تسعة
الرئيسية » وسائل نقل » سيارات » كيف تبدو مطاردات الشرطة المجنونة حول العالم؟

كيف تبدو مطاردات الشرطة المجنونة حول العالم؟

قد تعتقد أن مطاردات الشرطة الحقيقة مملة بعكس المغامرات التي يقوم بها صُناع الأفلام، ولكن الحقيقة أن الواقع أصعب وأخطر من الأفلام، لأنه لا توجد فرصة ثانية لإعادة المشهد وتخطي الخطر.

مطاردات الشرطة

في الكثير من الأفلام نشاهد عدة مشاهد من مطاردات الشرطة خلف السارقين والمجرمين. ويحاول المخرج أن يتلاعب بالمشاهد ليثير حواسنا وعاطفتنا نحو البطل، فننبهر ونتفاعل بشدة مع الحدث. ولكننا قد نظن أن مطاردات الشرطة الحقيقة لا تمتلك كل هذه المغامرة والإثارة، بل هي مملة وروتينية. في الحقيقة المطاردات الحقيقية بها الكثير من الإثارة، ولكن بين الإثارة والخطر هنا خط رفيع. إذ لا توجد فرصة ثانية للخطأ، ولا توجد محاولة أخرى لإتمام العملية بنجاح. ويجب على الشرطي أن يكون في قمة انتباهه ويقوم برد فعل سريع، قد يهدد حياته وحياة من حوله.

مطاردات الشرطة الأمريكية

قامت قناة “سي إن إن” الأمريكية بتتبع واحدة من مطاردات الشرطة الجريئة خلف أحد المتهمين بقضية قتل. المتهم يدعى ” “O.j. Simpson وهو متهم في قضية قتل زوجته السابقة وعشيقها. وقد رأته الشرطة يحمل بندقية في سيارته، فأمرته أن يتوقف جانبًا ويُسلم نفسه للعدالة. إلا إنه هددهم بقتل نفسه، وقام صديقه بتشغيل السيارة سريعًا وفروا هاربين بسرعة جنونية. ودخلوا إلى طريق السيارات السريع، حيث من حسن الحظ لم يصدموا بسيارة أخرى. وكانت عربات الشرطة تسير من خلفهم محاولين إيقافهم دون أذيتهم. في الأخير تمكنت الشرطة من القبض عليه وتمت محاكمته. ولكنه خرج بريئًا عام 2015.

مطاردة جنونية خلف فتاة صغيرة

قامت جدة عجوز تعيش بالولايات المتحدة الأمريكية، بالإبلاغ عن سرقة سيارتها من المنزل. وهي لم تشاهد السارق. بعد ساعات قليلة، أبلغت سيارة شرطة عن رؤيتها للسيارة المسروقة تسير بسرعة جنونية على الطريق السريع، متخطية كل السيارات على الطريق المزدحم. وعلى الفور قامت سيارتان من الشرطة بمطاردة السيارة المسروقة. إلى أن تمكن شرطي من ملاحظة أن من يقود السيارة، هي طفلة لم تتخطى الثانية عشر من عمرها. وهي حفيدة الجدة.

بعد المطاردة التي استمرت عدة ساعات وعدة أميال، تمكنت الصغيرة من التوقف بالسيارة على جانب الطريق، ومن حسن الحظ أنها لم تؤذي أي شخص. وعند سؤالها عن سبب سرقتها، قالت بأنها كانت تريد أن تذهب إلى حبيبها الذي يبلغ من العمر ثمانية عشر سنة، وتبهره بالسيارة الجميلة.

