انهيار عصبي

الإنسان خلال حياته قد تمر به بعض الضغوط الصعبة التي يمكن من خلالها أن يحدث له انهيار عصبي وهذا يظهر من خلال الكثير من الأعراض التي يمكن من خلالها اكتشاف ذلك بوضوح، فالناس تتفاوت في درجة تحملها للمشاكل أو درجة تحملها لفقدان الأشخاص، أو الأزمات النفسية، أو حتى إجهاد وضغوط العمل، كل هذا حتمًا يتعرض له الناس، وكل فرد من الأفراد يتعامل مع هذه المواقع بطبيعته، والتي هي حتمًا تختلف، فقد يستطيع شخص تحمل هذه الصدمات أو هذه الأزمات، ولكن هناك شخص آخر لا يستطيع تحملها، وبالتالي قد يُصاب بالانهيار العصبي أو الاكتئاب، أو أي مرض من الأمراض النفسية التي تنتج من خلال هذه الضغوطات، ونحن اليوم سنقدم لكم أعراض الانهيار العصبي البسيط بالإضافة إلى علاج الانهيار العصبي بالأدوية وكذلك مخاطر الانهيار العصبي بالتفصيل.

الأسباب التي تؤدي إلى حدوث انهيار عصبي

انهيار عصبي الأسباب التي تؤدي إلى حدوث انهيار عصبي

هناك الكثير من الأسباب المختلفة التي تؤدي في النهاية إلى حدوث انهيار عصبي للإنسان فقد لا تكون الأزمات النفسية فقط هي التي تؤدي إلى الانهيار العصبي، ولكن أيضًا التعرض للصدمات، أو التعرض لصدمات حزن شديدة أو موت أحد الأشخاص المقربين لك قد يكون سبب آخر، ولكن هناك أسباب أخرى تحدث لمعظمنا بشكل يومي قد تؤدي إلى الانهيار العصبي، ومن أهم هذه الأسباب:

  • عدم الحصول على فرصة عمل جيدة.
  • الوحدة وعدم الحصول على أصدقاء.
  • الحاجة إلى المال والفقر الشديد.
  • التعرض للصدمات العاطفية.

أعراض الانهيار العصبي البسيط

وهناك نوع من أنواع الانهيار العصبي التي قد تحدث للإنسان وتكون بسيطة، ولكن على العكس تمامًا هناك انهيار عصبي شديد لا يمكن السيطرة عليه إلا بعد تناول الكثير من الأدوية والمتابعة الدورية مع طبيب الطب النفسي المتخصص في علاج هذا النوع من أنواع الأمراض النفسية، وينغي أن تتعرف على أعراض الانهيار العصبي بسيط بحيث تستطيع السيطرة عليه واللجوء إلى العلاج فورًا، وذلك قبل أن تتفاقم الأعراض، وتخرج هذه الأعراض وهذا المرض النفسي عن السيطرة، ومن أهم الأعراض الشائعة للانهيار العصبي البسيط ما يلي:

  1. عدم الاستمتاع بأي شيء في الحياة، وعدم الشعور بالرضا أو السعادة مهما كانت الأسباب.
  2. التوتر والقلق طوال الوقت، وعدم الشعور بالارتياح في أي مكان وفي أي وقت.
  3. عدم الشعور بالثقة بالنفس، وانهيار الثقة بالنفس بمجرد توجيه النقد لك من أحد الأشخاص.
  4. عدم القدرة على الانتباه، وعدم القدرة على التركيز في أي عمل من الأعمال، والنسيان طوال الوقت.
  5. الشعور بالحاجة إلى البكاء معظم الوقت، بدون أي أسباب منطقية، وربما يصل الأمر إلى الصراخ.
  6. الشعور ببعض الأمراض الجسدية الغير مسببة كالدوخة أو الدوار والغثيان واضطراب الشهية.
  7. حدوث اضطرابات في النوم، ربما بقلة النوم، أو بزيادة عدد ساعات النوم، وربما يكون بعدم القدرة على النوم ليلًا.
  8. حدوث اضطرابات في الطمث للسيدات، وربما يصل الأمر إلى حدوث خلل في هرمونات السيدات.
  9. عدم القدرة على إنجاز أي عمل من الأعمال اليومية سواء أعمال الوظيفة أو الأعمال المنزلية.
  10. سرعة الشعور بالإجهاد البدني من جراء القيام بالأعمال اليومية البسيطة.

