فيروس سي

يعد فيروس سي الوباء الأكثر تفشي في العالم من بين الأمراض المعدية الأخرى، ويليه مباشرة فيروس بي، والطاعون، والجدري، والكثير من الأمراض ولكنها قليلة الوجود مقارنة مع فيروس سي ، وتنتقل هذه الأمراض بواسطة الكثير من الوسائل مثل الدم والملامسة والاتصال الجنسي والوراثة وغيره، وعندما نمعن النظر في كيفية انتقال هذه الأمراض نجد أنها ترجع إلى سبب رئيسي وهام وهو الجهل، حيث يخيم الجهل على الكثير من دول العالم وهنا نتكلم عن الجهل الطبي، لأن هؤلاء الناس لا يعرفون كيف ينتقل المرض ولا الوقاية الطبية، فهم يعتمدون كليًا على القدر والنصيب، ولكن في الحقيقة الاعتماد عليهم جزئي فقد أمرنا الله عز وجل بالأخذ بالأسباب بجانب الاعتماد على القدر، لذلك فنحن هنا سنتناول طرق تجنب الإصابة بهذا المرض، وكيفية التعافي منه للمصابين به بالفعل.

ما هو فيروس سي ؟

فيروس سي هو وباء يصيب جهاز الكبد بشكل رئيسي ويكون على هيئة التهاب كبدي، ويزداد تفشيه مع مرور الوقت حتى يصل إلى حالات مزمنة تكون على هيئة فشل كبدي أو تشمع الكبد والشائع باسم تليف الكبد، وأيضًا قد يصل في القليل من الأحيان مع عدم الاهتمام والمعالجة إلى تورم الأوردة الدموية بشدة حتى يحدث نزيف حاد يؤدي إلى الوفاة، لذلك عليك الذهاب إلى الطبيب وعمل فحص شامل للدم لمعرفة إذا ما كنت مصاب بهذا المرض أو أي مرض أخر، وذلك حرصًا على سلامتك وتدارك الأمور قبل فوات الأوان، فعادة ما تضرب بعض الأمراض أجسام الناس ولا تحدث أي أثر ظاهر في بدايتها، ولكن مع مرور الوقت تكون عواقبها وخيمة ولا يجدي معها أي علاج.

كيف ينتقل فيروس سي ؟

كما تحدثنا فان فيروس سي ضمن قائمة الأمراض المعدية، وهذه الأمراض تنتقل بين الناس بسهولة فهي كالاستعمار الذي يضرب البلاد، حيث أنه ينقل جزيء من عناصره إلى شخص أخر لكي يزداد انتشار هذا المرض، وهذا ما يحدث تمامًا في فيروس سي ويتم هذا الانتقال بواسطة عدة طرق منها، الحقنة الطبية تعد الحقن الطبية هي أكثر الطرق التي تنقل المرض بين الناس وخاصة لمن تعطى لهم في الوريد، ففي دراسة أجريت أتضح أنه تتراوح نسبة انتقال فيروس سي بواسطة الحقن بنسبة سبعين بالمائة، وتوجد طريقة الوشم حيث أن الأشخاص الذين يقومون برسم وشم على أجسادهم عادة ما تتم هذه العملية بواسطة أدوات غير معقمة قد استخدمت مرارًا فتؤدي إلى انتقال فيروس سي بكل سهولة، ثم وسيلة التواصل الدموي وذلك عن طريق اختلاط دم المصاب بدم شخص أخر متعافي، فيؤدي ذلك لانتقال المرض بسرعة كبيرة، والتواصل الدموي يتم بواسطة الأدوات الشخصية مثل مكينات الحلاقة والأمواس وفرش الأسنان وغيره.

وينتقل فيروس سي أيضًا عن طريق الرعاية الطبية الخاطئة، وذلك عن طريق عمليات نقل الدم التي تحدث بدون الكشف عن أية فيروسات موجودة بهذه العينة من الدم، فيؤدي ذلك إلى انتقالها بكل سهولة، ولكن مع التقدم الطبي الحادث أصبح الكشف عن الفيروسات أمر شائع في الكثير من الدول ولكن ليست جميعها، فتوجد بعض الدول التي تبخس على أنفسها في إجراء هذا الكشف الهام، مما يؤدي إلى تفشي المرض بصورة أكبر في هذه الدول النامية، وأخيرًا من الممكن أن ينتقل فيروس سي من خلال الأم إلى طفلها الصغير، وذلك يحدث عندما يكون الطفل جنين بداخل بطن أمه أو عند الرضاعة وذلك إذا كانت نسبة الفيروس عالية بالدم، ولكن هذه الطريقة نادرة بعض الشيء.