مطاردة على عدة مراحل

في العادة تتركز مطاردات الشرطة خلف سيارة واحدة، يعلمون جيدًا أن المجرم بداخلها. ولكن هذه المرة يحاول المجرم أن يتفوق في الذكاء على الشرطة ويختفي عن الأنظار، كما بالأفلام. في ولاية كولورادو الأمريكية، قام مجرم متهم بالهروب من الشرطة. فسرق سيارة قريبة منه، وقبل أن تتمكن الأم من إخراج ابنها من السيارة قام بالفرار بها ومعه الطفل. من حسن الحظ أنه قرر التوقف وسرقة سيارة أخرى لإرباك الشرطة. وبالفعل تمكن من إيقاف سيارة كانت تسير خلفه بالصدفة. وكانت تركبها شابة، ومن رعبها قررت التنازل عن السيارة والإفلات بحياتها بعيدًا.

أكمل المجرم طريقه بالسيارة الجديدة. حتى لاحظ أن الشرطة كشفت خدعته. فعاد ليسرق سيارة أخرى. هذه المرة كانت مركونة على الطريق وبداخلها سيدة، والتي لم تتمكن من إيقافه ودفعها خارج السيارة وسرقها. وخلال مطاردته مع الشرطة، قام بكسر إشارة مرور واصطدم بسيارة أخرى كانت تعبر الطريق وتحطمت سيارته. فنزل من السيارة وارتجل على قدميه بين الأبنية السكنية. ليصطدم أخيرًا بالسياج خلف المنازل، ولم يتمكن من القفز منه، فقبض عليه ثلاثة من رجال الشرطة.

تعطيل الطريق السريع

انتشر فيديو مثير للضحك على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر فيه سيدة تنفس عن غضبها على الطريق السريع بتعطيل مرور السيارات. حيث كانت تمر بيوم عصيب، وتوقفت على جانب الطريق وبدأت أولًا بإخراج يدها من النافذة وتلوح بها عاليًا. ثم قررت بعد ذلك أن تصنع دوائر على الأرض بالسيارة، وتلف حول نفسها على الطريق السريع وتمنع السيارات من المرور. وظلت بهذا الجنون إلا أن تمكنت الشرطة من إيقافها والقبض عليها.

مطاردات الشرطة خلف سيارة شرطة

في مدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأمريكية، تمكنت سيدة متهورة من سرقة سيارة الشرطة وقيادتها من أما أعينهم أثناء القبض عليها. لأنها متهمة بسرقة سيارة شرطة أخرى مع صديقها منذ عدة أيام. وعند محاولة القبض عليها تمكنت بمهارة وسرعة من اختطاف السيارة. وعندها بدأت الشرطة الحقيقية في مطاردتها وهي تسير بالسيارة في وسط المدينة بسرعة هائلة. تسببت بالاصطدام مع العديد من السيارات المتوقفة على جانبي الطريق. كما كادت أن تدهس أحد المارة. واصطدمت أيضًا بإشارة مرور. وعند منعطف صعب اصطدمت بشاحنة كبيرة، فانفجر الإطار الخلفي للسيارة، ومقدمة السيارة، واضطرت إلى الوقوف. ثم حاولت الهرب جريًا على الأقدام، ولكنها لم تفلح.

مطاردات الشرطة خلف سارق مجنون

في إحدى ليالي فبراير 1997، في مدينة سان ديغو، كاليفورنيا. صعد سارق مجنون إلى إحدى حافلات النقل العام، يحمل سكينًا يهدد بها الراكبين وأرغمهم جميعًا على النزول. ثم قاد الحافلة بجنون أمام مرأى من الشرطة في الطرقات. وقامت الشرطة بمطاردته لمدة ساعة كاملة، واستعانوا بطائرات هليكوبتر لمتابعة طريقه وتسليط الضوء عليه في ظلام الليل. على ما يبدو أن مطاردات الشرطة أنهكته، فاستسلم أخيرًا. حينها نزل شرطي من سيارته للقبض عليه، ونسي رفع مكابح اليد. وإذ بسيارة الشرطة نفسها تتحرك بمفردها وكادت أن تدهس الشرطي والمجرم الملقى على الأرض، لولا تدخل باقي أفراد الشرطة.

