كيف تشعر أنك شخص محظوظ
كيف تشعر أنك شخص محظوظ

الشخص المتشائم يتوقع دائماً أن يصطاد القش حتى ولو كان على بحر من ذهب! لذلك نادراً ما يرى أي فرصة حتى ولو وقفت أمامه تطلب منه أن يغتنمها، فيظل طوال حياته تعيساً يلوم حظه السيئ على ما حل به، على عكس الإنسان المتفائل، فالتفاؤل دائماً يجلب له ما لم يتوقع يوماً، لأنه يعرف أنه سيجد ما يرغب وسيتمكن من الحصول عليه، فقط لأنه يعرف أنه الحظ إلى جانبه، وأنه سيحصل على ما يسعى إليه طالما اجتهد وأدى حقه، لذلك أغلب علماء النفس يضع دائماً سعادة الإنسان ونجاحه من عدمه على طريقة تفكيره ورؤيته للأمور من حوله، إن كنت لا تعرف كيف تغير طريقة تفكيرك لتصبح أكثر إيجابية فتابع المقال التالي.

خطوات تساعدك في ان تشعر بأنك شخص محظوظ

[icon type=”ok-circle” size=”32″ float=”right” color=”#2ebd28″]  ما الذي تريد فعله ؟!

إذا كنت لا تعرف أهدافك ورغبتك في الحياة فكيف ستصل إليها وتحققها؟! وإن كنت لا تحقق أي تقدم يُذكر فكيف ستشعر إذاً أنك شخص محظوظ ؟! وصولك لما تريد يبدأ بتحديده أولاً، وتحديده هنا لا يعني وضع هدف مجمل ليس له أي أساس، لكن يجب أن يكون هدفك واضح، مثلاً لا تقل أريد أن أصبح شخص ناجح ومتميز، لكن قل أريد أن أصبح مدير تسويق لشركة معينة، هناك فرق كبير بينهما، فالأخيرة محددة وواضحة، بالتالي يسهل وضع خطوات بسيطة ومحددة للوصول إليها!

[icon type=”ok-circle” size=”32″ float=”right” color=”#2ebd28″]  لا تدع تشاؤمك يسيطر عليك

خوفك من الفشل يدفعك دائماً لرفض أي فرصة جديدة أليس كذلك؟! لكن إلى متى ستظل جامداً في مكانك وتضع كل اللوم على قلة حظك، الحياة لن تأخذ بيدك يا عزيزي وتضعك في المكان الذي تحلم به طالما لم تتحرك أنت، فأقصى ما يُمكن أن تقدمه لك هو فرصة جديدة إما أن تغتنمها أو لا، لذلك توقف ع الخوف وضع تشاؤمك جانباً لبعض الوقت، واستغل كل وأي فرصة تعرض عليك لتغيير حياتك إلى الأفضل، اترك منطقتك الآمنة وأخرج لاستكشاف الحياة قبل فوات الأوان.

[icon type=”ok-circle” size=”32″ float=”right” color=”#2ebd28″]  اقبل التحدي

المتشائم يرى العقبات في كل فرصة تقدم إليه، أما المتفائل فيرى في كل عقبة فرصة جديدة! لذلك توقف عن التقليل من شأن نفسك ورؤية كل فرصة جديدة بمثابة مشكلة أو عقبة، لما لا تنظر إليها على أنها تحدي جديد وتسعى بكل جهدك لإثبات نفسك وأنك أهل له! وتأكد أن إصرارك قادر على وضعك في المقدمة دائماً طالما لم تقنع نفسك بعكس ذلك، لهذا لا تخف من أي مسئولية جديدة تلقى على عاتقك وتقنع نفسك بأنك ستفشل حتى قبل أن تخض التجربة!

[icon type=”ok-circle” size=”32″ float=”right” color=”#2ebd28″]  لا تنتظر الفرصة المناسبة

لا يوجد شيء يدعى الفرصة المثالية! بل نحن من نصنع فرصنا بأيدينا يا عزيزي، إذا أردت أن تصبح مؤلف روايات مثلاً، فلا تنتظر أن تأتي إليك دور النشر لتطلب أعمالك، أو يأتي مخرج ليطلب منك قصة لفيلمه الجديد! بل ابدأ في إعداد الرواية وكتابتها وإخراجها بأحسن ما يُمكن، ثم اذهب لدور النشر واعرض عليهم عملك، ولا تحزن إن رُفضت أكثر من مرة، فالنجاح ليس سهلاً، فقط توقف عن قول هل يُسمح لي بفعل ذلك، وقل لنرى من سيمنعني من بلوغ هدفي!

[icon type=”ok-circle” size=”32″ float=”right” color=”#2ebd28″]  لا تفكر كثيراً!

هل تزعجك طريقة تفكيرك في كل قراراتك بشكل مبالغ فيه! هل ترفض أغلب الفرص التي تُعرض عليك لمجرد خوفك من أوهام موجودة برأسك لا أكثر! هذه الأفكار عادة ما تدفق لرأس الشخص المتشائم عندما يكون على وشك اتخاذ قرار ما مهما كان، لذلك حاول ولو لمرة واحدة أن تثق بحدسك وتتخلى عن التفكير قليلاً، في المرة القادمة عندما يتوجب عليك اتخاذ أي قرار اتبع مشاعرك وحدسك واتخذ القرار بأسرع وقت ممكن!

[icon type=”ok-circle” size=”32″ float=”right” color=”#2ebd28″]  اعمل بجد

الحظ لا يأتي لمن الذي يمكثون في أسرتهم طوال اليوم دون فعل شيء! بل يُحالف من يسعى بجد ويعرف ماذا يُريد وكيف يصل إليه! أشهر مخرجي الأفلام حول العالم لم يكتسبوا شهرتهم لمجرد أنهم محظوظون، بل لأنهم أمضوا أياماً كاملة دون نوم، في تصوير وإنتاج وإعداد الأفلام، إن كنت تريد أن تصبح شخص محظوظ فأسعى لانتزاع الحظ من مخالب الحياة! جرب تنظيم وقتك والتركيز على شيء واحد وإتمامه بأقصى جودة ممكنة، لا تحاول أن تترك قلقك حول جدول أعمال يشتت تفكيرك بين أكثر من مهمة وإلا لن تنجز أي شيء!

[icon type=”hand-left” size=”20″ float=”right” color=”default”]  في النهاية، الحظ مجرد مزيج من التفاؤل والعمل الجاد والقدرة على اغتنام أي فرصة توضع أمامك، فالفرق الوحيد بين الشخص المحظوظ وغير المحظوظ، هو القدرة على اكتساب الفرص بل والشجاعة لصناعتها، لا تجلس في مكانك بانتظار أن تعرض عليك الحياة فرصة العمر كي تصبح من أشهر وأغنى الأشخاص على سطح الكوكب! بل اسعى لاكتساب ما تريد واجتهد للوصول إليه، ولا تعلق فشلك وخوفك أبداً على الحظ ، لأن الحظ مجرد خرافة ابتكرها المتشائمون ليعلقوا عليها مخاوفهم لا أكثر!

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثمانية عشر + 17 =