مسلسل 3%

لا أحد يختلف طبعًا على أن مسلسل 3% الذي بدأ عرضه في عام 2016 قد تسبب في وضع الدراما البرازيلية على الخريطة، والتي كانت من قبله تكاد لا تُذكر، أيضًا المسلسل كان يحوي فكرة جديدة ومميزة تُنذر بمستقبل أسود متوقع بشكل كبير، والحقيقة أن المسلسل، وعلى الرغم من اعتماده الشديد على الممثلين الشباب إلا أنه نجح في كسب شعبية لا بأس بها على مستوى العالم بأكمله لدرجة أنه قد وصل إلى الشرق الأوسط والجماهير العرب، أولئك الذين ليس من السهل نظريًا وصول هذه النوعية من المسلسلات البرازيلية لهم، ببساطة، كل شيء في هذا المسلسل يدعو إلى الدهشة ويحثنا للتحدث عنه بقوة، وهذا بالضبط ما سنقوم به في السطور المقبلة من خلال تناول قصته وملامحه وأهم أسباب لفته لأنظار العالم أجمع.

مسلسل 3%

بدأ عرض هذا المسلسل في نوفمبر 2016، لم يكن أحد ينتظره على الإطلاق والواقع أن فكرة الانتظار هذه لم تكن مطروحة في الأساس، ففي النهاية نحن نتحدث عن مسلسل برازيلي عادي، وهذه النوعية ليس لها جمهور حتى من البرازيليين أنفسهم، والذين يُفضلون بشكل أكبر الرياضة وبعدها السينما، لكن على الرغم من ذلك حقق المسلسل النجاح الذي يستحقه وأكثر، نجاح جعل صناع العمل يُقدمون على جزء ثاني وفي نفس الوقت دفع شبكة نتفليكس العالمية إلى التعاقد معه وعرضه على منصتها، وقد جاء كل ذلك كما ذكرنا بصورة مفاجئة غير متوقعة بالمرة، وربما هذا في الأساس السبب الرئيسي خلف كل ما وصل إليه المسلسل، ففي النهاية الأشياء التي لا تتوقعها يكون لها تأثير أوقع، على العموم، نجاح المسلسل لم يتوقف عند ما سبق ذكره، إذ أنه من المنتظر عرض موسم ثالث العام المُقبل مع وعد بالتجديد حتى الموسم الخامس، وبالطبع بعد كل ما تحدثنا عنه الآن لابد أن بعضكم أصبح لديه شوق لمعرفة قصة المسلسل الغريبة، فما هي يا تُرى؟

قصة مسلسل 3%

مسلسل 3% قصة مسلسل 3%

القصة هي كل شيء، هل هذه المقولة صحيحة؟ أجل بكل تأكيد، فكم من مسلسل قوي من الناحية الإنتاجية والتمثيلية والإخراجية لكنه في النهاية لم يجد سوى الفشل، وربما هذا ما تجنبه مسلسل 3% منذ الوهلة الأولى عن طريق تقديم فكرة مُبتكرة للغاية، وهذا لا يمنع طبعًا من توافر العناصر الأخرى التي تدفع للنجاح، فالقصة ببساطة تدور حول جماعة في المستقبل تحكم العالم وتخصص أرض معينة لها بها كل ما يُمكن أن يحلم به الإنسان، لكن في النهاية لا يُمكن دخول هذه الجنة إلا من قِبل 3% فقط من العامة، والذين بمقدورهم تحديد من يدخل ويخرج وكيف، لكن ما هي خطوط المسلسل؟

الخطوط الذي صار عليها المسلسل كانت ملتهبة كذلك، إذ أنه قد تناول مجموعة من الأبطال الصغار القادمين من خلفيات كثيرة مُختلفة ويشرعون في خوض الاختبارات التي تضعها اللجنة المسئولة، وفي خضم هذه المسابقة يُعانون الأمرين من خلال عدة أحداث ومواقف عصيبة يُوضعون فيها، ثم في النهاية سوف تجلس عزيزي المشاهد بكل قلق لتعرف من سينجح أخيرًا في دخول هذه الجنة ومن سيسقط تمامًا في الجحيم، فما الذي سيحدث يا ترى؟ هذا ما يُمكن متابعته في المسلسل.

أسباب لفت الأنظار

طبعًا نحن متفقون تمامًا على كون مسلسل 3% قد تمكن بكل قوة من لفت الأنظار إليه، فقط ما نريد الوقوف عليه والتيقن منه الأسباب القوية التي أدت لتحقيق هذا الأمر، وهي كثيرة بالتأكيد، لكن أهمها مثلًا التجديد في الأفكار المطروحة.

التجديد في الأفكار المطروحة

أول وأهم سبب من أسباب لفت أنظار العالم بأكمله إلى مسلسل 3% ومتابعة الجميع له أن ذلك المسلسل قد حمل بين طياته عدد لا يُستهان به من الأفكار، وهنا نحن نتحدث صراحةً عن وجود التجديد من كل الزوايا الممكنة، فقد شاهدنا من قبل الكثير من المسلسلات التي تتحدث عن المستقبل وما سيحدث به وكيف من الممكن أن تمر الأمور على نحو سيء به، لكن تلك الزاوية التي عالج من خلالها المسلسل ذلك المستقبل كانت بحق زاوية جديدة وفريدة للغاية تجعلنا نقف منبهرين أمام الأحداث، ولذلك نحن نتحدث عن سبب قوي جدًا للانتشار، لكنه ليس الوحيد بالتأكيد.