فيروس سي وطريقة اكتشافه

لكي تعرف إذا كنت مصاب بفيروس سي أم لا عليك بالذهاب إلى معمل التحليل وإجراء فحص دم كامل، وذلك لأنه من خلال هذا التحليل سيتضح مدى إصابتك بهذا الوباء الشائع بظهور الأجسام المضادة للفيروس، وعادة ما تتجه الكثير من الدول إلى عمل حملات طبية كبيرة للكشف والتوعية ضد فيروس سي، وهذه الحملات لم تظهر إلا في الأربع سنوات الأخيرة وذلك نظرًا للتقدم الطبي الذي تخطوه الدول، لذلك عليك بأخذ أسرتك والذهاب كل ستة أشهر لمعمل التحاليل لإجراء فحص دم كامل للاطمئنان على سلامة الأسرة.

أعراض فيروس سي

بنسبة تقارب الثمانين بالمائة لا تظهر أعراض فيروس سي إلا في مراحل متأخرة جدًا من المرض، والتي يكون المرض حينها حاد جيدًا ويصعب علاجه، أما عن النسبة الباقية والتي يظهر فيها المرض مبكرًا، فتبدأ الأعراض في الظهور عادة بعد ستة أسابيع من انتقال الفيروس لجسم الإنسان، وهذه الأعراض تكون على هيئة إرهاق وتعب دائم، تغير لون البول لكي يصبح بالأصفر الداكن، الامتناع عن الأكل، تحول لون البراز العادي إلى لون باهت، ظهور صفرة في العينين، الإحساس ببعض الآلام في الجهة اليمنى من البطن عند الكبد مباشرة، هذه هي أهم الأعراض الشائعة في الفترة الأولية من الإصابة بفيروس سي، ولذلك إذا شعرت بهذه الأعراض عليك الذهاب إلى الطبيب سريعًا والتأكد من ماهية الأمر.

علاج فيروس سي

إذا تأكدت نهائيًا من إصابتك بفيروس سي يتوجب عليك الذهاب مباشرة إلى الطبيب لكي يتم تشخيص حالاتك ومعرفة مدى شدة هذا الفيروس وتأثيره على الكبد، حيث يتم تحديد نسبة تواجد الفيروس عن طريق عمل فحص BCR، بعدها يتم عمل فحس أنزيمات الكبد وهي هامة جدًا وتحدد شدة تأثير الفيروس، ويجب عليك الامتناع عن الكحوليات لتأثيرها الشديد على الكبد، ويجب على الطبيب تلقيح المريض ضد الفيروسات الأخرى فالبدن لا يحتمل أكثر من ذلك، وبعد التأكد من توغل المرض ف الجسم سيتم أخذ علاج للقضاء على المرض، وهذا العلاج أصبح متوافر بنسبة كبيرة جدًا في أغلب الدول العربية على عكس السنين الماضية، فمنذ أربعة سنوات لم يكن متواجد عقار فيروس سي في وطننا العربي أو لم تكن تجدى الشفاء المطلوب بأسرع وقت، والعلاج المتواجد حاليًا أصبح بإمكانه القضاء على فيروس سي في غضون من ثلاثة إلى ستة أشهر على الأكثر، ويتكون العقار من مادتي الريبافيرين المضاد للفيروس مع البيج إنترفيرون، حيث تعمل هاتين المادتين سويًا للتحسين من حالة المريض.

الوقاية من فيروس سي

إذا قمت بإجراء التحليل واتضح أنك غير مصاب بهذا المرض يتوجب عليك الذهاب إلى الطبيب لكي تتطلب أخذ تلقيح ضد فيرس سي، بعدها عليك الابتعاد عن استخدام أية أدوات شخصية من فرش أسنان وأمواس وماكينات حلاقة لأي شخص أخر، ثم الامتناع عن رسم الوشم لسببين الأول لأنه محرم في الدين الإسلامي، والثاني لأنه يتم بواسطة أدوات غير معقمة وتم استخدامها قبل ذلك فيؤدي ذلك إلى انتقال الفيروسات، وأيضًا يتوجب عليك الاهتمام بنفسك وإجراء تحليل دم شامل كل ستة أشهر للتأكد من سلامتك وتحسبًا لظهور أي مرض مفاجئ فالكشف المبكر يعجل من الشفاء بنسبة أكبر عن الكشف المتأخر.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

2 + اثنا عشر =