تسعة
الرئيسية » تعليم وتربية » جامعة وكلية » كلية التربية : كيف تدرس في كلية التربية أو التعليم ؟

كلية التربية : كيف تدرس في كلية التربية أو التعليم ؟

كلية التربية أو كلية التعليم هي تلك التي تُخرج المدرسين، إذا كنت تريد الالتحاق بالسلك التدريسي فإننا نشرح لك كيفية الدراسة في كلية التربية .

كلية التربية

كلية التربية واحدة من الكليات التي تساهم في صناعة الفارق في حياة البشر جميعًا، فالخريج من هذه الكلية يعمل في مجال التدريس للأطفال، أو في التدريس بشكل عام، وبالتالي فإنه يساهم في صناعة طلاب المستقبل، وهي رسالة من أعظم ما يكون في وجهة نظري. وبالتالي فقرارك بالانضمام إلى كلية التربية يحتاج إلى قناعة بالهدف الذي سوف تسعى إلى تحقيقه من الكلية، فبواسطة التعليم يمكننا خلق أجيال قادرة على صناعة مستقبل أفضل للوطن الذي نعيشه، وهذا يمكنه أن يتحقق من خلالك، على الرغم من أن العمل يبدأ بعد الدراسة، لكن كيفية الدراسة داخل الكلية سوف تحدد الكثير من الأشياء بالنسبة للمستقبل.

كلية التربية من الألف إلى الياء

الانضمام إلى كلية التربية

في الغالب فإن الانضمام إلى كلية التربية لا يحتاج إلى تحقيقك مجموع كبير، وعلى الرغم من أن هذا الأمر يجب أن يجعل الأمر أكثر سهولة، لكن في الواقع فإنه يجعل الكلية هي الاختيار الثانوي للبعض، بل ربما لا يضعها في حساباته من الأساس، فإذا عجز عن تحقيق مجموع كبير، يقرر الانضمام إلى كلية التربية كحل مجبر عليه. وبسبب هذا الأمر فإنه يدرس وهو مجبر على الدراسة دون أي حماس، وقناعته بالرسالة التي يجب أن يؤديها تكون قليلة جدًا، فهي في النهاية بالنسبة وظيفة كغيرها من الوظائف.

الحقيقة أن هذه النظرية من النظريات السيئة جدًا، والتي يجب أن نغيّرها في أذهاننا. ليس معنى أننا لم نحقق ما أردناه في مرحلة الثانوية العامة، أن نجعل قراراتنا مجرد اختيارات نجبر عليها، بل يجب أن نخلق لأنفسنا طرق أخرى نسعى إليها. واختيار كلية التربية هو في الأساس قرار يجب أن يتعلق بأهمية الرسالة، لا فقط بأنها وظيفة سوف يعمل بها الشخص في المستقبل. لذلك إن كنت تنوي الانضمام إلى كلية التربية، سواءً اختيارك الأساسي من البداية، أو بسبب المجموع الذي حصلت عليه، فاجعل دائمًا رسالتك نصب عينيك، ولا تفكر في أي أشياء أخرى.

اختيار نوعية الدراسة

تنقسم كلية التربية إلى مجموعة من الشعب، يختار الشخص أحد هذه الشعب قبل بداية الدراسة، وهذه الشعب الثلاثة كالتالي: تربية طفولة، تربية أساسي، تربية عام. شعبة تربية طفولة تختص بالدراسة للأطفال في المراحل التمهيدية، أو المرحلة التي نطلق عليها الحضانة. وشعبة التربية الأساسي تختص بالدراسة في المراحل الأساسية وهي الابتدائية والإعدادية. أما بالنسبة لتربية عام فهي تختص بالدراسة الثانوية.

والتحاقك بأي شعبة من هذه الشعب في كلية التربية يعني أنك سوف تعمل بها إلى النهاية، وستدرس المواد التي تساعدك على ذلك، وعند تخرجك من الكلية سوف تصبح معلمًا في هذا المجال. وقد يرى البعض أنه غير قادر على تحديد أي الشعب يختارها للانضمام إليها، لكننا نحاول تسهيل الأمور سويًا هنا.

المبدأ الأول للاختيار في وجهة نظري هو أن تسأل نفسك سؤالًا هامًا “أي مرحلة من هذه المراحل العمرية بالنسبة للأطفال ستكون قادرًا على التعامل معها؟” وإجابة هذا السؤال هامة جدًا، فالبعض يرى أن أي شعبة في كلية التربية لن تمثل فارق عن غيرها ما دام يملك القدرات التعليمية. لكن في الواقع فقد تكون قادر على التعامل مع الأطفال في مرحلة عمرية معينة، وفي مرحلة أخرى لا، وبالتالي تحديدك للمرحلة العمرية المناسبة، سوف يسهل عليك اختيار شعبة الدراسة.

