تسعة
الرئيسية » العمل » ادارة العمل » كيف تتعامل مع المدير المتسلط دون أن تفقده إلى جانبك؟

كيف تتعامل مع المدير المتسلط دون أن تفقده إلى جانبك؟

من الشائع جدًا تواجد شخصية المدير المتسلط في العديد من أماكن العمل، فكيف يمكن التعامل مع المدير المتسلط ؟ وما هي أنسب طريقة لكسبه؟

المدير المتسلط

المدير المتسلط هو دائمًا الذي تجده في وجهك في العمل، وقد لا يكون هذا المدير شخصًا سيئًا ولكن موقعه جعل منه شخصًا متسلطًا لأنه يظن إن لم يكن كذلك سير العمل سوف يسوء وقد يتوقف تمامًا كما أن السلطة طالما أمسكت بها وأعطيتها لإنسان آخر فإنه يستغلها أسوأ استغلال هناك من يستطيع ترويض شهوته للسلطة لاستغلالها بشكل جيد وهناك من تعميه تلك القوة المسيطرة التي يستطيع معها التحكم بالبشر وجعلهم كالعرائس أو الدمى في يديه ويستلذ هذه اللعبة ولا يشبع منها، لذلك سنتحدث اليوم عن المدير المتسلط وكيف يمكن أن تتعامل معه خصوصًا أنك مضطر للتعامل معه، هذا ما سنتحدث عنه في السطور التالية:

المدير المتسلط الديكتاتوري

قطاع كبير من المديرين المتسلطين عندما يتسلمون السلطة التي تخوّل لهم التحكم في الموظفين يعتقدون أن من مهامهم الوظيفية الاضطلاع وحدهم بإصدار القرارات وتوجيه الموظفين لتنفيذها وأن يكونون هم المحكمين أيديهم بالكامل على قواعد اللعبة بالتالي يتحولون لوحوش يأمرون وينهون ويعاقبون ويصرخون ويصيحون فيتحولون إلى ديكتاتورات يرهبون موظفيهم ويجعلونهم يعملون تحت سلطة الخوف والعقاب ليس إلا، هذا المدير إن أدار المؤسسة شهر بشكل جيد فلن يستمر الشهر الذي بعده وإن أدارها عام فستفسد منه العام الذي بعده، ولو حافظ على ثباتها لفترة مهما طالت فإنها ستنهار في لحظة ما لذلك المدير المتسلط الديكتاتوري لا يعتبر الشخص المناسب للإدارة.

صفات المدير المتسلط

  1. نسب الإنجازات إلى نفسه، يرى المدير المتسلط أن كل إنجاز يحدث في المؤسسة بفعله وبحسن إدارته وأنه حتى إن قام به موظف آخر فهذا بسبب قيادته الحكيمة وبسبب قدرته على الإحكام التام للإدارة ولولا هذا ما كان استطاع هذا الموظف صنع أي شيء بدونه.
  2. العقاب القاسي من أجل أتفه الأسباب حيث يضع المدير المتسلط تصور عن منظومة مثالية للمؤسسة في رأسه ويحرص على نقلها كما هي على أرض الواقع وبالتالي أي شخص يخالف هذه المنظومة المتخيلة والتي تعيش في رأسه فحسب فهو شخص مجرم ولابد من عقابه لنيل جزاءه ومن أجل ردع الباقين أيضًا.
  3. يعامل المدير المتسلط الموظفين لديه كآلات، لا مجال هنا للإبداع، لا مجال للخطأ، لا مجال للسهو، لا مجال حتى لالتقاط الأنفاس أو الراحة، بل حتى إن أدى الموظف عمله بشكل جيد، يريد منه أن يؤدي عمله أفضل وأفضل إلى ما لا نهاية متغاضيًا عما يسمى بالقدرة البشرية لأنه يريد إنتاج بغض النظر عن طريقة أداء هذا الإنتاج أو الظروف التي تحيط بالإنتاج.
  4. لا يمكن أبدا نيل رضا هذا المدير المتسلط لأنه كما قلنا يحتفظ بتصور مثالي للعمل في رأسه وبالتالي أي شخص يخالف هذا التصور فإنه يتصرف تصرف خاطئ، يخالف المثالية القابعة في رأسه حتى إن كانت نتائج تصرفات هذا الشخص جيدة بل أفضل من تصوره المثالي ولكنها تظل خاطئة، كما أنه يريد أن يشعر الجميع ممن يعملون تحت إمرته بالتقصير حتى لا يتصورون أن لهم أي فضل في نمو العمل ازدياد نسبة الإنتاج.
  5. لا يهتم المدير المتسلط بتقدير الموظف المتفاني ولو حتى معنويًا إلا عند الضرورة بل وكارهًا ومتكدرًا أما يسارع للانتقاد والاستهجان باستمرار حتى إن لم يجد ما يتحدث بشأنه بشكل سلبي فإنه يصمت لأنه لا يحب أن يثني على أحد أو يشيد بأحد.
  6. يرى نفسه الشخص الأذكى في الشركة وأن وصوله لمنصب المدير ليس من فراغ بل لأنه الشخص الأذكى والأكثر حكمة وحنكة ومهارة لذلك فهو الأنسب لهذا المنصب بل يتمادى بعض المديرين المتسلطين في القول بأنه الشخص الوحيد الذكي في الشركة والذي يعمل بجد والباقي مجموعة من الحمقى الكسالى والذين لا يعملون سوى بالمزيد من الشدة والحزم وأسلوب العقاب والردع الذي يتعامل به معهم ولولاها لكان أصبح العمل في خبر كان.
  7. يرى المدير المتسلط أنه الوحيد الأحق بالمدح، لذلك هو يتضايق حينما تتحدث عن العمل ولا تمتدحه، ويتضايق أكثر حينما يتم امتداح أي شخص معه، ويتضايق أكثر وأكثر ويبلغ الضيق منه مداه حينما تمتدح أي شخص غيره ولا تمتدحه، أما إن قلت أنه أخطأ أو انتقدته فهذا أمر آخر لا يمكن وصفه.

