مشاكل البشرة لمرضى السكري

تُعتبر مشاكل البشرة لمرضى السكري أحد أهم وأبرز الأعراض التي يتسبب بها مرض السكري للمُصابين به، فبالطبع ليس كل مريض سكري يُصاب بهذا التأثر المتعلق بالبشرة، وإنما نسبة من المرضى فقط، والواقع أن تلك النسبة هي أكثر من تعاني من مرضى السكري، فكل مريض بالطبع يتمنى ألا يعرف أحد بخبر مرضه كيلا تتغير نظرات الناس له، سواء كانت عطف أو تجنب خوفًا من مرضه، لكن في النهاية تأتي مشاكل البشرة لتؤرق حياة مرضى السكري وتُسبب لهم الألم والإحراج في نفس الوقت، لكن، بافتراض أن كل هذا لا يعني مريض السكري، وإنما هو فقط باكتشاف تلك المشاكل ومعالجتها، فتلك السطور القادمة بكل بساطة موجهة له لمساعدته في تلك المشاكل، فدعونا نتعرف فيها على كيفية اكتشاف مشاكل البشرة، والأهم من كل ذلك بالطبع كيفية علاجها أو إيقاف تفاقمها على أقل تقدير.

ما هو السكري؟

قبل أن نتعرف على مشاكل البشرة لمرض السكري دعونا أولًا نتعرف على الشيء الأولى والأكثر تعلقًا بموضوعنا، بل هو منبعه، وهو مرض السكري، فالسكري أو السكر كما يُطلق عليه العوام مُصطلح جميل، يُثير الجمال في الأذهان، فقط إذا كان يتعلق بالسكر الذي نستخدمه في الأشربة والحلويات، أما إذا كان ذلك السكر يُقصد به المرض فهذا أمر آخر يستحق الوقوف والاشمئزاز، فبالتأكيد لا أحد يُحب المرض، فما بالكم إذا كان ذلك المرض هو السكري!

يُعتبر مرض السكري أحد أشهر الأمراض الموجودة في العالم وأكثرها انتشارًا في نفس الوقت، وشهرة السكري للأسف ليست شهرة إيجابية، بل هي سلبية، حيث أنه مرض خطير يُصيب كافة الفئات العمرية المختلفة، فمن الطفل الصغير حتى الكهل الكبير، النساء والرجال، أي شخص مُعرض للإصابة به، ومع هذا الانتشار الكبير تجده مرض غير بسيط بالمرة، فهو يتسبب في الكثير من المشاكل لأماكن هامة في الجسم كالقلب والمخ والعينين، أما المكان الذي تحدث به المشاكل الأكثر ظهورًا وتأثيرًا فهو البشرة، فما هي علاقة السكري بالبشرة؟

السكري والجلد والبشرة

ينال الجلد نصيب كبير من الإصابة بأمراض السكري، وعندما نذكر الجلد فنحن نتحدث بالطبع عن مشاكل البشرة لمرضى السكري ، فبعض التغيرات الايضية التي يُحدثها السكر فور مداهمته للجسم لا تمر على البشرة مرور الكرام، بل وهناك من يبرر ذلك بأن تأثر الجلد دليل قوي على محاولة الجسم الانتفاض ضد السكري أو احتوائه بالمعنى الدقيق، والضحية في النهاية تكون الجلد، والحقيقة أن التغير الذي يُصيب الجلد والبشرة يعتبره البعض المؤشر الأول والأهم على وجود السكري في الجسم، ولهذا فإن البعض يُطلق على مشاكل البشرة لمرضى السكر اسم الجلد السكري، نسبة لاقترانه الشديد بالمرض ودلالاته عليه، لكن يا تُرى ما هي الأسباب المؤدية لهذا الجلد السكري؟

أسباب تأثر البشرة بالسكري

ذكرنا من قبل أنه ليس شرطًا أن تتأثر بشرة كل شخص يُصاب بمرض السكري، لكن إذا حدث ذلك فهو راجع إلى عدة أسباب على رأسها أن مرض السكري في جسمك لم يعد خاضع للرقابة اللازمة، أو أنك مثلًا لا تتناول الأدوية المطلوبة منك بانتظام، أو مثلًا يُمكن أن يكون السبب في اختلال النظام الغذائي لأي سبب من الأسباب، وللتغلب على هذه الأسباب يجب عليك بالطبع اتباع بعض طرق العلاج الخاصة، ولنفترض أنك مثلًا ستبدأ في العلاج فور تأثر بشرتك بالسكري، فيجب عليك أولًا أن تعرف الأعراض الخاصة بهذا التأثر كيلا يحدث تسرع في تصرفك، اليقين أولًا كما يقولون.

