تسعة
الرئيسية » اعرف اكثر » منوعات » كيف حصد مسلسل السهم Arrow إعجاب كل من النقاد والمشاهدين؟

كيف حصد مسلسل السهم Arrow إعجاب كل من النقاد والمشاهدين؟

مسلسل السهم مسلسل أمريكي بدأ عرضه عام 2012 وقد حقق المسلسل نجاحًا ساحقًا للدرجة التي جعلته يستمر حتى الموسم السابع ولا يزال حتى الآن موجودًا ومتوقع إصدار مواسم أخرى منه، فكيف يُمكن يا ترى الاستمتاع بهذا المسلسل وما أهم ما يجب معرفته عنه؟

مسلسل السهم

طبعًا لا خلاف عزيزي المشاهد على أنه منذ عرض مسلسل السهم عام 2012 وقد تغيرت تمامًا خريطة الدراما الأمريكية التابعة للحركة والإثارة والغموض، فقد بتنا نمتلك الآن نوع أشبه بالأفلام، تخيل أن يكون لديك مسلسل يقترب من المئة حلقة وكل حلقة تصلح كفيلم قائم بذاته، ألا يُعتبر ذلك تميزًا وإبداعًا؟ هذا بالضبط ما يحدث في مسلسل السهم الذي يضم في كل حلقة من حلقاته مشاهد أكشن وأخرى جريمة وأخرى إثارة وغموض، حتى الرومانسية وجدت نصيبها في هذا المسلسل الممتع مما يجعلنا في النهاية أمام عمل فني شبه متكامل ويستحق فعلًا المشاهدة، وربما هذا يحدث بسبب خلفيته كأحد مسلسلات الأبطال الخارقين وكونه يتناول واحدة من هذه الشخصيات، وهي السهم الأخضر، على العموم، في السطور القليلة المُقبلة سوف نتعرف أكثر على هذا المسلسل وتفاصيله مع المرور بطريقة الاستمتاع به وأهم الفوائد التي يُمكن استخراجها منه.

مسلسل السهم

مسلسل السهم مسلسل السهم

كما ذكرنا من قبل، بدأ عرض مسلسل السهم عام 2012 وقد كان من التجارب الوليدة في مسلسلات الأبطال الخارقين، حيث أنه قبل ذلك كان يتم تحويل أغلب قصص الأبطال الخارقين أو الكوميك بوك إلى أفلام سينمائية، لكن شركة دي سي قد رأت أنه من الضروري إحداث نقل في هذا العالم من الأبطال الخارقين والمتحولين، ولذلك جاء التفكير في سلسلة السهم استنادًا على شخصية السهم الأخضر، وقد كان هذا المسلسل أشبه بالأساس الذي انطلقت منه العديد من المسلسلات الأخرى وعلى رأسها مسلسل البرق أو فلاش، وبالمناسبة، مسلسل السهم لا يعتمد بأكمله على قصص الكوميك بوك، ففي أحيان كثيرة كان من الضروري اللجوء إلى الخيال خصوصًا وأن الأحداث قد امتدت لتشمل ما يزيد عن السبعة أجزاء، وكل جزء به حوالي ثلاثة وعشرين حلقة وكل حلقة أكثر من أربعين دقيقة، وكل هذا في النهاية يضعنا أمام مسلسل أسطوري بحق، ولابد أن ذلك المسلسل الأسطوري يمتلك قصة مميزة مُلفتة، فما هي يا تُرى قصة مسلسل السهم الشهير؟

قصة مسلسل السهم

ببساطة شديدة يقوم مسلسل السهم على شخصية أوليفر كوين، وهو السهم نفسه، حيث أن ذلك الشخص يبدأ في المسلسل على أنه فتى مدلل وابن أحد أثرياء مدينة ستار، وهو يذهب أيضًا في رحلة مع عشيقته ووالده على سفينة مناورة، لكن كل شيء ينقلب رأسًا على عقب في اللحظة التي تغرق فيها هذه السفينة ويقتل والد أوليفر نفسه مما يضطره للعيش وحيدًا على أرض هذه السفينة رفقة جثة أبيه والمذكرات التي تركها له، لاحقًا نكتشف أن أوليفر مُطالب بتحقيق ما يطلبه منه والده في هذه المذكرات وأنه مُطالب كذلك بالعيش على هذه الجزيرة والنجاة وسط عدد كبير جدًا من المخاطر.

