تسعة
الرئيسية » لوح النصائح » كيف يمكنك تعريف نفسك او تقديم نفسك امام الاخرين ؟

كيف يمكنك تعريف نفسك او تقديم نفسك امام الاخرين ؟

تعريف نفسك او تقديم نفسك ليس بذلك الامر الصعب بل هو امر سهل ان عرفت سمعت النصائح واتبعت الخطوات التي تمكنك من تعريف نفسك او تقديم نفسك امام الاخرين

كيف يمكنك تعريف نفسك او تقديم نفسك امام الاخرين

قد يعتبره البعض ايضاً امرا مبالغا فيه بعض الشيء او امر لا يمكن التقديم له بشكل طبيعي او بشكل واقعي، فأمر التعريف بالنفس ليس بذلك الامر الصعب بعض الشيء بل هو امر سهل عند البعض لدرجة اعتبار عنوان هذا المقال هو كالدعابة، فمن لا يستطيع التعريف بشخصه اكثر من الانسان ذاته، ولكن على ارض الواقع فإن تعريف الانسان بنفسه امام الاخرين ليس بذلك الامر السهل او البسيط بل يحتاج في الكثير من الاحيان الى الدراية والى المعرفة والى عنصر في غاية في الاهمية وهو عنصر الابهار وهو ما يعجز عن القيام به الكثيرين، و لا يستطيعون التعبير به، وتكمن اهمية ايجاد الوسيلة المثلى لمثل هذا الامر في ان التعريف عن النفس لا يقتصر على اللقاء مع اصدقاء جدد بل هو امر ضروري في العمل، وفي بناء الثقة، وفي التعبير عن نفسك للاخرين في اول اللقاء، فهناك من يصيبه الارتباك في التعبير عن نفسه عند التقدم لبعض الاعمال، وهناك من يصيبه الارتباك، وهذه الامور لا تصب في مصلحته، وكذلك الامر بالنسبة لمن يعجز عن اعطاء صورته للاخرين في حال كان هذا اللقاء اول مرة وخاصة اذا كان مع شخص ينظر اليه بنظرة حب وليست مجرد التعارف. فإذا كيف يمكنك التقديم لنفسك امام الاخرين في مختلف الظروف :

خطوات تساعدك في تعريف نفسك او تقديم نفسك امام الاخرين :

[icon type=”ok” size=”32″ float=”right” color=”#ff8824″]  تعرف على نفسك اكثر :

لعل من اكثر الامور التي تعمل على وضع الانسان في وضع سيء ان لا يستطيع ان يتعرف على نفسه، فهذا الامر قد يجعله لا يستطيع ان يزن بدقة نقاط قوته واسلوب التعامل معها، وبالتالي ستجعله لا يستطيع نفسه الى ذاته، والشخص الذي لا يستطيع القيام بهذا الامر في الحاضر، من المستحيل ان يستطيع القيام بمثل هذا الامر امام الاخرين، وبالتالي قم بدراسة شخصيتك، ابحث عن تفسك، كلمها وادرسها، وحاول ان تسأل اولئك الاشخاص من حولك لكي يساعدونك في مثل هذا الامر ويدلوك على امور قد تجهلها عن نفسك وتختبيء منك في داخلك لعدم قدرتك على التواصل معها، وحاول قدر الامكان ان تحاول ان تبقي نفسك في منطقة الامان والتفاؤل، فليس هناك ما يحول بينك وبين ان تشعر بإنك قادر مثل ان تكون عاجزا عن التعرف على نفسك، فتعرف عليها وابتسم.

[icon type=”ok” size=”32″ float=”right” color=”#ff8824″]  تعرف على المناسبة وتعامل معها :

بعد ان تنطلق في الخطوة الاولى حظر نفسك الى الخطوة التالية، الى اين انت ذاهب، وما هي المناسبة، وبناءا عليها سيكون خطابك عن نفسك ابتداءا عبر هندامك، وطريقة ملابسك، وحتى الاهتمام بشعرك، فإختلاف المناسبة يتبعه اختلاف في بعض منحنيات الاسلوب الغير عميقة ولكنها مهمة، فمثلا، ان كانت الغاية التقدم الى احدى مقابلات العمل فيمكنك الاهتمام بالبدلة التي ستقوم بلبسها بالاضافة الى تصفيفة شعرك، لكن ان كانت المناسبة حفلة على الشاطىء فبالطبع لا يمكنك الذهاب بذات اللباس، والا ستظهر بالمظهر الغر، حاول قدر الامكان اعطاء كل مناسبة حقها