علاج الانهيار العصبي بالأدوية

انهيار عصبي علاج الانهيار العصبي بالأدوية

وهناك الكثير من الأدوية الطبية التي يستخدمها الأطباء في علاج الشخص المصاب بنوبات انهيار عصبي سواء كانت مستمرة أو بين الحين والآخر، والطبيب وحده فقط هو من يستطيع تحديد الجرعة المتاحة للشخص، حيث أن الجرعات تكون على حسب عمر المريض، ودرجة مرضه، بالإضافة إلى وزنه، فلا يمكن تناول الأدوية التي تقوم بعلاج الانهيار العصبي بدون استشارة ووصف الطبيب، وإلا من الممكن أن تتعرض للخطر الشديد من وراء هذه الأدوية، ومن بين أنواع الأدوية المتاحة لعلاج حالات الانهيار العصبي ما يلي:

  1. الأدوية التي تحتوي على هرمون السيروتونين وهو أحد الهرمونات التي يُطلق عليها هرمون السعادة، فيتم وصف الأدوية التي تحتوي على هذا الهرمون من قبل الطبيب ويتم تناوله لفترة معينة يُحددها الطبيب أيضًا.
  2. المهدئات تلعب دور كبير في تخفيف حدة العصبية عند الشخص المصاب بنوبات انهيار عصبي بسيط أو شديد، فتساعده على النوم والاسترخاء، وبالتالي يتعافى سريعًا من الانهيار العصبي.
  3. الأدوية المضادة للاكتئاب تساعد أيضًا في علاج الشخص المصاب بالانهيار العصبي، وكذلك الأدوية المضادة للقلق.

مخاطر الانهيار العصبي

كعادة كافة الأمراض النفسية أو البدنية إذا ما أهملنا في علاجها فقد يؤدي الأمر إلى حدوث العديد من المخاطر، وكذلك إذا ما قمت بعلاج الأسباب التي تؤدي إلى حدوث انهيار عصبي ستعرض نفسك إلى مخاطر كثيرة، ربما تكون مخاطر تودي بحياتك، حيث أن الانهيار العصبي قد يؤثر على صحتك البدنية بقدر ما يؤثر على صحتك النفسية، وبالتالي ستكون المخاطر مضاعفة إذا ما أهملت في علاجه، وتتمثل المخاطر التي تنتج عن الانهيار العصبي فيما يلي:

  1. قلة النوم الناتج من إصابتك بحالة انهيار عصبي تؤذي قلبك بشدة، وكذلك تؤذي الجهاز العصبي.
  2. العصبية الناتجة عن الانهيار العصبي قد تدفعك إلى ارتكاب أي جريمة من الجرائم التي يُعاقب عليها القانون.
  3. قد يؤدي عدم التركيز الناتج من إصابتك بحالة انهيار عصبي إلى حدوث مشكلات كبيرة في عملك، وخصوصًا إن كان عملك يتعلق بالفواتير والأمور المادية.
  4. من الممكن أن يؤدي الأمر في بعض الأحيان إلى اللجوء إلى محاولات إيذاء النفس المختلفة باستخدام أي وسيلة من وسائل إيذاء النفس.
  5. قد تدخل في دوامة اكتئاب كبيرة لا تستطيع التعافي منها بسهولة إذا تجاهلت علاج الانهيار العصبي.

هل الانهيار العصبي يسبب الوفاة؟

قد يتبادر إلى ذهنك سؤال مهم للغاية في حال كنت تعرف شخص مصاب بحالة انهيار عصبي شديد أو بسيط، وهو هل هذا الانهيار قد يؤدي في النهاية إلى الوفاة؟ وبالإجابة: بالطبع نعم، فحالات الانهيار العصبي قد تؤدي إلى الوفاة، وذلك بسبب الاكتئاب الشديد الذي يتعرض له الشخص المصاب، فقد يؤدي إلى إيذاء نفسه، سواء باستخدام الآلات الحادة، أو بأي وسيلة من الوسائل الأخرى، فالشخص المصاب بالانهيار العصبي لا يستطيع إدراك ما يفعله، وحالة الاكتئاب تكون مسيطرة عليه فلا يستطيع السيطرة على نفسه، وهربًا من الحالة النفسية السيئة التي يعاني منها الشخص قد تدفعه إلى إيذاء النفس وبالتالي الوفاة إذا لم يتم إسعافه أو منعه من إيذاء نفسه منذ البداية، فلذلك ينبغي أن يكون هناك مراقبة وعناية شديدة للشخص المصاب بالانهيار العصبي.

