فتح المواضيع

فتح المواضيع فن ومن يجيده يستطيع أن يمتلك قلب أي فتاة، اعلم أن الفتيات يحببن دائما هذا الشاب خفيف الظل الذي يستطيع أن يتحدث معهن دون أن يشعرن بالملل أما في حالة الصمت فإن الفتاة تنسى كل الوقت الذي مر من الحديث المتواصل وأول سؤال يقفز إلى ذهنها: “ما الذي جنيته على نفسي بجلوسي مع هذا الشخص الممل؟”، لذلك عليك أن تزج بهذه الفتاة في أكثر المواضيع تشويقا حتى إن سادت لحظات من الصمت يكون فقط لالتقاط الأنفاس وهي من تبادر باستئناف الحديث لزيادة الجرعة من الكلام الممتع، فكيف يمنك فتح المواضيع مع الفتيات حتى تجذب انتباههن وتحوز إعجابهن؟

ابدأ بمجاملة

الذكاء والعفوية في المجاملة شيء مهم جدا لفتح الموضوعات، قبل أن تبدأ بفتح موضوع عليك بامتلاك المفتاح والمفتاح يجب أن يكون مجاملة أو مغازلة لطيفة وفي نفس الوقت لا تخلو من خفة ظل حتى تحقق وجبة الإدهاش المتكاملة، كيف هذا يا عزيزي الشاب المسكين خالي الذهن؟ إن كنتما تجلسان مثلا قُبيل الغروب فقل لها بمجرد ما تجلسان: “لا أدري كيف سيتعامل الناس مع ظلمة السماء هذا المساء” ستستفسر عما يجعلك تقول هذا، فتنظر لها بنصف ابتسامة ودون أن تضحك قائلا: “لأن القمر يحتجب عنهم اليوم وها هو يجلس معي” وإن كنتما في المساء قل لها مثلا: “وأنا قادم لاحظت أن السماء شديدة الظلمة” “لم؟” ستجيب:” لأن القمر غادر السماء ونزل كي يجلس معي”، وأشياء من هذا القبيل ليس من الضروري الالتزام بهذه الصيغة ولكن من أجل تخفيف التوتر وإثارة ذهنها وتقبل أي شيء ستقوله بعدها.

معرفة اهتماماتها

قد يعتقد البعض أن فتح المواضيع يحتاج إلى نموذج واحد يمكن تطبيقه على كل الناس، وهذا ليس صحيح الأمر يحتاج بعض الموهبة الشخصية مع هذه النصائح وكل شخص يختلف عن الآخر، بمعنى أنه لا يجب أن تتحدث عن ميكانيكا الكم مثلا وأنت تعرف أن اهتمامات الفتاة التي تجلس معك لا تميل نحو الأمور العلمية، ولا يمكن أن تتحدث عن كرة القدم مع فتاة لا تدري شيئا عن الكرة سوى أنها شيء مدور يجري وراءه أشخاص دون هدف، معرفة الاهتمامات أمر بالغ الأهمية ويستحسن أن تختار اهتماماتها التي تثير اهتمامك أيضًا حتى تجدان أرضية مشتركة تتحدثان فيها وتنطلقان منها لكي يطول الحديث أكثر.

ألقِ لها الطعم

أي إنسان في الدنيا يحب أن يتحدث عن نفسه، ويجد من يستمع إليه، وبالتالي عليك عند الجلوس مع أي فتاة أن تدفعها لتتحدث عن نفسها، لا بالشكل الذي يجعلك تبدو متطفلا أو متعديا على خصوصيتها ولكن بالشكل الذي يجعلك مألوفا للدرجة التي يمكن أن تحكي لك عن كل شيء في حياتها وهذا أفضل بكثير من فتح المواضيع لأنها وقت أن تجد من ينصت لحكاياتها البسيطة وتفاصيلها الصغيرة سوف تجد فيك الألفة والسلوى وربما التعويض عن خذلان الأشخاص والأشياء.

احكِ حكاية

سأسألك سؤال: لم فن السينما رائج عن الأوبرا؟ لم الرواية مبيعاتها أكثر بكثير من الشعر؟ أليس كلاهما فن؟ الفرق في السينما والرواية أن كلا منهما يأخذك ليقول لك: تعال لكي أحكي لك حكاية، الحكايات لها أهمية كبيرة جدا في وجدان الناس وكل إنسان حكاية ويتوقف مدى قبولنا للآخرين على قدرتهم على حكي الحكايات، لا تتردد في الدخول من تفصيلة صغيرة جدا لحكي حكاية ولو بسيطة أو يومية بتفاصيل جذابة لا تخلو من الفكاهة والطرافة، ما علاقة الحكايات بمسألة فتح المواضيع؟ سأجيبك أن حكايتك ستثير لديها حكاية متشابهة سترويها هي أيضًا وتتجاذبان أطراف الحديث، كما أن متعة الحكاية نفسها ستقربك منها وتجعلك شخصا محظيا ومألوفا بالنسبة لها.