[icon type=”ok” size=”32″ float=”right” color=”#ff8824″]  قدم نفسك بثقة كبيرة :

عندما تبدأ مرحلة التقديم لنفسك امام الغير فلتبدأها بالبحث عن الثقة بنفسك، هذه الثقة ستجعل ميزان التفاؤل لديك في هذا الخصوص اكبر مما سيساعدك على التفاعل مع الامر والتعامل معه بأسلوب اكثر حيوية واكثر تواصلا، لهذا فإن من الامور المفروغ منها حتى تستطيع تقديم الى الاخرين بصورة جيدة ان تتمتع بتلك النسبة من التفاؤل والقدرة على الاختلاط معهم بصورة الشخص الواثق، الغير مرتبك وايضا الشخص العالم بنفسه اكثر مما يعلم الاخرين.

[icon type=”ok” size=”32″ float=”right” color=”#ff8824″]  قدم نفسك بإبتسامة موجودة :

لكي تحصل على استجابة من الاخرين حال تقديم نفسك عليك ان تبادرهم بإبتسامة ، ومن المهم جدا ان تظهر الابتسامة بصورة بسيطة ولطيفة والابتعاد عن التصنع في هذه الابتسامة، فلا شيء سيقتل روح الابتسام مثل التصنع، اجعلها بسيطة وغير متكلفة ولكنها علنية بحيث بدرك الطرف المتلقي الى انك تبعث له رسالة لطيفة خالية من الكذب، فمن المعروف ان الابتسامة هي بوابة القلوب وهي التي من شأنها ان تفتح الابواب المغلقة بين الناس.

[icon type=”ok” size=”32″ float=”right” color=”#ff8824″]  قدم نفسك بإستخدام لغة الجسد :

وهذه اللغة اللطيفة والمهمة جدا فيها الكثير من الوسائل الى التعريف بنفسك، وفي لغة الجسد يمكنك ان تتواصل مع الاخرين بسهولة وبلطف، ومن اهم الوسائل التي تمكنك من استخدام هذه اللغة هي الابتسامة كما قلنا سابقا وقمنا بشرحه، وكذلك السلام باليد، وفي هذه اللحظة التي تلتقي اليدين من المفترض ان تحاول اشعار الطرف الاخر بإن يدك مشدودة الى يده وبذات الوقت انها يد مرحبة ولها السلطة في هذا السلام والتحية بحيث تعكس الروح القوية التي تتحلى بها والتي دوما تجعلك تشعر بالقوة، كما من المهم ارساء لغة التواصل بالعينين، بحيث تظهر للطرف الاخر انك متواصل معه ومتابع ومهتم لادارة الحديث، فهذا الاهتمام الذي تظهره سيقابله الاهتمام من الطرف الاخر.

[icon type=”ok” size=”32″ float=”right” color=”#ff8824″]  حافظ على اللباقة :

وهنا من الهم جدا الحفاظ على اللباقة في الحديث مع الطرف الاخر، بحيث يمكنك ان تظهر له الكثير من الاحترام والاهتمام والاستماع، ويمكنك ان تبادره ببعض الكلمات اللطيفة المليئة بالاطراء، فلا شيء يمنع ان تحصل منه على القبول بواسطة الكلمات، ولكن من المفترض ان لا تبالغ في هذا الامر بحيث يشعر بهذا الامر.

[icon type=”ok” size=”32″ float=”right” color=”#ff8824″] اعط نفسك مجالا لمزيد من التواصل :

وهذا الامر يعتمد بشكل كامل على نتيجة واسلوب وطريقة الحوار الذي تم، ففي حال وجدت القبول من الطرف الاخر والاندماج يمكنك اعطاء فسحة ومجال من التواصل معه عن طريق طلب رقم الهاتف او اعطاءه كرتك الشخصي، وهذا الامر من الادبيات التي تشعر الطرف الاخر بالاهتمام .

معاوية صالح

انسان بسيط ومتفاهم، مليء بالاحلام وارغب بتحويلها الى حقيقة وواقع ملموس. أحب دائماً واسعى لكسب المزيد من العلم والمعرفة وخصوصا في مجال التاريخ والأدب والسياسة. أنا لا اصدق كثير من الأشياء التي اراها واسمعها.

أضف تعليق

2 × 2 =