نقاط القوة والضعف

نقاط القوة والضعف من أهم ما يسأل عنه المُحاورون بشكل مُباشر أو ضمني خلال مقابلات التقدُّم للوظيفة، بل أن بعضهم يكشف عنها بالفعل من خلال قياس ردود أفعال المُتقدمين على بعض المواقف المُفتعلة والتصرفات الاستفزازية، فهي أنسب ما يُعطي الانطباع عن مدى مُلائمة الشخص للقيام بالمهام الوظيفية المطلوبة. ونظرًا لأهمية هذه النقطة من بين كل ما تدور حوله مقابلات العمل ستكون موضوع مقالنا اليوم، فتابعونا.

ما المقصود بمُصطلح نقاط القوة والضعف ؟

نقاط القوة والضعف ما المقصود بمُصطلح نقاط القوة والضعف ؟

المقصود بنقاط القوة هي تلك العوامل التي إن اتبعتها قبل أو أثناء إجراء المُقابلة كنت مؤهلًا أكثر لنيل الوظيفة. وهي أيضًا مجموعة من المهارات والصفات الشخصية والعلامات التي تظهر عليك خلال المُقابلة أو تُظهرها إجاباتك على أسئلة مسئول التنمية البشرية من حيث طريقة الصياغة والتعبير اللفظية، أو حركاتك الجسدية فيما يُعرف بلغة الجسد وردود أفعالك على أي مواقف صعبة مقصودة تتعرض لها خلال المقابلة والتي يستنبط من خلالها المُختبِر إن كنت مؤهلًا لنيل الوظيفة أكثر من غيرك أو لا في ضوء سياسة العمل بالمؤسسة وطبيعة الوظيفة التي أنت مُتقدّم لها.

أما نقاط الضعف، فهي تلك السقطات والأخطاء التي تقع فيها خلال المقابلة من حيث ردك على أسئلة المُختبِر أو لغة جسدك وردود أفعالك غير المُلائمة أو توجيه أسئلة في غير محلها. وهي أيضًا نقاط الضعف في شخصيتك التي قد تظهر خلال المقابلة، أو قد تُعبّر عنها بطريقة واضحة وساذجة عند سؤالك المُباشر عنها.

ما هي نقاط القوة والضعف في أي مقابلة عمل؟

نقاط القوة

هناك مجموعة من نقاط القوة التي عليك التحلي بها لاجتياز أي مقابلة عمل بنجاح مثل:

  • جمع المعلومات الأساسية عن الشركة ومجال عملها وأهدافها ورسالتها المُجتمعية، فهذا من شأنه أن يُقوّي موقفك خلال مقابلة العمل، يُمكنك الاستعانة بموقع الشركة الرسمي على شبكة الإنترنت أو صفحات التواصل الاجتماعي الرسمية الناطقة باسمها.
  • دراسة موقع وعنوان الشركة بدقة لتحديد الزمن اللازم للوصول إليه بحيث يصل المُتقدّم يوم المقابلة قبل موعده المُحدد بنحو 10 دقائق.
  • ارتداء ملابس مُلائمة أنيقة وغير مُبالغ فيها، وتختلف الشركات فيما بينها في هذا الأمر فبعضها تستلزم مقابلات العمل فيه ملابس رسمية والبعض الآخر شبه رسمية، وهناك نوع لا يتقيّد بنمط زي مُعيّن لمقابلات العمل ولكنه يجب أن يكون هادئ وغير مُبهرج على أي حال.
  • الحفاظ على الهدوء والثقة بالنفس والابتسامة الهادئة الواثقة خلال المقابلة ومُراعاة لغة الجسد والتواصل بالعين، وهو ما تصل إليه باستعدادك للمقابلة قبل عدة أيام منها من خلال التدُّرب على الأسئلة الأساسية التي تتعلق بالبيانات الشخصية المُسجّلة في سيرتك الذاتية وكذلك اللغة التي سيُدار بها اللقاء وهي غالبًا ما تكون الإنجليزية.
  • لا تجلس بدون دعوة واجلس في وضع مُستقيم مائل قليلًا للأمام.
  • اترك رسالة شكر ورقية أو شفوية للمُحاور تُعبّر عن اهتمامك وامتنانك له على وقته أو أرسلها عبر البريد الإلكترونية، فهو أمر سيظل عالقًا بالأذهان حتى ولو لم تفز بالوظيفة في الوقت الحالي، ربما كان ذلك دافعًا لاختيارك لوظيفة مُستقبلية أنسب لك.