مواجهة المدير المتسلط

عليك أن تشعر المدير المتسلط على الدوام بعدم رضاك أيضًا، بذلك تدخلان في سجال كل منكما يشعر بعدم رضاه عن الآخر لا نقول أن تشعره بذلك بنفس طريقته وبنفس حدته ولكن إشعاره الدائم بالرضا وبعدم وجود مشكلة معك سيجعله هذا نفسه غير راض وسيبحث عن أي شيء يسخف عليك به ويغضبك به ويجعلك غير راضٍ، وإن وجدك تتحمل أكثر وتصبر أكثر فإنك ستصبح تسليته، سيحمل عليك أكثر وأكثر ليعرف ما هي نهاية طاقتك.

عندما يكلفك بمهمة أمسك ورقة وقلم، قم بكتابة الملحوظات حتى إن لم تكن مهتمًا بها، هذه المسألة ستشعره أنه شخص مهم يكتب الناس وراءه الهراء الذي يقوله أو أن التفاهات التي يخرجها من فمه بالأهمية التي يمكن تدوينها، ولكن لا بأس وذلك أيضًا عندما تخطئ في المهمة يعرف أن الأمر تم بفضل توجيهاته لذلك يكون متورطًا بشكل ما معك.

حدّثه عن المشكلات أول بأول، أخبره أن هناك كم لا بأس به من المشكلات، وأدخله في مشكلات بالغة التعقيد، وحدثه عن أدق التفاصيل وعن الأشياء الناقصة وعن الكوارث التي تواجهها يوميًا بالتفصيل الممل، لا يمكن أن يهنأ هذا المدير المتسلط بنومه في الليل وهو يعلم أنك كل يوم تقاسي الويلات من أجل العمل، اجعله يكره اللحظة التي يسألك فيها: كيف يسير حال العمل.

امتدحه عند اللزوم ولا تسامحه عندما تأتي فرصة لأخذ حقك، إياك أن تخضع للمدير المتسلط، الشخص المتسلط بالمناسبة إن وجد خضوعًا ممن أمامه سيتمادى وسيصبح خضوعك له حق مكتسب.

التعامل مع المدير المزاجي

يوجد عدة نسخ من المدير المتسلط، فيوجد المدير المبتز عاطفيًا ويوجد المدير المستفز ويوجد المدير المسبب للمشكلات، ويوجد المدير المزاجي، والمدير المزاجي هو قسم هام جدًا من أقسام موضوع مقالنا وهو المدير المتسلط وهو له أقسام كثيرة متفرعة والمدير المزاجي شخص أحيانا يشعر بأهميتك وتقديرك جدا وشخص يراك شخصًا فاشلا لا أهمية لك وقد يهددك بالطرد أو الخصم، المدير المزاجي هذا للأسف غير مضمون لا تأمن له ولا تخاف منه، فقط أتقن عملك فحسب وطالما أنت تؤدي عملك على أكمل وجه لن يستطيع الإضرار بك بأي شكل، وسواء يمتدحك أو يستهجن أداءك فعملك خير رد عليه، ولا تشعر أنه يجب عليك أن تأخذ ردة فعل سريعة تجاه تصرفاته، بل عليك أن تتحلى بالبرود فلا تحتفي بمديحه ولا ترتعب من تهديداته، كن دائمًا على قدر من الاتزان ولا تدع نفسك للانفعال يحركك.