مطاردات الشرطة في البرازيل

في مدينة في البرازيل، قامت مروحية تابعة للشرطة بمطاردة تاجر مخدرات كبير يحاول الهرب من قبضة الشرطة التي عرفت مخبأه. وكان يقود شاحنة متوسطة الحجم. فتابعت المروحية طريقه خطوة بخطوة، وكان يحاول المراوغة عن طريق تخطي السيارات الأخرى بسرعة جنونية، مما تسبب بالذعر وبعض الاصطدامات. أخيرًا وصل إلى شارع بدون سيارات ولا مارة، فأطلق الضباط عليه النيران من المروحية. فأصيب بطلقة في ساقه دفعته للتوقف فورًا، وتم القبض عليه.

مطاردة خلف سائق الدراجة النارية الحزين

تابعت قناة “live sky” واحدة من مطاردات الشرطة خلف سائق دراجة نارية مجنون. ولم تكن أذكى مطاردة أبدًا يمكن أن يقوم بها شخص متهور. فطوال فترة المطاردة يبدو على السائق أنه حزين أو يبكي أو غاضب، فقبعة الدراجة السوداء منعتنا من تحديد ملامح وجهه. ولكنه بالتأكيد يفيض بالمشاعر التي جعلته متهور، ويسير بجنون في وسط الطريق، مما جعله يتسبب في تكسير مرآة أي سيارة يمر بجانبها. وكان يمسك الدراجة بيد واحدة، والأخرى يضعها على وجهه كأنه يبكي أو نادم على شيء. ومن ثم نزل عن الطريق وأكمل على الطريق الترابي. فتوقفت عجلات الدراجة، ووقع على جانبه. وظل راكعًا على ركبتيه يمسك التراب، إلا أن جاءت الشرطة وقبضت عليه.

مطاردات الشرطة خلف دبابة من الجيش

في عام 1995 وقعت أغرب حادثة يمكن أن تسمع عنها في مطاردات الشرطة الأمريكية. فلسبب ما، تمكن ضابط جيش سابق من سرقة دبابة حربية في كاليفورنيا، والسير بها على طرقات سان دييغو الأمريكية. وكانت من طراز “إم60″، من ثكنات الحرس الوطني. لم يكن ماهر جدًا في التحكم بالدبابة، فتسبب في تحطيم العديد من أعمدة الكهرباء والإضاءة، والتي التصق بعضها بالدبابة وبقيت تجري خلفها، مما زاد الأمر خطورة. وبقي على هذا الحال لمدة نصف ساعة، ودمر أربعين سيارة.

انضمت طائرات حربية من الجيش إلى 20 سيارة من الشرطة في ملاحقة هذا المجنون. وكانت لديهم تعليمات واضحة بالقتل إن لم يتمكنوا من إيقافه. وهذا ما انتهى به الحال، لأنه وصل بالدبابة إلى الطريق العام، مما يهدد أمن مئات من المواطنين الأبرياء. واصطدمت الدبابة في سياج الحماية على الطريق، فصعد على متنها العديد من رجال الشرطة الشجعان محاولين التحكم به. ولكنهم لم يفلحوا، وأطلقوا عليه النيران.

المجرم الذي يرغب بالقبض عليه

من الطبيعي أن نشاهد مجرم يريد الفرار من قبضة الشرطة، ولكن أن يرغب المجرم في القبض عليه هو الأمر الغير معقول، ولا حتى في الأفلام. ولكن في إحدى المطاردات، قام شخص يدعى “جورج ديفس”، بإطلاق النيران عشوائيًا على مجموعة من المواطنين. وتسبب في مقتل شخص منهم. ثم قام بالفرار على الطريق السريع، بسرعة 66 كيلومتر في الساعة فقط. وهو ما أدهش الشرطة وشعروا بأنه يخبأ لهم مفاجأة إن تمكنوا من التسابق معه. وأخيرًا انفجرت إحدى إطارات السيارة فجأة، واصطدمت سيارة الشرطة بسيارة المجرم من الخلف. فطاحت سيارة المجرم قليلًا ثم توقفت، وتم القبض عليه كما كان يريد.