نقاط الضعف

ننتقل في حديثنا عن نقاط القوة والضعف إلى نقاط الضعف التي من شأنها أن تُقلّل من فرصتك في الفوز بالوظيفة التي تقدّمت إليها وتُجري المُقابلة بشأنها فهي مثل:

  • أن تبدو إجاباتك مُترددة وغير مُباشرة ولهجتك خائفة ومتوترة، تتحدث كثيرًا عن حياتك الشخصية أو تبتعد بالحديث كثيرًا عما تُسئَّل عنه أو تتحدث بسرعة. كما أن هناك بعض الحركات الجسدية غير الملائمة التي تكشف بسهولة عن توترك وقلقك خلال مقابلات العمل مثل: فرك الوجه أو الأذن، إطباق الكفين على بعضهما بإحكام، النظر للساعة أو الباب أو السقف بصورة مُتكررة أو مستمرة، هز القدمين لأسفل وأعلى وهز الساقين.
  • إن الثقة بالنفس وبأحقيتك للوظيفة قد تكون من أكثر العوامل التي تؤهلك للفوز بها، ولكن قد يأتي الأمر بنتيجة عكسية إن زادت هذه الثقة عن حدها فظهرت في نبرة عجرفة وغرور.
  • أن تتخذ موقف أو رد فعل دفاعي أو ملامح ونبرة يبدو عليها الغضب أو مُقاطعة المُحاور عند شعورك بضعف إجابتك عن سؤالٍ ما أو عند مواجهتك بسؤال صعب من أكثر نقاط الضعف التي تُؤخذ ضدك خلال المقابلة، ففي كثير من الأحيان يتعمد المُحاور أن يسأل سؤال أو يأتي بفعل أو تصرف غير مُتوقعين لاستفزاز المُتقدّم للوظيفة وقياس ردة فعله في المواقف الفُجائية.
  • وأخيرًا أن تبدو فاترًا خلال اللقاء لا يبدو عليك الاهتمام بالوظيفة أو اللقاء أو التشوق والحماس للفوز بها.

كيف تتحدث عن نقاط القوة والضعف في شخصيتك خلال المقابلة الشخصية؟

نقاط القوة والضعف ما المقصود بمُصطلح نقاط القوة والضعف ؟

إن من السهل ذكر محاسنك ونقاط القوة فيك، ولكن يُصبح الأمر صعبًا إن لم تكن تعرفها بدقة كما لا تعرف عن نفسك الكثير. والأصعب من ذلك أن تذكر نقاط الضعف فيك فتبدو وكأنها محاسن تجعلك المؤهل للفوز بوظيفة تقدّم إليها آلاف غيرك. فكيف يُمكنك أن تتحدث عن نقاط القوة والضعف فيك بشكل صحيح وسليم ومناسب خلال مقابلات العمل كما يرى خبراء التنمية البشرية؟

ولنبدأ بنقاط القوة، فكل إنسان منا لديه من الصفات والمواهب والمهارات ما يُعزّز قيامه بمهام وظيفية مُعينة ويجعله الأنسب لها، ومع ذلك هناك من يجهلها. فإن كنت منهم، فعليك باجتياز أحد اختبارات الشخصية المُعترف بها والمُتاحة في كتب علم النفس والتنمية البشرية أو على شبكة الإنترنت، وعند تحديدك لمهاراتك قارنها بالمهارات المطلوبة للوظيفة التي ستتقدّم إليها واختر المُشترك بينهما، فهذا ما عليك التحدث عنه خلال مقابلة العمل بشكل واضح دقيق وغير مُطوّل فلا تستعرض عضلاتك على المُحاور فتبدو متكبرًا ولا تذكر كل ما لديك دُفعة واحدة خلال سؤال واحد، فيكفي 3 أو 4 نقاط فقط من نقاط قوتك.

أما نقاط الضعف، فعليك أيضًا تناولها بشكل مُقتضب دون إسهاب، أما إن كنت لا تعرفها كنقاط قوتك فستُساعدك اختبارات الشخصية في ذلك الأمر كثيرًا، وكما فعلت بعد تحديدك لنقاط قوتك قم بدراسة نقاط ضعفك في ضوء المهارات والمهام التي سيُطلَب منك القيام بها في حال شغلت تلك الوظيفة.

وخلال المُقابلة ركز على النقاط التي ترتبط بطبيعة العمل وبيئته فقط مع ذكر نقاط الضعف التي لا تؤثر على أدائك للوظيفة دون غيرها من العيوب، ومن الأفضل ذكر عيوب سابقة نجحت في تجاوزها والتغلب عليها خلال عملك السابق مثلًا بشرط عدم الإساءة لجهة العمل السابقة أو المدراء السابقين فهذا من شأنه أن يُعطي انطباعًا سلبيًا عنك.

الأهم حينما تتحدث عن نقاط قوتك وضعفك أن تكون صادقًا لا تُهوّل في قدراتك وعيوبك ولا تُهوّن منها كما لا تُهوّن من نفسك وقدرك، فاحترامك لذاتك وثقتك بها هو ما يجعل من أمامك يُقدّرك ويثق بك وإلا كيف سيُصدقك صاحب العمل إن لم تُصدق نفسك وتُصدق بقدراتك أولًا!!

وختامًا فإن التعرف على نقاط القوة والضعف قبل خوض أي مقابلة شخصية وإتقان التحدث عنها بشكل سليم ومناسب هو فرصتك الكبرى للفوز بالوظيفة التي تُريدها وتُناسب إمكانياتك، فلا تُضيّعها.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ستة عشر − ثمانية =