والتعامل هنا يعني كل شيء، قدرتك على فهم طريقة تفكيرهم واحتياجاتهم، وكيفية نقل المعلومة إليهم بالشكل المطلوب، والقدرة على التفاهم معهم أثناء الدراسة. وبعد أن تجيب على هذا السؤال سوف يكون اختيارك للشعبة أمرًا سهلًا في هذه الحالة. شيء آخر يمكنك من تحديد شعبة الدراسة في كلية التربية هي قناعتك حول المرحلة الأهم التي يمكن لك صناعة الفارق فيها، حيث هناك من يرى بأنه يجب صناعة التغيير في الطفل من مرحلة الطفولة، وهناك من يراها المرحلة الابتدائية، وهكذا يختلف الأمر من شخص لآخر. وبالتالي يمكنك أن تختار طبقًا لقناعتك الشخصية، لأن هذا سوف يساعدك على تحقيق رسالتك.

البحث عن طرق جديدة في التدريس

من الأشياء التي يجب أن تهتم بها في كلية التربية أثناء الدراسة، هي البحث عن طرق ومجالات جديدة في التدريس، وهذا الأمر ليس صعبًا على الإطلاق. أول شيء يجب أن تركز على المرحلة العمرية التي سوف تصبح معلمًا لها، فابتكار طريقة جديدة يعتمد على مدى القابلية لدى الطلاب لفهمها. يمكنك بعد ذلك أن تبحث في الطرق التي يتم تدريسها إليك، فالمفترض أنه يتم تعليم الملتحقين بالكلية كيفية التدريس بطرق مميزة، لكن المشكلة هي أنه يتم تعليم هذه الأشياء في كلية التربية بشكل نظري في المقام الأول، وبالتالي عليك أنت أن تهتم بتحويل ما تتعلمه إلى التطبيق العملي في الواقع. والأهم أن تبدأ في وضع اللمسة الخاصة بك على هذه الطرق، وتدخل إليها التعديلات التي تراها مناسبة، وسوف تجعل من الطريقة أفضل من السابق.

يمكنك أيضًا أن تقوم بعمل بحث على الإنترنت، أو في مكتبة الكلية، حول طرق التعليم التي يتم الاعتماد عليها في الأنظمة التعليمية خارج مصر. في الغالب، تسعى كل دولة إلى ابتكار طرق مميزة في التعليم، وبصفتك طالب في كلية التربية فأنت تحتاج إلى معرفة هذه الطرق، وبالتالي يصبح البحث حول هذه الأنظمة شيء ضروري بالنسبة لك. وبعد أن تجدها، يمكنك أن تبدأ في تحويلها إلى ما يناسب بيئتك التدريسية.

آخر شيء يمكنك أن تقوم به هو البحث بشكل عام عن طرق التدريس، فهناك بعض الوسائل التعليمية التي لن تجدها بالبحث في الأنظمة التعليمية حول العالم، وبالتالي يمكنك أن تخلق مناهج تعليمية خاصة بك.

التجربة

أثناء الدراسة في كلية التربية سوف تحصل على الفرصة لخوض تجربة الشرح مع الأطفال طبقًا لشعبتك، وهنا يجب أن تستغل هذه الفرصة بشكل جيد، لأنك هنا سوف تختبر قدرتك على التعامل مع الأطفال، كما أنها سوف تكون فرصة جيدة لاختبار الطرق الجديدة التي تضعها للتدريس.

هذه التجربة سوف تساعدك كذلك على إصلاح أي أخطاء موجودة لديك، بحيث تتجنب أن تحدث معك في المستقبل. فمثلًا قد تخطيء في التعامل مع الأطفال أحيانًا، وذلك بسبب عدم التعود، أو طريقتك للتدريس تجد بها بعض السلبيات، فإصلاح هذه الأشياء في وقت مبكر أفضل تمامًا من الانتظار حتى تصبح في وضع المسئولية الكاملة.

كذلك حاول أن تجعل دراستك في كلية التربية قائمة على المتعة، فأنت يمكنك استثمار وقتك في الدراسة مع الأطفال ومساعدتهم في خلق حياة أفضل بالنسبة لهم، عوضًا عن الشعور بأنك مجبر على هذا الموضوع، فنظرتك الشخصية إلى الدراسة هي ما سوف تحدد الوضع بالنسبة لك، وكما ذكرنا في البداية أنت تؤدي رسالة هامة جدًا، فاجعل الأمر يبتعد عن شعورك بالإجبار قدر الإمكان.

كلية التربية واحدة من الكليات التي تحتاج منا إلى كل الاهتمام، فالمستقبل يكمن داخل هذه الكليات، ونجاحنا فيها يعني نجاحنا في خلق أجيال قادرة على صناعة مستقبل أفضل، لذلك إن كنت تنوي الالتحاق بالكلية فعليك أن تسير على ما ذكرناه في المقال هنا، وكن واحدًا ممن يصنعون الفارق في حياة مجتمعاتهم.

معاذ يوسف

مؤسس ورئيس حالي لفريق ثقافي محلي، قمت بكتابة رواية لكنها لم تنشر بعد.

أضف تعليق

4 × واحد =