تقوية الذاكرة بالأعشاب

للأشخاص الذين يعانون من النسيان يمكنهم تقوية الذاكرة بالأعشاب الطبيعية والأطعمة، حيث أن هذه المواد الطبيعية تعمل على إمداد الدماغ بالمغذيات الهامة التي يحتاج إليها، والتي يسبب النقص فيها بإصابة الإنسان بضعف الذاكرة والنسيان، ومن أهم هذه العناصر التي يحتاج إليها الدماغ لتغذيته عنصر الزنك والبوتاسيوم والسيلينيوم والبورورن، بالإضافة إلى الحديد وفيتامين ج وفيتامين ب6 وفيتامين ب 12، فضلا عن عنصر البيوتين، أما دور هذه العناصر المغذية فيتمثل في تحويل الكربوهيدرات إلى طاقة عقلية، بجانب دورها الأساسي في إنتاج الناقلات العصبية اللازمة لتعزيز أداء الدماغ للقيام بمهامه.

تقوية الذاكرة بالأعشاب الطبيعية

الجينسنج

أحد أهم الأعشاب الصينية التي تتميز بعدة فوائد واستخدامات صحية، فمن أهم فوائدها أنها تساهم في تنشيط الدماغ عن طريق تعزيز الدورة الدموية، مما يساهم في نقل الأكسجين والمواد المغذية إلى المخ بشكل أفضل، وبالتالي فإن هذه العشبة تساهم في تقوية التركيز وتحسين قدرات الذاكرة.

المريمية

من أهم الأعشاب العطرية التي تتميز برائحتها المميزة، والتي تجعل البعض يستخدمونها كأحد التوابل التي يتم إضافتها للطعام، حيث تساهم في ارتخاء الأعصاب وتحسين القدرة على التركيز وزيادة صفاء الذهن في حالات التوتر.

النعناع

يتميز النعناع بفاعليته كأحد الأعشاب الطبيعية التي تكافح الشعور بالإجهاد والإرهاق النفسي والتوتر، كما أن الكثير من الدراسات قد أثبتت دورها في تنشيط الذاكرة بفضل احتوائها على العديد من المركبات الكيميائية الهامة، ولتحقيق أفضل النتائج في تحسين الذاكرة ينصح بتناول مشروب النعناع الساخن مرتان يوميا ولمدة أسبوعين.

الفانيليا

تتميز برائحتها الزكية والتي لها تأثير إيجابي على تنشيط خلايا المخ، حيث تساهم هذه الرائحة المميزة في تقوية الذاكرة وتحسين القدرة على التركيز، وذلك عن طريق استنشاق مغلي أعشاب الفانيليا.

الروزماري

من أهم وسائل تقوية الذاكرة بالأعشاب ، فهو يتميز بغناه بأحد الأحماض الهامة المعروف بحمض الكارنوسيك ذو الدور الفعال في تقوية الدماغ وتحسين الذاكرة، بالإضافة إلى دوره في الوقاية من مرض الزهايمر، وذلك عن طريق تناول شاي الروزماري مرة يوميا بانتظام لعدة أسابيع، ويمكن استخدام الروزماري المجفف أو الطازج ويفضل تحلية شاي الروزماري بعسل النحل، كما يمكن أيضا استخدامه في الاستنشاق فقط بدون تناوله، وبالنسبة للصغار تحت سن 18 عاما لا يمكنهم تناول شاي الروزماري وإنما يمكن للأم إضافته كتوابل إلى طعامهم بكمية بسيطة.

الشاي الأخضر

يساهم تناول مشروب الشاي الأخضر صباحا في إزالة الترسبات الليفية التي تصيب الدماغ، والتي ينتج عن تراكمها الإصابة بضعف الذاكرة والزهايمر تدريجيا، أي أن مشروب الشاي الأخضر له دور فعال في تعزيز قدرات الدماغ ومحاربة الشيخوخة.

عشبة البراهمي

أحد الأعشاب الطبيعية الهامة التي تساهم في تخفيف أعراض القلق والتوتر والاكتئاب، فضلا عن تحسين قدرات الدماغ وتعزيز الذاكرة والقدرة على التذكر، ويمكن تناولها بطريقتين وذلك بإضافة نصف ملعقة صغيرة منها إلى كوب من الحليب الدافيء المضاف له ملعقة من السمن أو الزبد، مع الاستمرار على هذه الوصفة مرتين يوميا، كما يمكن أيضا مزج ملعقتين صغيرتين من هذه العشبة مع ملعقة من العسل وتناولها 3 مرات يوميا، أو تناول 300 ملجم من مستخلص عشبة البراهمي مرة يوميا لأسابيع حتى تتحسن الذاكرة، ولكن من الأفضل استشارة الطبيب قبل استخدام أي من هذه الوصفات.

