تسعة
الرئيسية » حياة الأسرة » أبوة وأمومة » مشكلة التجشؤ : كيف تحلين مشكلة التجشؤ عند طفلك الصغير بسهولة ؟

مشكلة التجشؤ : كيف تحلين مشكلة التجشؤ عند طفلك الصغير بسهولة ؟

نساعدكِ سيدتي على التغلب على مشكلة التجشؤ عند الأطفال، وكيفية معرفة أسبابها، وذلك إيجاد الحلول الناجحة لها بشكل يساهم في إراحة طفلكِ منها نهائيًا.

مشكلة التجشؤ

مشكلة التجشؤ تقابلها الكثير من الأمهات، فكثيرًا ما نرى طفلًا صغيرًا وضعته والدته بعد عملية الرضاعة على الفراش فبدأت علامات الامتعاض أو الضيق بالظهور على وجهه مع حركاتٍ عصبية، ولو تركته الأم فربما يصرخ باكيًا رغم تأكدنا أنه غير جائع! ولو استمر في وضع الاستلقاء أكثر يتقيأ كميةً صغيرةً من اللبن الذي تناوله منذ قليل، فما الأمر؟

مشكلة التجشؤ : المشكلة والحلول المقترحة

حاجة الطفل إلى التجشؤ

يحتاج الطفل ببساطةٍ إلى التجشؤ وبعض الأطفال يحتاجون إليه بعد كل رضاعة في حين أن البعض الآخر قد يحتاج إليه كل فترة، ويختلف الأمر حسب ظروف كل رضاعةٍ وأمٍّ وطفل.

ما هو التجشؤ؟

ماهو التجشؤ في الأساس؟ هو عملية طرد الهواء عبر الفم ويصيب الجميع الكبار والصغار والأطفال حديثي الولادة خاصةً بعد تناول الطعام، وبعض الأطعمة تسبب زيادته مقارنةً بغيره. وتزيد السوائل من نسبة دخول الهواء إلى الجهاز الهضمي أكثر من الطعام مما يزيد من الحاجة إلى التجشؤ للتخلص من الهواء الذي دخل، وكذلك الخمول والتمدد بعد تناول الطعام يتسبب فيه.

هذه حالات التجشؤ العادية والطبيعية لكن في بعض الأحيان يكون التجشؤ عرضًا دالًا على مرضٍ آخر كالتهاب الأمعاء أو المعدة فعلاجه عندها هو علاج المرض الذي تسبب فيه، وأحيانًا قد تكون مشكلة التجشؤ بسبب تعاطي بعض الأدوية كأحد أعراضها الجانبية.

مشكلة التجشؤ عند الرضع

لكننا حين نأتي للطفل الرضيع فيعتبر التجشؤ وكثرته أيضًا أمرًا طبيعيًا تمامًا لا يجب القلق منه بل يجب مساعدة الطفل عليه، فكما ذكرنا من قبل تساعد السوائل على دخول الغازات للقناة الهضمية أكثر من الأطعمة، وحيث أن الحليب السائل هو طعام الطفل فهو يبتلع الهواء مع الحليب.

وقد يدخل إليه الهواء أيضًا خلال البكاء مثلًا، ومن أسباب دخول الهواء للطفل أثناء الرضاعة رضاعته بسرعة أو نزول الحليب له بسرعة وبدفقات كبيرة وأحيانًا دخول هواء لفمه مع الحليب فيبتلعه.

لذلك يكون من المحبب مساعدة الطفل على أخذ وضعٍ عاموديٍّ قدر الإمكان أثناء الرضاعة، وعند الانتهاء منها فإن ترك الطفل وحده لا يساعده لأنه عندها يعاني من الضيق كما ذكرنا لعجزه عن التجشؤ وحده، وقد يتسبب ضغط الغازات في معدته إلى تقيؤ بعض الحليب.

كذلك فإن دخول الغازات الكثيف يعطي الطفل إحساسًا كاذبًا بالشبع حتى يتخلص من الهواء فيشعر بالجوع ثانيةً بعد فترةٍ قصيرة، والذي يؤدي إلى اضطراب مواعيد الرضاعة لكِ أيتها الأم وله.

مساعدة الطفل على التجشؤ

لتساعدي طفلك على التغلب على مشكلة التجشؤ عليك حمله على كتفك أو يدك بحيث تضغط إحدى يديك برفقٍ على معدته حتى يتجشأ، وتستمر هذه العملية حتى يصل الطفل إلى عمرٍ مناسبٍ يسمح له بالتجشؤ وحده وكذلك بالانتباه أثناء الرضاعة أو تناول الطعام لتقليل الهواء الممتزج بطعامه.

وبعض الأطفال الذين يكثرون التجشؤ ويعانون من ضيقٍ مستمرٍ بسببه قد يكتب لهم طبيب الأطفال بعض الأعشاب التي تساعد على تخفيفه.

الرضاعة وتأثيرها على مشكلة التجشؤ

كذلك فإن الطفل ذو الرضاعة الطبيعية يعاني من مشكلة التجشؤ أكثر من الطفل الذي يرضع من زجاجة، حيث يكون بإمكانك التحكم فيها والحرص على ملئ الحليب لرأسها فلا تسمح بمرور الهواء ويمكن التحكم في تدفق الحليب خلالها.

مشكلة التجشؤ والسن

وكلما كبر الطفل في السن كلما قل التجشؤ لديه حتى يصل إلى حده الطبيعي لجميع الناس، أما لو ظهر عليه التجشؤ بشكلٍ كثيفٍ ومتكررٍ بعد الطعام وبدونه رغم تقدمه في العمر وبعد فطامه فعليك استشارة الطبيب عندها.

لذلك سيدتي يظهر جليًا أن التجشؤ الطبيعي عند الطفل ليس مقلقًا أبدًا ولا يثير الخوف فهو عمليةٌ طبيعيةٌ تمامًا كحاله عند الكبار، ولا يحتاج منكِ سوا الانتباه لطفلك أثناء إرضاعه وتجنب بكائه أثناء الرضاعة ثم عدم إهمال مساعدته على التجشؤ بعد الرضاعة إمعانًا في راحته.

غفران حبيب

طالبة بكلية الصيدلة مع ميولٍ أدبية لعل الميل الأدبي يشق طريقه يومًا في هذه الحياة

أضف تعليق

ستة عشر − 5 =