تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الصحة النفسية » كيف تحدث متلازمة الرأس المنفجر وتحظى بنوم خالِ من الهلاوس؟

كيف تحدث متلازمة الرأس المنفجر وتحظى بنوم خالِ من الهلاوس؟

متلازمة الرأس المنفجر هي واحدة من الحالات المرضية النفسية التي تحدث خلال فترة النوم، وفي ما يلي نستعرض كيفية حدوث هذه المتلازمة، والأعراض المصاحبة لها، وكيفية تشخيصها وعلاجها بنجاح، كما نستعرض علاقتها ببعض العوارض المادية.

متلازمة الرأس المنفجر

متلازمة الرأس المنفجر يُقصد به الخلل الذي يُصاحب الفرد في فترات النوم، حيث أنّ هناك صوت عند نومه يأتيه أشبه ما يكون هذا الصوت بصوت الانفجار، وغالباً ما يصف هذا الصوت المُصاب بهذا الخلل على أنّه صوت آلات الصنج، أو صوت انفجار قنبلة أو صوت عالي.

أسباب الإصابة بمتلازمة الرأس المنفجر

تعود الإصابة بهذا الخلل إلى العديد من العوامل منها تناول البعض من العقاقير المُخدرة أو تناول البعض من العقاقير التي تعالج القلق والتوتر والأرق، كما أنّ الأفراد المصابون بنوبات الصرع الجزئي هم الأكثر عرضة هذا المرض، وهناك البعض من الحالات التي تعاني من الإصابة باضطرابات عقلية تكون مُعرضة للإصابة بمتلازمة الرأس المنفجر.

أساليب علاجية لمتلازمة الرأس المُنفجر

هناك البعض من الأساليب التي تلعب دوراً رئيسياً في علاج هذا الخلل منها متابعة إرشادات الطبيب المُعالج، مع التنظيم لفترات النوم وممارسة البعض من التمارين الرياضية التي تساعد في استرخاء العقل والجسم مثل تمارين اليوجا، كما أنّ قوّة المريض وصبره على تحمل المرض ومواجهته من أقوى العوامل المؤثرة في التخلص من هذا الخلل، ويُمكن للمريض أن يحرص على القراءة قبل النوم للتخفيف من حدة الإصابة والآثار الناتجة عن هذا الخلل.

انتشار متلازمة الرأس المنفجر

رغماً عن وجود اعتقاد بأنّ هذا الخلل من الأمراض النادرة؛ غير أنّ هناك الكثير من الأفراد أشاروا إلى أنّهم قد مروا بالكثير من الأعراض التي تدل على إصابتهم بمتلازمة الرأس المنفجر، غير أنّ الأمر يختلف من فرد لآخر بعدد المرات التي يتعرض لها، لهذا فإنّ المريض هو ما ثبت تعرضه لأعراض المرض لفترت طويلة وبصفة يومية، وهذا هو النادر، بينما الغالب من الأفراد يتعرضون لأعراض المرض على فترت متباعدة وبصفة محدودة.

الاضطراب الناتج عن متلازمة الرأس المنفجر

هناك العديد من الأفكار التي تعرضت للاضطراب الناتج عن متلازمة الرأس المنفجر، وكان أكثرها يتعلق بحدوث نشاط في كهرباء المخ، وبيّنت البعض من الدراسات أنّ الأعراض الناتجة عن حدوث الاضطراب يكون مصاحب لها تدفق للأنشطة العصبية الدماغية في وقت الشعور بأعراض الخلل، ولقد فسر هذا البعض من المتخصصون على أنّ الخلايا التي تنام في المخ يكون مقابل لها خلايا أخرى نشطة أو أكثر نشاطاً عن المعتاد، رغماً أنّ فترة النوم جميع الخلايا نشاطها يتباطأ تدريجاً في الأفراد الطبيعيين، والنشاط المفرط لبعض خلايا المخ في المصابين مع وجود ظاهرة النشاط السمعي؛ يتسبب في شعور الفرد بصوت الانفجار وحدوث خلل متلازمة الرأس المنفجر.

عنق المخ ومتلازمة الرأس المنفجر

الجزء المسئول عن حدوث التغيرات في الدماغ في فترات النوم هو عنق المخ، وفي حالة الإصابة بمتلازمة الرأس المنفجر من المُعتقد أنّ هناك منطقة بعنق المخ تكون مُصابة بتعثر وهذه المنطقة تُسمى منطقة التكوين الشبكي، وتلك المنطقة هي المسئولة عن المراقبة لانفصال نشاط الخلايا الدماغية أو تباطأ عملها تدريجياً من الاستيقاظ إلى النوم، ومع حدوث تعثر في هذه المنطقة يحدث تأخير في انفصال الوعي باللاوعي عند النوم وهذا التأخير يرتبط بحدوث إعاقة في نشاط الرأس، وترتبط الإعاقة بنشاط عصبي مسئول عن معالجة الأصوات؛ وفي ذات الوقت تنشط كافة الخلايا العصبية ممّا يكون سبباً في حدوث متلازمة الرأس المُنفجر وسماع صوت الانفجار.

الفئة العمرية المعرضة لمتلازمة الرأس المنفجر

كان المتوقع أنّ هذا المرض من الأمراض التي تختص بالفئة العمرية المتوسطة؛ غير أنّ هناك دراسة حديثة بيّنت أنّ هذا الخلل تعرض له الكثير من الشباب وهم في المرحلة الدراسية، ولكن مع التدقيق هذا لا يدل على انتشار المرض بين الشباب حيث أنّ المرحلة الدراسية غالباً ما يسهر فيها الطلاب من أجل تحصيل دروسهم؛ لذا فهم أكثر عرضة للأعراض ولكن هذا لا يعني أنّهم أكثر عرضة لإصابة بمتلازمة الرأس المنفجر.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

منال ماجد

حاصلة على بكالريوس هندسة، أحب الكتابة والقراءة.

أضف تعليق

3 × 5 =