علاج الانهيار العصبي بالأعشاب الطبيعية

ومن نعم الله سبحانه وتعالى التي أنعم علينا بها هي الأعشاب الطبيعية التي تساعد في علاج الكثير من الأمراض العضوية أو الأمراض النفسية، كذلك هناك مجموعة من الأعشاب والنباتات الطبيعية تساعد وتقوم بدور كبير في علاج أي حالة مصابة بنوبات انهيار عصبي وتهدئ كثيرًا من نوبات الاكتئاب التي تدفع إلى حدوث الانهيار العصبي للإنسان، ويؤكد الأطباء على فعالية تلك الأعشاب الطبيعية وأنه ينبغي استخدامها إلى جانب الأدوية، وقد تكون في بعض الأحيان بديلة للأدوية والعقاقير الطبية، ومن أهم أنواع تلك الأعشاب الطبيعية:

عشبة البابونج

وقد أكد الأطباء وخبراء الأعشاب الطبيعية أن عشبة البابونج تحتوي على نسبة كبيرة من المهدئات التي تستطيع المساعدة في استرخاء الجسم وبالتالي الشعور بمزيد من الراحة والهدوء، ويتم استخدامها من خلال غليها مع الماء وتحليتها بعسل النحل، أو باستخدام السكر.

الليمون

كما هو معروف أن الليمون من النباتات التي تساعد على منع التوتر ومساعدة الجسم على الراحة، ويمكن تناول عصير الليمون إما من خلال تحليته بعسل النحل أو تناوله كما هو بدون تحلية، أو يمكن طحنه في الخلاط الكهربائي وتصفيته وتناوله كعصير بارد.

كيفية الوقاية من الانهيار العصبي

انهيار عصبي كيفية الوقاية من الانهيار العصبي

وهناك الكثير من الطرق التي يمكن استعملها في محاولة للوقاية من التعرض لحدوث انهيار عصبي شديد أو بسيط، فحتى لا تلجأ إلى الأدوية أو زيارة الطبيب النفسي، أو حتى منع نفسك من التعرض لأي مشكلة من مشكلات الانهيار العصبي ينبغي من البداية أن تقي نفسك منه، وذلك من خلال اتباع الكثير من العوامل التي تقوم بدور كبير في الوقاية من الانهيار العصبي، وتتمثل هذه العوامل فيما يلي:

  1. لا تنس القيام بمجموعة من التمارين الرياضية يوميًا، حتى ولو كانت المشي لمدة نصف ساعة في الأماكن الهادئة.
  2. تجنب تناول أي نوع من أنواع المخدرات أو الإفراط في تناول الكافيين، فهذه المواد تعمل على إصابة الجسم بالإجهاد والضغط.
  3. ينبغي الحصول على قسط كاف من الراحة من العمل، سواء عن طريق أخذ فواصل في منتصف اليوم، أو الحصول على يوم راحة أسبوعيًا، ويومين متواصلين شهريًا.
  4. وضع خطة لتغيير الروتين اليومي أو الأسبوعي، حتى تستطيع التجديد في حياتك.
  5. تعلم طرق ممارسة تمارين الاسترخاء المعروفة، ويمكن الحصول عليها من خلال تطبيق اليوتيوب.
  6. ينبغي الاهتمام بأوقات النوم، وألا يقل عدد ساعات النوم يوميًا عن ثمان ساعات، وينبغي أن يكون منهم ست ساعات يوميًا نوم خلال المساء.
  7. ينبغي الخروج والتنزه بصحبة عائلتك أو أصدقائك وزيارة أقاربك بين الحين والآخر، فهذا يرفع من روحك المعنوية، ويمدك بالطاقة.
  8. الاهتمام بالطعام له دور كبير فهناك الكثير من الأطعمة التي تساعد على تخفيف حدة التوتر، وبالتالي منع الاكتئاب، فينبغي التركيز على الخضروات الطازجة والفواكه يوميًا.
  9. تناول المشروبات والعصائر الدافئة والمثلجة والحلويات أيضًا يساعد في تخفيف وطأة الاكتئاب وبالتالي منع حدوث انهيار عصبي للإنسان.

وبهذا نكون قد وفرنا لك كل ما يتعلق بحالة الاكتئاب والإصابة بنوبات انهيار عصبي التي قد تحدث للإنسان بالإضافة إلى كيفية التخلص من الانهيار العصبي سواء من خلال الأدوية الطبية أو من خلال الأعشاب الطبيعية، بالإضافة إلى طرق الوقاية من الانهيار العصبي، وفي النهاية نسأل الله أن يُعافينا وإياكم من هذه الأمراض، وإن أصابتك فاتبع التعليمات السابق ذكرها من خلال هذا المقال، ولكن قبلها ينبغي اللجوء والاستعانة بالله سبحانه وتعالى للتخلص من الانهيار العصبي والتخفيف من شدته على الإنسان.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

1 × 4 =