تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » تفاعل اجتماعي » كيف تتعامل مع المتسولين وتحد من ظاهرة التسول ؟

كيف تتعامل مع المتسولين وتحد من ظاهرة التسول ؟

انتشار المتسولين بصورة مريبة في الآونة الأخيرة يضع كل شخص يخرج من بيته في خطر كبير فالمتسول قد يكون خطر لذلك لابد أن تعرف كيف تتعامل معه بحكمة وتتجنب أذاه؟

كيف تتعامل مع المتسولين التسول

نتيجة لسوء الأحوال الاقتصادية التي تمر بها أغلب البلدان العربية، أصبح التسول مهنة لمئات وربما آلاف من البشر، بعضهم لا يجد قوت يومه فعلاً، بينما الغالبية العظمى ينظرون إليها على أنها وسيلة سهلة وسريعة لكسب المال، عن طريق استغلال تعاطف الآخرين معهم، لذلك لابد من التصدي لهذه الظاهرة والتعامل مع المتسولين بحكمة قبل أن تستشري في مجتمعنا بصورة أكبر، خاصة وأن أغلب المتسولين أصبحوا يتعاملون بعنف ويتخطون كافة الحدود فقط من أجل الحصول على المال، في هذا المقال سنقدم لك بعض النصائح كي تتعلم كيف تتعامل معهم دون أن تتعرض لأذاهم.

كيف تتجنب أذى المتسولين وتتعامل معهم ؟

تجاهل المتسولين

أفضل وسيلة لمكافحة هذا الظاهرة والتغلب عليها قدر الإمكان هي تجاهل المتسول حتى يُدرك أن ما يفعله ليس الوسيلة الصحيحة لكسب قوت يومه، ببساطة إذا صرخ عليك هذا الشخص أو حاول اعتراض طريقك، تجنبه وغير مسارك، إذا حاول الإمساك بك، ابعد يده بهدوء، لا تتشاجر معه حتى لا يؤذيك.

لا تستجيب لإلحاحه

مهما حاول المتسول أن يضايقك أو يجبرك على إعطاءه بعض المال، فلا تستجيب له، إعطائه بعض القطع النقدية قد يُريحك ويُبعده عنك في الوقت الحال، لكنه رسالة خفية تدفعه للاستمرار فيما يفعل، بل وإتباع أسلوب الإلحاح والعنف للحصول على ما يُريد، وربما يستخدم هذا المال في الحصول على المخدرات أو المشروبات الكحولية ..إلخ، بالتالي تكون قد شاركت في انتشار العديد من الظواهر المسيئة للمجتمع دون أن تشعر.

اتصل بالشرطة!

في حال حاول المتسول الاعتداء عليك أو أخذ أموالك بالقوة، فابتعد عن المكان فوراً وابحث عن مكان آمن، ثم اطلب شرطة النجدة وأطلعهم على ما حدث، لا تتردد أبداً أو تخاف من رد فعله، لو تراخيت هذه المرة، فلا تلم إلا نفسك إن ارتكب أي جرائم مستقبلية!

لا تصرخ في وجهه

مهما حدث ومهما كانت طريقة حديث المتسول معك لا تصرخ عليه حتى لا تزيد من غضبه عليك، تمالك أعصابك وحاول أن تبتعد عنه قدر الإمكان.

لا تؤذه

طالما لم يُحاول أن يتطاول عليك أو يؤذيك فتجنب إيذائه تماماً، حتى لو كان متسولاً ومهما كانت أفعاله أو شخصيته يظل إنسان له حقوق ولا يحق لك التطاول عليه أو إيذائه دون وجه حق، الحالة الوحيدة التي يُسمح لك باستخدام العنف فيها هي الدفاع عن النفس فقط، ورغم ذلك لا تستخدم أي حركات قد تؤذيه، فقط أبعده عنك وانصرف، والأفضل أن تتصل بالسلطات المختصة كما ذكرنا، فأنت لا تعلم حالة هذا الشخص، ربما يكون مريض عقلي، وربما يحمل سلاح وقد يودي بحياتك، لذلك الأفضل أن تتجنب الشجار معه من أجل سلامتك.

أخبر أصحاب المتاجر المجاورة

أصحاب المتاجر والشركات يبذلون أقصى جهودهم لإبعاد المتسولين خاصة الخطرين منهم عن متاجرهم وأعمالهم كي يُحافظوا على سمعة المكان، فأي تطاول على أي شخص سيضر بتجارتهم ويُبعد عملائهم، وربما يكون ذلك أفضل حل إذا كنت لا تريد إبلاغ الشرطة بنفسك.

قرر إن كان يستحق المساعدة أم لا؟

رغم أن قرار كهذا لن يكون سهلاً، فأغلب المتسولين يتظاهرون بالفقر الشديد، وقد لا يتقبلون مساعدتك نهائياً خاصة إن كانوا يتخذونها مهنه، كما أن عرض المساعدة على شخص عنيف وعدواني قد يأتي بنتائج عكسية، لهذا أفضل طريقة لمساعدة المتسول هي محاولة توفير ما يحتاج أو ما يدعي أنه يحتاجه، لا تعطيه المال مباشرة، بل اعرض عليه أن توفر له حاجته إن وافق فقد يكون صادقاً فعلاً، أما إن ماطل وطلب نقوداً فاعلم أنه كاذب.

اصحبه إلى أقرب جمعية خيرية

إذا كان المتسول يدعي أنه بلا مأوى أو يحتاج لشراء أثاث منزله أو علاج أطفاله، فاعرض عليه أن تكون حلقة وصل بينه وبين أقرب جمعية خيرية أو أي مؤسسة تظن أنها تستطيع مساعدته، بهذه الطريقة ستقوم المؤسسة بدراسة حالته، وإن وجدت أنه يستحق المساعدة حقاً فسيبذلون أقصى جهودهم لتوفير احتياجاته من مأوى وطعام وعلاج ..إلخ، وربما تمكنوا من توفير مصدر دخل مستمر له أيضاً، إن لم يوافق لأي حجة فابتعد عنه ولا تلقي له بالاً لأنه يتظاهر بحاجته!

تبرع للمؤسسات الخيرية

إذا أردت أن تساعد المحتاجين حقاً فتبرع للمؤسسات الخيرية التي تهدف لإصلاح المجتمع والوصول للطبقات المعدمة، وتأكد أن أغلب المحتاجين يعفون أنفسهم ولا يخرجون للتسول أو سؤال غيرهم مهما بلغت حاجتهم، لذلك لا تقع فريسة للمتسولين، ولا تسمع لبكائهم الكاذب، ضع نقودك في يد من يعمل ويكد ويكسب من عرق يده مهما كان عمله، لو جاءك أحدهم يبيع بعض المناشف الورقية أو الأطعمة السريعة فاشتري منه وساعده أن يعف نفسه عن الحرام، أما من يجوبون الشوارع بأوراق وأدوية كاذبة، ويخطفون الأطفال للتسول بهم وكسب شفقة الناس فلا يستحقون أن تنظر إليهم، بل لابد أن تُبلغ الجهات المختصة كي يتحققوا من هويتهم، لا تُساعدهم على التفشي في المجتمع بأعمالهم الإجرامية، وتأكد أننا ندور في دائرة واحدة وأفعال الآخرين تنعكس علينا بشكل أو بآخر، لذلك لا تتراخى أو تتكاسل عن فعل الصواب.

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

أضف تعليق

عشرة − سبعة =