تسعة
الرئيسية » الغذاء والتغذية » لحم الغزال : كيف يختلف لحم الغزال عن اللحوم الأخرى؟

لحم الغزال : كيف يختلف لحم الغزال عن اللحوم الأخرى؟

اختلافات عديدة بين لحم الغزال والبقر، وبالرغم من ذلك فيعد لحم الغزال هو الأكثر صحة، وأمانا من أي لحوم يمكن شرائها، لكن يجب تجنب اصطياده بالرصاص لعدم تلويثه.

لحم الغزال

لحم الغزال هو اللحم الذي يأتي من غزلان البرية، ويعتبر أكبر فرق بين اللحم البقري ولحم الغزال هو الطريقة التي يتم تربية كلا النوعين على أساسها بجانب البيئة التي يتم تربيتهم بداخلها، فتربية الماشية ومنها الأبقار تتم على أيدي البشر، أما الغزلان فتنشأ وتتربي في البرية، ومن وجهة نظر الكثير من المتخصصين في تربية المواشي فإن اللحوم تعتبر متشابهة بدرجة كبيرة بين كلا النوعين في بعض المناطق بأجسادهم ومختلفة في غيرها، ومعرفة حقائق هذه المناطق تجعل من السهل تحديد أي واحد هو أفضل ملاءمة لنظامك الغذائي، لكن وفقًا للعديد من الإحصائيات التي نُشرت مؤخرًا فإن إجمالي مبيعات لحم الغزال قد تزايدت بشكل كبير على مدار الفترات الطويلة الماضية في مختلف دول العالم، وقد وصل الأمر إلى اهتمام عدد من الدول بإنشاء عدد من مزارع تربية الغزلان لموجهة الزيادة في الاستهلاك، وكما هو معلوم فإن الغزلان حيوانات أصغر حجما وأكثر حركة من الماشية، كما أن لحم الغزال الذي يتم أخذه من سلالة، في منطقة الغرب الأوسط يقل وزنه عن لحم البقر، بمعنى أن ثلاث قطع من لحم البقر الخالية من الدهون تحتوي على 247 سعر حراري و 15 جراما من الدهون الكلية، أما ثلاثة قطع من لحم الغزال تحتوي على 134 سعر حراري و 3 جرامات فقط من إجمالي الدهون.

بعض الاختلافات بين لحم الغزال والأبقار

السمنة

اللحوم الحيوانية تميل إلى أن تكون مرتفعة في الدهون المشبعة، ولكن هناك بعض الاستثناءات، فمثلا اللحوم الخاصة بحيوانات البرية، مثل لحم الغزال، تعتبر منخفضة في نسبة الدهون، ويعتبر ذلك هو السبب في كثير من الأوقات وراء اتجاه المواطنين لاختيار لحم الغزال وتناوله بعيدًا عن لحوم البقر. فلو تناولت وجبة بها 4 قطع من شرائح اللحم البقر فإنها في هذه الحالة تحتوي على أكثر من 9 جرامات من الدهون الكلية، بحيث تكون الـ 4 قطع تقريبا من تلك الدهون المشبعة، بينما في حالة تناول وجبة لحوم من الغزال فإنها تحتوي على 3 جرامات فقط من الدهون الكلية و 1 جرام فقط من تلك الجرامات المشبعة.

البروتين والفيتامين

بانسبة للبروتين، فإن لحم البقر والغزلان يحتوي على كميات عالية من البروتين، لأنها تحتوي على الأحماض الأمينية الأساسية، المسؤولة عن التفاعلات الكيميائية في جسم الإنسان، وذلك بجانب كونها تلعب دورًا في وظيفة التمثيل الغذائي أيضًا، يضاف إلى ذلك فإن السبب في كون لحم الغزال من اللحوم الصحية أكثر من اللحوم الأخرى، هو امتلائه بالفيتامينات كالحديد وفيتامين ب 2، بجانب كونه منخفض الكربوهيدرات مقارنةً بأنواع اللحوم الأخرى.

الكولسترول والسعرات الحرارية

من المؤكد أن ارتفاع مستويات الكولسترول في الدم يؤدي إشكاليات في الشرايين وبالتالي يكون الشخص أكثر عرضة لأمراض القلب، فالجسم يحتفظ ببعض الكولسترول بشكل طبيعي لإنتاج الخلايا، ولكن الإفراط في تناوله يعد أمرًا خطيرًا، وفي إطار ذلك فإن لحم البقر يحتوي على أكثر من ثلاثة أضعاف الكولسترول الموجود في لحم الغزال، فتناول 4 قطع صغيرة من لحم الغزال تحتوي على حوالي 20 مللي جرام من الكولسترول، أما تناول هذا الحجم نفسه من شريحة لحم بقري فإنها تحتوي على حوالي 76 مللي جرام، يضاف لذلك فإن لحم الغزال أقل أيضًا في السعرات الحرارية من لحم البقر، فتناول 4 قطع من شريحة لحم بقري تحتوي على حوالي 310 سعر حراري، في حين أن نفس الحجم من لحم الغزال يحتوي على حوالي 125 سعر حراري فقط.