ينجح أوليفر كوين بالبقاء على قيد الحياة بطريقة أو بأخرى، ثم بعد ذلك يأخذنا المسلسل إلى حيث عودة أوليفر إلى مدينته مجددًا، لكنه هذه المرة يعود كالسهم، ذلك البطل الخارق الذي يبذل قصارى جهده فقط من أجل إنقاذ هذه المدينة وإنقاذها من المجرمين واللصوص، فما الذي حدث يا تُرى مع السهم خلال تواجده في الجزيرة وكيف سينجح في التخلص من كل المخاطر التي تحيك بالمدينة؟ هذا هو السؤال الذي تحاول الأحداث الإجابة عنه في إطار من الإثارة والدراما والحركة والتشويق، لكن دعونا لا ننسى طبعًا أن مسلسل السهم ما كان ليحقق كل هذه النجاحات إلا عندما يكون مشتملًا على عدة أبطال مميزين.

شخصيات وأبطال مسلسل السهم

مسلسل السهم شخصيات وأبطال مسلسل السهم

كل مسلسل ناجح يكون له فريق عمل يصنع له هذا النجاح، وبغض النظر عن المخرجين والمؤلفين وحتى أسماء الشخصيات الحقيقية فإن ما يعلق في ذهن المشاهد بنهاية المطاف فقط اسم الشخصية التي أخذت تتحرك أمامه طيلة أحداث المسلسل وتقوم ببعض الأمور الهامة والفارقة والمحفزة على المتابعة، وعلى رأس هذه الشخصيات شخصية أوليفر كوين.

أوليفر كوين

الشخصية الأولى والأهم في مسلسل السهم هي شخصية أوليفر كوين، وهي الشخصية البطلة التي تدور حولها كل الأحداث كما أنها أيضًا تتحكم بشكل كامل في الإيقاع، إذ أنها تشهد تحولات وصراعات تجعلها ثرية جدًا وجديرة بالمتابعة، خصوصًا مع الأداء التمثيلي المتميز الذي قدمه الممثل صاحب هذه الشخصية، وكخط رئيسي فأوليفر كوين هو شخص ثري يتعرض لحادث فتتغير شخصيته تمامًا ويتحول من شخص عادي مدلل إلى بطل يسعى لإنقاذ المدينة بكل ما يمتلك من قوة، وخلال الأحداث نكتشف دوافع هذه الشخصية وأهدافها وطرقها لتحقيق ما تريد.

سموك

الشخصية الثانية التي تنعم أيضًا بجزء كبير جدًا من الأهمية هي شخصية سموك التي تبدأ الأحداث عليه وهي مجرد فني تقني تعمل لدى أوليفر كوين، لكن مع الوقت يتغير كل ذلك تمامًا وتتحول سموك إلى مساعدة كبيرة لأوليفر مع الوقوع كذلك في حبه، حيث تُصبح مفتاح للحصول على الكثير من الإجابات التي تبحث عنها شخصيتنا الرئيسية، وهي تمتاز بخفة دم وجمال وعاطفة كبيرة، وكل هذا يظهر بشدة من خلال الأحداث.

ديجل

الحارس الأمين جون ديجل يستحق كذلك الانضمام إلى فريق المميزين ضمن مجموعة الممثلين، بل إنه كذلك يُعد من الشخصيات الفارقة التي حققت نجاحًا ساحقًا ودخلت قلوب الناس إن أردنا التوصيف الدقيق، وقد ظهر ديجل في المسلسل في بداية الأمر على أنه مجرد حارس للسهم أوليفر كوين، ولأنه لم يكن يعرف ما يقوم به السهم كان يقوم بمضايقته وإيقافه، لكن عندما أدرك ما يقوم به ومهمته أصبح ضمن فريقه وناضل من أجل مدينة ستار على الرغم من وجود الكثير من العراقيل أمامه بدايةً من ابنته سارة مرورًا بشقيقه الذي يحمل ماضي مخيف.

لورل لانس

الشخصية الرابعة والأخيرة من حيث التميز في مسلسل السهم هي شخصية لورل لانس، وهي الشخصية التي كانت محورية في الموسمين الأول والثاني ثم بدأت بعد ذلك تُقلل من دورها وتزيد خلال الأحداث، وقد كانت البداية من خلال دورها كحبيبة أوليفر كوين القديمة، ثم لاحقًا أصبحت ضمن فريق الخارقين وباتت شخصية ثانوية بطريقة أو بأخرى، عمومًا هي شخصية جديرة بالمشاهدة والمتابعة خلال المسلسل.

كيفية الاستمتاع بالمسلسل

مسلسل السهم كيفية الاستمتاع بالمسلسل

حتى يكون بمقدورنا الاستمتاع بذلك المسلسل الرائع فسوف يتوجب علينا بالتأكيد القيام ببعض الأمور الهامة، تلك الأمور منها ما هو ضروري ومنها ما هو أقل في الضرورية، على العموم، أولى الثوابت أو الطرق اللازمة هي مشاهدة الحلقات بالترتيب.

