تسعة
كيف تتخلص من عادات سيئة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » الشخصية » كيف تتخلص من عادات سيئة في شخصيتك بسهولة؟

كيف تتخلص من عادات سيئة في شخصيتك بسهولة؟

كل شخص لديه بعض العادات السيئة لكن البعض يستطيع التخلص منها والبعض الآخر يتعايش معها إذا أردت التخلص من عاداتك السيئة تابع المقال التالي.

كل منا له عادات سيئة ، مهما بلغ من تدين وثقافة ورقي، فلا أحد كامل إلا الله سبحانه وتعالى، قد تكون هذه العادة هي قضمك أظافرك أو مقاطعة الآخرين أثناء حديثهم، او حتى السرقة المرضية، كل هذه عادات سيئة، لكن المشكلة الرئيسية لا تكمن بالعادة نفسها، بل في طريقة التعامل معها، فالبعض يرضى بذلك ولا يسعى لتغيير نفسه، بينما يرى آخر أن التخلص منها حتمي، إن كنت من النوع الآخير فنحن هنا لمساعدتك، في هذا المقال سنقدم لك أهم الخطوات التي تُساعدك على التخلص من عاداتك السيئة.

خطوات التخلص من العادات السيئة :

اعترف بوجود المشكلة

الاعتراف بالمشكلة وتحمل مسئوليتها ومسئولية الأفعال والتداعيات الناتجة عنها يُعتبر أول وأهم خطوات الحل، فسواء قبلت ذلك أم لا، أنت الوحيد المسئول عن قراراتك ولا أحد مهما كان يُمكن أن يُجبرك عليها، لا تدع هذا الأمر يطغى على تفكيرك أو يُشعرك بالسوء تجاه نفسك، على العكس تماماً، كن فخوراً أنك شجاع بما يكفي لمواجهة نفسك بأخطائها.

تعرف على مشكلتك من كافة الجوانب

كي تُدرك أبعاد المشكلة وتداعيتها يجب أن تُحللها جيداً وتتعرف على جوانبها الجيدة والسيئة، لكن يجب أن تكون صادقاً ومحايداً قدر استطاعتك، من الجوانب الجيدة مثلاً أن هذه العادة تُساعدك على التخلص من التوتر والضغط العصبي وتُمكنك من الاختلاط مع الآخرين أو تُعطيك ثقة بنفسك ..إلخ، لكن على الجانب الآخر تُسبب لك مشاكل صحية او مجتمعية على المدى القريب أو البعيد، تُنفق بسببها العديد من الأموال ..إلخ.

هل تستحق هذه العادة ما تتحمله لأجلها؟!

ابدأ في مقارنة الجوانب الجيدة بالسيئة لترى هل تستحق هذه العادة ما تتحمله لأجلها حقاً!! تعلم كيف تتحكم بنفسك وتُركز على الضرر الذي يلحق بك بسببها حتى لو كان على المدى البعيد، فاستمتاعك للحظات بسيطة في الوقت الحالي سيتحول لندم شديد فيما بعد، لكن حينها لن ينفعك الندم.

تخلص من عادة واحدة فقط!

إن كان لديك أكثر من عادة تود التخلص منها فخذ الأمر خطوة خطوة، وركز على عادة واحدة حتى تتخلص منها تماماً ثم تتجه إلى عادة أخرى، لا تدع الحماس يتحكم بك فتضغط نفسك بشدة لأنك ستستسلم بعد مدة قصيرة وربما تنتكس تماماً وتعود أسوأ من قبل.

لا تستسلم للانتكاسات

إن كنت تسعى للإقلاع عن تناول الحلوى مثلاً لتخفيف وزنك، ثم ضعفت وتناولت قطعة من الشوكولاته فلا توبخ نفسك بشدة وتستسلم للخطأ الذي ارتكبته، على العكس اجعلها دفعة لك لتعود أقوى وأكثر إصرار والتزام بخطتك، وتعرف على السبب الذي دفعك لذلك كي تتجنبه فيما بعد.

