تسعة
الرئيسية » حياة الأسرة » طلاق » كيف يُمكنك إنهاء الزواج بصورة ملائمة دون أن تفقد شريكك؟

كيف يُمكنك إنهاء الزواج بصورة ملائمة دون أن تفقد شريكك؟

إنهاء الزواج أمر صعب على أي شخص مهما كانت قوته لكن في بعض الأحيان لا مفر منها في هذا المقال سنقدم لك بعض النصائح لتتخطى هذه المحنة بأقل خسائر ممكنة.

إنهاء الزواج

إنهاء الزواج أحد أصعب الأمور التي يُمكن أن تمر بالإنسان على مدار حياته، خاصة إن بذل كل ما في وسعه للحفاظ على شريكه وإعادة الترابط بينهما مرة أخرى، لكن بعض العلاقات مقدر لها ألا تستمر، ليس لسوء الطرفين أو عيب فيهما، وإنما لعدم قدرتهما على التواصل بصورة صحيحة، بالتالي تتلاشى جميع الروابط بينهما مع الوقت، حتى لو تزوجا عن حب! لو كان هذا هو قرارك النهائي، فيجب أن تكون لديك خطة واضحة لإنهاء الزواج بأقل خسائر ممكنة دون أن تفقد شريكك للأبد.

كيف تستطيع إنهاء الزواج دون أن تخسر شريكك؟!

تأكد أنك اتخذت القرار الصحيح

لو كنت تقرأ هذا المقال الآن فغالباً قد اتخذت قرارك بالفعل، لكن لن يكون هناك أي ضرر من أخذ بعض الوقت الإضافي للتفكير في قرارك والتأكد أنه القرار الصحيح فعلاً، وأن الأمل قد انقطع نهائياً في إصلاح العلاقة بينك وبين شريك حياتك، فربما يكون ما تمر به مجرد حالة مؤقتة، بسبب الضغوطات والمسئوليات التي تقع على عاتقك.

  • بشكل عام هناك بعض العلامات التي تدل على انعدام التواصل بينكما، كعدم اتخاذ أي قرارات مشتركة، وتجنب كل منكما الآخر، أو العيش في غرف منفصلة.
  • لوشعرت أنك بحاجة لشخص آخر في حياتك كي تُلبي احتياجاتك العاطفية والنفسية!
  • لو كانت علاقتك مع شريك حياتك تُسبب لك الكثير من الضغط النفسي لدرجة تؤثر على صحتك الجسدية وتضعك في خطر!

فكر في الخيارات المتاحة أمامك

قبل أن تُقدم مباشرة على خطوة الطلاق، فكر أولاً في بعض الخيارات الأخرى، كالانفصال المؤقت والعيش في مكانين مختلفين دون طلاق رسمي، ربما يُساعدك ذلك على رؤية الأمور بمنظور آخر، وقد تتوصل لحل أفضل من الطلاق، كما أنه سيُعطيك بعض الوقت لترتيب أمورك بعيداً عن الجانب القانوني، كي لا يكون الأمر مربكاً بالنسبة لك.

أبقي الأمر سراً لبعض الوقت

إن كان هناك الكثير من المشاكل بينك وبين شريك حياتك، لدرجة يستحيل معها التفاهم، بالتالي تشك أنك ستحصل على كافة حقوقك عند الطلاق، فالأفضل أن تٌبقى الأمر سراً لبعض الوقت حتى تتمكن من ترتيب أمورك، ووضع خطط واضحة للحصول على كافة حقوقك، خاصة لو كان هناك بعض الأملاك المشتركة بينك وبين شريك حياتك، يُمكنك إخبار بعض أصدقائك الذين تثق بهم، لكن لا تُخبر أي شخص قد ينقل الأمر لشريكك.

أخبر شريكك بقرارك

أنت وحدك من تستطيع اختيار أنسب طريقة لإخبار شريكك بالقرار الذي اتخذته، لو كانت هناك الكثير من المشاكل بينكما فعلى الأغلب سيكون الأمر متوقعاً، لكن في جميع الأحوال اختر مكان هادئ، والأفضل أن يكون خارج المنزل كي تتجنب تطور الأمر لشجار آخر, في أفضل الأحوال ستظل أنت وشريكك أصدقاء، لكن لا أحد يُمكن أن يُجزم بذلك.

ماذا بشأن أطفالك؟!

وجود أطفال سيجعل الأمر أكثر تعقيداً مما تتصور، وقد يُصيبهم هذا بعقدة نفسية لو لم تُحاول اتخاذ القرار الصحيح، وتجنب أي شجار مع الطرف الآخر، ففي جميع الأحوال سيظل أطفالكما رابط بينكما للأبد، لهذا إما أن تسويا الأمر بالحسنى، أو توكل محامي للقيام بهذه المهمة، لكن اجعلها آخر خياراتك.

  • لو انتقل أطفالك للعيش معك هل ستُضطر لنقلهم إلى مدرسة أخرى؟ وهل منزلك الجديد ملائم لوجودهم معك؟!
  • أيضاً يجب أن تختار الوقت المناسب لإخبارهم بقرارك كي تُخفف الصدمة عنهم ولو قليلاً.

لا تخشى التعبير عن مشاعرك

مهما كانت علاقتك مع شريك حياتك سيئة، لن تشعر بالارتياح التام بعد الطلاق مباشرة، بل ستشعر بالارتباك، وربما تُشكك في قرارك، لذلك لابد أن تحظى ببعض الدعم في هذه الفترة، لا تتظاهر بالقوة وتكتم مشاعرك كي لا تزداد حالتك سوء، بل أخبر أصدقائك المقربين وعائلتك بما تُفكر فيه، وكيف تأثرت حياتك.

  • يُمكنك استشارة أخصائي نفسي في حالة أنك لم ترغب في الحديث مع عائلتك أو أصدقائك، أو شعرت أنك بحاجة لمساعدة طبية.
  • لا تنسى الاهتمام بنفسك ومظهرك، وتناول غذائك بصورة سليمة، ومتابعة نشاطاتك وهوايتك اليومية كالمعتاد حتى تتخلص من هذه الحالة بأسرع وقت ممكن.

انتقل لمنزلك الجديد

سواء كنت ستنتقل للعيش مع أحد أصدقائك أو لمكان آخر بمفردك، أو كان شريكك من سينتقل من المنزل، في جميع الأحوال ستحتاج لبعض الوقت كي تتأقلم مع الوضع الجديد، خذ الوقت الكافي لحزم متعلقاتك الشخصية وتأكد أنك جمعت كل شيء، أما إن كان شريكك هو من سينتقل ففكر في ترك المنزل بضعة أيام لتجنب أي احتكاك بينكما.

انهي إجراءات الطلاق

أخيراً تأكد من إنهاء كافة الإجراءات القانونية المتعلقة بالطلاق ونفقة الأولاد وما إلى ذلك، والأفضل أن توكل محامي للقيام بهذه الأمور كي تضمن أن كل شيء يسير بشكل صحيح.

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

أضف تعليق

واحد × خمسة =