مشاهدة الحلقات بالترتيب

أول وأهم طريقة تضمن لك الحصول على المتعة اللازمة أثناء مشاهدة مسلسل السهم أن تتم عملية المشاهدة هذه بالترتيب الصحيح، فالبعض قد يقول مثلًا أن معظم حلقات مسلسل السهم تكون حول متابعة مجرمين مختلفين، وهذا يعني أن الحلقة الواحدة سوف تحتوي على قصة مجرم واحد يواجه بطلنا وينتصر عليه البطل في النهاية، وهذا طبعًا أمر صحيح، لكن أيضًا كل الحلقات لا تخلو من لمحة عن ماضي البطل أو ومضة من مستقبله، وكل هذا يستحق المتابعة بالترتيب الصحيح حتى يُمكن فهمه في نهاية المطاف، لذلك فإن النصيحة الأولى للاستمتاع بهذا المسلسل تتعلق بأهمية مشاهدة حلقاته بالترتيب.

التركيز مع شخصية السهم

في الغالب نُطالب في المسلسلات المشابهة أن يتم التركيز مع كل الشخصيات بسبب الأهمية الشديدة التي تُمثلها هذه الشخصيات، وطبعًا مسلسل السهم يحتوي على تلك الشخصيات الهامة، لكن ما نرمي إليه كون شخصية السهم هنا بالذات، وهي الشخصية الرئيسية، تستحق تركيزًا مضاعفًا، ببساطة هي الشخصية التي يدور حولها المسلسل بالكامل، دون السهم لن يكون هناك مسلسل في الأساس، حتى الأحداث الجانبية التي تقع بعيدًا عن شخصية السهم يكون تأثيرها مباشرًا عليه أو تؤدي إلى نتيجة تتعلق به من قريب أو من بعيد، على العموم، الممثل الذي أدى الشخصية أدى دوره ببراعة، في النهاية أنت ستحصل على قدر كبير جدًا من المتعة، وهو المطلوب إثباته بكل تأكيد.

تجنب الحرق نهائيًا

أيضًا أثناء مشاهدة مسلسل السهم، أو ربما أي مسلسل آخر، عليك أن تضع في اعتبارك أن عدو المشاهدة الأول هو الحرق، إذا قام شخص ما بحرق أحداث المسلسل لك فهذا يعني أن متعتك قد انتهت، ثم ضع في اعتبارك أساسًا أن الحرق يأتي من الطرق التي تتوقعها، لذا فربما الأمر البديهي المنطقي يكمن في إغلاق طرق الحرق هذه بكافة الوسائل الممكنة، كأن تقوم مثلًا بالمشاهدة على انفراد أو عدم إخبار صديقك بالأساس أنك تبدأ مشاهدة مع الابتعاد التام عن المجموعات الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي والمُتخصصة بشكل كلي في الكتابة عن المسلسلات والأفلام لأنه هناك ربما يصدمك خير عن مسلسل السهم أو حرق أو مشهد متقدم لم تصل إليه بعد فينتهي بذلك طريق متعتك.

كتابة ريفيو بعد الانتهاء

أيضًا لمن يرغب في الاستمتاع بعد مشاهدة مسلسل السهم فإن ذلك الأمر سيكون ممكنًا وبشدة من خلال كتابة ريفيو أو رأي أو مقال تفصيلي بعد الانتهاء من عملية المشاهدة كاملة، سيكون لديك مسلسل ولديك أيضًا فكرة عنه، وكل ما ينقصك هو القيام بتدوين هذه الفكرة في سطور، حيث أن ذلك سيسهم في تخمر المسلسل أكثر في رأسك وكشف جوانب ربما لم تضع لها حسبانًا، أيضًا إذا كنت تحب المسلسل فسوف تفتح هذه الطريقة بابًا لعدد آخر من المشاهدين المترقبين، الأمر مفيد في النهاية من كل الجوانب، لذلك لا تقم بتفويته لأي سبب كان.

تخطي بعض الأمور الغير منطقية

في النهاية، وضمن طرق المتعة التي نتحدث عنها خلال المشاهدة، وربما هو أمر من المهم جدًا فعله حتى قبل بداية المشاهدة الفعلية، أن يتم تخطي بعض الأمور الغير منطقية، أو التي ستبدو لك كذلك خلال المشاهدة، وبالمناسبة، مثل هذه الأمور سوف تكون موجودة بكثرة ربما تظنها مبالغ فيها مع الأحداث، إذ أننا نتحدث عن إعادة إحياء للموتى وشفاء أناس من الجروح بعد دقائق مع بعض الصدف الغريبة والغير ممكنة عقلًا، لكنك بصراحة شديدة إذا توقفت أمامها سوف تكون في مأزق كبير وستفقد متعة المسلسل التي نتحدث عنها منذ البداية، لذا قام بالتغاضي عنها واضمن متعتك.

