مجلة مدرسية

الحياة المدرسية لا تلقى باهتمام كبير من قبل جميع المسؤولين في المدارس، فنجد أن هناك العديد من المدارس التي لا تقوم بتنفيذ كل المشاريع المدرسية بها، أو كل ما تتطلبه العملية الدراسية، وتتوانى في فعله، وإن تم يكون تقديمه بشكل روتيني سخيف، صناعة مجلة مدرسية تعتبر واحدة من الأمور المهملة بعض الشيء وذلك لا ينفي أهميتها بالنسبة للطلاب أو الحياة المدرسية، فمن خلال هذه المجلة يمكن أن يتم تحفيز العديد من الطلبة المتفوقين وغيرهم لكي تُنشر أسماءهم على هذه المجلة، بالإضافة إلى أنه قد يتم اكتشاف بذور الموهبة عند الكثيرين، ممن لن تتاح لهم الفرصة لتقدير موهبتهم وتنميتها إن لم يكتشفوا أنهم موهوبون في الأصل.

كيفية إعداد مجلة مدرسية

عند التفكير في تجهيز مجلة مدرسية يجب التفكير في عدة أمور، فبالرغم من بساطة الأمر فإنه يحتاج إلى التفكير والتخطيط المسبق، فيجب عليك قبل فعل أي شيء تحديد أهداف المجلة أولًا ثم تحديد عدة أشياء أخرى، مثل هل ستكون المجلة شهرية أم سنوية أم أسبوعية؟ بجانب معرفة من سيكون المشاركون، وفي حالة كانت المجلة شهرية هل تضمن أن من يساهم معك في أحد الشهور سيساهم معك في الشهور التالية أم لا؟ هنا سأكتب بعض النصائح التي يُمكنك اتباعها والتي ستسهل عليك عملية صناعة مجلة مدرسية وتجعله منظمًا بعض الشيء:

تصميم المجلة

من الجيد أن تقوم بتحديد التصميم الذي ستقوم عليه المجلة من البداية حتى لا تلتبس عليك الأمور بعد بدء العمل بها، وتشعر بالحيرة في أي شكل ملائم أكثر لها.

حدد موضوعاتك

قبل أن تفكر في المساهمات التي ستُنشر في المجلة يجب عليك تقسيم المجلة وتحديد أي أنواع المساهمات التي تريد، مثلًا بعد أن حددت تصميم المجلة يجب عليك أن تُقسم المجلة إلى عدة أبواب مثل باب للمساهمات الأدبية وباب للمسابقات ويمكن أن تضع باب للطهي وباب لهواة الطرائف والنكات وغيرها، بجانب أنه بإمكانك أن تقوم باستفسار الطلاب، وجمع آرائهم وترى أكثر الأبواب التي يرغبون بالمشاركة بها.

حدد أي نوع من الموضوعات ستكتب

مجلة مدرسية حدد أي نوع من الموضوعات ستكتب

بعد تحديد الأبواب يمكنك تقسيم وتحديد المحتوى المطلوب نشره في أي مجلة مدرسية تعمل عليها، هل هو محتوى إبداعي أم أدبي أم غيره من أنواع المحتوى، فقط حدد الأنسب لقدرات التلاميذ ورؤية المدرسة.

اجمع مصادرك

إذا افترضنا أن أحد الطلاب قد رغب في المساهمة ببعض المعلومات الطبية مثلًا، فمن الجيد أن يدعم مساهمته من مصادر موثوقة حتى يمكن للغير أن يستفيدوا من هذه النصائح، وهذا الوضع مع عدة أنواع من المساهمات وليست الطبية فقط، مثل المساهمات الدينية كذلك.

دعم المساهمة بصور

سيكون من الجيد إن دعمت موضوعاتك بصور ملائمة تناسب المحتوى المنشور، فإن كان هناك وصفة طبخة معينة سيكون من الرائع أن تضع صورة هذه الطبخة بجانب المساهمة، فلهذا أثر كبير على لفت نظر القراء وجذب انتباههم.

اجمع من سيساهمون معك

بعد أن قمت بتحديد عملية التخطيط والكتابة يمكنك أن تحدد من سيشارك معك، مثل أن تكتب إعلانًا لمن يرغب، من الطلاب أو حتى من بعض المعلمين، في أن يُشارك في هذه المجلة أو من لديه موهبة، ويمكن بعد ذلك أن تطلب نماذج سابقة أو أي شيء يُثبت مدى قدرة الشخص على الكتابة.

أهمية إنشاء مجلة مدرسية

المجلة المدرسية بالرغم من صغر حجمها فإنها تغرس العديد من القيم والمشاعر بين الطلاب مثل:

  • اكتشاف مواهب الطلاب وتعزيز قدراتهم.
  • رفع الروح المعنوية للطلاب، وانتشار التعاون بينهم.
  • عكس رؤية المدرسة ومدى تطبيقها لمن يزور المدرسة من الأغراب.
  • اكتساب الطلاب بعض المهارات المهنية التي يمكن أن تفيدهم فيما بعد.
  • يمكن أن تكون مدخل لعالم الصحافة أو حب التدوين والكتابة بأنواعها.
  • سيحرص الطلاب على الاهتمام بما ينفعهم ويشغل وقتهم بشيء إيجابي.
  • يتم تطوير المهارات اللغوية للطلاب بما يقدموه من مساهمات من وقت لآخر.
  • التعاون بين المدرس والطلبة سيكون مهارات تواصلية واجتماعية ناجحة.

احرص على تنويع مجلتك

لا يجب أن تكون المجلة مليئة بالكتابات الأدبية أو المقالات المعنية بموضوعات معينة، بل يجب التنوع والحرص على أن يكون بها كافة الأنواع الصحفية، مثل عمل مقابلات مع كوادر المدرسة أو الطلاب الأوائل، بجانب عرض بعض الطرائف والنكت والمسابقات، وغيرها من الأشياء.

حدد شكل المجلة

من الأمور المهمة جدًا عند التفكير في صنع مجلة مدرسية هي نوعية هذه المجلة، هل ستكون مجلة ورقية يلصق عليها المساهمات كما عرفناها في السابق؟ أم تكون مجلة مطبوعة على ورق مخصص، بالإضافة إلى أن نوع هذه المدرسة يمكن أن يتم عن طريق الإنترنت، كأن يتم إنشاء مجلة مدرسية إلكترونية، الأمر في النهاية سيعود لميزانية المدرسة والقدرة على التنفيذ.

يمكنك التعاون في صنع مجلة مدرسية مع إدارة المدرسة لتعكس صورة نموذجية عن مدرستك وتشجع مواهب وقدرات الطلاب في المدرسة، وإن كنت طالب يمكنك أن تساهم في المجلة، فبالتأكيد سيعود عليك الأمر بالنفع.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنان × أربعة =