شعورهم بأنفسهم وفرادتهم.

تشكل العلاقات الرومانسية تهديدًا محتملاً لشخصية كل شريك واستقلاله. وفي محاولة لإيجاد ومن ثم الحفاظ على السلامة والأمن في العلاقة، غالباً ما يتم منع الشركاء من متابعة مصيرهم. ونتيجة لذلك، قد يقمع بعض الأشخاص شركاءهم من مصالحهم الشخصية وأهدافهم وأحلامهم وحتى في بعض الأحيان يضرون بمثلهم وقيمهم الأساسية. بالإضافة إلى ذلك، فإنهم يميلون إلى تطوير أنماط متلازمة من الارتباطات التي تؤثر سلبًا على شخصية كل شريك. والمثال على ذلك من أجل الحفاظ على العلاقة، والحفاظ على الوضع القائم، والحفاظ على السلام، يميل معظم الأزواج إلى الابتعاد عن كونهم صادقين ومفتوحين في اتصالاتهم، ويبدؤون في التلاعب بشركائهم. وتدريجيا يستبدلون الدفء والمظاهر الحقيقية للحب ويتصلون برابطة خيالية. إنهم يحافظون على الاعتقاد بأنهم محبوبون ويعملون بحب بينما يتصرفون في نفس الوقت بطرق لا تتناسب مع أي تعريف معقول للكلمة.

التأثيرات المجتمعية الضارة (الضغط الاجتماعي السلبي) في العثور على الذات الحقيقية

هناك عدد من القوى التي تعمل في المجتمع ككل والتي تمارس ضغطًا اجتماعيا سلبيا على الأفراد طوال حياتهم. ومن الأمثلة عليها هي ما تم التصالح على تسميته بالقوالب النمطية وهي ترتبط بشكل كبير بالصورة النمطية للعلاقة بين المرأة والرجل والعداوة بينهما، المواقف المتحيزة جنسيا والآراء النمطية لأدوار الجنسين التي تنشر من خلال وسائل الإعلام، والمؤسسات التعليمية، وغيرها من أشكال الخطاب العام تحد بشكل خطير من تفكير الناس وتؤثر سلبا على سلوكهم. وبالمثل، تميل المواقف النمطية التي تحدد السلوك المناسب للعمر (التمسك بالسن) إلى تعزيز النزعات التي تنكر الذات الحقيقية لدى الأفراد الأكبر سنا.

أيضا من الجوانب المجتمعية السيئة هناك التحيز وهو ما تدعمه المعتقدات الأساسية بأن الأفراد الذين لا ينظرون (كما نفعل)، والذين لا يتصرفون (كما نفعل)، هم أقل قيمة أو لا قيمة لهم أو غير أخلاقيين أو حتى خطرين. وهناك أساس آخر للتحيز والعنصرية يتمثل في الدفاع عن تبرئة صفات المرء السلبية أو المحتقرة من خلال إسقاطها على الآخرين في محاولة للحفاظ على احترام الذات الحقيقية . هذا يعمل على مستوى اجتماعي حيث يتخلص الناس من مجموعة عرقية واحدة من كراهيتهم الذاتية من خلال عرضه على أشخاص آخرين، إدراكهم على أنهم دون أن يكونوا قساة أو قذرين أو نجس أو يمثلون الشر.

أيضا من هذه الأعراض المطابقة: ويكن تعريفها بأنها ترتبط بعملية التنشئة الاجتماعية في الأسرة والى تميل التصنيف، ويستمر الأطفال في فرض نفس التسميات والبرمجة على أنفسهم. يضيف المجتمع اللاحق مجموعة معقدة من المعايير والتعاريف الاجتماعية الأخرى التي، إلى درجات متفاوتة، تميل إلى تقييد الفردية والتعبير الشخصي.

استنتاج

الذات الحقيقية استنتاج

من أجل تحقيق مصيرنا الشخصي والاستفادة الكاملة من حياتنا، يجب علينا بذل كل جهد ممكن للتمييز على المستوى الداخلي من الدفاعات الخاصة بنا وخارجيا من التأثيرات الاجتماعية الضارة. في كفاحنا من أجل تحقيق والحفاظ على الاستقلالية والشعور القوي بالذات، يجب علينا مقاومة الميل نحو المطابقة وتجنب التحول إلى جزء سلبي من عملية جماعية.

معاوية صالح

انسان بسيط ومتفاهم، مليء بالاحلام وارغب بتحويلها الى حقيقة وواقع ملموس. أحب دائماً واسعى لكسب المزيد من العلم والمعرفة وخصوصا في مجال التاريخ والأدب والسياسة. أنا لا اصدق كثير من الأشياء التي اراها واسمعها.

أضف تعليق

اثنان × ثلاثة =