تسعة
الرئيسية » حياة الأسرة » حياة زوجية » فوبيا الزواج : كيف يمكن علاج الخوف من الزواج للجنسين ؟

فوبيا الزواج : كيف يمكن علاج الخوف من الزواج للجنسين ؟

فوبيا الزواج هو ببساطة الخوف من الزواج، وتفضيل العزوبية عليه، في السطور المقبلة نتعرف على أهم طرق التخلص من مشكلة فوبيا الزواج للجنسين.

فوبيا الزواج

فوبيا الزواج هو الشعور بالخوف ولأن الإنسان يخشى الطبيعة منذ وجوده على سطح الأرض لذلك يكون الخوف صفة قديمة في الإنسان وزيادة الإحساس بالخوف حتى يصل إلى حد الخوف المرضي وهو المعنى لكلمة الفوبيا وهي كلمة من أصل يوناني ويقصد الخوف والرعب وهو إحساس بالخجل يقيد الإنسان ويشل قدراته ودائما متردد فاقد الثقة بنفسه وهذا الإحساس يجعله لا يجرؤ على التعامل مع الأخر حتى لا يسئ التصرف معه، وخوفا أن لا يحسن هو التعامل معهم فهو عنده أحساس بأنه مراقب من الناس، وفوبيا الزواج مصطلح غريب عن المجتمع العربي يبدأ في سن المراهقة وهذا يكون سبب في تجنب العلاقات الاجتماعية وهذا يؤدي إلي عدم معرفة الشخص لتقدير ذاته حيث يخشى النقد رغم أنه مرض شائع جدا حيث أنه خلل ووسواس نفسي ويكون المريض خارج عن سيطرة التفكير، لكل من الرجل والمرأة وهو وليس له أسباب منطقية والشخص المصاب بفوبيا الزواج يبتعد عن المسئوليات ويعيشون عيشة العزوبية لأن فوبيا الزواج تؤثر على الشركيين معا وتكون علاقتهم غير مستقرة وممكن يبحثون عن أسباب حتى وأن كانت الأسباب غير حقيقية ويحاول استبعاد موضوع الزواج حتى يتجنب الأفكارالسلبية والتي تثير الخوف والتي يصعب معها اتخاذ القرار.

تعرف على طرق التخلص من مشكلة فوبيا الزواج

فوبيا الزواج وأسبابها

فوبيا الزواج ترجع إلى أسباب عدم قدرة الشخص على تحمل المسئولية واتخاذ القرارات المصيرية مثل اتخاذ قرار الزواج حيث أنه قرار مصيري ويخلق الحجج للهروب أما حجة الوقت أو حجة الظروف المالية حتى وإن كانت هذه الحجج غير موجودة، حيث بعض الفتيات لديهم خوف من تحمل مسئولية الأمومة، وبعض الفتيات ليس لديهم الرغبة الجنسية كما أن العلاقات الأسرية في مراحل الطفولة تخلق في نفس الشخص هذا الخوف وخاصة أذا كانت العلاقة غير متكافئة بين الأم والأب فهذا يخلق في نفس الشخص عدم الأمان وإحساسه بالخوف بأن حياته الأسرية سوف يلقى نفس المصير وتكون صورة من مرحلة الطفولة مخزونه في العقل الباطن وتكون حياته غير مستقرة، فوبيا الزواج يكون سببها الخوف من الطلاق حيث أصبح الطلاق شائع في جميع العالم العربي ويشمل جميع الفئات الدينية وكافة الطبقات الاجتماعية وهذا يؤدي إلى توقعه الفشل وعدم تمكنه من إقامة علاقة أسرية ناجحة ويسعى إلى أي مخرج لإنهاء هذه العلاقة ويكون الأمر خارج عن سيطرة الشخص، وتزداد فوبيا الزواج عندما يقترب موعد الارتباط أي الزواج حيث يزداد ضربات القلب ويشكو من آلام وضيق في التنفس ويصاحب الشخص خوف مستمر وعندما يحاول عدم التفكير في الزواج لا يستطيع السيطرة على الأفكار ولا على الصور التي تثير الخوف، ومن الأسباب نظرا لأن الأسرة لها دور كبير ومهم في بناء الفرد ولها تأثير على أحواله الصحية والسلوكية لذا عند انفصال الوالدين وكثرة الخلافات الأسرية يصاب الفرد بفوبيا الزواج.