القرفة والعسل

هذه الوصفة المكونة من مزيج القرفة والعسل لها دور فعال في تحسين القدرة على التذكر وتقوية القدرات العقلية والإدراكية، حيث يتم مزج ملعقة صغيرة من عسل النحل مع القليل من مسحوق القرفة وتناول هذا المزيج مرة واحدة يوميا قبل النوم، كما يمكن كذلك تناول مشروب القرفة والعسل عن طريق وضع القليل من القرفة في كوب من الماء الساخن، وتحلية هذا المشروب بملعقة من عسل النحل، وبالاستمرار على ذلك لعدة أشهر يمكن تعزيز الذاكرة وتقويتها.

حبة البركة

من أفضل طرق تقوية الذاكرة بالأعشاب ، فهي تتميز بغناها بالعديد من مضادات الأكسدة فضلا عن فعاليتها كأحد مضادات الالتهاب، والتي تساهم في منع التهابات الخلايا العصبية عند تناولها بمقدار 500 مجم يوميا، أو تناول كبسولتان من المكمل الغذائي المستخلص من حبة البركة، كما يمكن كذلك تناول مزيج مكون من بذور حبة البركة وعسل النحل مرتان يوميا لعدة أسابيع.

الزنجبيل

يلعب دورا فعالا في علاج النسيان وزيادة القدرة على التركيز والتذكر، ويمكن استخدام خلطة مكونة من 55 جرام من الزنجبيل مع 50 جرام من اللبان و50 جرام من الحبة السوداء، وإضافة هذا المزيج إلى برطمان من العسل الأبيض، ويؤخذ منه ملعقة صغيرة على الريق يوميا من أجل تقوية الذاكرة.

الجنكة

تسمى بشجرة الذكاء لدورها في تحسين الذاكرة وزيادة الذكاء والقدرات العقلية، ولذلك يتوفر في الصيدليات عدة أنواع من الأقراص في صورة مكملات غذائية تحتوي على هذه العشبة.

البقدونس

يتميز البقدونس بمحتواه الغني من المعادن الأساسية والفيتامينات المفيدة، والتي تساعد على تنشيط الذاكرة وزيادة القدرات الإدراكية.

إكليل الجبل

والذي يطلق عليه اسم حصى اللبان كذلك، وهذا العشب معروف عنه قدراته المذهلة في تنشيط الذاكرة وقدرات الدماغ، وهذا ما يجعل الكثير من اليابانيون يقومون بحرق هذا العشب في منازلهم حتى يستنشقه أبنائهم لتقوية الذاكرة لديهم، كما يمكن تناول مشروب إكليل الجبل كذلك باستمرار لتعزيز قدرات الذاكرة.

بذر الكتان وبذور القرع

تتميز هذه البذور بمحتواها الغني من أحماض الأوميجا 3 وعنصر الزنك، ولذا فإنها تلعب دورا هاما في تحسين قدرات الذاكرة وتعزيز وظائف الدماغ.

تقوية الذاكرة بالأطعمة

الأسماك

نذكر منها على الأخص السلمون والماكريل والتونا حيث أن هذه الأسماك تتميز بغناها بأحماض الأوميجا 3، ولذلك فإن الأسماك تعد من أهم الأطعمة التي تساهم في تنشيط ذاكرة الإنسان عن طريق تحسين وظائف الخلايا العصبية للمخ، ولذا ينصح خبراء التغذية بالحرص على تناول الأسماك مرتان أسبوعيا على الأقل.

الطماطم

تتميز الطماطم باحتوائها على مادة الليكوبين وهي التي تمنح الطماطم اللون الأحمر، ودور هذه المادة في تنشيط الذاكرة وتحسين القدرات العقلية يرجع إلى غناها بمضادات الأكسدة التي تعمل على محاربة الجذور الحرة، وبالتالي تمنع الإصابة بالزهايمر وغيره من أمراض المخ.

الفراولة والتوت

الفراولة والتوت بأنواعه سواء التوت الأزرق أو البري كلاهما يحمي من الإصابة بالنسيان المرتبط بتقدم السن، وذلك لدورهما في تعزيز وظائف المخ وتحسين القدرات العقلية والحفظ، عن طريق القضاء على البروتينات السامة التي تؤثر على الذاكرة مع تقدم العمر.

الخضروات

مثل البروكلي والملوخية والكرنب والسبانخ وغيرهم من أنواع الخضروات ذات اللون الأخضر، حيث تتميز هذه الأنواع من الخضروات باحتوائها على نسبة كبيرة من حمض الفوليك، والذي يكمن دوره في خفض نسبة هرمون الهوموسيستين في الدم الذي قد يؤدي ارتفاعه إلى تلف الخلايا العصبية، وأيضا عند ارتفاع هذا الهرمون يكون الإنسان عرضة لحدوث تصلب في شرايين المخ والقلب كذلك.

الأفوكادو

نظرا لاحتوائه على نسبة مرتفعة من فيتامين هـ وفيتامين ج فإنه يساهم في الوقاية من مرض الزهايمر ويساهم في تقوية الذاكرة، كما يساهم أيضا في تعزيز قدرات الجهاز المناعي، وذلك لاحتواء هذه الفيتامينات على الكثير من مضادات الأكسدة الهامة لكل من المخ والجهاز المناعي.