الحنين إلى الماضي

أجواء الحنين إلى الماضي عادة ما تجذب الكثير من الناس في ظل عصر أصبح سريع وإلكتروني ومعدني، لا يوجد حنان الماضي ولا ألفته بالتالي كلما كانت هذه الفتاة مقاربة لك في السن كلما كان أفضل لأنكما لن تفقدان الكثير من التفاصيل التي جمعت جيلكما، ابدأ في التحدث عن زمن الووكمان مثلا أو القنوات الأرضية قبل الأقمار الصناعية، عن موضة التسعينات والألوان المزركشة وعن رقصة مايكل جاكسون الشهيرة والتي سميت بـ “سحبة مايكل” وحتى الآن لا زالت تلقى الرواج والانتشار، كل هذه الأشياء ستجعلك تبدو مألوفا بالنسبة لها وستجد أن هناك شخص يشاركها نفس تفاصيل الطفولة والمراهقة بحذافيرها.

أسمعها أغنية قد تعجبها

من ضمن عناصر فتح المواضيع اختبار الذوق الموسيقي المشترك، الفن هو الذي يجمع بين شعوب كاملة فلن يجمع إذا بين اثنين من نفس المنطقة؟ أليس كذلك؟ قم بإسماعها أغنية قد تعجبها لأن ذلك سوف يفتح طريقا للحديث حول الموسيقى وأنت تعرف أن الحديث حول الموسيقى لا ينفد بالتالي قم بإسماع الفتاة التي تعجبك الأغنية التي تظن أنها ستعجبها ومن هذا الوقت إن أعجبتها ستظل تربطها بك على الدوام ولن يتسنى لها نسيانك لأنها كلما استمعت للأغنية ستظل تتذكرك.

الألعاب الذهنية طريقة جيدة من أجل فتح المواضيع

من الأشياء اللطيفة أيضًا التي يمكن أن تقوم بها مع فتاة تعجبك هي الألعاب الذهنية وأبسطها قول الألغاز والفوازير وأوسطها ألعاب مثل ألعاب الأفلام، وهناك أشياء أخرى مثل النرد والدومينو وبنك الحظ والسلم والثعبان وغيرها من الأمور وأخيرا الكوتشينة أو الورق أو إن كنتما من مدمني ألعاب الفيديو فهذه فرصة رائعة للتقرب من هذه الفتاة لأن كل هذه الألعاب تجعل منك رفيقا مرتبطا في الذهن بالفرحة والمرح والأشياء الجميلة اللطيفة بعيدا عن النكد والكآبة ومثل هذه الأشياء، الألعاب الذهنية وسيلة جيدة لفتح المواضيع لأنكما يمكن أن تتبادلان الحديث خلال اللعب.

فتح المواضيع مع الحبيبة

فتح المواضيع مع الحبيبة من الأمور البسيطة فما عليك سوى أن تسأل كيف كان يومك أو تخبرها عن يومك أنت حتى تجدان الأحاديث أتت من حيث لا تدريان، ولكن كيف يمكن أن تكون الأحاديث مع الحبيبة مشوقة، يمكنك أن تضفي على أي شيء يخص كلامك معها الجاذبية، حديثك عن الكرة مثلا، لا يمكن أن تجذب حبيبتك لكرة القدم مثلما تتحدث معها مع صديقك، النساء عادة يحببن الدراما أكثر وكرة القدم تحتوي على الكثير من الدراما، لو تناولتها من هذا المنظور ستجدها مشوقة لكلاكما، باختصار يمكنك أن تضفي الكثير من التشويق والمتعة عن أي شيء طالما فهمت طبيعة من تتحدث معه واخترت أكثر الطرق مناسبة له.

فتح المواضيع مع الفتيات من الأمور التي تحتاج لذكاء، يمكنك أن تقرأ ألف مقال مثل هذا ولكن مع ذلك لا تستطيع التعامل، الأمر كما قلنا في أول المقال يبدأ من خلال تفهمك لطبيعة من أمامك، كل هذه النصائح قد تذهب سدى إن تعاملت مع شخص مختلف، المفتاح الأهم لفتح المواضيع هو معرفة اهتمام من تحدثه واختيار ما يناسبه.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

16 + 14 =