الفيتامينات

يحتوي لحم الغزال ولحم البقر على كميات عالية من فيتامينات B المختلفة، والتي تساعد على كسر البروتين والكربوهيدرات والدهون للحصول على الطاقة، كما تساعد أيضًا على تكوين خلايا الدم الحمراء، فتناول 4 قطع من لحم الغزال يحتوي على 37 % من القيمة اليومية الموصى بها من فيتامين النياسين، و نحو 24 % من الريبوفلافين و 15 % من الثيامين.

المذاق

منذ فترة طويلة وهناك جدل كبير حول الجودة النسبية والمذاق الخاص بلحم الغزال ولحم البقر، فهناك من يقول أن لحم الغزال مذاقة صعب للغاية، وآخرون يصرون أن نكهة لحم الغزال حساسة وجيدة بشكل كبير، وفي هذا الإطار تم إجراء مجموعة من البحوث الغذائية من قبل مجلس فينيسون لإجراء اختبار الذوق لتحديد حقيقة هذه التأكيدات المتضاربة مرة واحدة وإلى الأبد، ومن خلال تجربة عملية تم تنفيذها للوصل إلى نتائج واقعية ملموسة، فقد أظهرت نتائج هذا الاختبار العلمي بشكل قاطع أنه لا يوجد فرق واضح بين طعم لحم البقر ولحم الغزلان، فهناك تقارب كبير بين كلا النوعين، وفي تجرية أخرى تم إجراؤها أعلى جبال كاتسكيل التي تقع في الجزء الجنوبي الشرقي من الولايات المتحدة الأمريكية لتحديد المذاق الأفضل بين كلا النوعين، ولتحديد الفئة الأكثر موضوعية، أجري اختبارًا طعميًا، وثبت من العينة التي خضعت لعملية اختيار المذاق الأفضل أن لحم الغزال أشهى وأطعم من لحم البقر.

سلامة الغذاء

يؤكد كثير من المتخصصين في سلامة الغذاء أن لحوم الغزلان التي يتم الحصول عليها من الغزلان التي تًذبح بشكل صحيح قد تكون أسلم اللحوم الحمراء على هذا الكوكب، ولكن لا تزال هناك بعض الأمراض والبكتيريا تحتاج إلى أن يكون كافة المواطنين على دراية بها، فأكثر شواغل السلامة انتشارا فيما يخص الغزلان هي مرض الهزال المزمن والسل، وبالتالي فهناك عدد من مراكز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة الأمريكية قد أوصت بعدم تناول الغزلان قبل إجراء اختبار إيجابي لها، ومن الممكن أن يتم العثور على مرض السل في قطعان الغزلان من خلال التعرف عليه بتواجد بعض البقع البيضاء أو الخراجات على الرئتين، وبرغم إمكانية إصابة الغزلان البرية بالأمراض والطفيليات لكن لا يمكن أن تنتقل أي من هذه الأمراض إلى البشر من خلال الاستهلاك، ورصدت دراسة حديثة أجرتها إحدى مركز العلوم أن جميع حالات التسمم الغذائي الموثقة الناجمة عن اللحوم في الولايات المتحدة على مدى السنوات الـ 12 الماضية، وجد أن لحوم البقر والدجاج المفروم كانت “أخطر اللحوم” لتناول الطعام بين جميع اللحوم التجارية، وأشارت الدراسة إلى أن أسوأ حالة إصابة بلحم البقر في التاريخ الحديث قد وقعت في عام 1993 عندما توفي أربعة أطفال و 700 شخص بعد تناول الهامبرجر غير المطبوخ والمُعد من لحوم البقر.

تحذير

بالرغم من المزايا العديدة للحم الغزال، إلا أنه قد ثبت منذ مئات السنين أن عميات صيده تصيبه في بعض الأوقات بملوثات الرصاص، ويرجع ذلك إلى الذخيرة التي يتم استخدامها لإطلاق النار على الغزلان لاصطيادها، وبالتالي فإن النساء الحوامل أو اللاتي يحملن في سن مبكرة، والأطفال دون السادسة من العمر يكونوا عرضة لخطر التسمم بالرصاص أثناء تناول لحكم الغزلان، لذا كثيرًا ما ينصح بضرورة تجنب استخدام الرصاص في اصطياد الغزلان لتجنب المخاطر تمامًا التي قد تصيب اللحوم.

عدد كبير من الإيجابيات والمزايا يتمتع بها كل نوع من أنواع لحوم البقر والغزلان، لكن يبقى المذاق والفوائد الغذائية لكل منهما هو أحد أبرز الاختلافات التي يتم من خلالها التفريق بين نوعي اللحوم، وإن كان الأمر يتفاوت في النهاية من شخص لآخر، لكن البعض يطالب بضرورة الأخذ في الاعتبار الطرق السلمية لاصطياد الحيوانات والغزلان لعدم تعرضها للتلوث نتيجة اصطيادها بآلات قد تتسبب في توغل السموم بداخلها.

محمود الشرقاوي

محرر صحفي، عضو نقابة الصحفيين، متخصص في الشأن الإقتصادي والسياسي ومحرر قضائي لعدد من المواقع الإخبارية.

أضف تعليق

16 + 9 =