التعامل مع المدير الظالم

المدير الظالم رجل لا يستطيع كيل الأمور كلها بمكيال واحد بل يكيل بمكيالين وأحيانا بعدة مكاييل وهو صورة أخرى من صور المدير المتسلط يجدر بنا الإشارة إليه إنه المدير الظالم والمدير الظالم يمكن التعامل معه بعدة أساليب سنذكر أبرزها:

  1. أن يكون لديك الأدلة دائمًا على عدم خطأك في شيء وأن تكون داعمًا كل أقوالك بالمستندات لأنه دون ذلك ستجد نفسك في مواجهته وحدك لأنك تعرف من لا يحابيه من زملائك سيضطر للسكوت حفاظًا وظيفته.
  2. مواجهته بالظلم ولكن بطريقة غير مباشرة بأن تخبره بأن ثمة خطأ هنا كان من المفترض أن يكون مكافأة للجميع بعد انتهاء المشروع الفلاني ولم يحدث هذا، وهكذا، على أساس أن هذا سقط منه سهوًا فحسب.
  3. عدم الحديث بشكل عام وتحدث في مشكلة محددة وحدد نقاطها وما هي معطيات هذه المشكلة، أي ما هو التسلسل الزمني للمشكلة مبرزًا المنطقة الخطأ وما كان يجب أن يترتب لولا هذا الخطأ وما هي النتيجة الخاطئة الحالية وكيف يمكن تصحيحها، فضلا عن أنك ستبدو شخصًا واعيًا تلم بأبعاد المسألة ستقوم بإرباك أي شخص أمامك.
  4. لا تجعله يكلفك بمهمة تحتاج لشهر مثلا ويعطيك مهلة 10 أيام أو أسبوعين أخبره أن هذه المهمة كبيرة ولا تتوقع أنك ستنهيها في أقل من شهر، لا تقبل بها من البداية ثم تتأخر فتتعرض للعقاب حتى إن كان يعرف أن هذه المهمة تستلزم أكثر من شهر.
  5. كما ذكرنا بالأعلى في جزئية المدير المتسلط الشخص الذي يشعرك بالتقصير دائمًا وعندما تقوم بتسليمه مشروع معين لا يعطيك ردًا وافيًا بل يتأفف فحسب أو يقطب حاجبيه أو يهمهم ببعض الكلمات علامة على عدم الرضا، اطلب منه إجابة حاسمة ومتماسكة واسأله عن الأخطاء التي في المشروع حتى لا تعطيه فرصة على إشعارك بالتقصير وحتى توصل له ثقتك بأنك تؤدي عملك على أكمل وجه.

كيفية التعامل مع المدير المستفز

المدير المستفز شخص غريب وقد يكون مصابًا بمرض نفسي، وسواء المدير المتسلط أو المستفز أو حتى المزاجي أو الظالم لابد أنهم يعانون من خلل نفسي، ولكن المدير المستفز يتلذذ حينما يجد أن استفزازه أتى بأثر بالنسبة للشخص الذي يستفز لذلك تلمح ابتسامته الصفراء على وجهه بمجرد استفزازك لذلك لا تتركه يصل إلى مبتغاه، قم باستفزازه أنت أيضًا، سخّف عليه إلى ما لا نهاية، بمنتهى الاحترام بالطبع، مثلا لا يمكنك استفزازه مثلما يستفزك هو، إذًا رد بعدم الفهم، بالشرود، أو بترديد كلامه على هيئة أسئلة، إذا قال لك: “يجب أن تذهب إلى هذه المأمورية” قل له: “أذهب إلى أين؟” أو رد الرد: “المأمورية؟ هل هناك مأمورية؟” إن طلب منك إحضار ملف: “ما هو لونه؟” “كيف يبدو هذا الملف؟” وهكذا، بمعنى أنك ستسوق الحماقة عليه قليلا لاستفزازه، ولكن بمقدار معتدل حتى لا يكتشف أنك تستفزه أيضًا، وفي نفس الوقت تزيد من جرعة البرود وعدم التأثر بمحاولاته للاستفزاز.

تعاون مع الزملاء واحذر منهم

المدير المتسلط يجب مواجهته من جميع الزملاء لذلك تعاونوا من الزملاء كي لا يستضعفكم وينكل بكم جميعًا واحدًا تلو الآخر ولكن في نفس الوقت احذر من الزملاء لأنه ربما يكون بينهم شخًا مثلا يحب أن يثبت ولاءه لديه وينقل أخباره بأنك تقود حملة مثلا لعصيانه أو العمل ضده، وفي النهاية ارض ضميرك على أي حال وأدِّ عملك على أكمل وجه بغض النظر عن رضا المدير أو سخطه.

خاتمة

لو لاحظت في الكلمات السابقة التي قمنا بكتابتها ستلاحظ شيئًا واحدًا فحسب، وهو أننا نتحدث عن الجزاء من جنس العمل، المدير المتسلط لا نخضع لتسلطه المرضي والمدير المستفز لا نتأثر باستفزازه ونرد على استفزازه باستفزاز والمدير الظالم نقف في وجه ظلمه، لأن هناك الكثير من النصائح للخضوع لمثل هؤلاء المديرين ولأوامرهم وتحكماتهم وهذا خطأ بالطبع.

محمد رشوان

أضف تعليق

6 − 5 =