الإطار المشتعل

في مدينة دالاس بولاية تكساس الأمريكية، نشاهد إحدى مطاردات الشرطة الأكثر جنونًا على الإطلاق. إذ قام شخص بسرقة شاحنة نقل كبيرة محملة بالأخشاب وخزان وقود، من المكان الذي ركنها فيه صاحبها بجانب المطعم على الطريق. وبدأت الشرطة بملاحظة الأمر والانتباه لمدى جنون السارق في قيادته للشاحنة ومطاردته. والغريب أنه كان يخرج رأسه ويلوح لباقي السيارات على الطريق وكأنهم يعرفونه، وهو في قمة السعادة.

وبدون علم الشرطة بوجود خزان وقود، قاموا بإطلاق النيران على إطارات الشاحنة ليتمكنوا من إيقافه. إلا أن الطلقة جاءت في الخزان، واشتعلت النيران على الفور. وعلى الرغم من ذلك، ظل المجنون يسير بالشاحنة على الطريق. ووقعت منه قطع الأخشاب المحملة على ظهر الشاحنة، فاصطدمت بحافلة نقل طلاب مدرسية، وتسببت بجروح وكدمات بسيطة للطلاب. ثم فرت عجلة الشاحنة التي كانت أسفل خزان الوقود. لتكمل طريقها بمفردها وهي مشتعلة، تمامًا مثل أفلام الأكشن. ولكن لحسن الحظ لم تصطدم بأحد.

أخيرًا تمكن شرطي من إطلاق النيران على السائق المجنون دون التسبب في قتله. وقبضوا عليه وتمكنت عربات المطافئ من السيطرة على الحريق.

مطاردة خلف جرافة كبيرة

في عام 2004، استيقظت ولاية كولورادو على خبر خطير ومناظر مؤسفة لبيوت ومحال محطمة تمامًا. وذلك بسبب مجنون يدعى “هيماير”. قام بقيادة جرافة كبيرة، أو ما تسمى “بلدوزر”، في طرقات المدينة. وكان يحطم كل الأبنية والمحال التجارية التي تقف أمامه، حتى الأشجار لم تسلم من بطشه. ولكن لحسن الحظ لم يصب شخص في هذه الغوغاء. ولأن الجرافة تسير ببطيء، تمكنت الشرطة من محاصرته. وعندما لم يجد مفر أخر، قتل نفسه باستخدام المسدس الخاص به. تاركًا خلفه كومة من الحطام في العديد من الأبنية السكنية. وسيارة شرطة مقلوبة رأسًا على عقب. وأشجار مقطوعة على الطريق.

مطاردة مائية

في إسبانيا تحديدًا بمدينة كارتاخينا، تمكنت شرطة الجمارك من مشاهدة قارب بطول سبعة أمتار يسير بسرعة ودون اتجاه محدد. وحينها اقتربت المروحية منهم، حاولوا إلقاء حمولة القارب في الماء. وبعد مطاردة مائية سريعة، تمكنوا من إيقاف القارب، ليجدوا حمولة كبيرة من المخدرات والوقود، وستة ركاب تم تقديمهم للعدالة.

ختام

مطاردات الشرطة تكون خطيرة في الكثير من الأحيان. فهؤلاء الأشخاص الشجعان يضحون بحياتهم في سبيل سلامة العامة والطرقات، ولهم كل التقدير.

أيمن سليمان

كاتب وروائي، يعشق منهج التجريب في الكتابة الروائية، فاز ببعض الجوائز المحلية في القصة القصيرة، له ثلاث كتب منشورة، هُم "ألم النبي (رواية)، وإنها أنثى ولا تقتل (رواية)، والكلاب لا تموت (مجموعة قصص)".

أضف تعليق

13 − اثنا عشر =