عدم توقع هذا النجاح

أيضًا من الأسباب التي أدت إلى انتشار مسلسل 3% كونه لم يُمهد لهذا النجاح، بمعنى أنه قد جاء بصورة غير متوقعة تمامًا، حتى أن صناع العمل أنفسهم لم يضعوا في اعتبارهم تحقيق كل ذلك في فترة زمنية قصيرة، فقط حدث الأمر هكذا في لمحة بصر دون أي تمهيد، وغالبًا ما يأتي نجاح الأشياء الغير متوقعة ساحقًا لأبعد درجة ممكنة.

شراء نتفليكس للمسلسل

لا أحد بمقدوره طبعًا إنكاره الدور الكبير الذي قامت به شبكة نتفليكس في شهرة مسلسل 3% وانتشاره، فهي شبكة قوية للغاية توصل منتجها إلى كل مكان في العالم، وبخلاف ذلك تدفع مبالغ كبيرة للمنتجين حتى يقوموا بزيادة جودة إنتاجهم، ولذلك فإن مجرد دخولها في إنتاج العمل وتصدرها للمشهد جعل الأمور تسير على نحو جيد جدًا، وربما في السنوات الأخيرة حاولت تلك الشبكة تأدية هذا الدور مع المسلسلات الإسبانية والبرازيلية والألمانية على وجه التحديد، حيث أنها باتت ترى فيها وجبة جديدة وغريبة على الجمهور، وبالتالي هو ينتظرها ومستعد جدًا لإنجاحها، وهذا ما يحدث بالفعل.

تجديده لمواسم أخرى

أيضًا من الأمور التي ساعدت في شهر مسلسل 3% وتحقيقه ذلك النجاح الكبير الذي نتحدث عنه كونه أساسًا قد دخل في مرحلة التجديد لعدة مواسم أخرى، وطبيعة المشاهد، وربما طبيعة الإنسان بشكل عام، أنه ينبهر بالأشياء الناجحة في الأساس، وربما النجاح في عالم المسلسلات يكون من خلال التجديد لموسم أو اثنين آخرين، بعد ذلك تأتي عدة عوامل أخرى في تحديد حجم ذلك النجاح، وهذا بالتأكيد ما حدث في المسلسل قبل أن يصدر الجزء الثاني منه، إذ أن الناس بعد خروج المسلسل بدؤوا يتحدثون عنه ويروجون له أثناء انتظارهم للجزء الثاني، ونفس الأمر حدث مع الموسم الثالث، حيث أن الناس قاموا بانتظاره بينما شرعوا في الحديث عن الثاني.

مسلسل 3% الموسم الأول

مسلسل 3% مسلسل 3% الموسم الأول

تم عرض الموسم الأول في نهاية 2016 وبداية 2017، ولأنه مسلسل برازيلي فلم يكن من المنطقي أن يحصل على المردود الجيد منذ الوهلة الأولى، كما أن شبكة نتفليكس التي قامت بعرضه على منصتها غالبًا ما تنتظر حتى تتأكد من نجاح العمل أولًا ثم بعد ذلك تدخل فيه، على العموم، القصة الجيدة لهذا المسلسل والأداء التمثيلي المُبهر الواضح للجميع منذ النظرة الأولى جعل رواد نتفليكس يُفكرون جيدًا في التعاقد على المسلسل وترجمته وعرضه على منصتها، وهنا ظهر الموسم الأول في شكل شبه منقح، بعد ذلك، وبسبب النجاح الساحق الذي حققه هذا الموسم الأول، كان لابد من التفكير في الأمر البديهي.

مسلسل 3% الموسم الثاني

الأمر البديهي في مثل هذه الظروف، وفي مثل حالة النجاح التي نتحدث عنها هذه، أن يكون هناك موسم ثاني، وقد جرى العمل سريعًا على إنتاج هذا الموسم خصوصًا وأن صناعه باتوا الآن يمتلكون ممول قوي لهم، وهي شبكة نتفليكس، والتي عرض الموسم الثاني مع نهاية الربع الأول من عام 2018، وقد جاء بشكل أشبه بمتابعة رحلة أبطال الجزء الأول لنرى ما حدث لهم بعدما نجحوا في عبور الاختبار والذهاب إلى الأرض المثالية، كذلك عرض هذا الموسم بعض الأمور الخاصة بالجزء الغير متعلق بالجنة أو الأرض المثالية كنوع من العرض العام من كل الجوانب.

مسلسل 3% الموسم الثالث

فيما يتعلق بالموسم الثالث فهو بالتأكيد الشيء المنتظر بشدة في وقتنا الحالي، إذ أنه بعد تحقيق الموسم الثاني النجاح المطلوب منه تم التفكير سريعًا في موسم ثالث ليُكمل تتابع القصص، ومن المنتظر عرض هذا الموسم مع نهاية عام 2019 المقبل، وهو الموعد الذي يترقبه الجمهور منذ الآن، خصوصًا وأن 3% يتميز بالنهاية الغامضة الغريبة التي تبعث على التفكير والبحث، فالجميع الآن بكل تأكيد يُريد معرفة ما سيحدث لاحقًا لأبطالنا وكيف سيحدث أساسًا.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ستة + 1 =