تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الصحة النفسية » كيف تنظم دورة النوم في رمضان وتحصل على القسط الكافي؟

كيف تنظم دورة النوم في رمضان وتحصل على القسط الكافي؟

اضطراب النوم في رمضان من الأمور التي نجدها باستمرار تلوح لنا حيث قلب نظام النوم بالكامل يجعل هناك انزعاج من المخ تجاه الأوقات التي تستيقظ فيها وتنام فيها فما هو الحل لهذه المشكلة وكيف يمكنك إنقاذ ساعتك البيولوجية من الاختلال خلال الشهر الفضيل؟

النوم في رمضان

النوم في رمضان من الأزمات التي تقابل المسلمين في هذا الوقت، فبمجرد دخول رمضان ونجد أنفسنا نستيقظ في وقت معين أو نظل مستيقظين حتى شروق الشمس وننام في الصباح وهذا الشيء الذي يجعلنا باستمرار نشعر بخمول ورغبة في النوم في الأوقات غير العادية وكذلك أرق وعدم رغبة في النوم في الأوقات التي لا يجب أن ننام فيها وهذا لذلك سنتحدث في هذا المقال عن النوم في رمضان .

أسباب اضطراب النوم في رمضان

النوم في رمضان أسباب اضطراب النوم في رمضان

هناك عدة أسباب لاضطراب النوم في رمضان أهمها:

  • الاستيقاظ وقت السحور، حيث أن النوم الذي تنامه متقطعا فبفرض أنك نمت في الثانية عشر فلن تكمل ساعة ونصف من النوم قبل أن تنام بشكل كامل ومنتظم ومستمر.
  • الأكل في غير المواعيد المعتادة حيث أنك بتبديل أوقات الطعام فجأة من الليل للنهار، أي أنك تظل طوال النهار لا تأكل وتكثف تناولك للطعام من بعد غروب الشمس مما يعني نشاط زائد للمعدة ولعملية الأيض في تلك الفترة ينتج عنه عدم الانتظام في النوم واضطراب الساعة البيولوجية، حيث يجد المخ صعوبة في تحديد الوقت الذي يحتاج فيه جسمك للنوم.
  • الكافيين الذي تشربه بشكل مكثف طوال الفترة القصيرة من الإفطار للسحور مما ينتج عنه اضطراب في دورة النوم بعد أن كانت نفس كمية الكافيين موزعة على 24 ساعة الآن تتقلص المدة لـ 8 ساعات فقط.

كيف تتجنب أزمة النوم في رمضان ؟

النوم في رمضان كيف تتجنب أزمة النوم في رمضان ؟

ليس هناك حلول قاطعة لحل أزمة النوم في رمضان خصوصًا لأن الحل القاطع يعني بالضرورة تكييف الجسم على نظام معين في رمضان وللأسف أنت مضطر لتغييره بعد أيام قليلة بانتهاء شهر رمضان فبالتالي هناك طرق للتحايل على الجسم وتقليص أضرار أزمة النوم في رمضان:

  1. تخفيض جرعة الكافيين التي تشربها، ليس عليك أن تعوض كافة الكافيين الذي تحرم منه في الأيام العادية بل عليك أن تخفف جرعة الكافيين كي تتمكن من النوم في رمضان بشكل جيد.
  2. لا تنم بعد الإفطار مباشرة، النوم بعد الإفطار مباشرة يعطل حركة الهضم بصورة جيدة بعد تناول كميات كبيرة من الطعام والشراب في الإفطار بالتالي يزيد من حدة اضطراب النوم فقد تقضي النهار بأكمله دون نوم على الإطلاق، عليك باتخاذ المشي صديق لك بعد الإفطار مباشرة لتنشيط الجسم وتسهيل عملية الهضم والصمود أمام التخمة والخمول الذي يعقب الإفطار.
  3. تناول على السحور أشياء خفيفة واعمل على ترطيب الجسم وخفض درجة حرارته، معظم الأعمال تبدأ من الساعة التاسعة في رمضان بالتالي يمكنك النوم لمدة 4 ساعات من بعد السحور وحتى موعد العمل ثم تستيقظ لتأخذ الحمام الساخن ثم تعود لتنام ومن بعدها تجلس للذكر وقراءة القرآن، أي أنك ستقوم بتوزيع دورة النوم على بعد السحور، وعلى فترة بعد الظهر، حتى تستطيع الحصول على دورة النوم الكاملة وفي نفس الوقت عدم الإضرار البالغ بالجسم.

النوم في رمضان من الأشياء التي تشهد اضطرابات بالغة وذلك بسبب تغيير نظام تناول الطعام عن الأيام العادية وحالة الجوع والعطش التي تعمل على عدم تنظيم دورة النوم وعدم قدرة المخ على استيعاب التغير عما كان قبل رمضان.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

محمد رشوان

أضف تعليق

3 × 3 =