فوائد مسلسل السهم

مسلسل السهم فوائد مسلسل السهم

بعد أن تعرفنا تقريبًا على كل شيء يتعلق بمسلسل السهم من حيث قصته وماهية أبطاله وأهم الأمور التي يجب القيام بها من أجل الخروج بطريقة مثالية للاستمتاع به فإن الشيء الذي يلزم علينا فعله الآن هو المرور بفوائد المسلسل الكثيرة، فليس هناك أية شك بالتأكيد في كون الدراما موجودة من أجل الفائدة، ومن أهم هذه الفوائد تنمية الشعور بالانتماء للوطن.

الوطن يأتي أولًا

أولى الفوائد التي سيخرج بها أي متابع لذلك المسلسل هي تلك الفائدة المتعلقة بالوطن وأهميته بحياة الأشخاص، ففي المسلسل نرى بطلنا أوليفر كوين وهو يبذل الغالي والنفيس من أجل مدينته ستار، بل إنه يعرض نفسه للموت أكثر من مرة لأجل نفس الهدف، وطبعًا نحن ندرك جيدًا أن تلك المدينة في المسلسل يُقصد بها الوطن بشكل عام، أي وطن يُمكن تخيله قابل للتطبيق على هذا المسلسل، المهم في النهاية أن التضحية تظل واحدة، وربما تكون فئة قليلة جدًا من المسلسلات هي التي برعت في الترسيخ لحب الوطن وإعمال مبدأ التضحية من أجل، وبلا شك مسلسل السهم على رأس تلك المسلسلات.

التضحية مطلوبة في الحب

كذلك من الفوائد التي يجب علينا وضعها في الاعتبار لكونها واضحة جدًا في المسلسل هي تلك التي تتعلق بالتضحية المطلوبة في الحب، فالحب عزيزي القارئ ليس مجرد نعيم دائم، بل في وقت من الأوقات سوف يكون مطلوبًا منك التضحية، والتضحية هنا قد تبلغ مبلغًا لا تتوقعه، كأن تضحي بنفسك من أجل الحب أو تضحي بالحب نفسه من أجل الشخص الذي تحبه، وقد بدا ذلك واضحًا تمامًا في الكثير من المواقف التي تعرض لها بطل المسلسل وفي أكثر من قصة حب أخرى، فالهدف في النهاية واحد، الحب لا يُجدي دون التضحية، ودون التضحية ليس هناك حب حقيقي.

الصداقة شيء لا غنى عنه

أيضًا ضمن الفوائد التي نتعلمها مع مشاهدة مسلسل السهم أن الصداقة واحدة من الأشياء التي لا غنى عنها، فقد رأينا في المسلسل كيف أن بطلنا قد تمكن من النجاة أكثر من مرة فقط بسبب أصدقائه، كذلك حاول المسلسل إدخال فكرة البحث عن صديق حتى لو لم يكن لك صديق بالفعل، وقد ظهر ذلك عند تكوين أوليفر كوين للفريق الذي سيخوض به نضاله أو حتى عند سقوطه على الجزيرة لأول مرة، والواقع أن الشيء المؤكد بصورة لا خلاف عليها كون المسلسل في الأساس قد صور الحياة في صورة لا تُطاق حال عدم وجود الأصدقاء فيها.

حافظ دائما على العائلة

نبقى مع الفوائد التي نخرج منها من مسلسل السهم والتي هي بالتأكيد فوائد لا حصر لها، لكن ربما ما يلفت الانتباه أكثر فكرة الحفاظ على العائلة والتي حاول المسلسل الترسيخ لها بكل الطرق الممكنة، ففي أكثر من مرة كان بطلنا يكتشف المساوئ أو الأخطاء أو المشاكل التي تقع فيها العائلة لكنه على الرغم من ذلك كان يبذل كل ما يملك فقط من أجل الحفاظ عليها، كذلك كان يُخبئ عنهم نضاله خوفًا من تورطهم فيما هو متورط فيه بالفعل، فكل هذه في النهاية طرق فعالة للحفاظ على العائلة.

الخير ينتصر في النهاية

أخيرًا من الفوائد أو الدروس التي نخرج بها من مسلسل السهم ونكون مُتيقنين من وجودها كون المسلسل قد رسخ بنسبة كبيرة لفكرة كون الخير سوف ينتصر في نهاية المطاف، ففي كل حلقة نرى في بدايتها أن ثمة خطر مُحدق وأن ذلك الخطر يقترب جدًا من الانتصار، لكن بحلول نهاية الحلقة يتغير كل شيء وينتصر الخير، وهذه رسالة واضحة تُبرهن على ما نُريد إيصاله منذ البداية، وهو كون الخير سوف ينتصر مهما كان الشر قويًا.

محمود الدموكي

كاتب صحفي فني، وكاتب روائي، له روايتان هما "إسراء" و :مذبحة فبراير".

أضف تعليق

4 − 1 =