  • الفشل في الزواج أدى إلى الطلاق، هذا السبب الأساسي في فوبيا الزواج لأنه بسبب الطلاق يفقد كل شئ.
  • عدم الشعور بالأمان يخشى على علاقته بعدم الاستقرار.
  • نفور عدد كبير من الفتيات والرجال الخوف من الدخول تجربة الزواج.
  • المجتمع الذكور يدفع الفتيات المتعلمة التمسك بالعمل لتحقيق الذات ومن ذلك ترفض الزواج الذي يهدد مستقبلها.
  • يتراجع بعض الرجال عن الزواج من خوفه من زواجه من امرأة ثم يقابل فتاة أحلام بعد الزواج ولذلك يستمر في تأجيل الزواج.
  • المرأة العربية المتعلمة والمثقفة والمستقلة ولعدم تقبلها أن يكون الرجل أقوى منها وهي تكليف الزواج من أسباب رفض الكثير من الرجال عن الزواج.
  • تربية الأطفال من الصغر على عدم تحمل المسئولية.
  • يرجع السبب في فوبيا الزواج إلى الجهل في التعامل مع الجنس الآخر.

فوبيا الزواج وأعراضها

التوتر والقلق

وهو انفعالات داخلية نتيجة إصابة الإنسان بفوبيا الزواج وتزداد عند اقتراب موعد الارتباط بشريك الحياة وضرورة الالتزام باتخاذ قرار مصيري يصعب تأجيله، وهو شخص متردد دائما، والتوتر والقلق نتيجة حالة نفسية يكون فيه التخيل كأنه شئ واقع كالخوف من التهديد بقطع العلاقات العاطفية أو الانفصال بالطلاق وفي بعض الحالات يصاحبه تغيرات فسيولوجية للإنسان، وهو يكون أقل تفاعل وشعبية مع الآخرين لعدم إحساسه بالأمان.

تقلب المزاج

فوبيا الزواج يكون الإنسان آرائه ومشاعره غير مستقره وخصوص أثناء تعامله مع شريك حياته حيث يفقد الحديث معه خصوصا في أوقات الخلاف، ودائما مشغول بالتفكير في المجهول، كما أن فوبيا الزواج تصيب الشخص بالفتور العاطفي.

الاكتئاب

فوبيا الزواج تصيب الإنسان بالاضطراب النفسي والشعور بالذنب والتشاؤم وهذه حالة من الاكتئاب الذي يصيب الأشخاص عند يتم تحديد ميعاد الزفاف هو شعور لكل من الفتاة والشاب ويكون له تأثير سلبي على السلوك والمشاعر وقد يشعر المصابين بالاكتئاب بالحزن والقلق والأرق وقلة النوم وانعدام التوازن النفسي.

التعلق بالأهل

فوبيا الزواج تجعل الشخص المتعلق بالأهل يفكر في كيف يستقل ويبعد عنهم ومدى اشتياقه لهم بسبب الانتقال إلى بيت الزوجية لذلك فهو يحتاج إلى تفهم الأمر بأنه أصبح الآن مسئول عن أسرة تحتاج كل وقته واهتمامه.

فوبيا الزواج وكيفية علاجها

كانت الفوبيا في الماضي لا يوجد لها علاج ولا يمكن الشفاء منها، ومع التطور والاكتشافات الحديثة في الطب تم التوصل إلى أساليب متعددة للتغلب على فوبيا الزواج وابتكروا وسائل حديثة للقضاء والسيطرة على أعراض المرض، والتوصل إلى أن أول خطوة للشفاء هو اعتراف المريض بأنه يعاني من فوبيا الزواج، وهو بذلك يحتاج لمعرفة سبب هذا الخوف وإذا كان له مبرر أم لا وفي حاله وجود مبرر لهذا الخوف يسعى لإيجاد الحل أما في حالة لا يوجد مبرر لهذا الخوف يجب التوقف عن هذا القلق، والعمل على اتخاذ الإجراءات الضرورية للتخلص منها، ومن طرق علاج فوبيا الزواج هي:

  • لا يكن علاج المصاب بفوبيا الزواج إلا عن طريق الطبيب المختص ومصارحة المريض مع توضيح بسيط عن الحالة المرضية التي وصل إليها حتى يمكن التخلص منها، والعمل على تشجيعه على العلاج وتأيد ثقته بنفسه حتى يتم شفاءه.
  • الشريك الذي يعاني من فوبيا الزواج يجب على شريك الحياة الوقوف بجانب الأخر وخصوصا إذا شعر أن شريكه يريده وعليه أن يقدم له المساعدة حتى يتعافى من هذه الحالة، مع التركيز على الذكريات الإيجابية لتشجيعه على الشفاء.
  • الشريك الذي يعانى من فوبيا الزواج ضروري أن يملك نفسه أثناء الغضب وان يكون شخص متسامح يقبل الاعتذار ويعتذر عند حدوث خطأ، ولا يلوم شريك حياته على أقل الأخطاء، ويسعى للخروج سويا ومحاوله مناقشة ما يعاني منه حتى يكون بينهم تفاهم.
  • مناقشة المريض في أسباب فوبيا الزواج الذي يعاني منها في وجود الطبيب حتى يعرض علية بعض المخاوف يساعده على شفاءه.

شادية أنور

حاصلة على بكالريوس إدارة أعمال ومحبة للقراءة والكتابة.

أضف تعليق

واحد × خمسة =