أعراض تأثر البشرة بالسكري

مشاكل البشرة بالنسبة لمرضى السكري واردة بلا شك، لكنك لن تكتشفها من تلقاء نفسك أو تتكهن بها مثلًا، فيُمكن أن تكون مصاب بمرض السكري فعلًا وتعاني من مشاكل في البشرة لكن في النهاية السبب لا يكون المرض، ولهذا عليك أن تعرف الأعراض التي ستجعلك تربط بين الأمرين، وطبعًا على رأس تلك الأعراض أن تظهر بقع مختلفة في أماكن مُتفرقة بجسمك دون أن يكون هناك أي سبب لذلك، ومن ضمن هذه البقع تلك التي تأخذ اللون الأحمر والأصفر، كما أنه من ضمن الأعراض البارزة حالة الجفاف التي تُصيبك دون سبب أيضًا.

تقرح الجلد وخشونته دون سبب عرض آخر من أعراض وجود مشاكل البشرة لمرضى السكري ، وأيضًا وجود بعض الدمامل والبثور يندرج تحت نفس السياق، والأكثر ظهورًا هو أن تُصاب ببعض الجروح المفتوحة التي لا يوجد سبب معروف لها وكذلك تلك البقع التي تكون منتشرة حول الجفون ومُتقشرة، كل هذه أعراض تدل دلالة واضحة على وجود مشاكل في بشرتك سببها الرئيسي هو السكري، وهنا فقط يجب أن تبدأ في العلاج للقضاء على المشاكل.

علاج مشاكل البشرة لمرضى السكري وتفاديها

في البداية يجب أن نعرف بأن مرض السكري مرض خطير، لكن ظهور تبعات له متعلقة بالبشرة أمر يزيد من خطورة المرض، ولهذا لا يجب الاستهتار أو التهاون مع هذا المرض بالذات، بل يجب البدء سريعًا في العلاج لإنقاذ ما يُمكن إنقاذه من بشرتك، والتي تُعتبر واجهة لك، بها تتأذى العين أو ترتاح، والواقع أن أول طرق العلاج هي تلك التي تتعلق من قريب أو بعيد بالاستحمام أو وصول الماء للجسم.

تعليمات الاستحمام للحفاظ على البشرة

أول شيء يجب فعله عقب الاستحمام مباشرةً أن تقوم بتجفيف بشرتك جيدًا، وذلك حتى تُغلق الباب في وجه أي التهابات يُمكن أن تنتج عن الرطوبة، ومن الأفضل ألا تلجأ إلى الحمامات الساخنة إذا كنت مريض سكري، لأن تلك الحمامات تُزيد من فرص القروح والالتهابات والجفاف، بل والطفح الجلدي، حتى الأحذية، بعد خلعها مباشرةً يجب غسل القدمين وتجفيفهما جيدًا، وأخيرًا فيما يتعلق بالاستحمام والاختلاط بالماء، لا تُسرف في وضع الكريمات ولا تضع إلا ما تعرفه.

تعليمات الجروح للحفاظ على البشرة

تُعتبر الجروح من أهم أسباب مشاكل البشرة لمرضى السكري ، فتلك الجروح إذا حدثت وحدث معها نزيف يكون الأمر خطيرًا جدًا، وفي هذا الحالة حاول أن تصب كامل اهتمامك على النزيف وقم بإيقافه، ثم بعد ذلك تفرغ للجروح، ولا تستخدم أي نوع من أنواع المراهم، بل احرص على أن يكون مكون من خليط طبيعي، وطبعًا قبل كل ذلك يجب استشارة الطبيب لتحديد مدى خطورة الجرح وتأثيره على البشرة، ولا تنسى أن ارتداء الحذاء لا يأتي إلا بعد فترة كافية لمداواة الجرح، وذلك حتى لا تُسبب أي مشاكل، خاصةً إذا كان الجرح في القدم.

أدوية لعلاج مشاكل البشرة

كل ما ذكرناه في الحقيقة مجرد طرق للحفاظ على البشرة أو إنقاذها حالة وجود أي خطر فيها، لكن ثمة بعض أنواع العلاج أو الوصفات الطبية المحبذ استخدامها في علاج مشاكل البشرة لمرضى السكري ، ومنها مثلًا الكريمات المضادة للفطريات بجميع أنواعها، فهي مفيدة جدًا في حالة وجود أي التهاب أو جروح، وكذلك ثمة بعض الوصفات العطرية والمساحيق المستخدمة لنفس الغرض، لكن ركز على الوصفات الطبية أولًا.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

5 × 1 =