الجوز

أحد أهم الأطعمة التي تساعد على تنشيط الذاكرة وتقويتها، وهو شبيه لشكل المخ، وقد أثبتت الدراسات أنه يتميز باحتوائه على الكثير من مضادات الأكسدة التي تساهم في خفض مخاطر التعرض لتلف خلايا المخ.

البيض

أحد أهم الأطعمة التي ينصح بتناولها للحفاظ على صحة المخ وتقوية الذاكرة وخاصة لدى الأطفال، ويتميز صفار البيض على الأخص باحتوائه على نسبة مرتفعة من فيتامين ب12 الذي يساهم في خفض نسبة هرمون الهوموسيستين في الدم، كما يساهم فيتامين ب12 كذلك في منح الجسم الطاقة التي يحتاجها لفترة طويلة وبالتالي يعزز القدرة على التركيز ويحسن القدرة على التذكر، وعلى الرغم من ذلك فإنه لا ينصح بتناول البيض بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع معدل الكولسترول في الدم.

الجزر

من المعروف عن الجزر أنه يساهم بشكل فعال في تقوية حاسة النظر، وليس ذلك فقط فقد ثبت بالدراسات العلمية أن الجزر هو من أهم الأطعمة التي تحمي من فقدان الذاكرة والزهايمر الذي يحدث مع تقدم السن، وذلك لاحتوائه على نسبة جيدة من مركب الليتولين ذو الدور الفعال في مكافحة التهابات المخ.

الشوكولاتة

تتميز الشوكولاتة الداكنة بغناها بمضادات الأكسدة التي تساهم في حماية خلايا المخ من التلف، كما أنها تحتوي كذلك على مادة الكافيين والتي تعمل على تنشيط المخ والذاكرة، ويفضل تناول الشوكولاتة المرة قليلة الدسم، ولا ينصح بالإفراط في تناولها حيث يكفي تناولها 2 – 3 مرات أسبوعيا فقط.

زبدة الفول السوداني

من أفضل ما يمكن للأم تقديمه لأطفالها من أجل تقوية ذاكرتهم، حيث تتميز بمحتواها الغني من فيتامين هـ والذي يعد من مضادات الأكسدة، والتي تلعب دورا هاما في حماية الأغشية العصبية للمخ، وعلاوة على ذلك فإن زبدة الفول السوداني غنية بعنصر الثيامين الذي يساهم في تقوية الجهاز العصبي للدماغ، فضلا عن الجلوكوز الذي يمنح الجسم قدر هائل من الطاقة.

الشوفان

والشوفان كذلك من أفضل الأطعمة الغنية بفيتامين هـ بالإضافة إلى فيتامين ب المركب وعنصر الزنك، ولذلك فإنه يلعب دورا فعالا في تعزيز الجهاز العصبي وتقوية القدرة على التركيز والتذكر.

نصائح لتقوية الذاكرة

من أهم طرق تقوية الذاكرة هي تقوية الذاكرة بالأعشاب ، ولذلك ينصح بتناول بعض المشروبات العشبية التي تساهم في تقوية الذاكرة مثل الشاي الأخضر وشاي النعناع والزنجبيل وغيرهم، كما ينصح بإضافة بعض هذه الأعشاب والتوابل للأطعمة مثل القرفة والبقدونس والمريمية وحبة البركة، وينصح كذلك بإتباع نظام غذائي صحي ومتوازن مع التركيز على الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن وخاصة فيتامين هـ وفيتامين ج وفيتامين ب 12، بالإضافة إلى الحديد والكالسيوم والماغنسيوم والزنك، ويجب الابتعاد عن الأطعمة الدسمة وتناول الدهون الصحية بدلا من الدهون المشبعة، وينصح كذلك بممارسة الرياضة البدنية باستمرار من أجل زيادة تدفق الأكسجين إلى المخ ولتعزيز تكاثر الخلايا العصبية، ولا بد أيضا من ممارسة بعض التمارين العقلية مثل حل الكلمات المتقاطعة والسودوكو وممارسة ألعاب الذكاء، وينصح كذلك بالابتعاد عن القلق والتوتر والضغوط النفسية لأنها تؤثر بالسلب على الذاكرة، وكذلك النوم جيدا والامتناع عن التدخين، والتعرض للشمس في الأوقات المناسبة من أجل الحصول على فيتامين د اللازم لتحسين وظائف الدماغ.

الخاتمة

ذكرنا فيما سبق أهم وسائل تقوية الذاكرة بالأعشاب الطبيعية والأطعمة، والتي تساهم في إمداد الدماغ بالعديد من العناصر الهامة والمغذيات التي يحتاجها، مما يساعد على مكافحة النسيان والزهايمر مع التقدم في العمر، ومنها على سبيل المثال الشاي الأخضر والروزماري والنعناع والمريمية والجنسنج والزنجبيل وحبة البركة، وكذلك فمن أهم الأطعمة البيض والجزر والطماطم والأسماك والخضروات، كما أن شرب الماء باستمرار ضروري للحفاظ على ترطيب الجسم، لأن جفاف الجسم يسبب نقص القدرات العقلية للمخ ويؤدي لزيادة النسيان، فينصح بشرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يوميا.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثمانية عشر + أربعة عشر =