ما الذي يدفعك للقيام بهذه العادة؟

معرفة السبب الرئيسي أو الحالة التي تدفعك لممارسة تلك العادة السيئة يُعتبر نصف الحل، في كل مرة تضبط نفسك تقوم بهذه العادة حلل الموقف من بدايته، مالذي حدث في هذا الوقت تحديداً، وكيف كانت مشاعرك، وكيف شعرت بعدما فعلت؟ من كان يجلس معك حينها؟ وهل لها تأثير أو يد في دفعك للقيام بها؟ دون كافة الملاحظات الممكنة لتتكون لديك صورة واضحة حول ما يدفعك لعادتك السيئة.

تجنب المواقف التي تقودك للقيام بعادتك السيئة

بعض الأشخاص يتجهون للإفراط في تناول الطعام عند شعورهم بالحزن أو الملل، ليس حباً في الطعام ذاته ولكن مجرد وسيلة للهروب لا أكثر، الحل الأمثل في هذه الحالة هو عمل شيء ما يشغل أوقات فراغهم أو يُخرجهم من حالة الاكتئاب التي تُسيطر عليهم، حينها لن يتجه لتناول الطعام بل ولن يتذكره إلا عندما يشعر بالجوع فعلاً.

عدل عادتك السيئة بدل تغييرها بشكل كامل

الانقطاع التام عن عادتك السيئة مهما كانت لن يدوم طويلاً ولن يُجدي نفعاً، خاصة لو كانت عادة نفسية أكثر منها جسدية كقضم الأظافر أو الإفراط في تناول الطعام والتدخين ..إلخ، في هذه الحالة الأفضل أن تجد بديلاً لها، مثلاً جرب وضع طلاء أظافر حتى لو كان شفاف اللون واقضمه بدل أظافر أو امضغ علكة خالية من السكر لتُخرج توترك وطاقتك السلبية، لك مطلق الحرية في إختيار البديل الذي تُريده على أن يكون مناسباً وصحياً حتى تحتاج للإقلاع عنه فيما بعد!

عاقب نفسك على عادتك السيئة!!

وهنا لا نقصد العقاب بمعنى إيذاء نفسك بالتأكيد، لكن المغزى أن تربط هذه العادة في ذهنك بشعور سيئ أو مؤلم كي ينفر منها عقلك الباطن ويتناساها عن عمد، مثلاً جرب ارتداء رباط مطاطي حول معصمك، وكلما تضبط نفسك تقوم بعادتك السيئة اجذبه بعيداً ثم اترك ليرتد إلى معصمك، الألم الذي ستشعر به لن يكون شديد لكنه سيرتبط في ذهنك بهذه العادة، بالتالي سيقاومها عقلك.

ابحث عن وسيلة أخرى تُعطيك نفس التأثير

اتجاهك للقيام بعادات تعرف أنها سيئة وتضر بك يرجع لشعور الرضا الذي تُعطيك إياه، مثلاً مدخن السجائر يعلم أضرارها بالتأكيد، لكنه يحتاجها لتعويض النيكوتين الذي يحتاجه الجسم، في هذه الحالة جرب مضغ علكة النيكوتين بدل تدخين السجائر، على الأقل ستتجنب باقي المواد السامة التي تدخل إلى رئتيك ودمك!

اقطع عهد على نفسك لشخص آخر

الخسائر المادية عادة ما تكون دافع أقوى! جرب أن تختار صديقاً تثق به، ثم أخبره بنيتك في الإقلاع عن عادتك السيئة، واقطع على نفسك عهداً أن تدفع له مبلغاً من المال في كل مرة تمارسها، كلما كان المبلغ كبيراً كلما زاد إصرارك ودافعك للابتعاد عنها.

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

أضف تعليق

2 × 3 =